رواية عروسة لمدة ساعة الجزء السادس 6 بقلم محمد خلف صالح

 رواية عروسة لمدة ساعة الجزء السادس 6 بقلم محمد خلف صالح

رواية عروسة لمدة ساعة البارت السادس 

رواية عروسة لمدة ساعة الفصل السادس 

رواية عروسة لمدة ساعة الجزء السادس 6 بقلم محمد خلف صالح


رواية عروسة لمدة ساعة الحلقة السادسة 


الفصل السادس ...

شعرت بغصه في قلبها غير مستوعبه بأنها ستتركه وتذهب ثم قالت بحزن ... طب ممكن تسبيني يومين بس وانا هعمل اللي تطلبيه مني ارجوكي يامدام نهله

تنهدت بضيق وقالت ... ماشي يا رهف بس خليكي فاكره يومين بس

تحدثت بحزن ... شكرا ليكي يا مدام نهله عن اذنك

...................

أسرعت الي غرفتها تبكي بحرقه

فهي لا تريد الابتعاد عنه نعم فقد أحببته لا تريد شيا غير ان تراه فقط ....

دلفت هنا الغرفه قائله .. رهف مالك كنتي بتجري ليه ثم

اقتربت منها وقالت ... مالك يا رهف احكيلي ايه اللي مزعلك انا زي اختك

حضنتها بوجع وقالت ... ليه عايزين يبعدوني عنه يا هنا انا مش عايزه حاجه غير اني اشوفه واطمن عليه


تحدثت هنا باستغراب ... تقصدي ايه انا مش فاهمه حاجه ممكن تهدي كدا وتفهميني في ايه بالظبط

حكت لها رهف ثم بكت اكثر

تحدثت هنا بانفعال ... انا معرفش مدام نهله بتعمل كدا ليه . انا مبقتش مرتحلها

تحدثت ومازالت الدموع تغرق وجها ... لا ياهنا متقوليش كدا انا السبب من الاول انا غبيه جدا لاني اتخليت عن اكتر واحد حبني في الدنيا دي

تحدثت هنا بحزن .. ومستنيا ايه لسه قدامك فرصه روحي واعترفيله بالحقيقه انتي بتحبيه وهو بيحبك

تحدثت بوجع ... مينفعش يا هنا انتي نسيتي هو فين وانا فين انا مجرد خادمه فقط

تحدثت هنا .... لا مش مجرد خادمه فقط انتي زوجته ومدام نهله المفروض متنساش الحته دي . انتي فعلا غبيه ياصديقتي ليه مقولتش انك مازالتي زوجه ادهم بيه

كانت تتجه لغرفه هنا ثم سمعت كلام هنا بالصدفه اشتعل الغضب بداخلها ثم دلفت الغرفه بانفعال قائله ... هنااااااا

نهضت هنا وايضا رهف بفزع ينظرون لبعضهم بخوف

قالت هنا بتردد ... مدام نهله

قالت بغضب ... والله عال جدا سايبه الشغل وعماله تدي رهف دروس ترد عليا بس احب اقولكم والتفتت انظارها باتجاه رهف قائله ... الجواز دا يعتبر متمش من الأساس لأن الجواز تم باسم ميرنا مش باسم رهف

تحدثت رهف بحزن .. عندك حق يا مدام نهله وانا كمان مش معترفه بيه

نظرت لها باشمزاز قائله .. كويس المهم انا بحذركم الموضوع دا لو سمتعه تاني متلموش غير نفسكم وبحذرك انتي بالاخص يا رهف متجيش جنب ادهم واظن انتي اللي اختارتي تبعدي كفايه الألم اللي هو فيه بسببك . ويلا كل واحده ع شغلها .... ثم ذهبت

هتفت هنا بعد رحيلها بغضب قائله ... انسانه مستفزه

تحدثت رهف بجديه ... سيبك منها المهم مفيش وقت يا هنا كلها يومين وهمشي وقبل ما امشي عايزه ارجع ادهم بيه لحياته الطبيعيه

عقدت حاجبيها باستغراب قائله ... مش فاهمه هتعملي ايه ؟

تحدثت ... هروحله بس مش رهف هروحله ميرنا

هنا بصدمه ... انتي اتجننتي

تحدثت بحزن .. فعلا اتجننت ومبقاش يهمني غير اني أرجعه عن اللي هو فيه انا مش عايزه امشي واسيبه في الحاله دي ممكن بقي تساعديني ...

تحدثت هنا ... هساعدك طبعا بس قوليله هتعملي ايه بالظبط

رهف .. هفهمك كل حاجه .. المهم يلا نروح نشوف شغلنا الاول قبل ما مدام نهله تيجي تبهدلنا

..............

في المساء كالعادة الجميع نائم ماعدا رهف التي تنتظر حبيبها

بعد لحظات وصل ادهم ولكن حالته كانت أسوأ من قبل

كان يطلع على الدرج ولكن شعر بدوخه وكان سيسقط ولكن أسرعت رهف واسندته قائله ... ادهم بيه حضرتك كويس ممكن تسند عليا هوصلك اوضتك

نظر لها وقال بغضب شديد .. مش عايز حد يساعدني ثم أبعدها عنه بشده حتي سقطت من ع الدرج

اسرع عليها بخوف قائل ... انتي كويسه

كانت تتالم من الداخل اكثر من جروحها في الخارج

شعرت بألم في ساقيها ولكن لم تبين باي شي وقالت بابتسامه .. انا كويسه متخفش محصليش حاجه

بصلها بعدم بمالاة قائل .. طب كويس ثم تركها وذهب

بصتله والدموع تنهمر من عينيها حاولت ان تسند نفسها ثم وقفت بصعوبه واتجهت اللي غرفتها وهي تعرج

.............

في الصباح

تحدثت هنا ... طب هقول لي مدام نهله ايه خايفه تكشفنا

تحدثت رهف بخوف .. متخوفنيش يا هنا هنقول اي حاجه ثم تذكرت ساقها وقالت .... عرفت هنقول ايه

كانت تجلس في الصالون تنتظر قهوتها

حتي أتت رهف وايضا هنا التي تحمل القهوه

تحدثت هنا ... صباح الخير يا مدام نهله

نظرت لهم قائله ... صباح النور والتفتت لي رهف التي كانت تعرج . ثم قالت ... مالك يارهف

تحدثت رهف بتعب زائف ... وقعت علي رجلي وانا طالعه السلم

تحدثت نهله بمالاة ... ابقي خدي بالك


قالت هنا بغيظ منها ... دا قضاء الله يا مدام نهله المهم عايزين نستأذنك هنروح المستشفي عشان رهف تعبانه جدا من امبارح وهي منمتش من التع ..

قاطعتها نهله .. بس خلاص بطلي رغي روحوا

تحدثت بابتسامه رهف ... شكرا ليكي يا مدام نهله عن اذنك

في المساء ....

ذهبت رهف مع صديقتها هنا لي بيوتي سنتر

بعد ما اشتروا فستان سهره بسيط بلون احمر

استقبلتهم أحد من العاملات ونفذت كل ما طلبته منها رهف ارتدت الفستان وعملت تسريحه شعر ملائمة مع الميكب والفستان كانت جميله بحق

بعد ما خرجوا من السنتر

قالت هنا ... انا خايفه عليكي بجد المكان دا وحش . خدي بالك من نفسك

قالت رهف باطمئنان .. متخافيش عليا الهم قريبك اللي قولتيلي عليه دا يعرف مكان ادهم اتصل وقالك العنوان

تحدثت هنا بحزن ... ايوه اتصل ملهي ليلي ........

.............................

خرج من الشركه علي ملهي ليلي ليشرب

حتي سكر فهو يوميا ياتي ليسكر كعادته

اقتربت فتاة قائله ... ممكن اقعد معاك طالما قاعد لوحدك

نظر لها باشمزاز قائل ... اقعدي مش فارقه

تحدثت بدلع ... مالك بس اكيد الموضوع فيه واحده والا مكنتش عملت في نفسك كدا

نظر لها ثم ابتسم ابتسامه ساخره ولم ينطق بحرف

تحدثت بمياعه ... طب اقولك تعالي معايا وانا هنسيك ابوها

جز ع سنانه بغضب قائل ... غوري من وشي عشان صدعتيني

مازالت تنظر له باستغراب

تحدث بغضب اكثر .. قولتلك غوري من وشي

نهضت بخوف واسرعت ع الفور . ....

هتف بعد رحيلها ... ناس معفنه

وبعد لحظات دخلت رهف بخوف من أنظار الجميع لها

كانت تنظر في كل اتجاه تبحث عنه

تقدم منها شابين ينظران لها بطمع وانظارهم ع جسدها

تحدث أحد منهم قائل .. بتدوري علي مين وانا اساعدك

نظرت لهم بخوف ثم قالت بشجاعه ... شكرا مش محتاجه مساعده

ثم ذهبت تبحث عليه واخيرا وقعت عيناها عليه تسارعت دقات قلبها بشده حاولت التماسك واقتربت اكثر منه قائله بارتباك وخوف ... ادهم



google-playkhamsatmostaqltradent