رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الثاني عشر 12 بقلم محمد خلف صالح

 رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الثاني عشر 12 بقلم محمد خلف صالح

رواية عروسة لمدة ساعة البارت الثاني عشر 

رواية عروسة لمدة ساعة الحلقة الثانية عشر 

رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الثاني عشر 12 بقلم محمد خلف صالح


رواية عروسة لمدة ساعة الفصل الثاني عشر 

الفصل الثاني عشر ...

اقترب منهم بيجز على سنانه بغضب حتي أمسك يدها بقوه ثم شدها بالقرب منه مسرعاً
نظرت له بصدمه غير مستوعبه ما فعله
لا أنكر أني شعرت بالامان والسعاده ايضا حيمنا أمسك بيدي شعرت وكاني اريد التمسك بها أكثر من أي شئ اخر
ولكن اڜياء كثيره آخره منعتني من ذلك
تحدث بخشونه ... امشي معايا والا اعملك فضيحه هنا
نهضت مي وايضا محمد مسرعا
تحدثت مي بانفعال .. انت مين يامجنون انت وسيب ايد صحبتي
اقترب محمد بانفعال قائلا ... مين دا يا رهف انتي تعرفيه
اقترب ادهم بنظره حاده قائلا .. خليك في حالك احسنالك عشان متندمش علي اللحظه اللي شوفتني فيها
تحدثت رهف والدموع تسيل خدها ..... ارجوك يا ادهم سيبني انت لسه عايز مني ايه
تحدث ادهم بوجع ... مسمعش صوتك دا وامشي معايا
حاولت مي تساعد رهف لكن ادهم كان اقوي منهم واخدها بالعنف
................
في فيلا ادهم
دلف ادهم وهو متمسك بيدي رهف
نهضت نهله بفزع شعرت بالنار تشتعل داخلها حينا رأتها
تحدثت نهله بانفعال .... ادهم انت جايب الحراميه دي هنا ليه مش كفايه اللي حصلنا من وراها
تحدث ادهم بانفعال بعد ما دفعها بعنف ... جبتها ادفعها تمن أفعالها ليا انا مش حاسس بالراحه وهي عايشه حياتها سعيده كدا لازم تدفع التمن وغالي اوي
تسمع أحاديثه الذي تدبحها بسكين بارد شعرت بقلبها سوف يتوقف من الصدمه،
ليتني اكتفيت بك في احلامي فقط
فهذا الواقع جعلني اكرهك أكثر
حاولت تتنفس بصعوبه واتجهت نحو ادهم نظرت في عينيه بوجع قائله .... انت جبتني عشان تنتقم بس يعني انا طلعت غلطانه قولت يمكن عرف غلطه وجايبني اسامحه
نظر لها بابتسامه ساخره قائلا ... اسامحك ، انتي نسيتي نفسك يا نصابه لا وعايشه حياتها سعيده
تحدثت نهله بانفعال ... ادهم البنت دي لازم تخرج من هنا دلوقتي كفايه لحد كدا
تحدث ادهم بانفعال ... قولت هتفضل هنا لحد ما اشفي كل غليلي منها
ثم صرخ باعلي صوته ... هنااااااااا

اقتربت هنا التي كانت تشاهد كل شيء من بعيد والدموع تنهمر من عينيها علي صديقتها
تحدثت هنا بحزن ... نعم يا ادهم بيه
تحدث ادهم بغضب ... لو عرفت انك ساعدتيها متلوميش غير نفس علي اللي يجرالك ، خديها ع اوضه الضيوف واقفلي الباب
كويس
بالفعل اخدتها هنا الغرفه
اما رهف فهي كانت في حاله صدمه تمنت موتها قبل رؤيه هذا اليوم اللعين

دلف غرفه المكتب ثم غلق الباب بعنف
يشعر بالف شئ يقتله ولكنه يشعر بالراحه أيضا لأنها موجوده تحت عينيه
طرق الباب ثم دلف عمرو
تحدث ادهم باستغراب .. عمرو ، خير
تحدث عمرو ... هو هيجي منين الخير ، مدام نهله كلمتني اجيلك واشوف اللي هببته دا ليه رجعتها تاني يا ادهم
تنهد بتعب ثم قال ادهم ...صدقني مقدرتش يا عمرو لما عرفت انها خارجه مع واحد تاني مقدرتش اسيطر علي نفسي
تحدث عمرو بتعجب ...انت لسه بتحبها
تحدثت ادهم بوجع ... انا مش بس بحبها انا مش عارف اعيش من غيرها بشوف صورتها في كل واحده قلبي مش عايز يشوف غيرها مهما عملت فيا

تحدث عمرو ... طب ليه بتعمل معاها كدا طالما بتحبها
تحدث ادهم بجديه ... عشان غبيه ضيعت كل اللي بعمله عشانها
تحدث عمرو ... طب وناوي تعمل ايه هتفضل حابسها كدا
تحدث ادهم بحزن ... معرفش يا عمرو بس مش عايزها تبعد عني
تحدث عمرو بحزن ... كل اللي بتعمله غلط في غلط وبكره تضيع من ايدك
نظر له بغضب قائلا ... خلاص بقي ياعمرو متعصبنيش قولتلك بعمل كل دا عشانها ، روح انت دلوقتي وسيبني اللي فيا مكفيني
بالفعل ذهب عمرو وساب ادهم بحيرته هل ما فعله غلط ام الصح
...................
في بيت مي .....
تحدثت والده مي ... ازاي يابنتي تسبيه ياخدها منكم كدا وانت كنت فين يا محمد
تحدث محمد بانفعال ... سبته عشان هي تعرفه خوفت تكون قريبته احنا لسه منعرفش عنها حاجه
تحدثت مي بحزن ... لا مش قريبته هي كانت بتشتغل عنده وسابت الشغل من فتره
تحدث محمد بغضب ... طب مقولتيش ليه كنا ع الأقل عملنا حاجه
تحدثت مي بدموع ... مكنتش متذكراه كويس ، يعني مفيش حل نعرف نرجعها من الوحش دا
تحدث محمد بغضب ... هرجعها طبعا بس اعرف أوصله الاول
.........................
في الغرفه
رهف تجلس ع السرير تبكي ع حالها وع حظها المايل
دلفت هنا الغرفه بحزن تحمل صنيه الطعام ثم اقتربت منها قائله ... سامحيني يا رهف
نظرت لها بغضب شديد ثم بعدت انظارها باتجاه اخر

تحدثت هنا بحزن .. ليك حق تزعلي مني بس انا كنت هتسجن ووالدي كان هيموت فيها انتي عارفه العالم دي مش ساهله وبسهولة يعملوا كدا ارجوكي سامحيني
تحدثت رهف بغضب ... لو عيزاني اسامحك خرجيني من هنا
صمتت هنا بحزن لا تعرف ماذا تفعل تخاف من ادهم وايضا حزينه ع صديقتها
تحدثت رهف بحزن ... كنت عارفه هترفضي ممكن تسبيني لوحدي يا هنا
دلف ادهم الغرفه قائلا ... سيبي الاكل واخرجي فورا
بالفعل خرجت هنا .....
نظرت له بخوف شديد جسمها يرتعش من قربه ليها
لاحظ ادهم خوفها منه تنهد بتعب قائل لنفسه .. ياريت تفهمي انا بعمل كل دا ليه عايزك تفضلي جنبي بأي شكل
تحدث ادهم .... انتي ازاي تخرجي مع واحد متعرفوش
نظرت له بغضب شديد ولم تنطق بكلمة
صرخ بها باعلي صوته قائلا ... انطقي كنتي بتعملي ايه معاه
انتفضت من مكانها بفزع ثم بكت بشده
لم يتحمل رؤيتها تبكي تألم بشده ثم عاتب نفسه
اقترب منها قائلا بحنيه ... خلاص بطلي عياط وقوليلي ازاي تخرجي مع واحد غريب
تحدثت بانفعال .... انت عايز ايه مني ماتسيبني في حالي كفايه اللي حصلي بسببك
أمسك يدها بغضب ثم ضغط عليها بقوه قائلا .. يبقي بتحلمي اسيبك انتي دمرتيلي حياتي وعايشه حياتك سعيده وانا هربيكي من اول وجديد ، واطفحي الاكل دا والا عقابك هيبقي أسوأ من ايام حياتك
ابتعد عنها بغضب ثم خرج من الغرفه
ارتمت علي السرير تبكي علي من أحببته هو من عذبها
...........................
وبعد منتصف الليل
تسحبت بهدوء هنا ثم فتحت باب غرفه رهف
دلفت الغرفه ثم غلقت الباب بهدوء
نهضت رهف باستغراب قائله ... هنا بتعملي اي
تحدثت هنا بصوت منخفض ... مش عايزه تمشي من هنا انا هساعدك
اقتربت رهف منها بصدمه لا تصدق ما تسمع ثم تحدثت رهف ... بتتكلمي بجد يا هنا هتساعديني وتخرجيني من هنا
تحدثت هنا بحزن .... هساعدك يا رهف واللي يحصل يحصل المهم يلا مفيش وقت
حضنتها رهف ثم قالت ... بس انا خايفه عليكي من ادهم اكيد مش هيسكت
ترغرغت عيناها بالدموع قائله ... لسه خايفه عليا بعد اللي عملته معاكي يا رهف
تحدثت رهف بحزن ... انتي صديقه عمري ومستحيل اتخلي عنك
تحدثت هنا بحزن ... خلي بالك من نفسك يارهف وابقي طمنيني عليكي ، المهم يلا قبل ما ادهم بيه يصحي
بالفعل هنا نجحت في محاوله هروب رهف من الفيلا
........................
في بيت مي ...
رن جرس الباب
خرج محمد بانفعال قائلا ... مين اللي جاي في وقت زي دا
ثم صدم حينا فتح الباب وشاف رهف بوجها شاحب اللون
تحدث محمد بلهفه .... رهف
خرجت مي وايضا والدتها علي صوت جرس الباب
تحدثت والده مي ... مين يا محمد
نظر لهم بفرحه قائلا ... دي رهف يا ماما
أسرعت مي واقتربت منها قائله بفرحه ... رهف الحمد لله انتي كويسه
تركتها رهف ثم اقتربت من محمد تنظر له بتوتر ثم قالت بتردد ...... محمد ارجوك تتجوزني ....

google-playkhamsatmostaqltradent