رواية غرام الأسد الفصل الثالث 3 بقلم شروق محمد

 رواية غرام الأسد الفصل الثالث 3 بقلم شروق محمد

رواية غرام الأسد الجزء الثالث 

رواية غرام الأسد البارت الثالث 

رواية غرام الأسد الفصل الثالث 3 بقلم شروق محمد


رواية غرام الأسد الحلقة الثالثة

غرام الاسد
البارت3
--------------------
"في بيت ايهاب المنشاوي"
"منال تركت غرام وخرجت تتحدث مع زوجها وتحاول انه يغير رأيه او يتيح ليها فرصه ثانيه رفض ايهاب بشده واخبرها بنفاذ صبره ولا يستطيع ان يتكلم في هذا الموضوع مره ثانيه"
"دقائق ودق جرس الباب "
ايهاب: خلاص يامنال ده اكيد العريس قومي روحي عند غرام عقليها واطمني عليها، شويه وتعالو لحد مااستقبل الناس ياله
منال: حاضر ربنا يستر
"ذهب ايهاب وقام باستقبال الناس "
ايهاب: اهلا اهلا ياابني اتفضل
حسام: اذيك ياعمي
ايهاب: الحمد لله اتفضل ادخل ياحسام ادخل ياحسين انت عاوز عزومه ولا ايه اتفضلي ياست الكل
حسين: لا ياعم لا عزومه ولا حاجه
"دخل الجميع وجالسو وكان ايهاب يتحدث معهم، بعد فترة جاءت منال، القت عليهم التحيه"
منال: اهلا وسهلا منورين
حسام: دا نورك ياطنط ازي صحتك
منال: الحمد لله
منال: منورانا والله
نجلاء: دا نورك ياحبيبتي عامله ايه
منال: بخير الحمد لله
نجلاء: اومال فين غرام عاوزين نسلم عليها
منال: جايه حالا عن اذنكم انده عليها
نجلاء: اتفضلي حبيبتي
---------------------
"حسام حسين رشاد: شاب مغرور جدا دائما يعتمد علي والده يعمل محاسب في شركه تصدير بواسطه معارف والده يمتلك من العمر ٣١عام
-------------
حسين رشاد: صديق ايهاب ووالد حسام يثق في ابنه كثيراً لدرجه انه لا يصدق عنه اي شيء بسهوله.
--------------
نجلاء: والدة حسام إمراءة طيبه كثيراً كل ما يهمها هي سعادة أبنها الوحيد تحبه كثيراً وتتمني ان يكف عن غروره وتكبره
___________
" نهضت منال ودلفت غرفة غرام لكي تبلغها بوصول العريس وأهله نظرت إليها كانت حزينه وباهته ودموعها تزرف علي وجنتيها"
منال: قومي ياله ياغرام، امسحي دموعك دي الناس هتقول علينا ايه قومي ياله انا هروح اضايفهم وانتي تعالي ورايا علطول ماتغبيش ياغرام عشان خاطري عدي الليله عشان باباكي
غرام: حاضر ياماما هحاول يارب تكونو مرتاحين كدا
"وقفت منال ونظرت لها بحزن علي حالها ثم تركتها وذهبت لتضايف اهل العريس أما غرام نهضت وبدأت في مسح دموعها ووقفت امام المرءاه لتعدل من ملابسها وحجابها، وخرجت"
غرام: السلام عليكم
نجلاء: اهلا بعروستنا عامله ايه
غرام: الحمد لله اذيك ياطنط اذيك ياعمي
حسين: الحمد لله يابنتي ماشاء الله ايه القمر ده كنت مخبي القمر ده فين ياايهاب
إيهاب: هو القمر بيستخبي برضه ياسحس
"ذهبت غرام وجلست بجانب مامتها"
حسين: بص ياايهاب ياخويا احنا جاين انهاردة عشان نطلب ايد غرام لحسام ابني، انت مش تايه عننا ولا عن حسام في أدبه، وأخلاقه، ويشرفني أننا نكون نسايب
"غرام شعرت بإنقباض قلبها وأحست بوجع شديد، ظلت متماسكة إلا حد ما، حتي لايشعر بها والديها"
ايهاب: الشرف ليا طبعا ياحسين دي بنتك انت
حسين: طيب ممكن نسيبهم شويه يتكلمو سوا علي مانتفق علي شوية حاجات وعلي معاد الخطوبه
ايهاب: أكيد طبعا تعالو اتفضلو، علي رأيك نسيبهم شويه ""وقف ايهاب ونظر لها لتكون لطيفه معه في كلامها وانسحب في هدوء ""
حسام: اذيك ياغرام
"كانت غرام لا تستطيع التحدث وخرج صوتها بصعوبه وقالت: الحمدلله
حسام: عامله ايه في شغلك
غرام: الحمد لله
حسام: طيب تحبي تسأليني اي سؤال
غرام: لا
حسام: ليه طيب
غرام: لان ماعنديش أسئلة هيا ليها معني تاني
حسام: انا مبسوط جدا انك هتكوني من نصيبي انا ماشوفتش في أدبك وأحترامك
غرام: بس انا لسه ماقؤلتش رأي
حسام: يعني ايه
غرام: يعني انا مش نصيب حد، يعني لسه هصلي استخارة وارد علي بابا، فهمت يعني ايه
حسام: حقك طبعا وانا كمان هصلي تاني لاني صليت كتير قبل ماتقدم ومرتاح جدا وقلت انك اول ماتشوفيني هتحبيني وتوافقي وهتكوني مبسوطه
غرام: أحبك، دا ايه الغرور ده انا لسه ماصليتش وياريت بلاش الثقة الزايده دي عن إذنك
"وقفت غرام وذهبت من أمامه ودلفت الي غرفتها تبكي وتتحدث مع نفسها" هو انا مديقاكم في ايه ليه تعملو فيا كدا ليه، انا عمري ماهشوف في عيوني غير أسد ورجولته وأدبه وأحترامه قدامي اسد حبيبي وبس مفيش غيره هيدخل قلبي"
"" اما عن حسام فاأندهش كثيراً من غرام وطريقة كلامها الجافه معه وكان يحدث نفسه قائلا: هو انا ليه حاسس انها حزينه ومكسورة يكون غاصبين عليها انها تقابلني بس برضه مش هسيبك غير لما تحبيني وأعرفك تكلميني ازاي، ثم خرج وذهب اليهم "
حسام: نستأذن احنا بقي ياعمي
ايهاب: ما لسه بدري ياابني
حسام: ولا بدري ولا حاجه ومستني ردك عليا ياعمي غرام هتصلي استخارة وانا كمان هصلي مع اني صليت وارتحت جدا ويشرفني انها توافق
ايهاب: ان شاء الله والي فيه الخير يقدمه ربنا
(اخذ حسام والديه وغادر الي منزلهم دون ان يتحدث في الامر وظل يفكر في مقابلته مع غرام ولم يتحدث مع أحد بشأن المقابله وفيما حدث بينهم)
ايهاب: تفتكري بنتك تكون عملت ايه هدخل اشوفها
منال: لا سيبها انا الي هدخلها
ايهاب: عقلي بنتك اهو انتي شوفتي الواد مايتعيبش
منال: ان شاء الله.
"كانت غرام تجلس في غرفتها علي فراشها وشارده تفكر فيما حدث وفي ايامها القادمه وبدأت تتحدث بوجع" انا هعمل ايه مع العريس الي متقدم وبابا الي خلاص مصمم انا مش عارفه اعمل ايه والله مش بإيدي يارب يارب اقف جمبي.
"دلفت منال لغرفة غرام لكي تتحدث معها لتعرف سبب ذهاب حسام بهذه السرعة وتاخذ رأيها.
منال: غرام حبيبتي
"" ولكن تصنعت غرام النوم لأنها لم تكن جاهزه للتكلم في الامر مع احد""
منال: غرام، غرام حبيبتي انتي نمتي كنت عاوزه اطمن عليكي وايه خلي العريس يقوم يمشي بالطريقة دي "
"كانت منال تتحدث ولكن دون رد من غرام فبقيت بجانبها ونظرت لها بحنان أموي وقالت: سامحيني اني مش عارفه اقف جمبك يا بنتي
ثم تركتها وخرجت من الغرفة وذهبت لأيهاب.
ايهاب: كلمتيها قالتلك حاجه
منال: دخلت لقيتها نايمه ممكن تسيبها بقي تصبح علي خير "تركته منال وذهبت الي فراشها.
"أما عن ايهاب كان يحدث نفسه قائلاً: هو انا كدا غلط انا واحد خايف علي بنته ونفسه يفرح بيها ويشوفها سعيدة ويشوف ولادها حواليها انا بشر ظل علي هذا الحال طوال الليل يتحدث مع نفسه وحزين علي ما وصل إليه مع ابنته.
-------------------------------
"على جانب اخر وفى صباح يوماً جديد"
سعاد: صباح الجمال علي عيونك ياحاج
سعد: والله مافي اجمل من الصباح علي عيونك انتي
سعاد بإبتسامة صافيه: بجد لسه بتحبني
سعد: شوف ازاي انتي هتعملي زي عيال اليومين دول
سعاد: يوووووه بقي ماترد وخلاص ياعم انت
تعالت صوت ضحكات سعد وقال: انتي لسه بتسألي علي رأي هاني شاكر ايوه بحبك طبعا هو يومي يبقي يوم من غير وجودك فيه ياقلبي انتي
سعاد بإبتسامه: ربنا يخليك ليا ياعمري انت
سعد: أموت انا في الضحكه دي
سعاد: صحيح ياحاج هو أسد كان عاوز يقؤلك علي ايه
سعد: مش عارف هو قفل علطول
سعاد: تفتكر يعني هتكون ايه
سعد بإبتسامه: انتي غريبه
سعاد: انت بتضحك علي ايه
سعد: يعني بزمتك انا هعرف منين هدخل جواه وأعرف انتو فظاع اوووي ياستات
سعاد: احنا اصلا الي بنحلي حياتكم انتو من غيرنا ولا حاجه احنا أحلي حاجه في دنيتكم
سعد: ايوه طبعاا انا قؤلت حاجه هو انا مستغني عن عمري ياحضرة العمدة
سعاد بإبتسامه صافيه: خاف علي نفسك بقي
سعد: ماانا خوفت وهجيب ناس تخاف معايا
"استمرو فترة علي هذا الوضع مرح وضحك حياتهم جميلة لا تخلو من الحب والمرح ما أحلاها الحياة مع أناس نحبهم من القلب"
------------------
"في منزل ايهاب وتحديدا غرفة غرام"
فاقت غرام من نومها وقضت فرضها وبدأت في ارتداء ملابسها لتذهب لعملها كالعادة لكي تهرب من كلام والدها"
غرام لنفسها" يارب انا قايمه زهقانه ومخنوقة ومش مستعدية اتكلم مع حد ومش هديهم فرصه انهم يسألوني علي حاجه يارب اصلح لي حالي،ثم قالت: صباح الخير عن اذنكم
منال: طيب افطري علي الاقل
غرام: بفطر مع هاجر
منال: كدا برضه ماشي ياغرام
ايهاب: غرام
غرام: نعم يابابا
ايهاب: قولتي رأيك ايه في حسام
غرام: الي حضرتك عاوزه يابابا مش ده اختيارك خلاص
ايهاب: يابنتي بكره تتجوزي وتخلفي وتحسي بيا
غرام: ماشي يابابا وانا قلت الي حضرتك عاوزه
ايهاب: يبقي هكلم حسين واتفق معاه ان الخطوبة كمان يومين خلينا نفرح
غرام: انت مستعجل اوووي كدا ليه خلاص زهقت مني ومن وجودي هنا
ايهاب: عمري ما ازهق منك ولا من وجودك يابنتي بس خلينا نفرح ايه هيخلينا نستني
غرام: عن اذنكم "تركتهم وذهبت من أمامهم وفي طريقها الي العمل بدأت في البكاء وقلبها ينزف من كتر الوجع وفراق الأسد.
منال: بجد انت مافيش اي احساس ببنتك ياايهاب
ايهاب: ده الصح وحضري نفسك الخطوبة هتبقي بعد يومين زي ماسمعتي كدا
منال: بكرة تعرف ان اختيارك وتفكيرك غلط
ايهاب: بكره تعرفي ان انا الي صح مش انتو
"اكمل إيهاب طعام الإفطار وذهب إلي المعرض الخاص به"
--------------
"انهي أسد تحضير اغراضه وبدأ يجهز نفسه"
ثم قال: خلاص انا نازل عند الحبايب ياااااه أخيرااا هشوفهم ياااااه "مجرد ماانهي جملته سمع رنين هاتفه.
أسد: الوو ايوه ياباشا
وليد: ايه ياأسد انت ماصدقت تسيبنا واكيد بتحضر شنتطك وفرحان
تعالت صوت ضحكات أسد وقال: اكيد أومال اسيب حاجتي هنا
وليد: خليك ياأسد معانا ونجيب الحاج والحاجه هنا
أسد: يااااه للدرجاتي
وليد: حبناك ياأسد من أدبك وأحترامك وأخلاقك راجل بمعني الكلمه وعندك ضمير في شغلك
أسد: ربنا يكرمك، ربنا أعلم أنا حبيتكم قد ايه بس معلش الحاج مش هيحب الغربه
وليد: طيب خليك معانا الاسبوع ده بس
أسد: انا حجزت وخلصت كل حاجه هنا مش هقدر
وليد: كدا، أول طلب أطلبه ترفضه، ولو علي الحجز انا الي هتكفل بيه وعلي حسابي
أسد: لا والله مش كدا بس
وليد: مابسش
أسد: خلاص ولا تزعل هقعد كمان يومين بس
وليد: يبقو تلاته
تحولت ابتسامات اسد لضحكات عاليه وقال: كدا طمع
وليد: اشطا طمع طمع بس ياله تعالا علي الشركه بقي وأعمل حسابك اليومين دول هتفضل معانا مش هنسيبك تروح شقتك
أسد: عيوني انا لو ليا اخ مش هيحبني ولا هحبه كدا حاضر شويه وجاي
--------------------
وليد الدميري :شريك حاتم في الشركة الي في الخارج ومدير أسد في العمل ولكن يحب أسد كثيرا لأمانته وأخلاقه وشهمته أعتبر أسد اخ له وليس صديقه،
وكان من الصعب تركه حتي يسافر
-------------------------
"اغلق اسد الهاتف وتنهد وقال: اوووووووه ياله مش هتيجي من يومين، غريب اووي ياوليد، ياله كل تأخيرة وفيها خيرة يارب اجعله خير"
--------------------
"في بيت هاجر وتحديدا غرفتها "
هاجر: الو، صباح الخير
عاصم: هو الحلو ماشبعش نوم ولا اي
هاجر: صباح الخير حبيبي
عاصم: يالهوي هو الصباح حلو كدا
هاجر: ايه الصوت ده انت فين
عاصم: بت انتي مابتكمليش رومانسيه تلات دقايق وبعدين في الشركه ياست جوجو
هاجر: يالهوي ليه هيا الساعه كام
عاصم بإبتسامه: ياااااه احنا العصر
هاجر: ياخرابي ياخرابي ماروحتش الشغل وكمان زمان البت مورا لوحدها
عاصم: هعمل اي خاطب واحده بتعشق النوم دا انا خايف بعد الجواز توديني الشغل بليل "وتعالت صوت ضحكات عاصم"
هاجر: تصدق انك رخم
عاصم بإبتسامه: بتعلم منك ياروحي
هاجر: بقي انا رخمه ياعصوم
عاصم: ياخلاثي، عصوم وقلب عصوم ياله يابت قومي عشان تلحقي شغلك
هاجر بضحكات عاليه: عرفت مين فينا الي مالهوش في الرومانسيه، ماشي ياقلبي هقوم انا اظبط حالي واروح الشغل واشوف يومي، وكلمني لما تروح انت عارف مش بعرف انام غير لما اسمع صوتك
عاصم: يانونو
هاجر: نونو، امشي ياعاصم امشي
عاصم بإبتسامه: سلام ياقلب عصوم.
"بعد انتهاء المكالمة قامت هاجر أرتدت ملابسها وأدت فرضها وذهبت إلى العمل لتقضي يومها اما عن عاصم
---------------------
بلاش تم ياجماعه شاركوني رأيكم
دمتم بخير يا قمرات
رأيكم ياقمرات في
غرام الاسد


google-playkhamsatmostaqltradent