رواية زواج بالاتفاق الفصل الرابع 4 بقلم نور عمر

 رواية زواج بالاتفاق الفصل الرابع 4 بقلم نور عمر

رواية زواج بالاتفاق الجزء الرابع 

رواية زواج بالاتفاق البارت الرابع 

رواية زواج بالاتفاق الفصل الرابع 4 بقلم نور عمر


رواية زواج بالاتفاق الحلقة الرابعة


زواج بالاتفاق
الفصل الرابع

مالك مهموم كده ليه ياصاحبي
كريم وهو يسند بظهره علي سيارته ... وينظر بشرود الي ما أمامه
: مش عارف ياعمر ... خايف أنفذ وصيه عمي وأظلم الانسانه الي هرتبط بيها .. لان أنا بجد مش مستعد أرتبط بحد واتوجع تاني (انا ارتبط بسلمي عشان رغبة عمي ووصيه بابا الله يرحمه ..بس ارتبط بحد تاني انا لسا لحد دلوقتي مش قادر انسي الوجع الي جواياه منها
عمر بتنهيده : يـــا ياصاحبي انت لسا فاكرها ، ده انا قولت نسيتها من زمان .. والمفروض تنساهاا علي هي عملته فيك (الهانم كانت بتمثل عليك الحب وكل ده عشان فلوسك ومركزك
كريم بأسي :مين قالك أني فاكرها .. ديه أكتر أنسانه أنا بحتقرهاا ، بس الجرح الي سببتهولي مش قادر انساه وانساه أزاي ولسا كلامها الي من سنين سمعه
فلاش باك !!
في أحد الحفلات الراقيه ..
عمر: مش ديه نور الي بترقص
كريم بصدمه : وهو ينظر عليهاا وعلي ملابسها الشبهه عاريه وهي ترقص في حضن شخص اخر(فهو لم يتخيل ان تكون نور في ذلك المنظر
نور بدهشه : كريم ... انا
كريم بأحتقار : انتي ايه بالنهار أنسانه محترمه وبالليل حاجه تانيه خالص .. مكنتش فاكرك أنك بالحقاره ديه
نور بذله لسان (عندما لاحظة الكل ينظر اليهاا ): ديه حياتي وانا حره فيهاا .. وياسيدي انا حقيره خلاص وكمان انا عمري ما حبيتك (صحيح أنت كل البنات بتتمناك بس انا لاء.. انا بس كنت حبه شهرتك وفلوسك وبس
كريم بصدمه لما تقوله له : للاسف انا كنت مخدوع فيكي ثم تركها وذهب
انتي هابله يابنت انتي ضيعتي كريم الشاذلي من ايدك .. أنتي اتجننتي كل الي احنا بنعمله ده وضيعتيه بغبائك(انتي فعلا غبيه
نور : ياماما .. أنا زهقت من التمثليه ديه واتخنقت خلاص ، انتي السبب أصلا أنتي حرمتيني من الشخص الي بحبه كل ده عشان الفلوس والمظاهر (كل حاجه فلوس فلوس .. وخلتيني امثل علي مين علي بن أختك ... انا اصلاا مش هاعيش هنا تاني انا راجعه دبي اعيش مع بابا ... عايزه تيجي معايا تعالي مش عايزه أنا هسافر
ماجده بحده : وش فقر زي أبوكي وغبيه ...
.................................................. .................
باك
عمر وهو يربط علي كتف صديقه : ابدء حياه جديده ياكريم وانسي ، انت كده بتظلم نفسك ظلمت نفسك لما حبيت نور وصدقتهاا ، وضحيت لما اتجوزت سلمي عشان ترضي عمك ... بس انت فين في كل ده
كريم (وهو يتذكر نور : فحقا هي استطاعت ان تملك قلبه ببرائتها وحبها بشده ، كانت نور تعيش في دبي من صغرها مع والديهاا ولكن من 5 سنوات
فلاش باك !
تعال ياكريم ياحبيبي .. سلم علي نور بنت خالتك وخالتك
كريم : ازيك يانور ... ياا ده انتي كبرتي ماشاء الله
نور بطفوله : لاء انا لسا صغيره ياعم انت ، انت الي كبرت وبقيت رجل اعمال بقي
كريم بضحك : لسا لسانك طويل زي ما انتي ..
نور : بس انا زعلانه منك .. كنت بتجي ساعات دبي ومكنتش بتيجي تسأل عنا
كريم بأسف : صدقيني ديما كنت بحاول ازوركم بس للاسف كل مره بتحصل حاجه ( يومين وبرجع علطول ...
خالته بضحك: ايه اتلهيت معاها ونستني كده ياكريم
كريم بحب : معلش ياخالتو .. أنتي أخبار صحتك ايه
ماجده : بخير الحمدلله ياحبيبي ... واه رجعنا أه نعيش في مصر تاني
ومن هنا بدأت خطة ماجده التي جائت من أجلها (من أجل ان تجعل ابنتها تتزوج من كريم الشاذلي (هذا هو ما يهمها ان تزوج أبنتهااا من وريث عائلة الشاذلي
كريم بتنهيده : أنا تعبت ياعمر بجد ... حاسس أني مش مخلوق عشان افرح وأعيش حياتي الطبيعيه زي اي انسان (كل ده عشان انا بن عائله الشاذلي تصدق انا ساعات كتير بتمني اكون شخص عادي .. عايش حياته ومرتاح
عمر(وهو يريد أن يخرج صديقه من هذا الحزن : بقولك أيه تعال يلاا (ماما مصممه أنك النهارده تيجي تتعشا معانا .. أنت وحشها جداا ومش هسيبك
كريم بضحك .. ماشي ياسيدي
.................................................. ..............
عاد الي منزله الفخم ... بعد أن ذهب إلي المشفي ليطمئن علي صحة عمه (التي أصبحت متأخره ..وكلما تذكر نظرت الرجاء من عينيه يشعر بالحزن...
كان يجلس في مكتبه وهو يفكر ماذا سيفعل (وفجأه جائت أمامه صورة فرح ....
كريم لنفسه : لاء مش معقول تكون هي ، طيب واظلمها معايا ليه ، عشان هي بنت علي قد حالها وممكن ترضي بالوضع ده لفتره (لا لا انا مقدرش اعمل في واحده يتيمه كده…. بس انا ممكن اعوضهاا بفلوس (ظل كريم طوال الليل يفكر في هذا الامر الي انه عزم علي امر ما
.................................................. .................
بدأت فرح اول يوم في عملهاا ...
انسه فرح أستاذ كريم عايزك عشان في ورق ناقص
ذهبت فرح اليه ... وعندما دخلت ترك كريم حسوبه ونظر اليهاا
كريم :اتفضلي اقعدي
فرح (وهي تنظر للارض : لاء انا كده كويسه .. حضرتك بتقول في ورق ناقص
كريم (وهو يقف ويقترب منهاا :اقعدي يا انسه فرح ، انا عايزك في حاجه ضروري تخصك
فرح بقلق : خير في حاجه حضرتك صدرت مني اي تجاوزات
كريم بابتسامه هادئه زادت من وسمته: ههههه تجاوزات ،ده انتي لساا مش بقيلك 3 ساعات بدء شغل ، بس لاء ياستي ماحصلش منك اي تجاوزات
فرح بطمئننا (وهي تبعد نظرها عنه بعد ان جذبهاا صوته الحنون : طيب خير يافندم
كريم : بصي يافرح انا هعرض عليكي عرض ، وليكي حريه الاختيار انك توافقي وصدقيني هو ملهوش دعوه بالشغل
فرح (وبدء القلق يمتلكها مره اخري : عرض معايا انا
كريم بتنهيده : تتجوزيني
فرح بدهشه : نعم ، حضرتك بتقول ايه (عن اذنك شكل حضرتك فاكر اني واحده رخيصه وعادي انك تلعب بيها يومين
كريم : انتي فاهمه غلط ، احنا هنتجوز علي سنه الله ورسوله(بس لفتره معينه
فرح بحده : طبعا عرضت عليا العرض ده عشان انا بنت علي قد حالها وهتوافق بي اي حاجه ، ماهو طبعا حضرتك مين وانا مين (عرضك مرفوض يا استاذ كريم
كريم بحده وهو يمسك يدها : استني انا لسا مخلصتش كلامي (وبدء كريم يعرض عليها الطلب
.................................................. ..............
هاا ياستي فهمتي اسبابي وعرفتي ليه انا بطلب منك كده (وصدقيني هديكي الي انتي عايزاه وهيكون جواز علي ورق بس
فرح بحده : انا مش رخيصه يا استاذ كريم ، ولولا اني محتاجه شغلك كنت سيبته فورا بس فتره مؤقته لحد مالاقي شغل .. عن اذن حضرتك
تركته فرح وهو ينظر لها بذهول فكيف لفتاه في حالتها هذه ترفض عرضه
.................................................. ............
كانت فرح تقص ما حدث لهاا لصديقتها مي ببكاء
هو شايفني ايه يامي شايفني رخيصه اووي كده ، ده بيقولي اتجوزك لفتره وهديكي الي انتي عايزاه ولما تتخرجي هعينك في الوظيفه الي انتي عايزاها في الشركه بس نتجوز لفتره (عشان وصية عمه
مي وهو تربط علي كتف صديقتها بأسي : لولا اني عارفه انك محتاجه الشغل عنده اووي ، كنت هقولك سيبي الشغل
فرح بحزن : ليا رب هو الكريم (انا هدور علي شغل تاني وبكره هروح اسحب ورقي ، العالم ده احنا مالناش دخل بيه كله فلوس وصفقات ، احنا بالنسبالهم ولا حاجه فاكريني انهم يقدروا يشترونا
مي : طيب يلا بقي كلي ، ماما هتزعل اووي لو مأكلتيش وهتجي تضربنا احنا الاتنين
فرح بأبتسامه حزينه : حاضر هاكل اه
.................................................. ...........
انت طلبت منها كده ياكريم
كريم : اه ورفضت، بالرغم اني عرضت عليها اي مقابل هي عايزاه
عمر : مش كل الناس ياصاحبي تقدر تشتريها بالفلوس ، في ناس مهما كان فكرامتها عندها اغلي بس يمكن معظم الي اتعملت معاهم اهم حاجه عندهم الفلوس (فعشان كده معرفتش تميز بين الي كرمته عنده اهم وبين الفلوس هي الاهم حتي لو هيبقي عبد ليها
كريم بأسي : لو شوفت وهي بتكلمني ، كانت الدموع هتنزل من عنيها بس كانت بتحاول متبينش اني جيت علي كرامتهاا وجرحتها بالشكل ده، ده يمكن متجيش الشغل بكره وهيكون بسببي انا
عمر : ياسيدي ياسيدي شكلها أثرت فيك
كريم : فعلا اثرت فيا ، يمكن زي ماقولت مقبلتش حد كده ، معظم الي بشوفهم اهم حاجه الفلوس وبس حتي لو هيبيعوا نفسهم عشانهاا
.................................................. ........................
عادت فرح الي منزلهاا.. وعندما وصلت الي باب المنزل وجدت (هدومها وكتبها ملاقاه علي الارض.. وكريمه تخرج اليها من باب المنزل
كريمه بشر : يلا ياحلوه كده من غير مطرود شوفي حالك أنا استنيت عليكي اه اكتر من اسبوع احتراما بس للراجل الي كان جوزي .. بس البيت بيتي وانتي شوفيلك مكان تاني تعيشي فيه
فرح بحده(وقد جاء بعض الجيران بعد سماع صوتها : انتي بتقولي ايه البيت بيت بابا بيتك أزاي
كريمه : هو انا مقولتلكيش ، ابوكي قبل ما يموت كتبلي البيت بأسمي ..والعقد اه (وكفايه الكام يوم الي استحملتك فيهم وبكده يبقي معدنيش العيب
كان الجيران ينظرون علي هذه الفتاه المسكينه ويشفقون عليهاا (ولكن ما بأيديهم حيله
فرح بحزن : طيب هروح دلوقتي فين ، حرام عليكي ياشيخه (انا مش مصدقه ان بابا كتبلك البيت
كريمه بقسوه : روحي في ستين دهيه (مش كفايه فضلت مستحمله ابوكي كل ده ... ثم اغلقت الباب في وجهه بدون رحمه
فرح :انا هروح فين طيب دلوقتي يارب(يـــــاربـــ انا ماليش غيرك
.................................................. ................
مالك يافرح فيكي ايه (ومالك معيطه كده ايه الي حصلك ما انتي كنتي مروحه من عندي كويسه .. اوعي تكون الست ديه عملتلك حاجه
فرح ببكاء وهي تقص علي صديقتها ما حدث
مي : ربنا ينتقم منهاا ... وبدأت تحضن صديقتهاا بحزن علي حالها
فرح : انا اسفه يامي انا عارفه اني بتقل عليكي ، بس انتي عارفه انا ماليش ولا عمام ولا خوال ولا حتي خالات (ماما مكنتش من هنا ومعرفش لينا قرايب .. وقرايب بابا اصلا معرفش عنهم حاجه من سنين
مي : متقوليش كده يافرح (يلا تعالي استريحي وبكره نبقي نشوف هنعمل ايه مع الست ديه
.................................................. .........
ظلت فرح طوال الليل تفكر في حالها فماذا ستفعل (فلو تحملها احد اليوم فلن يتحملهاا بعد ذلك والي اين ستذهب وكيف ستعيش فالعمل قد قررت تتركه، ومعاش والدهاا لا تعلم متي ستأخذه واذا أخذته فأين المكان الذي ستعيش فيه ... ثم بدأت في البكاء علي حالهاا
.................................................. ..................
فرح بحزن : ممكن أقابل أستاذ كريم
رندا وهي تنظر لهاا بنظره كرهه : أستاذ كريم مش موجود ومش هيجي النهارده
كان يسمعها في هذه اللحظه احد العاملين
بعد أن تركتها وفرح وذهبت
يا أنسه يا أنسه
فرح : نعم ، حضرتك بتنادي عليا
العامل : أه يابنتي ، ده عنوان فيله أستاذ كريم (هو النهارده مش جاي وممكن بكره كمان عشان عمه تعبان اوووي
فرح بأمتنان : بجد متشكره اوووي
العامل بأبتسامه : العفو يابنتي ... ثم تركها وذهب
.................................................. .
كانت تقف امام هذا القصر وهي لا تعرف اهذا القرار صح ام خطئ... ولكن الظروف اجبرتها علي هذا القرار ولم يوجد بيدهاا شئ سوا ان توافق علي عرضه (فهو وعدها بأنها ستكون فتره مؤقته وسيكون مجرد زواج علي ورق فقط ...
فرح وهي تسأل الحارس : كريم بيه موجود
الحارس : كريم بيه خرج من بدري وفي هذه اللحظه ... 

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent