رواية غرام الأسد الفصل العاشر 10 بقلم شيماء محمد

 رواية غرام الأسد الفصل العاشر 10 بقلم شيماء محمد

رواية غرام الأسد الجزء العاشر 

رواية غرام الأسد البارت العاشر 

رواية غرام الأسد الفصل العاشر 10 بقلم شيماء محمد


رواية غرام الأسد الحلقة العاشرة 

غرام الاسد
البارت10
-------------------
"دلف اسد الي غرفته وظل يجوب الغرفه ذهابا وايابا ولا يستطيع النوم من كثرة التفكير والقلق، وقال: ياتري مالك ياغرام وايه الي حصلك انا مااعرفهوش مش دي المقابله الي كنت بحلم بيها ولا اتخيلت ان يكون رد فعلك ده انا عارف اني قصرت معاكي كتير بس انا راجع وحالف اني هعوضك علي كل الايام دي فضل في حيرة وقلق والاخر تعب ونام"
---------------
في صباح اليوم التالي بمنزل ايهاب المنشاوي
منال: صباح الخير ياابو غرام
ايهاب: ماتجبيش سيرة البت دي قدامي تاني فاهمه
منال: ليه كل القساوة دي هيا كانت عملت ايه لكل ده يعني مش احسن ماكانت اتجوزت وماقدرتش تعيش معاه ساعتها هتعمل ايه انت
ايهاب: كل الي اعرفه ان ده اسمه دلع وخيبه
منال: بنتك فتحتلك قلبها واتكلمت معاك بصراحه عشان تحس بيها وفي الاخر انت الي تيجي عليها، ليه ياحبيبي
ايهاب: يعني ينفع تحط وشي في الارض وتحرجني مع الناس وتخلي اخويا يزعل مني هو ده الي صح
منال: كنت قرب منها خدها في حضنك احنا مالناش غيرها هيا وبس ولازم نسعدها
ايهاب: خلص الكلام في الموضوع ده
منال: يعني مش هتروح تجيبها ولا حتي تشوفها
ايهاب: لأ ولا عاوزها تيجي انا زهقت منها
منال: براحتك عمري ماشوفت كدا انا عن نفسي هروح اطمن علي بنتي واخدها في حضني
ايهاب: مافيش مرواح في اي مكان ده اخر كلام عندي
منال: ودا ايه دا كمان هتحرمني من بنتي ولا ايه
ايهاب: يووووه بقي دي بقت عيشه زفت اعملي الي انتي عاوزاه
"تركها ايهاب ودلف إلي الغرفة وابدل ملابسه وذهب إلي المعرض"
ظلت منال حزينه وقالت: هفضل ادعيلك ان ربنا يهديك
-------------------
" استيقظ اسد مبكراً وقام بعمل التمارين الرياضية وبعد فترة انتهي من عمل التمارين وذهب إلي المرحاض لاخذ شاور وادي فرضه وخرج من الغرفه ووجد غرام تقوم بتحضير طعام الافطار"
أسد: صباح الخير علي القمر
غرام: صباح النور يا اسد
اسد: هو الصباح بتاع اليومين دول بقي مع تكشيره هيا دي موضه ولا ايه
غرام بابتسامة: ولا تكشيره ولا حاجه
اسد: طيب مالك في ايه
غرام: بجد انت لسه بتسأل مش عارف
اسد: غرام ماتزعليش مني حقك عليا
غروم: يااااه بالبساطة دي
اسد: سيبي كل حاجه تيجي لوحدها وانتي هتعرفي اني عملت كدا عشانك
غرام: عشاني انت تعرف حصلي ايه انت تعرف انا عنيت قد ايه انت سافرت ولا حتي فكرت تطمن عليا
اسد: ومين قالك اني ماكنتش بطمن عليكي انتي ماغبتيش عن عيني لحظه وكل حاجه بتحصل كنت علي علم بيها واول مااتأكد اني كدا بقيت قد الهدف نزلت وقدامك اهوه
غرام: هدف ايه انا مش فاهمه حاجه
اسد: قؤلتلك سيبي كل حاجه تيجي لوحدها
'خرجت سعاد من غرفتها بعد أن ادت فرضها وذهبت إلي المطبخ وجدت غرام واسد هناك ألقت عليهم التحية وبعدها دخل سعد هو الآخر وشاركهم الحديث'
سعاد: ياصباح الجمال عليكم
اسد: صباح الخير حبيبتي
غرام: صباح الخير عمتو
سعد: دا الحبايب كلهم صاحين طيب ياله نفطر ونقعد كلنا سوا زي زمان
غرام: زمان ايه ياعمو قول للزمان ارجع يازمان
اسد: اعوزو بالله ياشيخه انا كنت سايبك بتضحكي وتهزري وفرفوشه كدا اي في ايه هما بدلوكي وانا مسافر ولا ايه
غرام: فاتك كتير يااسد
سعاد: باااس ياله نفطر ونتكلم
" قام جميعم بفطار سويا بين مرح وضحك اسد أما غرام كانت صامته وحزينه مع أن قلبها يرقص من السعادة لرجوع حبيبها اسد ولكنها مجروحه منه
رءاها اسد صامته ولا تشاركهم الحديث"
اسد: مالك يامورا في ايه من ساعت ماجيت وانتي ساكته كدا وزعلانه عاوزاني اسافر تاني
غرام: لا ابدا مافيش ليه بتقول كدا
اسد: عشان من ساعت ماجيت وانتي حزينه ومش بتتكلمي معايا
غرام: هبقي كويسه عن اذنكم شويه وجايه
سعاد: قومي حبيبتي لا حول ولا قوة الا بالله
اسد: هو في ايه ياجماعه ممكن تقولو ولا ادخل اسالها
سعاد: اصل ال
سعد: ثواني بس ياسعاد
سعاد: حاضر
سعد: اسد ممكن اسألك كام سؤال وتجاوب براحه وبكل صدق انا عارف انك صريح بس معلش ريحني
اسد: في ايه يابابا قلقتني اتكلم علطول
سعد: انت بتحب غرام
'اندهش اسد من سؤال والده ومع ذالك اجابه'
اسد: ايوه طبعا ودي عاوزه سؤال برضه
سعد: لا يااسد اقصد بتحبها وعاوز تتجوزها
اسد: اشمعنه يابابا ايه اللي خلاك تقول كدا
سعد: ريحني بس يااسد وانا هقؤلك كل حاجه
"كانت غرام عائده للجلوس معهم لانها ظنت انها قليله الزوق معهم وعند عودتها سمعت عمها يسأل اسد فا أنتظرت ردة فعل اسد وهل كانت موهومه في حبه ام لا"
اسد: ايوه بحبها الحب ده شوية علي غرام انا ايه خلاني اسافر غير حبي ليها حبيت ابدأ حياتي بنفسي عشانها مع اني مش محتاج زي ماكلكم قولتولي قبل سفري بس عاوز كل حاجه تبقي ملكها مني انا مش من حد، اكبر وجع ليا اني ابعد عنها ٣ سنين من غير مااشوفها ولا حتي اسمع صوتها وقلت اول مااشوفها هعترف ليها بكل الي في قلبي عاوز دبلتها تكون بفلوسي بيتنا كل حاجه تخصنا من ملكي تفكيري مش زي حد وجيت وقلت لحضرتك في الفون عاوز اطلب منك طلب ساعة ماسألت علي عمي كنت عاوزك تفاتحه في الموضوع ده بس قلت لا هطلبه وانا قدامها عشان اشوف الفرحه في عنيها، حبي لغرام مش زي اي حب، حبي خلاني استحمل بعد وفراق ووجع قلب بس مش عارف ليه قابلتني كدا، انا عارف اني ظلمتها ببعدي عنها،انا كمان كنت بموت عشان اسمع صوتها، والله ماكان سهل عليا ولا انانيه مني غرام دي حياتي
سعد: طيب ليه ماخلتناش نقرا حتي فاتحه ليه قبل سفرك ولا نتفق علي الاقل
اسد: عشان اتعب في شغلي وأجتهد واعرف ان ورايا حلم وهدف لازم احققه لو كنت عملت زي ماحضرتك قلت كدا كنت استسهلت وقبل كدا قلت تفكيري مش زي تفكير اي حد انا ليا دماغي وشخصيتي
اسد: ممكن اعرف بقي غرام مالها وليه هيا كدا حزينه دا حتي ماعدتش عاوزه تقعد معايا من ساعت ماجيت
سعد: شافت كتير من عمك، عمك عمل معاها كتير وقسي كتير اووي وهيا ياقلب عمها استحملت اكتر منه وانا عارف وواثق انها استحملت عشان حبها ليك انا مش صغير واعرف الي قدامي بيفكر ازاي
"همست غرام لنفسها بعد حديث اسد ووالده" يااااه يااسد انا كنت متاكدة انك بتحبني بس انا هعرف منين انك سافرت عشان كدا وحشت قلبي وعيني وروحي ياأسد بس برضه انا لسه ماعرفتش حاجه ولازم تعترف انك كنت غلط يوووه بقي ياغرام انتي عندك انفصام في الشخصيه لا ومجنونه بتكلم نفسها .
'ظلت غرام تحدث نفسها كانت تضحك وتغضب فى انآ واحد لم تستطع وصف شعورها كان قلبها يرقص من الفرحة بعد ما استمعت إلي حديث عمها مع اسد وبعد ذلك دخلت الي غرفتها"
"قام سعد بسرد كل ما حصل من أفعال ايهاب والعرسان الذي كان يحضرهم الي غرام ورد فعلها وعدم موافقتها علي العرسان وتعبها بعد سفر اسد، الي ما حصل ليله أمس وحديث حسام لها"
اسد: يعني غرام هنا عشان كانت هتتخطب ومين العريس ده الي نصيبه انه يقف في طريقي
سعد: ابن عمك حسين صاحب عمك ايهاب
اسد: الواد الي اسمه حسام
سعد: ايوه هو ده
اسد: والله حرام عليه يعمل فيها كدا بس كل حاجه هتتحل ان شاء الله، والكل لازم يعرف ان غرام ملكي
سعاد: باباها كان قاسي عليها اوووي وياقلبي عيطت كتير كل الي يشوفها يلاقيها حزينه ودموعها مش بتنشف خالص فعلا البت دي بتحبك اوووي يااسد
اسد: طيب والعمل لازم نرجعها يابابا ماينفعش كدا
سعد: لأ مش هترجع ولا هسيبها دا مش بعيد يجوزها غصب عننا كلنا من غير مايقولي
اسد: بس انا مش هسيبها، بقي انا اعمل كل ده عشانها وفي الاخر اسيبها لا دا انا اسد ومش اي اسد
سعد: هتعمل ايه ومن غير ماغرام ترجع
اسد: لازم ترجع يابابا واول ماترجع هتقدم ليها وابدا اشوف شغلي هنا ونتجوز علطول،انا خلاص مااقدرش اعيش من غيرها، كفاية بعد
سعاد: يارب ياحبيبي خلينا بقي نفرح
سعد: لا يااسد مش هترجع لازم هو يعرف انه كان قاسي عليها وكان هيضيعها وان البنات دول نعمه ولازم نحافظ عليها مش نجرحها ونهين فيها لأ مش هترجع
اسد: طيب سبني اتصرف وكل حاجه هتتحل
سعد: اتصرف من غير ماترجع ده الي عندي
اسد: بس سيبها لله
----------------
"أمسكت هاجر الهاتف وكانت تفكر بإلاتصال علي عاصم وبالفعل قامت بالاتصال عليه"
هاجر: فينك ياعصوم مشغول في ايه دا كله
عاصم: برن علي اسد مش بيرد مش عارف في ايه
هاجر: ليه في حاجه ولا ايه
عاصم: لا عادي بطمن عليه مش اكتر وفونه من امبارح مش بيجمع انا قلقان عليه
هاجر: ان شاء الله خير ياحبيبي وهتلاقيه دلوقتي بيرن عليك ويطمنك
عاصم: ان شاء الله انتي عامله ايه وايه الروقان ده
هاجر: قلت اصبح علي حبيبي بقي
عاصم: ياخبر ياناس صبحي زي ماانتي عاوزه ياقمر انت
هاجر: وانت ليه ماتصبحش هاه ما اشبهش ولا مااشبهش
عاصم: ايوه هنقلبها هبل اهوه بت ياجوجو
هاجر بمزح: نحم هاهه
عاصم بإبتسامه: لا اثبتي كدا وانشفي هاهه اي بس
هاجر: بقؤلك ياعصوم ماتيجي تفسحني انهارده
عاصم: هيا لدم فيها عصوم يبقي عارف انها وراها مصلحه' تحولت ابتسامته لضحكات عاليه'
هاجر: مصلحه وكمان بتضحك "وتعالت ضحكات هاجر علي مزح عاصم"
عاصم: عيوني ليكي ياروحي
هاجر: تسلم عيونك ليا بقؤلك انا ممكن اروح لغرام عند عمها عشان اشوفها واطمن عليها عشان الي حصل
عاصم: ماشي ياروحي خدي بالك من نفسك ولو عاوزاني اجي اوصلك عيوني
هاجر: ماشي حبيبي لو كدا هرن عليكي توصلني
عاصم: خلاص ماشي شوفي كدا وكلميني سلام ياقمر
هاجر: اوكي سلام
"انهت هاجر المكالمة مع عاصم وذهبت إلي ولدتها واستأذنت منها للذهاب إلي منزل غرام وبعد ذلك ارتدت ملابسها وذهبت الي غرام.


لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent