رواية حوريتي انتي الفصل السابع 7 بقلم حسناء عماد

 رواية حوريتي انتي الفصل السابع 7 بقلم حسناء عماد

رواية حوريتي انتي الجزء السابع 

رواية حوريتي انتي البارت السابع 

رواية حوريتي انتي الفصل السابع 7 بقلم حسناء عماد


رواية حوريتي انتي الحلقة السابعة


اما في الكليه
سيف :حبيبة بعد ما تخلصوا رني عليا
حبيبة :حاضر
رحل سيف
ريم :الحمد لله
حور :انا مرعوبه
حبيبة :انا هموت من الرعوب
ريم :تفتكري سيف هيعرف بالمشكلة بتاعت الشباب وان مصطفي جه ضربهم
حور :اه وكمان لو عرف انه بسببي
حبيبة :هم عيال مشي متربيه مشي شافوا ربع ثانيه تربيه
ريم:ايوا لازم يتربوا دول بيتريقوا عليكي
حور:ربنا يستر هروح المدرج عندي محاضرة
ريم :لو حصل حاجة رني علينا
حور :ماشي
حور وهي ماشيه يارب استرها
اما عند سيف
سليم :حضرتك الراجل اللي ضرب نار علي ادهم وكريم بيه راح سلم نفسه للشرطة
سيف بغضب :انت بتقول ايه
سليم :هو ده اللي حصل يافندم
سيف بغضب :انتم بهايم ازاي ده يحصل ازاي غور من وشي يلااااا
بعد رحيل سليم سيف:اكيد دي خطه منك يامحمود كسبت المرة دي بس هجيبك يامحمود هجيبك قطع حديث سيف دخول السكرتيرة
السكرتيرة:احضرتك الاجتماع دلوقتي والكل وصل قاعة الاجتماعات
سيف :خلاص روحي انتي
السكرتيرة :حاضر يافندم

اما في الكليه وخصوصا عند حور بعد ماخلصت المحاضرة وماشيه وبتشور لحبيبة ووريم وهي في طريقه ليهم
احد الشباب :ايه ياام نظارة كبيرة ابن عمك فين النهارده والا نقول عليه حبيب القلب
شاب اخر :لا لا ممكن مشي يكون ابن عمه وممكن يكون من اللي بيدفع
شاب اخر :رغم انك وحشه احنا ممكن ندفع اكتر
حور بتبكي وبعد ماوحبيبة واصلوا عندها
ريم بزعيق:في حاجة يابابا انت وهو
احد الشباب :وانتي مالك انتي خاليكي بعيد
ريم:بعيد لما يخدك ياشيخ
حبيبة :لو سمحت انت وهو امشوا
حور وهي بتبكي فجاة لقيت شاب بيمسك ايدها خلاص همشي معه
ريم وهي بتقرب منه :لا كدا كتير سيب ايدها
حبيبة اتصدمت وفجاة اتصلت بمصطفي
في نفس الوقت مصطفي كان قاعد في المكتب بتاعه بيراجع الملف رن التليفون بتاعه
مصطفي باستغراب :حبيبه... الو
ولسه هيكمل كلامه سمع صراخ ريم وصون دوشه
مصطفي بصدمه :حبيبي في ايه
حبيبة ببكاء :الحق حور يامصطفي
مصطفي وهو بيجري :اهدي انا جاي
في نفس الوقت سيف كان في قاعه الاجتماعات وفجاة جاله تليفون سيف :عن اذنكم هرد وهاجي
سيف بعد ماخرج ولسه هيرد لقي مصطفي بيزعق في التليفون وبيجري راح وراه
سيف بصوت عالي :مصطفي
مصطفي :نعم ياسيف

سيف:في ايه بتجري ليه
مصطفي وهو بيجري :حور ياسيف. وركب العربيه سيف وجنبه بيركب جنبه
سيف :ماله حور
مصطفي : ولاد...... عملهوا تاني
سسيف ولم يفهم شيء لكن قرار السكوت
اما في الكليه
حور ببكاء :ارجوك سيبني
احد الشباب :فين ابن عمك بس
ريم :هياجي وساعتها هيضربكم ويموتكم المرة دي ونرتاح منكم
حبيبة ببكاء علي حور:ارجوك سيبه
احد الشباب :تصديقي انتي احلي منه ناخدك معانا
ولسه هيمسك ايدها تلاقي بوكس في وشه وقعه علي الارض
سيف:كنت هتعمل ايه ياروح امك دي اخت سيف الهواري واخت سيف الهواري خط احمر
ولسه بيلف ناحيه حور شاف واحد منهم ماسك ايدها
سيف بغضب وصوت عالي :سيب ايدها
الشاب وهو خايف سيب ايد حور مصطلي مسك الشاب وفضل يضرب فيه ويشتمه وسيف اهتم بالاتنين التانين وبعد ماكانوا هيموتوا في ايدها من الضرب
حبيبة ببكاء :سيبهم هيموتوا ياسيف
سيف بعد ما سيبهم :اشوف حد يكلم بنات الهواري اشوف حد فيكم بس بيرقب ناحيه حد منهم فاهمين
الشاب بخوف :فاهمين
وبعد ماتركهم سيف ومصطفي جريوا
سيف بغضب :وانتم علي العربيه يلااااا
ذهبوا البنات للعربيه ومصطفي ايضا وسيف واصلوا للقصر
سيف بغضب وصوت عالي في المكتب بتاعه
سيف :افهم بقا العيال دول عملوا ايه
ريم :انا هحكي ليك دي مشي اول مرة ياسيف قبل كدا عملوا كدا ومصطفي ضربهم وعلي طول بيتريقوا علي حور
سيف وهو ينظر لحور وهي تبكي فهي لما تتوقف عن البكاء
سيف بغضب :طبعا وانا اخر من يعلم صح يااستاذ مصطفي
مصطفي بهدوء:كانت مفكر انه مشي هتحصل تاني ياسيف
سيف بغضب ليهم :اخر مرة تخبوا عني حاجة مفهوم وبعد كدا الحرس يكونوا معكم ومشي عاوز اعتراض من حد
البنات :مفهوم
مصطفي :حاضر مشي هخبي حاجة تانيه
سيف :كل واحد علي الاوضه بتاعته وزنتي ياحور عاوزك
حور برعوب وهي بتعيط :انا
بعد خروج مصطفي وريم وحبيبة
حبيبة :ربنا يستر مع حور
ريم :انا خايفه علي البت اخوكي ممكن يموته
مصطفي :وانا
اما في مكتب سيف
سيف بنظرة غريبه وهي بيجلس بجانب حور :ينفع تبطلي عياط
حور:انا مليش ذنب في شكلي ليه بيتريقوا عليا
سيف اتعصب :سيبك منهم دول عيال مشي محترمه بطلي عياط
حور وهي تمسح دموعه :شكرا علي اللي انت عملته معي
سيف واول مرة يشافه من غير النظارة الكبيرة اللي بخبيه فيه عيونه
سيف من غير مايحس :هو انتي عيونك كبيرة كدا لمين
حور باستغراب :ماما عيونه كانت كبيرة وخضره انا وخدها منه العيون الكبيرة بس لونها عاديه زاي بابا
سيف وهو يدرك نفسه :ها اه شكله كانت حلوه
حور بابتسامة :ماما كانت جميله بمعني جميله بس انا مشي شكله مشي عارفه ليه
حور دموعه نزلت عند تذاكر امه فكانت بالنسبه لحور كل شي لما يشعر سيف بنفسه الا وانه يمسح دموع حور بيقرب منه ويلتقط شفايفه ويوبسه وحور اتصدمت وبتعدت عنه وطلعت تجري
سيف بغضب :ايه اللي انا عملته ده
اما عند حور بعد ماجريت طلعت الاوضه بتاعته حور :نهار اسوح ايه اللي حصل ده ممكن يقول عليا ايه دلوقتي وازاي يعمل كدا

اما في غرفة سعد
سعد :انا خلاص خدت القرار ياسيف وهتشوف بكرا هعمل ايه

اما في الصباح بعد لليلة لما يتسطع احد النوم فيه الكل خايف من قرار سعد الهواري وحور بتفكر في اللي حصل مع سيف

اما علي السفرة الفطار
الكل قاعد حور بتجنب النظر لسيف وسيف قاعد هادئ اما الباقي بيفكر وحور في سرها :ياخربيت برودك يااخي اهدي ياحور اكيد لازم يعمل كدا هو بيحبك يعني سيف عمرها ما هيبص لوخدة زيك اسكتي بقا
اقطع السكوت اللي علي الفطار
سعد :الكل ياجي علي المكتب يلا
ذهب الجميع الي مكتب سعد الهواري شويه وجه المحامي والكل مصدوم وبيفكر المحامي بيعمل ايه وجه ليه
سعد بهدوء :انا طبعا من كام يوم اقولت قراري وخليت في فرصه علشان الكل يفكر علشان مشي احس اني ظلمت حد فيكم والكل عارف عادات وتقاليد عيله الهواري وانا دلوقتي هسمع رايكم بس قبل مااسمع لازم تعرفوا لو القرار بتاعي مشي اتنفذ هكتب الأملاك دي كله للجمعيات الخيريه يااولاد الهواري
الكل مصدوم واكثرهم منال
منال بصدمه :انت بتقول ايه
سعد بغضب :زاي ماسمعتوا كل واحد يقولي القرار بتاعه يلا
الكل مصدوم
سعد بغضب :يلاااا
كان كريم اول من تحدث :انا عني شرط
سيف:وانا ........
الكل اتصدم
منال :لا مشي هيحصل
وكدا خلص الفصل ياترا ايه قرار سيف وايه شرط كريم وهيحصل ايه ومحمود الجارحي هيعمل ايه مع سيف ومين المجهول اللي عاوز ينتقم من عيله الهواري
تابعونا في # حوريتي انتي
حسناء عماد ✍🏻✍🏻
ياريت رايكم ياجماعه وعاوزه اوضح حاجة
الناس اللي بتتلغبط في الشخصيات
رحيم وحبيبه
مصطفي وزهرة
ريم وعمر
كريم ونرمين
اما سيف وهايدي وادهم وحور لسه هيتحدد مين هيكون لمين
وعاوزين تعرفوا اكتر أقروا الشخصيات هتوضح ليكم انا عارفه ان الشخصيات كتير


يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent