رواية حوريتي انتي الفصل الثامن عشر 18 بقلم حسناء عماد

 رواية حوريتي انتي الفصل الثامن عشر 18 بقلم حسناء عماد

رواية حوريتي انتي الجزء الثامن عشر 

رواية حوريتي انتي البارت الثامن عشر 

رواية حوريتي انتي الفصل الثامن عشر 18 بقلم حسناء عماد


رواية حوريتي انتي الحلقة الثامنة عشر


اخبريني اين يباع النسيان واين اجد ملامحي السابقه وكيف لي ان اعود لنفسي.....
درويش

عند سيف في العربية
كان يقود بغضب ويفكر هل من الممكن ان يكون هو
سيف وهو فقمت غضبه :انا كنت ساكت وسيبت كل واحد يلعب علي راحته وانتم افتكرتو اني ضعيف هتشوفوا هعمل ايه... بس لو طلعت انت يابن الجارحي وراء الحادثه حتي موتك مشي هيكفني فيك اصبروا عليا

بعد شويه وصل سيف شركة الجارحي وحاولت السكرتيرة تمنعه ولكنه لما تقدر امام سيف الهواري دحل سيف المكتب علي محمود اتصدم محمود من وجود سيف وبالطريقه دي محمود وهو يقف من الصدمه
محمود وهو مصدوم :سيف انت بتعمل ايه هنا انا
سيف وعروقه ظهرت من شدة الغضب وبصوت عالي وهو يقترب من محمود :هو سوال واحد مين اللي وراء الحادثة انت صح
محمود بصدمه وصوت عالي :انت بتقول ايه سيف انت تعرفيني من زمان لو حصل ايه القتل عمري ما افكر فيه
سيف بغضب وهو يقترب من محمود مع كل كلمه :انا دلوقتي مشي مستعد اصدق او افكر في حاجة اول حاجة بعت ناس تهدد كريم وادهم وتاني حاجة حرقت المخزن تالت حاجة حاولت تقتليني... وانا سكت بس انك تموت أغلى حد في حياتي هنا ومشي هسكت ياجارحي فاهم
مسك سيف محمود من مقدمة قميصه محمود بتوتر
محمود :والله ماانا ياسيف لو كنت انا كنت اقولت بس انت عارف اني بحب ابوك هعمل فيه كدا ليه انا كنت لسه هاجي ليك والله انا لسه عارف
سيف بضحك :عاوزيني اصدقك طيب ازاي
محمود وهو يبتعد عن سيف:علشان انت عارف اني عمري ما هقتل وتعرفني كويس يا.....ياصاحبي
سيف بضحكه :مشي شايف ان كلمة صاحبك دي متت يابن الجارحي بس انا مشي هسيبك فاهم
وقبل ان يكمل كلامه دخل حسام بسرعه وهو ياخذ نفسه بالعافيه من كثر الجري بعد ان اخبرته السكرتيرة بما يحصل
حسام وهو ياخذ نفسه:سيف محمود مستحيل يعمله وانا وانت عارفين لو مشي مصدق محمود صدقيني انا علي الاقل
سيف وهو يتقدم من حسام :هصدق ياحسام هصدق بس لو عرفت انه هو وراء الحادثة هموتك وهموته وانت عارف ان دي اسهل حاجة
وكان سيرحل ولكنه توقف
سيف وهو ينظر لمحمود :احظر مني وخاف علي الشركات بتاعتك علشان هتشوف هتقع واحدة وراء التانيه يابن الجارحي.... سلام
بعد رحيل سيف محمود وهو يضيع رأسه بين يده
محمود :معقول يفكر اني اعمل كدا
حسام وهو يجلس :وليه لا
محمود وهو ينظر بصدمه لحسام :انت كمان بتقول ايه انا عمري مقتل حد وانتم عارفين صحيح بخوف لكن قتل لا
حسام :انت شكلك نسيت كانت هتعمل ايه اخر مرة بس انا منعتك ياصاحبي
فلاش باك
محمود :عاوزك تغير علاج سعد الهواري بحيث ان القلب عنده يضعف
حسام بصدمه :بس كدا دي جريمه قتل
سيف :انا عاوزه يموت هو اللي مخلي العيله دي كدا قويه بموته الاخوات هيسبوا بعض
حسام بغضب :ده مشي تفكيرك انت لسه معه كام مرة اقولت اقطع علاقتك بيه ومشي تسمع ليه تاني هيضيعك
محمود :بس
حسام :محمود اصحي احنا شغل وبس لكن شغل القتل ده والمؤامرات ده لا
محمود :ماشي ياحسام
باك
محمود :حسام عاوزك تعرف مين اللي وراء الحادثة دي
حسام :حاضر انا كنت هعمل كدا سلام
بعد خروج حسام محمود بدا يفكر معقول يكون الشخص اللي بيكلمني وبيجب كل معلومات عن سيف ....ربنا معاك ياسيف الضربه المرة دي شديدة وتذكر حور لازم اعرف عنه حاجة ياترا عامله ايه ياحور

اما سيف بعد خروجه من عند محمود ذهب اللي القصر وهو يفكر وعند وصوله ذهب ليطمن علي جده كان نايم خرج شاف القصر مظلم ولما ينزل احد رغم ان الساعه العاشرة صباحا رغم ان الفرح ذهب عن البيت ذهب سيف اللي مكتبه وهو يفكر في تلك النصاب

اما عند حور فقد استيقظت ولكنه لما تتحرك من علي السرير كانت تبكي علي ابيه ولكن عليه ان تقف بجانبه اجل بجانب سيف فهو برغم اللي حصل لما ينهار مثل ادهم ومصطفي وكريم الا ليله امس تذكرت حور عندما بكي في حضنها وناموا هما الاثنين كما شعرت بالأمان في حضن سيف كما كانت تشعر في حضن ابيه وعندما تذكرت أباه وانه لم يعد موجوداً ظلت تبكي

نزل رحيم وذهب الي مكتب سيف
رحيم :سيف عاوز اتكلم معاك
نظر سيف الي رحيم الذي كانت عيونه باللون الأحمر واصبح وشه اصفر اللون لم يعد مثل ماكان او اصبح الجميع بنفس الحالة
سيف وهو يحاول يخفي حزنه وإظهار القوة :اتفضل يارحيم
رحيم :كنت عاوز أسافر امريكا وامسك الفرع هناك مشي عاوز افضل هنا
سيف بصدمه هل هو يتحدث بجديه هل سيذهب رحيم هل سيذهب صديقه سيف وهو يبلع ريقه وبحزن :ليه ياصاحبي
رحيم بحزن :مشي قادر مشي قادر ياسيف تعبت محتاج ابعد
سيف:بس
رحيم مسرعا :صدقيني مشي هقدر حساس اني بموت بشوفه في كل مكان بشوفه وهو بيهزر وهو بيتخانق مع امي امبارح كنت شايفه اقدمي وهو بيهزر مع امي طول الليل شايفه اقدمي مشي هقدر ياسيف معلش
سيف وهو يشعر به :ماشي ياصاحبي
رحيم وهو بعلم ان ما هيطلبه هيكون صعب :وفي طلب تاني بعد اذنك
سيف :ايه يابني اتكلم علي طول
رحيم :عاوز اكتب كتب كتابي علي حبيبة واخده معي وعارف انه صعب بس انا محتاج حبيبة معي ياسيف
سيف :سيبني افكر

اما عند مصطفي هو حبيس غرفته اما سمر فهي تبكي فهما كان ما بينهما خناق بس كانت تعشقها فهما متجوزين عن حب كانت دلوعه يوسف كما كان يقول عنه سعد الهواري كان بيحب يتخانق معه وعندما يرجع في الليل يصالحه
سمر ببكاء:وحشيتني يايوسف وحشيتني وحشت سمر اوووي ووحشت ادهم ورحيم تصور اول مرة اشوف ادهم ورحيم بيعطوا كدا اول مرة اشوف عيالي بالضعف ده وانا اول مرة اكون ضعيفه وحشيتني اهااااا
اما عند ريم وزهرة الاتنين نائمين والدموع في عيونهم حاول عمر مع ريم ولكنه لما يستطع فعل شي وخصوصا انه ايضا كان يبكي بغرفته وذهبت اليه رحاب امس وحضنته وحاولت تخفف عنه شويه وبكاء الاثنين معا علي فراق الحبيب والسند
اما هايدي كانت تجلس وهي تبكي هي ونرمين ذهب كريم حتي يطمئن علي نرمين معه انه يكره ولكنه يشعر به فقد مر بنفس الشعور وهو ايضا حزين علي فقدانهم فهو كان يعتبر كل واحد منهم مثل ابيه اما ادهم ذهبت حور اليه شويه هي وسمر ثم رحلت حور عندما شعرت انه خلد الي النوم

ات الليل كان القصر مثل القصور المهجورة كل واحد في غرفته لما يتذوق احد الطعام كانت حور تجلس في الجناح تنتظر سيف
حور لنفسه :اكيد هياجي تعبان ومشي اكل حاجة هروح اجيب اكل علشان ياكل
ذهبت حور حتي تاتي بالطعام لسيف دخلت حور المطبخ وفي نفس الوقت خرج سيف من المكتب وذهب للجناح فتح سيف باب الجناح بحث عن حور ولم يجده ظن انه عند احد الفتيات ذهب حتي يستحم بعد شويه خرج سيف من الحمام في نفس الوقت التي كانت فيه حور تدخل الجناح حور ولسه هتتكلم
حور :انا جبت اهااااااااا
سيف بخضه من صوت حور :في ايه انتي هبله
حور مسرعه :هش هش استر نفسك نهار اسوح
كان سيف يرتدى منطلون ويصع التشيرت علي كتفه ولم يرتديه بعد
سيف وهو يرتدي التشيرت ينظر لحور ببعض العصبيه:هش واستر نفسك ليه شايفني مين حضرتك ده انا حتي زاي جوزك
حور :خلصت لبس
سيف ببرود :ايوا
حور وهي تجلب الطعام :اتفضل يازوجي
سيف ببرود :مشي عاوز
حور :لازم تاكل انت مشي اكلت حاجة من الصبح
سيف وهو ينظر لحور :انتي اكلتي
حور وهي لم ترد
سيف وهو ياخذ نفس :هاكل لو اكلتي معي
حور وهي بابتسامة :ماشي
بعد شويه وبعد ماخلصوا اكل
سيف :حور كنت عاوزك تتكلمي مع حبيبة وتشوفي قرارها ايه
حور :في ايه
سيف :رحيم عاوز يكتب كتب الكتاب ويسافر هو وحبيبة
حور:بس
سيف :عارف بس اكيد حبيبة محتاجة حد يكون معه زاي رحيم بالظبط
حور والدموع تتجمع في عيونها :وحشيني اووي ياسيف كلميني قبله بيوم وقالي انه بدا يبقا كويس وبدا يعدي صدمة موت ماما كان مبسوط بيقولي انه جت في الحلم وبتقوله سلم علي حور كانن
بكت حور جامد اخذه سيف في حضنه
سيف :تعرفي كنت بستغرب دايما حب عمي احمد لامك ياحور كان دايما بيتكلم عنه زاي مايكون كنز كنت بقاعد اكلم نفسي معقول في حد بيحب حد كدا
حور ببكاء :انت متعرفش ماما كانت بتكون عامله ازاي لما كانت بتشوف اسمه علي شاشه التليفون كانت بتقولي دي بالدنيا ولما تسمع ضحكته وتشوفه اقدمه كانت بتقولس انا دلوقتي مشي عاوزه حاجة من الدنيا بابا كان ممكن ينسي يسال عني من فرحته لما يسمع صوت ماما بس عمره ماكان بينسي ماما كنت دايما بحكي عنهم وانا فخورة بحبهم
سيف وهو ينظر له وهي تتحدث :بس انتي مشي شبه مامتك انتي وخده العيون الكبيرة بس حتي شعرك مشي
حور مسرعه وهي تبتعد عن حضن سيف قليلاً :مشي طويل صح انا شعري كان طويل بس بعد موت ماما قصيته انا وخده لون عيون جدي
سيف :وقصيته ليه حضرتك
حور :لما بكون مضايق بقص شعري بس هيطول انا شعري بيطول بسرعه ورثه من ماما
سيف :هنشوف
حور ببعض التوتر :سيف انا اسفه علي اللي حصل اول يوم ليا في المكتب مشي كان قصدي انا
سيف بغمزة :صح فكريتني كنت بصالحك امبارح صح
حور بتوتر :امتي ده محصلش
سيف وهو بيحاول يخليه تبطل عياط:ياشيخه
حور:انا لازم اقوم عن
لما تستطع ان تكمل كلامه فقد التقت سيف شفاءه حور في قبله عميقه..... وبعد مرور بعد الوقت ابتعدت حور عن سيف حور وهي تاخذ نفسه وبكسوف :انا انا
لم يضعه سيف تكمل كلامه وفقد حمله وذهب به اللي غرفته

لتصبح حور زوجته

اما في مكان اخر
مجهول :اجهز للهدف التاني
مجهول 2:تحت امرك مين يابشا
مجهول:............

اما في غرفه ريم
عمر بزهق:ريم يلا علشان تاكلي يابنت الناس انا تعبان لوحدي
ريم وهي تنظر للاكل ثم تبدا في البكاء مرة اخري :كان بيحب الاكل ده اوووي انت فين يايوسف وحشتيني
عمر :ريم لازم تاكلي هو اكيد في مكان احسن ادعيلوا انتي بس
ريم وهي تنظر لعمر :عمر انا اسفه انت كمان في نفس الحزن مع ذلك بتحاول معي اخرج من حزني
عمر بابتسامة :ياشيخه لسه فاكرة
ريم وهي ترفع حواجبه :ياجدع
عمر:طيب يلا علشان تاكلي وانا هقوم انام سلام
عمر لسه هيقوم مسكت ريم ايد عمر
ريم :انا عارفه انك اكيد لسه مشي اكلت اقعد ناكل سواء
عمر :لا انا عاوز انام كلوي انتي
ريم بزعل :خلاص مشي هاكل
جلس عمر وبدا في الاكل ابتسمت ريم وبدات في المزاح معه حتي تخرجه من حالته ونجحت
عمر:ياخربيتك انتي عملتي كدا
ريم :ماهو انا اول ماشوفت مصطفي حسيت ياخوي كدا بالقوة وروحت اقلعت الكوتش وفي وشه الواد
عمر ومصدوم :لا كدا كتير
ريم :انت لسه عرفت حاجة اصل انا بعمل كل حاجة وبعدين اتصل بالواد مصطفي ياجي بيساعديني وهو ستر وغطاء عليا بعمل كل نصيبه ونصيبه وهو ياجي يطلعني منه
عمر :علشان كدا علي طول مع بعض
ريم :احنا وباقي االبنات وادهم نبقا شله البط
عمر بضحك :شله ايه
ريم سرحت في ضحكته :ضحكتك حلوه اووي
عمر :ده بفضلك شكرا ياريم
ريم بتكبر :مع احترامي لمجدي يعقوب انا علاج لكل القلوب
عمر وهو يقوم :اشك في الموضوع ده سلام
ريم :سلاموا
اما عن مصطفي فقد ذهبت زهرة وحاولت تخلي مصطفي يفتح الباب بس زعق جامد ومشي رضي يفتح الباب وكرشه بكت زهرة من معاملة مصطفي
زهرة ببكاء:ده انت يامصطفي حتي انت سيبتني
ذهبت الي غرفتها وظلت تبكي

اما عند رحاب دخلت غرفة ادهم
رحاب :ادهم انت فين يابني
لا رد
رحاب :انت في الحمام
وهي تخبط علي الباب
رحاب :ادهم انا هفتح الباب
لا رد
فتحت رحاب الباب واتصدمت
رحاب بصوت عالي :الحقوني

كدا الفصل خلص
ياترا مين هيكون الهدف التاني
وسيف هيعرف الشخص اللي بيدمر العيله والا لا
ادهم حصله ايه
حبيبة هتوافق انه تسافر مع رحيم

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent