رواية تزوج ماما من أجلي الفصل السادس 6 لـ القلم الذهبي

 رواية تزوج ماما من أجلي الفصل السادس 6 لـ القلم الذهبي

رواية تزوج ماما من أجلي الجزء السادس 

رواية تزوج ماما من أجلي البارت السادس 

رواية تزوج ماما من أجلي الفصل السادس 6 لـ القلم الذهبي


رواية تزوج ماما من أجلي الحلقة السادسة


الجزء السادس

فتحت لماما وهيا واقفه من علي الباب بصتلي بابتسامه . ابتسامة ماما كان ليها معاني كتير اووي . معناها انها مبسوطه وفرحانه مع زوجها  عادل. بادلتها بابتسامه انا كمان وقلت 
_ تعالي يا ماما ادخلي 

ردت عليا 
لا يا حبيبتي انا مش هدخل عشان معطلكش وترتبي شنطتك وجهزي نفسك 
بصتلها باستغراب شنطتي!!
_ايوه يا حبيبتي هنسافر شرم الشيخ هناخد اسبوعين انا وانتي وعادل هناك واهو نفك شوي عن نفسنا 
بصراحه كنت هعيط من الفرحه وابتسطت اووووي.  شرم الشيخ دي كانت من ضمن احلامي اني اروحها وهي بتحقق قدامي.  حضنت ماما من الفرحه وسابتني ومشيت  وانا مسكت شنطتي وبدأت اجهز هدومي.  وانا بجهز بشنطتي جه في بالي عادل وقد اي حسيته ان عادل دي هو اللي معاه مصباح علاء الدين من غير موعد ولا كلام بيلبي الا تتمناه وعايز تحققه ..
وبسرعه كدا خلصت شنطتي ولميت الهدوم اللي محتاجها وطلعت بره الاوضه لقيت ماما جهزت شنطها  . وكانوا جاهزين اخد عادل الشنط الكبيره وانا مسكت واحده صغيره  وانزلنا وركبنا عربية عادل ومشينا.   
***
وبعد وقت طويل وصلنا شرم الشيخ  وطول مدة الطريق عادل بيهزر مع ماما وانا معاهم كمان . واكتشفت حاجه جديده في عادل . طلع دمه خفيف وبتاع هزار وافيهات كدا يعني كمان فرفوش.  في نفسي بقي قولت يا بختك يا ماما ربنا يسعدك.  
روحنا علي فندم  ماما وعادل حجزو مع بعض وانا كمان حجزلي عادل غرفه لوحدي جمبهم.  بصراحه الجو بشرم الشيخ ممتع اووي والفنادق هناك خمس نجوم  والا البحر بالليل حاجه روعه  . طلعنا الغرف ماما وعادل راحوا غرفتهم  يريحوا من مشوار السفر متعب بجد . وانا دخلت غرفتي  . كل الغرف هناك بطل علي البحر . فتحت البلكونه الا بغرفتي وقعدة بالليل اتامل البحر والهواء كان يجنن متعه حقيقه ومع تاملاتي دي كلها واللي كان السبب في حضوري هناك.  لقيت نفسي بجيب اسم عادل وبتفكر الهدايا وكمان البحر دي. بلحظه لقيت نفسي مشدوده ليه وجوايا حاجات كتير لما افتكره. حتي وهو بيهزر معانا طول الطريق كنت بركز معاه باتفه التفاصيل كنت اختلس النظرات ليه بحذر خوفا يشوفني مشدوده ليه.  مش عارفه تاملاتي دي سببها اي . معقول يكون جفاف عاطفي  او مليش اصدقاء شباب واتشديت لعادل.  حاولت ارمش كتير بعيوني عشان ارجع لواقعي ومخلييش التفكير يسيطر عليا . 
وبلحظه حزنت حزنت اووي لمجرد التفكير بعادل وهو سبب سعادة لماما ولومت نفسي لاني فكرت. بس مش عارفه ليه الاحساس دي مسيطر عليا . والا اهتمام عادل وطيبته وحنيته معايا خلاني افكر لبعيد اووي . حالة من الفوضي جوايا . عطش عاطفي مغلف بحذر. حسيت نفسي لوقت اني مثل الصحرا محتاجه لزخات المطر لتوري عطشها. وشوفت بعادل المطر اللي نزل علي قلبي عشان يروي ظمائه.. تعبت من كتر التفكير . ونمت وانا علي الكرسي بالبلكونه قدام نسيم هواء البحر.  
. صحيت الصبح علي اشعة الشمس لما جات عليا ولسه هقوم من مكاني خبط الباب وجريت عشان افتح وانا مش مصدقه نفسي اني في شرم الشيخ. 
فتح الباب لقيت قدامي عادل. 
وعلي غير العاده كان لابس تشيرت ابيض وبرمودا وبصلي بابتسامته المعهوده 
_ اي يا نوره انتي لسه بلبس امبارح شكلك قايمه من النوم دلوقت 
رديت بتعلثم شديد  !! 
_ انا لسه فعلا قايمه دلوقتي.  لاني بصراحه سهرت قدام البحر بالبلكونه 

بصلي عادل بنظرات محيره 
_ يعني شرم عجبتك 
رديت بفرحه علي غير عادتي 
__ طبعا وفرحانه اووي كمان . وعايزه اشكرك كتير علي الفسحه الحلوه دي 
_ ابتسم وفضل باصصلي  وبلحظه حسيت النظرات دي وراها مخبيه حاجات جواها. حسيته عايز يتكلم بس متكتف من جواها. 
رد عليا بصوت خافت وابتسامه عريضه. 
_ وتشكريني ليه احنا كلنا واحد ويهمني تكوني مبسوطه وسعيده. 
_ قلها بصوته دي وسط حشرجه في  الكلام . وحاول يتماسك ويبان اقووي قدامي 

_ ورجع وكمل كلامه.. 
طيب يلا عشان نفطر تحت انا وماما هننتظرك تحت.  
... 
مشي من قدامي وانا قفلت الباب ودخلت اوضتي اطلع هدومي.  طلعت الهدوم ودخلت اخد شور . وخلصت ونزلت الاستراحه عند ماما وعادل عشان نفطر بالبوفيه بتاع الفندق..

تتتبع 

google-playkhamsatmostaqltradent