رواية غيرة بنات البارت السابع 7 بقلم آية علي

 رواية غيرة بنات البارت السابع 7 بقلم آية علي

رواية غيرة بنات الفصل السابع 

رواية غيرة بنات الجزء السابع 

رواية غيرة بنات البارت السابع 7 بقلم آية علي


رواية غيرة بنات الحلقة السابعة

"البارت السابع "
"غيرة بنات"
بقلم وتأليف:أية علي.....
.......................................................................
وفجأة ياسمين داخت وجالها إنهيار عصبي ووقعت في الأرض أغمي عليها وفاقدة للوعي نهائيا لأن الصدمة كانت شديدة عليها ....
....الأب والأم جريوا عليها يفوقوها لكن مش بتفوق فحملوها ودخلوا بيها البيت وطلعوا علي أوضتها علشان يفوقوها بهدوء بس للأسف حالتها كانت صعبة عالأخر وطلبوا ليها دكتور .....
........................................................................
.....طارق راح بالفلوس البنك وفتح ليه حساب بإسمه وحط فيه الفلوس وراح الصيدلية جاب مضاد حيوي للجرح اللي في وشه والدم اللي كان نزل من بوقه أثر ضرب هشام وبعديها روح شقتهم واتحجج لأهله إنه كان بيحوش خناقة في كليتهم بين صحابه وغصب عنه انضرب في وسطهم وراح الصيدلية واخد مضاد حيوي وأدوية ودخل أخد دش وعلي أوضته ونام ولاكأن حصل أي شئ وقفل فونه وساب البنات بقي يخبطوا دماغهم في الحيط هو خلاص أخد الفلوس وهو الوحيد اللي طلع الكسبان من الحكاية دي كلها ..
........................................................................
....عزة ونرمين كل واحدة فيهم روحت بيتها وهي من جواها بتغلي ومحروق دمها وبيرنوا علي شيماء مش بترد عليهم وسايباهم يرنوا وهما مش عارفين يعملوا ايه .....
........................................................................
.....هشام وشيماء روحوا بيتهم وهشام في عز عصبيته دخل علي أوضته من غير كلام ولاأي حاجة وجاب كل شئ يخص ياسمين صور هدايا وبقي يقطع في صورها ويرمي في هداياها ليه اللي كانت بتجيبهاله في عيد ميلاده وأي مناسبة حلوة أويوم جميل قضوه مع بعضهم ورماهم كلهم علي عالأرض وبقا يدوس عليهم وكسر كل حاجة في أوضته لحد ماإيده اتجرحت لما كسر المرايا دخلوا عليه أمه وأبوه وأخته شيماء وهو من خضته ومنظر الدم أغمي عليه وماقدرش يتحكم في أعصابه وهما كانوا هيموتوا من القلق عليه وجابوله دكتور بسرعة وكانت الحالة بسيطة إغماء من الخضة ويدوب الجرح اللي في إيده اتداوي واتطهر واتربط وخلاص لكن كانت حالته النفسية تعبانة ومدمرة جدا ......
........................................................................
....ياسمين بعد مااغمي عليها ومافاقتش باباها ومامتها نسيوا كل اللي حصل ونقلوها عالمستشفي علي طول وكانت عندها إنهيار عصبي واتحجزت في المستشفي لعدة أيام.....
.......................................................................
.....في المساء عند هشام وشيماء في بيتهم بعد هشام مانام من أثر الحقنة المهدئة اللي اخدها شيماء كانت في أوضتها وفونها رن عليها وبصت في الفون لقتها نرمين ....
_شيماء :ألووو يانرمين عاملة ايه ياحبيبتي.....
_نرمين :لاوالله ياست شيماء عمالة برن عليكي وأنتي من ساعة اللي حصل وأنتي فص ملح وداب فيه ايه ياشيماء....
_شيماء : اسكتي يانرمين سيبينا باللي احنا فيه والنبي ....
_نرمين :خير فيه ايه ....
_شيماء :هشام من ساعتها حالته صعبة أوي .....
_نرمين بخضة :هشام حبيبي حصله ايه انطقي ....
_شيماء : ساب ياسمين ووداها لبيت أهلها وفسخ الخطوبة وروح عالبيت علي طول دخل أوضته وفضل يكسر ويرزع لحد ماإيده اتجرحت وبعدها أغمي عليه علي طول وحصلتله صدمة عصبية وجبناله الدكتور طهر الجرح وربطه ليه واداه حقنة مهدئة ولحد دلوقتي نايم ولسه مافاقش ....
_نرمين :حبيبي طب أنا هجيله بكرة أشوفه مش هقدر استحمل اسيبه وماأشوفهوش وهو في حالته كده بسبب البت الكلبة دي يلا أحسن إنها غارت في داهية وأنا بقي هفضل مع حبيبي واقف جنبه وهنسيهالوا تماماً .......
_شيماء بضحك وبإستسخار :أه يااريت والله دي فرصتك بقي يابت وجاتلك في الوقت المناسب
البت الزفتة اللي كانت خطيبته وراحت في داهية وخلصنا منها خلاص ....
_نرمين : طبعاً بس قوليلي بقي ايه اللي كان حصل وطارق راح فين من ساعتها برضه عمالة ارن عليه مش بيرد ويكنسل وفونه اتقفل وجينا نطلعله الشقة كان مشي هو بالعربية غطس الواد ده فين بفلوس البت عزة يالهوي عليها زمانها هتجنن دلوقتي .....
_شيماء :والله ياختي ماأعرف أنا كمان أنا زي زيكم بالظبط من ساعة ماجينا من هناك واحنا مشغولين باللي حصل لهشام أخويا بنت المحظوظة كان هيموت بسببها وهي ماتستاهلش لا وكمان طلعت من الحكاية صاخ سليم من غير أي اذي ولاضرر بس هنزعل ليه اللي كنا عاوزينه حصل وقدرنا نكرهه فيها ونبعده عنها يعني الجو خلي لينا احنا وبس ههههه ...
_نرمين : طبعاً بس قوليلي بقي واحكيلي سابها إزاي وعمل ايه معاها ....
_شيماء :هحكيلك بصي ياستي أول ماشافها طالعة معاه من الكلية وركبت عربيته بقت الدنيا في عينه زي خرم الإبرة وفضل طول الطريق سائق ومش طايق نفسه ويزعئق فيا ويتعصب عليا لحد ماوصلنا للشقة طبعاً أنتو كنتم ورانا وطبعاً حصل اللي ماكناش كلنا عاملين حسابه للأسف مااتحملش يشوفها طالعة معاه شقته طلع جري وراهم وأنا حاولت امنعه بس للأسف ماقدرتش راح خبط عالباب وفي الأخر كسره دخل لقا طارق وهي اعدة عالكنبة مسك طارق ضربه بوكسين في وشه وهي ضربها بالقلم مرتين راحت بسلامتها ودلعها مرمية منه عالكنبة أغمي عليها قال كانت فاكرة نفسها هتصعب عليه هههههههه راح شالها ونزلنا بيها عالعربية وبقت تفوق واحدة واحدة بس طبعاً ياعيني مش في الدنيا خالص لحد ماوصلنا بيتها وهشام نزلها ووداها لأهلها وقلع الدبلة وفسخ الخطوبة وبهدلهم شتيمة وهي إما بقت تفوق في الأخر مابقتش عارفة ولافاهمة تعمل ايه ولاتقول ايه وطلعت تجري ورانا تصرخ وتنادي عليه لكن هشام كان طلع بالعربية خلاص لحد ماجينا شقتنا هنا وحصل اللي حصل ومن ساعتها وهو تعبان ونايم .....
_نرمين :ياحبيبي أنا بقي هنسيه كل تعبه ووجعه ده بس قوليلي هنعمل ايه مع البت عزة والفلوس اللي راحت عليها دي ....
_شيماء :واحنا مالنا يابت تخبط دماغها في الحيطة مش هي اللي عملت فيها أبو فيحاء وبتدفع تشيل بقي هي ولاتاكل طارق وهو ويأكلها المهم إن احنا خلصنا من البت دي وخلاص وماخسرناش حاجة هي الخسرانة نروق احنا ونفضي بقي لنفسنا ياعروسة مبروك عليكي أخويا ......
_نرمين :الله يبارك فيكي ياروحي بس تفتكري ممكن هشام مايعرفش الحقيقة خالص ....
_شيماء :هيعرف منين يابت طارق وهتلاقيه أخد الفلوس واختفي بيهم وعزة مش هتقدرتنطق بربع كلمة وأنا وأنتي طبعا لا يعني ماحدش فينا هيكون غبي ويودي نفسه في داهية وطبعاً الست ياسمين مهما تعمل وتقوله وتديله مبررات لو شافوا بعض أصلا وقدرت تحط عينها في عينه هو مش هيصدقها لانه قرف خلاص وقفل منها وكمان هنكون كلنا ضدها ونثبت عليها التهمة ماتقلقيش ...
_نرمين : حبيبتي طمنتيني وطمنتي قلبي والله ....
وقفلوا الفون مع بعضهم وبعدها شيماء لقت رقم عزة كان بيرن عليها كتير ويلاقيها مشغولة في مكالمة تانية .......
_شيماء :ههههههههه يلا أنا خسرانة حاجة اديني لسه هستمر معاهم في عشمي ليهم وهما ياعيني مستمرين في حبهم ليه ماصدقوا إنو ساب البت خلاص وياعيني عليكي ياعزة خسرتي الفلوس .....
......وفجأة عزة رنت تاني عليها وردت شيماء .....
_شيماء :ألووو ياعزة ياحبيبتي عاملة ايه.....
_عزة :زي الزفت طبعاً ايه ياست شيماء فينك من ساعة اللي حصل وأنتي مختفية كده لا وكمان عمالة ارن عليكي بقالي ساعة وأنتي سيادتك مشغولة ومش بتردي بتكلمي مين إن شاءالله ......
_شيماء :إهدي بس ياوزة ياحبييتي مافيش والله كنت بكلم نرمين وبحكيلها عاللي حصل وهي بتحكيلي علي اللي حصل معاكم وطارق اللي اختفي ده وأخد الفلوس معلش ياقلبي منه لله بقي ....
_عزة :في داهية الفلوس المهم هشام عمل ايه مع البت دي احكيلي بقي زي ماحكيتي لشيماء ايه اللي حصل واحنا مش موجودين معاكم .....
.....شيماء حكت لعزة نفس اللي حكته لنرمين ......
...عزة وقتها طارت من الفرحة ومابقتش عارفة تعمل ايه ووقتها نسيت الفلوس نهائي ونسيت طارق وردت وقالت :
"بجد ياشوشو هشام ساب البت دي يعني هتخليه يحبني ويقرب مني خلاص" .....
_شيماء :لا دي فرصتك بقي ياقلبي هو دلوقتي جريح ومحتاج اللي يداويه ولازم تبدأي بكده وتطلعي الطلعة دي ساعتها هينسي كل حاجة ويبقي معاكي أنتي وبس ويحبك أنتي وقلبه هيميل ليكي ياروحي .....
_عزة :طبعا اومال ايه أنا هعمل المستحيل علشانه في داهية الفلوس وفي داهية كل حاجة بعد الخبر الحلو اللي سمعته منك ده وإنو خلاص ساب البت دي ماتعرفيش فرحتي مش سيعاني إزاي ياشيماء أخيرا حلمنا اتحقق يااااه ....
_شيماء :قلبي ربنا يفرحك دائما ياروحي .....
....وقفلوا الفون مع بعضهم خلاص ومازالوا عايشين في الوهم وشيماء مازالت تلعب بيهم وبمشاعرهم وتعشم فيهم أكتر وأكتر لأنها عارفة ومتأكدة إن هشام مش هيبص ولاهيحب واحدة فيهم ......
........................................................................
...في المستشفي ياسمين كانت مازالت غائبة عن وعيها ولما كشفوا عليها كانت تعبانة جدا وعندها صدمة عصبية حادة وحالتها كانت صعبة عالأخر والدكاترة كشفوا عليها وادوها حقنة مهدئة وكمان أهلها اطمنو عليها إنها سليمة وماحصلهاش أي أذي ولاإعتداء عليها ولاحد لمسها كل اللي هي فيه حالة إغماء نتيجة صدمة عصبية شديدة فقط وكانت نائمة ومامتها وباباها جنبها وهما ولافاهمين حاجة ولاعارفين ايه اللي حصل لكل ده وعقلهم شاتت منهم وعمالين يفكروا مش قادرين يوصلوا لأي نتيجة في الموضوع ....
_الأم :ياترا فيه ايه بس يابنتي وايه اللي حصل خلي هشام يسيبك كده أنا لايمكن أصدق إن بنتي تعمل حاجة غلط أبدأ معقول تكون كانت فعلا في شقة شاب لا مش معقول كده بنتي متربية أحسن وأفضل تربية .....
_الأب :بس هشام هيكدب يعني ولاهيجيب الكلام ده منين بس ياأم ياسمين وايه اللي جابهم فعلا مع بعض في وقت واحد وهو كان عامل إزاي وقتها وأنتي عارفة هو بيحبها اد ايه وكان مصدوم فيها إزاي ....
_الأم :لا أنا حاسة إن فيه حاجة غلط في الموضوع ده حاسة إن فيه حاجة مش مظبوطة بس هي ايه مش عارفة حاسة إن بنتي مظلومة ياأبو ياسمين ...
_الأب :ربنا يستر ياارب المهم إن احنا اطمنا عليها واتأكدنا إنها كويسة ومافيش عندها أي حاجة ولما تفوق إن شاءالله وتبقي تمام كده وتقدر تتحكم في أعصابها وتتكلم معانا هنفهم منها كل حاجة بالظبط ..
......وفجأة ياسمين بدأت تفوق وتغترف بإسم هشام حبيبها وتقول بصوت تعبان ونايم :
"هشام حبيبي سبتني ليه ياهشام أنا بحبك أوي وماأقدرش استغني عنك هعيش من غيرك إزاي بعد كده أااااااه ياحبيبي ليه كده ليه عملت فيا كده ليه وجعت قلبي كده ياهشام أاااااااه وبدأت تبكي وتبكي بحرقة شديدة "
...الأم والأب بدوا يفوقوها ويتكلموا معاها ويهدوها ...
_الأم :بنتي حبيبتي إهدي بس كده علشان صحتك ...
_ياسمين :صحتي ايه بس ياماما هشام سابني أاااااه أاااااااه أااااااااه همووووت وبدأت تدخل في نوبة بكاء وإنهيار عصبي شديد واستمرت في البكاء والصريخ وهي مازالت تقول أااااااه أاااااااه سيبوني سيبوني ....
...الأم والأب مابقوش عارفين يعملوا ايه وهيموتوا من الخوف والقلق عليها وطلعوا ندهوا للدكاترة بره وهما دخلوا شافوها وادوها حقنة مهدئة تاني علشان تهدي من اللي هي فيه وفجأة ياسمين أثناء صريخها وحالتها اللي كانت صعبة هديت ونامت والدكاترة وقتها حاولوا يمنعوا الزيارة عنها ويمنعوا وجود أهلها معاها في إعتقادهم إن هما اللي سببوا ليها كده وفكروها بأي شئ كان مزعلها واتكلموا معاها فيه ووصلوها لحالة الإنفعال دي ....
_الأم :والله العظيم يادكتور ماعملنا ليها أي حاجة ده هي اللي فاقت تعيط وتعمل كده واحنا مش قادرين نمنعها أبوس إيديكم سيبوني مع بنتي مش هقدر ابعد عنها ولااسيبها لوحدها في الحالة دي افرضوا فاقت ولقت نفسها لوحدها وحصلتها نفس الحالة دي تكون لوحدها ولاتعمل أي حاجة في نفسها ...
_الدكتور :ماتقلقيش احنا موجودين كلنا وهنلحقها في أقرب وقت كمان اومال وجودنا لزمته ايه بس ...
_الاب : طبعاً وجودكم أفضل مننا بكتير بس هي أم برضه ودي بنتها وماتقدرش تسيبها يوم واحد يادكتور .....
_الدكتور :خلاص كفاية مامتها بس معاها وحضرتك ممكن تيجي ليها زيارة سامحوني ماأقدرش اعمل أكتر من كده ....
_الأم :مش مشكلة ياأبو ياسمين روح ياخويا أنتا ارتاح في البيت علشان شغلك وحالك وأنا هبقي اطمنك عليها علي طول وكمان تبقي تزورها لما الزيارة يتسمح بيها ....
_الأب :طب ياأم ياسمين أمرنا لله وحده ....
....وبالفعل الأب قام باس بنته من رأسها ودعا ليها تقوم بالسلامة وتتحسن أكتر وأكتر وترجع زي الأول وأحسن كمان وخرج مع الدكاترة وفضلت الأم مع بنتها وبقت تبوس في إيديها ودماغها وتبكي وتدعيلها كتير وياسمين كانت مازالت نايمة من أثر الحقنة اللي اخدتها ....
........................................................................
....طارق راح كليته تاني يوم وكل الطلاب والناس اللي كانت شايفاهم من بعضهم هو وياسمين بقوا مستغربين ياسمين مش موجودة ليه معاه وسيد بتاع الكافتيريا بالأكتر قلق وظن إن طارق عمل حاجة لياسمين أو أذاها وبقي خايف جواه لأحسن يكون ساعد طارق عالشر والأذية لبنات الناس ....
....البنات اكتشفوا غياب ياسمين والدكاترة والأستاذة بتوعها لأنهم مش متعودين منها عالغياب ودائما ملتزمة بمحاضراتها وأيام كليتها وكانوا قبلها بيوم صديقة مقربة ليها شافتها ماشية مع طارق وبقت وقتها مستغربة منها لأنها عارفة إن طارق حاطط ياسمين في دماغه وياسمين دائما مش بتديه وش بس ماخطرش في بالها أبدأ إن طارق ممكن يكون حط لياسمين حباية زي دي وخلاها تعمل كده فقررت ترن عليها بعد ماتخلص محاضراتها وتطمن عليها بس للأسف كانت بترن والفون كان الهاتف مغلق وصاحبتها بدأت تقلق لكن كانت بتقول ربما تكون الشبكة ضعيفة كمان شوية كده وابقي ارن عليها تاني وفون ياسمين أصلا كان مش موجود لامعاها ولامع أهلها فونها وقع وضاع منها في الطريق أثناء اللي حصل ليها مع طارق وبعدها هشام واللي لقاه اخده وشال منه الخطوط وجاب ليه خطوط جديدة واستعملوا عادي وطبعاً أهلها من لخمتهم كلهم وإنشغالهم بيها مافكروش في أي حاجة غير إنهم يطمنوا علي بنتهم وحالتها اللي كانت صعبة عالأخر ......
.....................................................................
.....في البيت عند هشام وأهله وأخته :
........................................................
...نرمين صبحت جت ليهم الصبح علي طول واتحججت لأهلها إنها راحة تشوف واحدة صاحبتها تعبانة وتتطمن عليها وترجع علي طول وأهلها صدقوها عادي وراحت نرمين لشقة هشام وأهله وخبطت عليهم الباب الأهل كانوا بيفطروا الصبح وهشام كان لسه نايم وتعبان ولما سمعوا خبط الباب قامت شيماء فتحت علي طول ولقتها نرمين ....
_نرمين :ازيك ياشوشو عاملة ايه ياحبييتي ....
شيماء :الله يسلمك يابت يانونة ادخلي افطري معانا حماتك بتحبك أوي .....
_نرمين : بصت لأم هشام وضحكت وقالت طبعاً بتحبني أوي وأنا كمان بمووت فيها والله ....
...أم هشام استغربت من منظر نرمين وأفعالها وايه اللي جابها الصبح كده عالفطار لأنها عارفة إن هي وعزة بنات فالتة ومنحلة وعينهم من هشام ........
....ودخلت نرمين وقعدت معاهم تكلمهم وتتساهر معاهم في اللي حصل لهشام......
_نرمين :ألف سلامة علي هشام ياطنط والله امبارح كنت طول اليوم برن علي شيماء علشان كنت عاوزاها في موضوع يخصني كده ماكانتش بترد قلقئت وبقيت طول اليوم خايفة يكون حصلها حاجة ولا حصل عندكم حاجة في البيت وبالليل ردت عليا وبسألها ليه ماكانتش بترد علي رناتي قالتلي عاللي حصل لهشام زعلت أوي ياطنط والله هشام مايستاهلش كل اللي حصل ده حقيقي صعبان عليا أوي فقررت اجي أسأل واطمن عليه بنفسي ماهو أخو صاحبتي وأختي يعني أخويا برضه ....
_الام وهي بترد من غير نفس ومش عاجبها الأفعال والوضع ذات نفسه قالت :
"مايصعبش عليكي غالي يابنتي وليه تعبتي نفسك شوية وهيصحي ويبقي كويس عادي يعني وكل شئ في الدنيا نصيب "
_نرمين : طبعاً ياطنط بكرة ربنا يعوضه باللي أحسن منها إن شاءالله والله هي الخسرانة مش هو ياطنط ....
_الأب :أنا نازل ياجماعة رايح الشغل عاوزين حاجة نورتينا يابنتي ....
_نرمين :ده نورك والله ياعمو ربنا معاك ياارب ويطمنك علي هشام ......
_شيماء :سلامتك يابابا ....
_الام :في رعاية الله وحفظه ياأبو هشام .....
...ونزل أبو هشام لشغله ونرمين اخدتت راحتها أكتر معاهم وبقت تتكلم وتحكي معاهم بس الأم ماكانتش حابة تغلط في بنات الناس لأنها عندها بنت فاكتفت بكلمة كل شئ قسمة ونصيب وماقدروش يتفاهموا مع بعض وسابتهم الاتنين لوحدهم في الصالة
نرمين وشيماء ودخلت تطمن علي ابنها أوضته كان لسه نايم وبعدها دخلت المطبخ تجهزله الأكل والعلاج علشان قرب يصحي ......
....نرمين قررت تدخل لهشام بعد الأم ماانشغلت في المطبخ وبالفعل دخلتله هي وشيماء وهو كان بدأ يفوق ولما فاق اتفاجئ بنرمين قدامه بتطبطب عليه وعلي إيده وبتكلمه وتقوله سلامتك ألف سلامة عليك ياحبيبي بس هو كان لسه مافاقش أوي ولاقادر يكلمها ولايرد عليها بس كان حاسس بضيقة وتعب جواه ......
_هشام :هو ايه اللي حصل .......
_شيماء :حبيبي انسي اللي فات علشان خاطري وعلشان صحتك قبل أي حاجة .......
_نرمين :أه يا هشام والنبي ربنا يعوضك باللي أحسن منها إن شاءالله بس أنتا اللي تشوف قدامك بس ....
_هشام :نرمين لو سمحتي ماحدش يتدخل في حياتي فاهمة ولالا وراعي تعبي شوية ....
_شيماء :هشام نرمين أول ماعرفت اللي حصلك قررت تيجي علي طول تسأل وتطمن عليك وتشوفك يبقي ده جزائها في الأخر ....
_هشام :وتجيلي ليه وتسأل وتطمن عليا بصفتها ايه لو سمحتي يانرمين اتفضلي اطلعي بره أوضتي علشان كده غلط فين ماما وإزاي سكتت علي كده ...
....وفجأة كانت دخلت الأم لهشام بصنية الأكل علشان يأكل وبعدين يأخد علاجه وقامت نرمين اخدتها منها علشان تأكله هي ....
_نرمين :عنك ياطنط ماتتعبيش نفسك هأكله أنا بإيديا دول ....
....وكانت الأم لسه هتتكلم وترد لكن مالحقئتش جرس الباب رن وراحت فتحت إتفاجئت إنها عزة ....
_عزة :طنط ازيك ياحبييتي عاملة ايه وحشتيني موووت والله وحضنتها وباستها ....
_الأم :الله يسلمك يابنتي اتفضلي خير ياحبيبتي ....
_عزة :خير بقي ياطنط جاية أشوفكم واطمن عليكم وعلي شيماء وعرفت باللي حصل لهشام معلش ياطنط والله ربنا يصبره ويهون عليه ياارب ....
_الأم :ياارب ياحبيبتي ....
....وكانت الأم متدايقة من جواها وبتقول في نفسها ده ايه اللي جاب دي كمان هو احنا ناقصين ...
....وفجأة عزة سألت علي أوضة هشام وعلي شيماء وكانت هتدخل لوحدها ومن نفسها كده وكأن البيت بيتها عادي ....
_الأم :راحة فين يابنتي ....
_عزة :داخلة أشوف هشام ده زي أخويا يعني وأشوف شيماء بعد إذنك ياطنط ده بيتي وراحت داخلة عالأوضة علي طول جري بدون أي كسوف ولاحياء ....
_الأم :لاحول الله ياارب حقيقي بنات جامدة وقادرة ربنا يكفينا الشر مش عارفة والله شيماء مصحباهم إزاي ....
....عزة لما دخلت الأوضة علي هشام وشيماء إتفاجئت بنرمين معاهم جوا وهشام الأكل جنبه عالسرير ورافض يأكل طول مانرمين موجودة في الأوضة وعاوزة تأكله وكانت اعدة عالسرير بتترجاه يوافق إنها تأكله وعزة بقت مستغربة والغيرة هتموتها ومابقتش عارفة تعمل ايه ووقفت بصالهم بصة وحشة وهما إتفاجئوا زيها بالظبط........


google-playkhamsatmostaqltradent