رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الرابع عشر 14 بقلم محمد خلف صالح

 رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الرابع عشر 14 بقلم محمد خلف صالح

رواية عروسة لمدة ساعة البارت الرابع عشر 

رواية عروسة لمدة ساعة الفصل الرابع عشر 

رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الرابع عشر 14 بقلم محمد خلف صالح


رواية عروسة لمدة ساعة الحلقة الرابعة عشر 

الحلقة 14 ...قبل الاخيرة

تحدث محمد بابتسامه ... عاوز ميررراتي
نظرت مي له بغضب ثم اخدته للخارج وغلقت الباب بهدوء قائله ... محمد انت اتجننت دا جواز ع ورق ومسيره ينتهي
تحدث محمد بانفعال ... ومين قالك هينتهي انتي عارفه كويس انا بحب رهف اد ايه ومستحيل اسيبها
تحدثت مي بحزن ... بس هي مابتحبكش وانت عارف دا كويس
تحدث محمد بمكر ... هخليها تحبني وبكره تشوفي
تحدثت مي بنفاذ صبر .. محمد افهم بقا انا كمان عايزه مصلحتك هي بتحب ادهم وبس يعني عمرها ما هتحبك
نظر لها بغضب بيجز على سنانه قائلا ... متجبيش سيره الزفت دا تاني وقولتلك ميه مره انا مستحيل اسيبها
................
في غرفه رهف
أمسكت هاتفها واتصلت بهنا
تحدثت رهف والدموع تنهمر من عينيها ... ايوا يا هنا
تحدثت هنا بحزن ... رهف انتي كويسه
تحدثت رهف ... سيبك مني وقوليلي ادهم عامل ايه
تحدثت هنا باستغراب ... ادهم بيه كويس جدا ليه حصل حاجه
تنهدت براحه قائله .... هحكيلك ثم حكت لها كل شيء بالتفصيل ............
تحدثت هنا بصدمه ... ايه اتجوزتي ومين دا وليه عملتي كدا وانتي بتحبي ادهم انتي اتجننتي يارهف ياريتني ما هربتك
تحدثت رهف بحزن ... مقدرتش يا هنا مكنتيش شايفه بيعاملني ازاي وغير كدا اتهمني ظلم من غير ما يسمعني كل دا خلاني اعاند واتجوز محمد
تحدثت هنا بحزن ... رهف انا مستعده اقول لي ادهم بيه كل الحقيقه
تنهدت بحزن قائله ... للأسف اتاخرتي ياهنا مبقاش ليه لازمه الكلام ادهم مش هيصدقك وحتي لو صدق عمره ما هيسامحني ...................

......
تحدث محمد بانفعال ... انا غلطان اني بتكلم معاكي انا هدخل الاوضه وروحي انتي نامي في اوضتي
مسكت يده مسرعا قائله بتوسل ... محمد متعملش كدا ارجوك هي وثقت فيك وطلبت تتجوزها عشان تنقذها مش تدمرلها حياتها
تحدث محمد بحزن ... ومين قالك هدمرلها حياتها انا بحبها وهعمل كل اللي اقدر عليه عشان أسعدها
تحدثت مي بزهق ... بس هي مابتحبكش يابني ادم افهم بقا
تحدث محمد بخبث ... دلوقتي مضطره تحبني عشان انا جوزها وابعدي عن وشي احسنلك يا مي
خرجت والدتهم علي صوتهم قائله باستغراب ... في ايه يا محمد بتزعق ليه
تحدث محمد ... تعالي يا ماما شوفي مي بتقول ايه مش عيزاني ادخل الاوضه لي ميراتي واظن دا من حقي
تحدثت والدة مي ... لا مش من حقك انت نسيت دا جواز مؤقت وكل واحد هيروح لحاله
تحدثت مي بفرح ... شوفت حتي ماما مغلطاك
تحدث محمد بنفاذ صبر .... والله انتوا تقولوا اللي يعجبكوا بس انا هعمل اللي في دماغي برضوا ثم دلف غرفه رهف وغلق الباب بقوة
أسرعت مي توقفه
ثم تحدثت والدتها ... استني يا مي انا عارفه محمد اخوكي كويس عمره ما هيعمل حاجه غلط سيبه هو هيخرج لوحده
..........................
انتفضت من مكانها بفزع قائله بخوف ... محمد في حاجه


اقترب منها بهدوء قائلا ... رهف أرجوكي تسمعيني للآخر انا من اول ما شوفتك عجبتيني اتمنيت تكوني زوجه ليا عشان انا حبيتك بجد صدقيني عمري ما هضايقك هعمل كل اللي اقدر عليه عشان اسعدك
وضعت يدها على أذنيها لكي لا تسمع أكثر فحديثه يوجعها أكثر ثم بكت بشده قائله ... كفايه يامحمد ارجوك
اقترب منها بغضب قائلاً ... انتي ليه مش عايزه تسمعيني طب اديني فرصه اثبتلك فيها اني بحبك وهخليكي اسعد انسانه
مازالت تبكي ثم تحدثت بانفعال ... بس انا مابحبكش ايوه انا غلطت واتجوزتك عشان كنت مضطره
تحدث محمد بغضب ... ماشي يا رهف هسيبك دلوقتي ع راحتك بس اوعي تفكري اني اطلقك
ثم ذهب وغلق الباب خلفه
ارتمت علي السرير تبكي بشده ماذا فعلت انا لكي اتعاقب هكذا ثم افتكرت ادهم قائله بوجع ... ادهم ارجوك تعالي خدني من الجحيم دا انا من غيرك بموت
..................
يجلس في غرفه مكتبه يراجع شغله
ثم تذكرها زفر بضيق قائلا ... وبعدين بقا لسه بتيجي في بالي ليه
دلفت نهله قائله ... ادهم ممكن نتكلم
تحدث ادهم بتعب ... خير
تحدثت نهله بعد ما جلست ... انت فعلا هتسافر زي ما عمرو قالي
تحدث ادهم بجديه ... ايوا هسافر عندي شغل برا ولازم اخلصه
تحدثت نهله بحزن ... طب هترجع امتي
تحدث ادهم ... لو المكان عجبني هناك مش هرجع وهنقل كل شغلي هناك
تحدثت نهله بانفعال ... طب وانا يا ادهم هتسيبني لوحدي
تحدث ادهم ... لا طبعا هتيجي معايا
تحدثت نهله براحه ... طب ممكن اعرف ليه عايز تسافر فجاه كدا
تنهد بتعب قائلا ... عشان زهقت وعايز اغير جو يا خالتو هسافر ليه يعني عشان عندي شغل
تحدثت نهله .... دي حجح يا ادهم انت هتسافر عشان تبعد عن رهف
تحدث ادهم بحزن ... ايوا ياخالتو هسافر عشان انسي الغبيه دي اترتحتي كدا عن اذنك هطلع اوضتي ارتاح
تنهدت نهله بحزن
لاول مره تشعر بالندم بما فعلته مع رهف ثم قالت لنفسها لا تستاهل كل اللي يجرالها هي لو بتحبه مكنتش اتجوزت واحد تاني
....................
في بيت مي
طرق الباب ثم فتح محمد قائلا باستغراب ... نعم مين حضرتك
تحدثت هنا بتوتر .. انا هنا صديقه رهف هي موجودة
أسرعت رهف ثم حضنتها بفرح قائله ... هنا وحشتيني تعالي
تحدثت هنا وهي تنظر لي محمد بقلق ... رهف ممكن نتكلم في مكان بعيد عن هنا
اخدتها رهف الاوضه بتاعتها ثم غلقت الباب قائله ... في ايه يا هنا كلامك مش مطمني
تحدثت هنا بحزن ... ادهم بيه هيسافر ومش هيرجع تاني
صدمت رهف لا تصدق ادهم هيبعد عنها خلاص ومش هتشوفه تاني ثم انهمرت في البكاء قائله ... انتي بتقولي ايه يا هنا ارجوكي قوليلي انك بتكدبي عليا
تحدثت هنا بحزن ... للأسف دي الحقيقه مدام نهله طلبت مني النهارده اجهز شنط سفرهم
تحدثت رهف بوجع ... انا لازم اشوفه يا هنا ارجوكي خرجيني من هنا
تحدثت هنا ... تمام تعالي معايا بس امسحي دموعك الاول عشان محمد ميحسش بحاجه وهنقوللهم اي حاجه يلا بسرعه مفيش وقت
ثم اخدتها هنا وخرجوا من الغرفه ثم يتصدموا بمحمد يقف أمامهم قائلا ... رايحه فين
تحدثت رهف بارتباك ... هنزل اتمشي مع هنا شويه اهو اغير جو شويه
تحدث محمد ... تمام هاجي معاكي
نظرت لي هنا بخيبة أمل
ثم دلفت مي من الخارج قائله بعد ما سمعته ... تروح معاها فين، محمد متبقاش معقد سيبها تروح مع صديقتها
تفك عن نفسها بعيد عنك
تحدث محمد بغضب ... ماشي بس متتأخريش
تنهدت براحه ثم اخدت هنا وخرجوا سويا
....................
في بيت ادهم
يجلسون في غرفه الصالون
تحدث عمرو بحزن ... انا مش هسيب بلدي واتغرب يا ادهم وكل شغلنا هنا حتي الشغل ماشي كويس ليه عايز تسيبنا
تحدث ادهم بحزن ... يعني انا مبسوط ياعمرو اني هسيبك بلدي بس بجد اتخنقت وعايز امشي
ثم دلفت رهف والدموع تنهمر من عينيها قائله ... ادهم
نهض ادهم بصدمه وايضا غضب فهو لا يريد رؤيتها ثانيا ولكن حن قلبه لها هي الوحيده اللي بيضعف أمامها
اقتربت رهف منه ثم اترتمت في حضنه تبكي بشده ثم قالت بتوسل ... ارجوك يا ادهم متبعدش عني أنا مقدرش اعيش من غيرك
أبعدها عنه ثم أمسك ذراعيها بعنف قائلا بغضب ... انتي جايه هنا ليه يا زباله مش خلاص اتجوزتي
تحدثت هنا بحزن ... ادهم بيه ممكن تسمعني عشان في موضوع مهم لازم تعرفه
صرخ ادهم بها قائلا ... انتي تخرسي خالص حسابك لسه معايا بعدين
ثم أمسك يد رهف بعنف قائلا ... وانا مش عايزك تاني في حياتي ثم أخدها وخرج لكي يطردها ثانيا
أما نهله كانت تشاهد كل شي بصمت كانت تنظر لهم بوجع تشعر بتأنيب الضمير تعترف هي السبب في كل هذا
تحدثت نهله بحزن ودموع محبوسه ... استني يا ادهم

google-playkhamsatmostaqltradent