رواية احببت مربية ابنتي الفصل الحادي والثلاثون 31 بقلم هالة محمد

 رواية احببت مربية ابنتي الفصل الحادي والثلاثون 31 بقلم هالة محمد

رواية احببت مربية ابنتي الجزء الواحد والثلاثون 

رواية احببت مربية ابنتي البارت الحادي والثلاثين 

رواية احببت مربية ابنتي الفصل الحادي والثلاثون 31 بقلم هالة محمد


رواية احببت مربية ابنتي الحلقة 31



حمل رجال رعد مؤمن ووضعه علي ترولي واخذوه أحد الرجال العاملين بالمشفي
كشف عليه الطبيب وطلب منهم أن يقوموا بعمل أشعات ليتأكد من شئ

وصلت موده المشفي التي بها رفيقتها دلفت الي داخل البهو بسرعه فائقه وقفت أمام المصعد الكهربائي ولكن لم يصل بعد تركته وصعدت علي الدرج حتي وصلت الي غرفه رفيقتها أدارت المقبض وفتحت الباب ولكن صدمت بشده عندما لم تجد تقي مكانها دلفت الي الغرفه وهي تدعو ربها أن تكون داخل الحمام ولكن دق قلبها بخوف حين فتحته ولم تجد به تقي فكرت وهي ترتعش بشده خرجت من الغرفه وهي تبحث عن تلك الممرضه التي كانت برفقه تقي وحين وجدتها
موده برعشه وجبينها يتصبب عرق تحدثت وهي تشير الي غرفه تقي : تـ تـ تقي فـ فـ فين ها مش هي كانت نايمه جوه قولي هي راحت فين....؟
دلفت الممرضه داخل الغرفه وخرجت بصدمه وهي تعقد حاجبيها تحدثت برعب : يانهار اسود ازاي خرجت دي دي ممكن تعمل في نفسها حاجه انتي سبتيها ليه....؟
وضعت موده اصابعها المرتعشه علي طرف شفتيها برعب : ااانا مش عارفه....أدارت وجهها الذي أصبح شاحبا من كثره الخوف والقلق....لازم تلقيها بسرعه

تركتها الممرضه وهي تجري بسرعه : انا هروح ابلغ الدكتور وامن المستشفي يدوروا معانا بسرعه
نظرت موده للفراغ وبعيون تملاها الدموع : لو حصلها حاجه هكون انا السبب....التقتت هاتفها بسرعه واتصلت علي
موده برعشه في صوتها : مهاب ااا لـ تقـ تقي
مهاب بعدم فهم وقلق : في ايه يا موده اهدي واتكلمي براحه مالها تقي
اخذت نفس طويل وابتلعت ريقها ودموعها تنزل علي خديها بهدوء : تقي مش مش عارفه فين انا خايفه تعمل في نفسها حاجه ارجوك يا مهاب تعالي بسرعه
انتبه احمد ورعد لمهاب حين نطق اسم تقي أشار بيده لهم أن يصبروا حتي يفهم
مهاب : تقي يبقي اكيد ميرنا....... صمت قليلا...اهدي يا موده واحنا ربع ساعه وهنكون عندك
هزت موده راسها بدموع وأغلقت الهاتف وانزلت يديها بحزن ولوم لنفسها بكت بصوت وشهقات : يا رب تكون كويسه يا رب

اغلق مهاب مع موده وتحدث مع رعد وأحمد وهو يسوق السياره و ينظر أمامه : تقي مش عارفين هي فين مش موجوده في أوضتها
احمد بسرعه : ازاي يعني أومال امي وابويا فين والممرضه اللي كانت معاها....؟

احس رعد بغضب شديد أراد أن يرجع لمؤمن ويقضي عليه فهو سبب في كل ما يحدث معه ومع حبيبته صك علي أسنانه بغضب ولم يتفوه بكلمه بل إن نظراته توحي بالكثير فهو يتوعد لمؤمن إذا حدث مكروه لحبيبته فحقا ستكون نهايته علي يد الرعد

أراد احمد أن يتصل بوالديه ليعرف ما الذي حدث ولكن رفض مهاب وقال له : اصبر يا احمد لمه نوصل هناك لو في حاجه حصلت اكيد كانوا حد منهم كلمك بس مش عارف ليه حاسس انهم ممكن يكونوا ما يعرفوش حاجه

نظر له احمد بتفكير وقرر الانصياع لكلام مهاب حتي يصل ربما حقا والديه لم يعلموا بفقدان تقي واذا اتصل هو بـ أحد منهم فمن الممكن أن يصابوا بشئ سئ من رعبهم وخوفهم علي ابنتهم
#هاله_محمد
أصبح المشفي في حاله من الفوضي بعد معرفتهم بأن مريضه نفسيا ربما تصيب نفسها بمكروه تركت غرفتها ولم يعرفوا مكانها

ذهبت موده ناحيه أحدي الممرضات وتحدثت بخوف : لو سمحتي حد عرف مكان المريضه....؟
الممرضه باستعجال : اه رجال الأمن بيقولوا علي سطح المستشفي ربنا يستر ويلحقوها قبل ما ترمي نفسها....ألقت كلامها وذهبت وتركت موده التي
صعقت مما سمعت وتخشبت في أرضها

اخذت ميرنا تقي وصعدت بها علي الدرج المشفي وهي تحدثها بنعومة وهيام كمن تسحر : رعد مستنيكي يا تقي وبعتني عشان اخدك لعنده
نظرت لها تقي بابتسامه شاحبه وهي تأمل أن تلتقي بحبيبها الذي طال بعاده
وصلت ميرنا وتقي الي سطح المشفي الواسع الذي لم نعرف أوله من آخره
سحبت ميرنا تقي من زراعها وهي تسير معها بطاعه
كانوا يسيروا معا والهواء يلهف وجوههم
وشعر تقي أصبح يطير خلفها كما الوشاح الحريري الذي يكون خلف الاميرات
وصلت ميرنا بتقي الي حافه السطح نظرت ميرنا إلي الأسفل وجدت أنه مكان شديد الارتفاع
ابتلعت ميرنا ريقها وجذبت تقي من زراعها حتي وصلت بها الي اخر طرف المكان
حدثتها بهدوء : يلا يا تقي روحي لرعد مستنيكي يلا بسرعه حبيبك بينده عليكي
كادت تقي أن تقفز لكن توقفت علي صوت
أحد رجال الأمن : انتي بتعملي ايه....؟

تجاهلت ميرنا رجال الأمن ووجهت حديثها الي تقي مره اخري : سيبك منهم ويلا اتاخرتي علي رعد يلا تقي
نظرت لها تقي ببرائه ولكن تلك النظرات لم تشفع لها أو تجعلها تشفق عليها بل ازداد حقدها وكرهها فهي تري خسارتها في عيون تقي وتري فسادها وغلها في عيون تقي تمنت أن تكون مثلها او حتي ولو جزء من برائتها ولكن كل ما في قلبها هو سواد ولم يكن بداخله ولو نقطه واحده بيضاء حقا فمن هانت عليها شقيقتها التي من دمها والتي لعبوا معا في صغارهم وفرحوا معا وبكوا معا حتي ربما يكونوا استلقوا في فراش واحد وفي احضان بعضهم البعض حتي يستمدوا الامان والدفء من بعضهم فهي لم تشفق عليها فهل نصدق أنها ربما تشفق علي تلك الغريبه التي لم تكن لها صلا به من اي ناحيه بل أنها تكرهها وبشده لأنها اخذت شئ تعتقد أنه ملكا لها

نظرت تقي للفراغ أغمضت عينيها وهي تريد أن تري حبيبها مره اخري كادت ميرنا أن توسوس لها في أذنها حتي تشوش عقلها وتجعلها تقفز وتنهي حياتها ليصبح رعد ملكا لها أو حتي إذا لم يكن لها فلم يكن مع من عشق حتي يزوق عذاب الحب والعشق الذي جعلها تذوقه فميرنا تريد أن يتعذب مثل ما جعلها تتعذب في تمنيها له

تحدثت موده برعب وعيون باكيه وصدر يعلوا ويهبط : تقـــي....!
رفعت تقي عينيها مره اخري لتري صديقتها التي حين رأتها ابتسمت لها

كان أمن المشفي موجود وهو عباره عن شخصين وبينهم الدكتور الذي يتابع حاله تقي
تحدث الطبيب بهدوء : تقي تعالي يا تقي اوعي تأذي نفسك
لحقت ميرنا وتحدثت بسرعه وبصوت عالي : لا يا تقي ما تسمعش كلامه ده عايز يبعدك عن حبيبك رعد
تغيرت ملامح تقي للغضب ونظرت لذالك الطبيب بضيق
موده بسرعه : لا لا يا تقي اوعي تصدقيها دي...

في تلك اللحظه قد وصل رعد ومهاب وأحمد ووالد ووالدت تقي الي ذالك السطح صدم جميعا حين رأوها واقفه علي حافه المكان
وضعت زينب يدها علي صدرها وهي تبكي بحرقه : يا حببتي يا بنتي يارب احميهالي يارب
بكي عم مصطفي بشده فهو احس بالعجز الشديد ألم يقدر علي إنقاذ صغيرته وحمايتها من نفسها ولكن وقف مكانه كما وقف احمد ورعد ومهاب حين أشار لهم الطبيب بعدم التقدم خطوه واحده ناحيته تقي
#هاله_محمد
صدمت ميرنا حين وجدت رعد واقف بينهم
رعد بسرعه وهدوء : تقي...
حين سمعت صوته اخذت نفسها مره واحده كمن ردت له روحه ونظرت ناحيه من ينادي باسمها ابتسمت وبشده واضئ وجهها فحقا هي كالملاك بتلك الهيئه فعلي الرغم من مرضها وشحوب وجهها الا انها جميله وساحره بتلك المنامه الورديه اللون والتي تنساب علي جسدها الذي أصبح نحيل وشعرها الذي يطير خلفها بطريقه تثير الاعجاب فحقا هي كالحوريه بشعرها الطويل

ابتسم لها وأشار بيده حتي تأتي إليه كاد أن يذهب لها
وهي رفعت يدها حتي تذهب الي حبيبها الذي لم تري غيره في أحلامها ويقظتها ولكن احست بشئ يعوقها كل ما تحركت هذا الشئ يمنعها تغيرت ملامح وجهها وأصبحت غاضبه وبشده
ميرنا بغل : لا يا رعد مش هخليك تتهنا لازم تتعذب زي ما خلتني اتعذب
صك رعد علي أسنانه وتكلم من بينهم : ميرنا اعقلي وبلاش جنان
نظرت له بجنون وهي ممسكه بتقي بقوه : لا يا رعد اانا هقتلها وهحصرك عليها وهقتلها قدامك ودلوقتي حالا
زينب برعب : لا لا بنتي هتروح مني

موده وجسدها يرتعش بشده ودموعها حاصرت عيونها ذهبت الي مهاب الذي كان يتابع ميرنا وتقي بانتباه وقفت بجواره وتشبست بملابسه ك طفله تريد من والدها أن يحملها وياخذها بين أحضانه حتي تهدا
التفت لها مهاب وصدم فهي حقا ستنهار الان جذبها مهاب إليه وادخلها في حضنه حتي تشعر بالأمان مسح علي شعرها بحنو والقي بكلماته الهادئه بجوار أذنها : اهدي يا حببتي ماتخفيش رعد مستحيل يسبها....اومأت بدون كلام وخبأت وجهها داخل صدر حبيبها الذي حاوطها بكلتا يديه

رعد ورأى في نبره ميرنا انفلات نفسي وشي غير طبيعي تحدث بهدوء ومراوغه : ميرنا سبيها وكل اللي انتي عايزاه انا هعمله
نظرت له ميرنا بتوتر : اااا لا ااانت بتكذب عليه
نظر لها رعد وهو يقترب بهدوء بعد أن استشعر منها تصديقه : لا مش بكذب عليكي قولي انتي عايزه ايه وانا هنفذه
ابتسم ميرنا بوجه متشنج : ببجد يا رعد....؟
غمز الطبيب لـ رعد الذي ذهب إليها بخطوات هادئه : بجد يا حببتي بس سيبي تقي
تركت ميرنا تقي وجسدها يرتعش وابتسمت كمن خبل هزت راسها وقالت بصوت مهزوز : حـ حـ حببتك

صدمت تقي ونظرت الي رعد وتحدثت في بالها : حببته يعني هو بيحبها طب وااانا

نظر رعد لها والي تقي التي تغيرت ملامحها وأصبحت كمن طعنت : ااه يا ميرنا حببتي
فتحت ميرنا زراعها لرعد حتي ترتمي في حضنه
اشار الطبيب الي راجل الأمن أن يتدخلوا كادت ميرنا أن تصل إلي حضن رعد ولكن جري إليها رجال الأمن وامسكوها من زراعها فاقت من أحلامها التي ظنت أنها قد فازت بحضن حبيبيها الذي من الممكن ان تتخلي عن روحها لكن لا تتخلا عنه
صرخت ميرنا بكل قوتها وهي مصدومه : رعععععععد ماتسبنييييش اااااااانا بحببببببك يا ررررعد رعد رعد
ظلت تصرخ باسم رعد حتي اختفي صوتها بنزولها مع رجال الأمن الذين حاصروها بشده

نظر رعد الي تقي و ذهب إليها حتي يحتضنها ولكن....

تم عمل إشعه مقطعيه لمؤمن ووجدوا أن به شرخ في الجمجمه وأكد الطبيب أنه شرخ بسيط وسيتم مراقبته لمده ست ساعات ومراعاة عدم تجمع نزيف دموي....وذلك عن طريق عمل أشعة مقطعية خلال 24 ساعة
ووجدوا بعض الكسور في ضلوع صدره وقاموا بعمل اللازم معه
ترك طبيب اسلام مؤمن بعد أن عرف حالته وذهب الي اسلام

دلف الطبيب الي الغرفه التي بها اسلام ووالده : ها يا بطل عامل ايه..؟
ابتسم اسلام وتحدث بتعب : الحمد لله احسن
عم كامل بقلق : هو في ضرر حصله من الحدثه
نظر الطبيب الي عم كامل : لا هو هيمشي شويه علي العلاج الفيزيائي ومع الوقت هيبقي افضل يعني ماتقلقش
فرح عم كامل لأن صغيره أصبح بخير نظر إلي ابنه بابتسامه وحمد ربه علي ما حدث
#هاله_محمد
تحمحم الطبيب بحرج فهو لا يعلم ما الذي عليه فعله هل يخبر أهل مؤمن بما حدث ام يكتفي بما حدث ومعرفتهم بحادث اسلام
لكن ضميره و مهام وظيفته تحسه علي أن يخبرهم فهذا حقهم
نظر اسلام الي الطبيب بترقب : دكتور هو في حاجه وحضرتك مخبيها علينا لو سمحت لو في اي حاجه او مضاعفات هتحصلي ارجوك قول انا راضي بقضاء الله....
بلع الطبيب ريقه وتحدث بهدوء : ونعم بالله بس انت كويس جدا صدقني بس....نظر إلي عم كامل الذي هز رأسه برجاء ان يخبره بأن طفله معافا
الطبيب بتردد : دكتور مؤمن........وحكي الطبيب ما حالت مؤمن وما قد وصل له
عم كامل بدموع : لا حول ولا قوه الا بالله اللهم لا اعتراض انا راضي يا رب بقضائك اهم حاجه أن ولادي يبقوا بخير....من ايه اللي حصله...؟
مط الطبيب شفيفه : واضح أن حد ضربه بس مين مش عارفين
استغرب عم كامل : حد ضربه ازاي وليه ابني طول عمره في حاله مين اللي ممكن يضربه بالطريقه اللي تاذيه دي.....
نظر اسلام وصمت بحزن فأدرك أن من الممكن أن يكون ذالك الرجل الذي سال عنه ومن الواضح أنه رعد السيوفي

كاد أن يخرج الطبيب وعم كامل الذي طلب من الطبيب أن ياخذه ليري ابنه
اسلام بخوف ودموع : انا عايز اشوفه مش هقدر استنا هنا
نظر له الطبيب واقترب منه : اهدا يا اسلام انت لسه تعبان...
صرخ اسلام في وجه الطبيب : لسه تعبان انت مش قلت اني بقيت كويس يبقي ايه المانع...؟
تنهد الطبيب بتعب ونظر الي عم كامل حتى يوقف ابنه....فهم العم كامل نظرات الطبيب وذهب الي صغيره : اسلام انا هروح اطمن عليه وهرجع اطمنك بس عشان خاطري يا بني متوجعشي قلبي اكتر من كده احسن انا مش هقدر اتحمل كل اللي بيحصلكوا

خاف اسلام علي والده فحقا أنه لم يقدر أن يتحمل كل تلك المصائب التي تصيب أبنائه فـ اب غيره كان من الممكن أن ينهار ويقع فقرر أن لا يضغط عليه حتي لا يفقد والده
نظر له اسلام بهدوء : حاضر يا بابا بس طمني عليه....
أومأ عم كامل لابنه بهدوء طبع قبله علي رأسه وخرج من الغرفه ليري ابنه الكبير

أصبح عم كامل محطم فكنزه الذي عاش عمره وشبابه ينميه ويكبره ويحميه فمن الممكن أن يفقده الان و في اي وقت
وقف عم كامل أمام غرفه ابنه ينظر له من زجاج الباب بحزن شديد تحدث وهو نظره مسلط علي مؤمن : قولي يا دكتور هو ابني ممكن....ولم يطاوعه لسانه علي نطق شئ
نظر له الطبيب بشفقه وفهم قصده : ما تقلقش الشرخ بسيط واحنا هنخليه تحت الملاحظه لمده 24 ساعه وباذن الله في خلال 3 او 4 ايام الشرخ هيكون التئم وبعدين هنعمل اشعه مقطعيه لنتأكد من سلامته وبالنسبه لبعض الكسور كله مع الوقت هيبقي احسن
هز عم كامل رأسه بأسي فهو حزين وبشده فما الذنب الذي ارتكبه حتي يصيب في اعز ما يملك فمن الممكن أن يفقد أحد منهم ذهب إلي مصلي المشفي وتوضي وقرر أن يجلس بين ايد الله حتي يناجيه أن يحفظ له أبنائه الذي هم كنزه في تلك الدنيا

كانت دنيا تشعر بالغضب فهي حاولت الاتصال بـ احمد كثير ولكن لم يجيبها أحد حتي أن هاتفه أصبح مغلق وهذا ما جعلها تستشيط غيظا ظنا منها أنه يعاقبها علي تحديها له وعندها معه
دنيا وهي تقضم أظافرها : هو انا تقلتها معاه اوي امبارح ولا هو زعل عشان سألته في الفون هو فين.......ألقت بالمخده علي الفراش بضيق....هووووف ولا هو بيرد وهي موده كمان بترد هو في ايه بالظبط......!؟

نظر لها وذهب حتي يجذبها لحضنه ليشعرها بالأمان ولكن هي كل ما جال في بالها كلمته لميرنا....حبيبتي....
كل ما اقترب منها خطوه ترجع هي خطوه
رعد وهو ينظر الي تقي والي ما تخطوا نحوه يدق قلبه بعنف خشي عليها : تقي تعالي انا اهو رعد حبيبك
نظرت له وهي تهز راسها بالرفض وعيون تستفسر لما تكذب أيها الرعد ف انت خدعتني مره ولم اترك لك نفسي وقلبي حتي تخدعني مره اخري

كادت تقي أن تفلت قدمها الحافيه وتقع من أعلي تلك المشفي ولكن التقت رعد يدها تلك المره وتذكر حلمه الذي لم يلحق بها حين وقعت في بئر الافاعي ولكن تمسك بيدها هذه المره بقوه حتي لا تفلت منه
جذبها الي حضنه بسرعه شديده لف يديه حول خصرها بتملك نظر إليها وجد عيونها تغمض بهدوء

نظرت تقي الي عين رعد واستسلم بعد ذالك لمصيرها فلم تحس بشئ بعد ذالك
حملها رعد بيديه وبين أحضانه واتجه بها ناحيه الدرجه وخلفه احمد ووالديها ومهاب الذي يحوط بيده موده التي ابتسمت من بين دموعها بعد أن اطمأنت علي رفيقتها
#هاله_محمد
نزلوا جميعا حتي يطمانوا عليها وضعها رعد في غرفتها علي سريرها اقترب منها الطبيب حتي يكشف عليها ويطمانهم ولكن

نظر رعد الي الطبيب بغضب : انت هتعمل ايه....؟
عقد الطبيب حاجبيه : هكشف عليها
رعد بحسم وعصبيه : لا ويا ريت تخرج بره وتبعتلي دكتوره
صدم جميع من بالغرفه عدا مهاب الذي يعرف صديقه كاد الطبيب أن يعترض ولكن سحبه مهاب من يده حتي خرج من الغرفه تحدث مهاب مع الطبيب بهدوء : انا اسف يا دكتور بعد اذنك هات دكتوره
أومأ الطبيب بهدوء وترك مهاب وذهب

جلس مهاب خارج الغرفه فهو يعرف أن تقي محجبه ولكن هي الآن بدون حجاب وعندما يفوق رعد من صدمته ويري أنها بدون حجاب فلم يحدث خير لمن رأها فقرر أن يرحم نفسه من غضب رفيقه الغير هين بأن يجلس خارج الغرفه

نظر عم مصطفي الي رعد باستغراب لفت عينيه ناحيه زينب زوجته وكأنه يسألها من ذالك الرجل
هزت زينب راسها وأشارت له بيدها أن يتركه فهي خير من يعلم بمدي حب صغيرتها له فكل ما تريده الآن أن تكون ابنتها بخير وتعود كما كانت

خرجت موده من الغرفه عندما لاحظت تاخر مهاب وجدته جالسا علي أحدي الكراسي الموضوعه امام غرفه تقي وفي ذالك الممر
جلست موده بجوار مهاب بهدوء ولكن أيضا بدموع وأحساس الذنب مسيطر عليها
رفع مهاب عينيه الي موده وجد دموعها تملأ خديها احس بنغزه في قلبه حتي رفع يديه ومسح دموع موده بأطراف أنامله وتحدث بحنو : بتعيطي ليه يا حببتي...؟
نظرت له موده بهدوء وكأن سهام عشقه قد غرزت في صميم قلبها....تحدثت موده وهي تلوم نفسها : لو كان حصل لتقي حاجه انا ما كنتش هسامح نفسي وكمان كان ممكن اموت نفسي وراها
نظر لها مهاب والتقت يديها وقبلها بنعومه : حببتي تقي كويسه وهتبقي احسن عشان رعد رجعلها فـ ياريت متحمليش نفسك فوق طاقتك
موده برعشه في صوتها : اانا هتجنن يا مهاب في حد كلمني وقالي ان بأبي عمل حادثه ف انا خرجت من عند تقي زي المجنونه و.....
قاطعها مهاب وضم خديها بيديه : هششششش بس كل حاجه هتبقي تمام.....هز رأسه وهو ينظر داخل عينيها....اوكي
اومأت بهدوء وقد هدء قلبها بعد فضفضتها مع مهاب

كانت عائله تقي تراقب رعد الجالس بجوار تقي وهو يمسح علي شعرها ويتكلم بدموع ووجع : سامحيني يا تقي اوعدك اني هعوضك عن كل حاجه حصلت سامحيني يا حببتي

دلفت الطبيبه الي الغرفه وقامت بالكشف علي تقي وطلبت من الممرضه أن تعلق لها محليل مغذيه بعد أن أعطتها مهدء وطلبت منهم أن يتركوها حتي ترتاح
خرج الجميع من الغرفه وهب مهاب واقفا حين راهم ووقفت موده بجواره نظر إلي رعد
سالت موده زينب : هي عامله ايه دلوقتي يا طنط...؟
تنهدت زينب بحزن : الحمد لله يا بنتي الدكتوره اداها حقنه مهدئه وهي نايمه دلوقتي
نظر عم مصطفي الي رعد ومهاب تحدثت موده حتي تريح فضوله أشارت علي مهاب : عمو مصطفي ده مهاب خطيبي....نظر لها مهاب الذي تهللت اساريره بفرحه ماذا يعني خطيبي هل حقا وافقت.......؟؟.؟
هل هي أيضا تحبني......؟
أشارت علي رعد الذي رفع يده حتي صمتت
نظر رعد الي عم مصطفي : ممكن اتكلم مع حضرتك...
نظر له عم مصطفي : اكيد يا ابني طبعا
اشار رعد يبده لعم مصطفي أن ينزل معه ولكن

رعد بهدوء : مهاب خد موده وصلها وروح انت كمان عشان ترتاح....كادوا أن يعترضوا ولكن نظر واحده من ذالك الرعد كفيله أن يطاوعه بدون نقاش
استاذن مهاب وذهب هو موده

نظر رعد الي احمد بعيون حارقه : انا نازل تحت بس لو طلعت وعرفت أن اي دكتور دخل عند تقي أو حتي انت ما تعرفشي انا هعمل فيك ايه.....ياريت تقول لوالدتك تحط لها حاجه علي شعرها

ابتلع احمد ريقه بزعر فمن هو حتي يعترض كلام ذالك الوحش أومأ بالموافقه حتي أنه هز رأسه أكثر من مره

نزل رعد مع عم مصطفي الي كافيه المشفي و......
#هاله_محمد
استقل مهاب سيارته بعد أن طلب من رجال رعد أن يحضروها له ركبت بجواره موده التي اهلكتها دموعها
نظر لها مهاب بهدوء : بقيتي احسن....؟
هزت راسها وهي تريحها علي كرسي السياره : اممم
مهاب بحب ومنكفه حتي يخرجها من حزنها : بس احنا طلعنا وقعين علي الاخر..
اعتدلت موده بكسوف : ققصدك ايه...؟
مهاب وهو يغمز بعينيه : بس حلوه خطيبي منك اوي ما تقوليها كده تاني

احست موده بوجع في قلبها يجب أن لا ترفض حبها وان تنصاع لكلام قلبها حتي لا يصل بها المطاف مثل رفيقتها

نظر لها مهاب بقلق فقد طال صمتها ولكن تعبيرات وجهها حزينه
تحدث رعد بعشق بائن : مالك يا حببتي انتي تعبانه...؟؟
نظرت له موده وتحدثت بهدوء : انت بتحبني بجد يا مهاب...؟
اوقف سيارته فجأة حتي أصدرت صوت قوي...صمت قليلا وتحدث باستغراب : ده كله ومش عارفه أن كنت بحبك بجد ولا لأ....؟
موده وهي تفرك اصابعها : مهاب انا انا...
مهاب بضيق : انتي ايه يا موده..؟قوليها انك مش بتحبيني وانك ندمتي علي قولت خطيبي

نظرت له موده بصدمه فهي لم تندم ابدا بل بالعكس أرادت أن تصرخ بقوه وتعلن عشقها له
مهاب بإلحاح : قولي يا موده ولو انتي مش عيزاني وفي حد في حياتك صدقيني انا عمري ما هكون حائل بينكم
غضبت موده بشده حتي فكت حزام الامان وفتحت الباب ونزلت منها
نظر لها مهاب وفك هو الآخر حزام الامان وفتح سيارته ونزل خلفها جذبها من زراعها لتكن أمامه مباشرا وتحدث بعصبية : انتي رايحه فين ايه صعب اوي انك تقولي أن في حد في حياتك....؟
صرخت موده في وجه مهاب بغضب ودموع : انت ايه يا اخي علي طول خليت سكوتي معناه أني مش بحبك وان في حد في حياتي
انا اول ما حسيت بالخوف لمه ميرنا كانت مسكه تقي جريت عليك انت ودخلت جوه حضنك مع اني عارفه أنه مش حقي بس كنت عايزه احس بالامان فـ كان اماني بين ضلوك
نظر لها مهاب بتفحص وحب وعشق
موده بدموع : ااانا دخلت مصحه زي تقي ووكنت تعبانه قعدت فتره كبيره شهور وانا بترعب من اي راجل اشوفه أو التعامل معاه لكن انت الوحيده اللي حسيت بالأمان وانا في قربه
نظر لها مهاب باستغراب : ليه...؟ نطق كلمه واحده ولم ينطق سواها
موده بدموع : عشان واحد حقير............حكت موده كل ما حدث معاها وما كانت عليه
قبض مهاب علي يده بغضب فلو يعرف مكان ذالك الحقير لكان قتله دون رحمه

نزل رعد وعم مصطفي الي كافيه المشفي وجلسوا معا
رعد بهدوء :.......

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent