رواية زواج بالاتفاق الفصل الخامس 5 بقلم نور عمر

 رواية زواج بالاتفاق الفصل الخامس 5 بقلم نور عمر

رواية زواج بالاتفاق الجزء الخامس 

رواية زواج بالاتفاق البارت الخامس 

رواية زواج بالاتفاق الفصل الخامس 5 بقلم نور عمر


رواية زواج بالاتفاق الحلقة الخامسة


زواج بالاتفاق
الفصل الخامس

فرح وهي تسأل الحارس : كريم بيه موجود
الحارس : كريم بيه خرج من بدري وفي هذه اللحظه ...
وقفت سياره أمام بوابه الفيلاا وخرج منهاا شخص ما
كريم بأستغراب وهو ينظر لفرح.. وقبل ان يسألها عن سبب وجودها هنا
فرح (وهي تخفض رأسها: انا موفقه يا أستاذ كريم علي عرضك
كريم بأستغراب شديد (فمن يراهاا أمس لا يظن انها ستوافق فحقا أنتي فتاه عجيبه : طيب تعالي أدخلي معايا الاول .. عشان نتكلم ونتفق
فرح بألم : حاضر
.................................................. ..................
تقريبا كده الامور بقيت واضحه ليكي (أحنا هنعيش هناا مع والدتي بس محدش طبعاا هيعرف حاجه عن الاتفاق ده مفهوم
فرح وهي تهز له رأسهاا بالموافقه (بس ممكن اسالك سؤال
كريم بتنهيده : اتفضلي
فرح : اشمعنا انا ، مافي بنات كتير تتمناك وكمان ممكن حياتك تستمر معاهم ويكونوا برضوه من مستواك
كريم (وهو لا يعرف ماذا سيقول لها .. ولكن قطع شروده تلك صوت هاتفه..
تمام ياعمر .. ساعه بالكتير هكون عندك
كريم (وهو يندهه علي الخدمه :يا ام محمد
ام محمد(وهي تنظر لفرح وتقترب من كريم وبهمس: مين البنوته الحلوه ديه
كريم بهمس: هتعرفي بعدين... ممكن بس تهتمي بيهاا وتفضلهاا اوضه خاصه بيهاا
ام محمد : من عنيه يابني ... ثم اقتربت من فرح (تعالي معايا يابنتي
فرح وهي تنظر لكريم باستغراب لما يحدث
كريم : روحي معاهاا متخافيش
فرح : لاء انا هروح ... وهبقي اجي لحضرتك بكره في الميعاد
كريم بحده : انسه فرح ... اتفضلي مع الداده(هتوريكي الاوضه الي هتقعدي فيهاا ...... ثم تركها وذهب دون ان ينتظر ان يسمع ردها
.................................................. .............
أنتي فين يافرح ...انا صحيت من النوم ملقتكيش وماما قالتلي انك خرجتي من بدري
فرح وبدأت تقص علي مي صديقتهاا ما فعلته
مي : انتي اكيد اتجننتي ، بعتي نفسك يافرح
فرح بدموع : مكنش عندي حل غير كده يامي ، قوليلي اعمل ايه بعد ما مرات بابا طردتني .. هعيش فين
مي : طيب انتي بتعملي ايه عنده دلوقتي ..
فرح (ومازالت تبكي : ملحقتش اعترض سبني ومشي (مش عارفه يامي ..وفي هذه اللحظه دخلت ام محمد
فرح : انا هقفل دلوقتي وهكلمك تاني .. واغلقت فرح الهاتف دون ان تسمع رد مي
ام محمد بأبتسامه جميله :انا جبتلك حاجه تاكليها شكلك ماكلتيش من الصبح يابنتي
فرح :لاء متشكره انا مش جعانه ، بس هو استاذ كريم هيجي امتا
ام محمد لتطمئنها :زمانه علي وصول
.................................................. ..............
انت بتقول ايه ياكريم وفقت وكمان عندك في البيت ..
كريم : انا زيك برضوه أستغربت
عمر: ازاي توافق وبالسرعه ديه ، طيب ورفضت ليه من الاول
كريم : صدقني مش عارف ، المهم انهاا وفقت وهي فتره عشان وصية عمي وكل واحد يروح لحاله
عمر : يعني هتتجوز واحده متعرفش اصلها ولا فصلها
كريم : مجرد وقت ياعمر وكل واحد هيروح لحاله ، وكمان انت عارفني انا المظاهر ده مبتفرقش معايا
عمر : عارف بس لازم تسأل عنهاا برضوه
كريم : المهم دلوقتي بكره تجهز كل حاجه والاجراءات عشان كتب الكتاب
عمر : بتقول ايه ..بالسرعه ديه
كريم وهو ينهض من مكانه .. : ايوه
.................................................. ....................
عايزك تعرفلي أصل البنت ديه بأسرع وقت فاهم ياصالح
صالح : حاضر يامحمودبيه
الطبيب : يامحمودبيه المفروض متتعبش ولا تجهد نفسك في الكلام أحنا مصدقنا ال 48 ساعه عدوا علي خير
محمود بتعب : انا كده كويس.... ثم نظر لصالح لكي يغادر ويفعل ما أمره بيه
.................................................. .................
في المساء...
كانت فرح تنتظر عودة كريم الذي تأخر وتركها بمفردهاا
عندما سمعت صوت سياره... ذهبت الي الشرفة وجدته يهم بالدخول
فذهبت اليه سريعاا
فرح : استاذ كريم ممكن تروحني .. انا عايزه امشي من هنا
كريم : أظن يا انسه فرح احنا خلاص أتفقنا علي كل حاجه
فرح : اه احنا اتفقنا .. بس أنا وجودي هنا بصفة ايه
كريم (وهو يقترب منها ويرفع وجهه الذي دائماا تخفضه عندما تتحدث اليه : بصفتك هتبقي مراتي
فرح (وهي تبتعد عنه : لحد ما هكون مراتك ... يبقي لازم امشي دلوقتي
كريم وهو ينظر لهاا بشده : هتروحي فين (أظن أن مرات باباكي طردتك واخدت البيت .. وانتي دلوقتي عند مي صاحبتك واظن انك الافضل تبقي هنا
فرح (والدموع بدأت تسقط من عينيها : مش مهم هروح في اي حتي (ثم نظرة له بابتسامه حزينه جعلت قلبه لاول مره يخفق : ربنا موجود .. بس سيبني اروح ، مينفعش اقعد هنا
كريم : علي فكره .. أنا مش عايش لوحدي والدتي هناا (غير الخدم... يعني أنتي مش لوحدك ... تصبحي علي خير يا انسه ثم تركهااا وصعدا الي غرفته
.................................................. ................
في الصباح...
كان كريم يجلس علي طاولة الفطور بعد أن ذهب الي والدته وطمأن علي صحتهاا
ممكن ياداده تنادي فرح ...
كانت فرح مستيقظه لم تنم .. فكيف تنام بعد ماحدث امس
فرح بعد أن انهت صلاتها : اتفضل ادخل
ام محمد :تعالي يابنتي كريم عايزك
نهضت فرح معاها .. وذهبت اليه
كريم (وهو لا ينظر لها : تعالي افطري
فرح : لاء متشكره ماليش نفس
الداده (ام محمد): ديه مأكلتش حاجه من امبارح يابني
كريم وهو ينظر لهاا : اتفضلي كلي عشان عايزك في المكتب .. ثم تركها وذهب الي مكتبه
بعد انهت فرح فطورهاا (الذي كان مجرد لقمه فقط .. ذهبت اليه
كريم(وهو يمسك بعض الاوراق ويعطيها اليها : ديه بنود الصفقه الي بينا
فرح بأستغراب : صفقه!!(فرح لنفسها ياا يعني اجمل لحظه لاي بنت ممكن تعيشها .. انا بعيشها كصفقه.. تنهدت فرح بضيق ثم امسكت الورق ونظرت اليه
كان كريم ينظر اليها وينتظر ردها
فرح(وهي تحاول تمسك دموعهاا: الي انت شايفه اعمله (بس اهم حاجه يكون جوازنا علي ورق بس ... وبعد سنه نطلق
كريم بأبتسامه : متقلقيش (دلوقتي احنا متفقين علي كل حاجه ..وبكره ان شاء الله هنكتب كتب الكتاب (اه صحيح انا كلمت بن عم باباكي وطلبت ايدك منه وهو هيكون موجود ...
وقبل انا يغادر ... ممكن مي صاحبتي تكون معايا بكره
كريم بأبتسامه : ممكن ..
وقبل ان يغادر : اه صحيح انا عارف ان والدك لسا مكملش اسبوعين علي وفاته .. بس مضطرين نتجوز بسرعه
فرح بحزن (وكانها تريد ان تقول له .. حزني و فرحي مش بيفرق مع حد
.................................................. ..............
بعد ان أنهي مراسم كتب الكتاب
عمر: مبروك ياكريم
كريم: الله يبارك فيك
عمر (وهو يقترب منه : صعبانه عليا أووي البنت ديه انا واثق أن في حاجه أجبرتها علي كده
كريم بتنهيده وهو ينظر اليهاا ...
عمر: بس بجد شكلها بنوته محترمه
كريم بحده : عمر ..
عمر بضحك : خلاص ما انا عارفك ...
كانت مي بجانب صديقتها تطمئنها
مي : مش عارفه اقولك ايه (غير خلي بالك من نفسك ،ولو احتجتيني هتلقيني جنبك ...
فرح (بحزن تحاول ان تداريه : ربنا يخليكي ليا يامي
وفي هذه اللحظه جاء اليها كريم
كريم :يلاا يافرح ..
فهمت فرح مايريده وذهبت معه بعد ان تركت مي
كانت مي تتابع صديقتها بحزن..
متخافيش كريم عمره ما هيأذيها تأكدي انها في أمان معاه
مي بتمني:يااريت
ثم نظرت الي من يحدثهاا فوجدته عمر صديق كريم..أستأذنت منه ورحلت
.................................................. ............
كان عمه ينظر له وهو مبتسم(فالان بدء يشعر بأنه اذا فارق الحياه فانه سيفارقها وهو مرتاح...
محمود بتعب : ممكن تسبني أنا وفرح ياكريم لوحدنا
نظر له كريم .. ثم التفت لفرح وهز لها رأسه ليطمئنها
محمود بتعب : تعالي يابنتي قربي..اكيد أنتي دلوقتي متفجأه من الي بيحصل وبتقولي أزاي ان انا كمان رحبت بكده
عارفه يااا
فرح بأبتسامه : فرح .. اسمي فرح
محمود: أسمك جميل أووي
انا الي اصريت علي كريم انه يعمل كده (خايف ينسي عمره ويلاقي الزمن بيجري بيه وميتجوزش ... (ومتفتكريش اني مسألتش عليكي (علي فكره انا عرفت يوم ماعرض الطلب عليكي وعرفت انك رفضتي وعارف انك وافقتي ليه علي عرضه عشان كده انا رحبت بالجوازه ديه ..
كانت فرح تنظر له بأستغراب ، فكيف عرف سبب موافقتهاا
محمود : متستغربيش انا اه صح بين الحي والموت ، بس لسا فيا روح (دلوقتي هتقوليلي ازاي عرفت ظروفي واني مش من مستواكوا ووفقت بيا
لان ببساطه عرفت ان الفلوس مش كل حاجه (عمر ما الفلوس هتخليكي سعيده ومرتاحه ... الفلوس معملتليش حاجه لما مراتي ماتت وبنتي كانت مريضه ومعرفتش انقذهاا وبرضوه ماتت في عز شبابهاا.. انا واثق ومتأكد انك هتقدري تسعدي كريم وهتكوني ليه نعمه الزوجه (انا صح كبرت وعجزت .. بس بعرف كويس افهم الناس من عيونها ... خلي بالك من كريم يافرح (وصدقيني هيجي اليوم الي جوازكم هيتحول لحقيقه مش صفقه
نظرت له فرح بدهشه فكيف عرف امر الصفقه ..
محمود بأبتسامه متعبه : عارف اتفاق كريم معاكي (كريم عمل كده عشان يرضيني .. بس انا كنت واثق من اختياره .. وانا متأكد انه اختار صح
توعديني يفرح تخلي بالك منه وتقفي جنبه
فرح (وهي مازالت لا تستوعب ما تسمعه : بس انا مجرد فتره في حياته وهتنتهي
محمود : اوعديني يافرح
فرح (وبدون ان تشعر : أوعدك
ثم غادرت فرح المشفي ... وهي تشعر بأنهاا في حلم لا تعرف متي وكيف ستصحو منه ..وماذا سيحدث لها في تلك الحياه الغريبه التي فرضهاا القدر عليها..

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent