رواية ايها المغرور الفصل الثالث عشر 13 بقلم ندى سعيد

 رواية ايها المغرور الفصل الثالث عشر 13 بقلم ندى سعيد

رواية ايها المغرور الجزء الثالث عشر 

رواية ايها المغرور البارت الثالث عشر 

رواية ايها المغرور الفصل الثالث عشر 13 بقلم ندى سعيد


رواية ايها المغرور الحلقة الثالثة عشر 


البارت ال ١٣ 💋🧡
قام يزن بنقض تلك الافكار عن عقله انها تفكره بالماضي واخذ يستعد لاخذ شاور حتي ينسي برائتها و حزنها ودموعها وبعد ١٠ دقائق قام بارتخاع عضلاته تحت الماء الساخن قام ب ارتداء ملابس كاجول وهي عباره عن قميص بلون الازرق يبرز عضلاته و بنطال من اللون الاسود الكاحل ثم قام بتسريح غصلاته الحريريه و قام بوضع عطره الجذاب المفضل ثم ارتدي ساعته و اخذ هاتفه و ال credet card و هبط للاسفل و قال في خاطره انه لا يجب ان يتعاطف معها ابداا علي الرغم مما يفعله معها يندم فيما بعد فقرر ان يكون كالجليد معها فقام بمنادات عفاف لجلب العشاء اليه ونظر اليها وجدها تحاول تصليح الكتب فلم يدرك ذاته الا وهو يجلس بجانبها ويقوم بتصليحها معهااا فكانت همس تقل بخاطرها انه هناك شئ جعله هكذا ...!! فبداخله شخص محب و حنون و بالخارج يرتدي قناع البرود و الفظ والقسوه..!! ثم تدراك نفسه فقام بتسريع عمه في كتبها و قام ليتناول الطعام قبل ان يذهب لل nile club
وقام بمنادتهاااا لكي تتناول الطعام معه و همت بالرفض
_همس : لا شكرا مش جعانه
_يزن ببردو و أمر: والله انا مش بعزم عليكي، انتي لو مكلتيش معاااياا مش هتتعشي اصلا وبعد كدا خلي في تفكيرك اننا هناك مع بعض كل مره ولو رفضتي اتحرمتي من الاكل
_همس بغضب واستخفاف منه : ايداا بجد !! مهو انا مش من مقام حضرتك عشان اقعد وش ف وش معااك
فتذكر كلامه الفظ معها فقال بخاطره من حقها ان تفعل ما شئت بي فانا تماديت حقا ، ولكن عقله قال بجحود : لااا ازاي تكلمني كدااا اصلاا انا هوريكي
_يزن لمناهات حديثه : هتاكلي ولا لااا !!
علي الرغم من جوع همس و وحود الطعام الشهي لكنها ظلت علي عنادها وقالت
_همس ؛ لااااا
فقام يزن ينهي تناوله الطعام بتلذذ فهو يعلم انها جائعه وقال ببرود : مفيش عشا ليكي النهادره
_همس بكبرياء: مش عايزه من وشك حاجه
وذهبت تجمع كتبها ولكي تذهب لغرفتها لكنها تعرقلت به فباقل نت ثانيه كان بقف مباشره اليها وقال
_ يزن بنبره مخيفه : لو مش باقيه علي عمرك ، اسمعك ترفعي صوتك كدااا تاني فوجود الدموع تتجمع بمقتلتيها البريئتين فقرر الذهاب من امامها حتي لا يضعف امامها

💔💔💔💔💔💔💔💔💔
عند شهاب فكان يسهر كعادته مع أصحاب السوء ويرتشف كل ما حرمه الله و فاجئه اتصال اخيه الشقيق الاكبر (احمد البشيري )
فقام بفزع كعادته و بعد عن الضجيج و حادثه
_ احمد بحده : انت فين يا يشمهندس
_شهاب بملل : هكون فين مع صحابي
_احمد بخيبه امل منه : بتنيل ايه نفسي افهم بتنيل ايه لحد دلوقتي الساعه ١ بعد نص الليل
_شهاب ببردو : محسسني اني بنت هرجع من ٧ بليل و لو اخرت ٥ دقايق يبقي مفيش خروج و يتعملي حظر تجول
(تعليقي انا : دا اللي بيحصل معايا لو اخرت ٥ دقايق😂😂 مش فاهمه بجد فرقت ع ٥ دقايق😒😂 )
المهم
_احمد برخامه : والله انا مشبهتكش بحد ، انت اللي شبهت فا انت ادري بنفسك ازاي كنت بنت ولا اي
_شهاب : احمد!!
_احمد ببردو : قدامك ربع ساعه وتكون في البيت ياما هبعتلك رجاله الغول، ثم قال بغموض ؛ انا عارف ان يزن بيشيل من ورايا بلاويك بس انا مش نايم علي ودني يااا شهاب حطهاا فودنك ، انا مش نايم ع وداني ولما ارجع هتاكد من الكلام اللي وصنلي عشان لو صح
كمل حديثه بنبره غضب : مش هتردد في اني اخليك تزور ابوك وامك ابدي يلااا سااامع يا عيل يا بايظ ، قدامك ربع ساعه وانت خر بقا للي يجرالك
ف اغلق هاتفه و قام شهاب بتذكر ابيه و امه فبكي عليهم بشده فهو حقا بحاجه اليهم و لاحضانهم
(او لاحضان فاطمه اللي ف الجروب 😂)
فمنذ وفاتهم وهو لم يعد علي ما يرام فكان حقا الابن المدلل الناجخ في دراسته
فقام باغتسال وجهه ونظر نظره غامضه و ايضا مقرفه علي حاله الذي وصل اليه وقرر البعد عن تلك الاصدقاء ولكنه بعد يومان يحتاج للهروين فيعود اليهم من جديد
فقرر اراحه نفسه و الذهاب لمنزله
_سامر بخبث : الله ! دا لسه الحفله مبداتش مش هتيجي ثم قام بوضع الاسطف الهروين امامه فقام شهاب بالتحكم في نفسه وقال
_شهاب وهو ينظر بعيدا عن الهروين : لاا مروح
وتركهم باقصي سرعه و خرج
فضحكت عليه سامر وقام بالاتصال علي شخص ما
_سامر: اه يا باشا ، تم وضعه في قائمه المدمنين يا فندم
_ الرجل بحقد : خاد جرعه النهادره !
_سامر بضحكه : مش عارف قد يمسك نفسو ازاي
_الرجل بغموض: ماهو اكيد مش هيمسك نفسو كتير كدا وهرجع زي الكلب وضحكواا بصخب
اما عند احمد ف كان يقف بتذمر امام جزع الشجره وينظر للفراغ فهو حقا طفح الكيل من افعال اخيه الطائش فكان الاول ع دفعته دائما ولكن بعدما لم يعلم ماذا حدث اليه وانقلب حاله راسا علي عقب
فنظرت اليه ترنيم بحزن و حاولت التحدث معه فهو غامض حقا ولم تعد تدرك ما يدور بخلدانه فقررت ان تقطع هذا الصمت وتتحدث معه فوقفت بجانبه فكان مقدمه راسها تصل الي كتفيه العريض المعضل
_ترنيم بهدوء : ممكن اعرف مالك !!
_احمد ببردو : مليش
_ترنيم بعصبيه: لا فيك انا سمعت وانت بتزعق ثم قالت بنبره حزينه : انا مش من الاعداء وبما قاعدين مع بعض فاكلم لييي لااا !!
_احمد بزهق: وانا مش بحب اكلم
_ترنيم بحزن: اللي يريحك واتت لكي تذهب
فقال بهدوء وهو ينأب نفسه ان بروده وعصبيته تطلع عليها هيا وفقط
فقال بهدوء واعتذار :انا اسف
_ترنيم بندره بريئه : هتكلم
فوجدته يجلس علي الرمال و يشغل النيران وقال بهدوء : اقعدي
فجلس بمرح و اخذ يقص عليه افعال اخيه الطائشه
وبعدها قال
_احمد بحزن دافين : احنا راجعين مصر بكره
_ترنيم بحزن مماثل : بجد !! يعني كدا مش هشوفك تاني
_احمد ببردو يخفي شوقه اليها : اه ، دا بحكم شغلي تقريبا طل حاجه خلصت ومش هشوفك تاني
_ترنيم وهي تخفي دموعها: تصبح على خير
ودخلت الكوخ اما هو فحزن وقال
_احمد: هتوحشني لماضتك يا ترنيم هانم
💔💔💔💔💔💔💔
اما عند مريم فاخذت تقرا روايه جديد فحقا فرحت وبشده لاصدار نيمو كتابا لها وهو ( الميراث) وكانت متشوقه اليه واخذت تقرا به حتي غاصت بالنوم
اما عند يزن

فكان يجلس مع سيلين وهي كانت فرحه بشده لرجوعه اليها فكان قلبها يتراقص فرحا و وضعت يداها عنده صدره المعضل بجراءه
_ سيلينا بهيام : وحشتني اوووي يا يزن
_ يزن بغرور وهو يرتشف الخمر : عارف
_سيلينا وهي تضع شفتيها عند ذقنه : كل دي غيبه ، عارف مهما عملت فيا هفضل احبك لاخر عمري
_يزن بتثاقل : وانا كمان بحبك يا همس
_سيلينا بصدمه شلت حركتهاااا و برفع حاجب : همس مين
يتبع .......


google-playkhamsatmostaqltradent