رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الرابع 4 بقلم محمد خلف صالح

 رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الرابع 4 بقلم محمد خلف صالح

رواية عروسة لمدة ساعة الفصل الرابع 

رواية عروسة لمدة ساعة البارت الرابع 

رواية عروسة لمدة ساعة الجزء الرابع 4 بقلم محمد خلف صالح


رواية عروسة لمدة ساعة الحلقة الرابعة

الفصل الرابع .....

ياللهي ساعدني فانا في محنه شديده لا يعلمها غيرك
ظلت صامته مصدومه كل همها تقدر ع الهرب منه ولكنه كان متمسك بيدها بقوه حتي شعرت بألم
تحدث ادهم .. خليكي هاديه عشان الاتنين النحس دول جايين علينا
لين بمياعه قائله ... ايه يا ادهم مش تعرفنا ع خطيبتك ولا انت خايف عليها مننا .. ثم التفتت أنظارها لي رهف بغرور
رامي بصلها بحذر ثم قال بضحك مصتنع .. لين بس بتحب تهزر متقصدش حاجه
تحدث ادهم بخشونه قائل ... واخاف ليه طالما انا جنبها محدش يقدر يبصلها ولو دا حصل قدامي ادفنه مكانه .. ع العموم ميرنا خطيبتي ثم جذبها من خصرها اكثر لتلتصق به
تحدثت رهف والألم ينهش قلبها من قربها ليه .. الف مبروك بجد انتوا لايقين على بعض ربنا يسعدكوا
رامي باستغراب قائل ... شكرا ليكي دا من زوقك
لين بانفعال ... يلا يا رامي
هتف ادهم بعد رحيلهم .. يلا في داهيه
التفتت له قائله ... انا اسفه لو هدخل بس هي دي اللي بتحبها
بصلها بمكر وقال ... تؤ تؤ تؤ مش هي .. هي وحده بس اللي بحبها من اول ما شوفتها .. وبدأت علامات الحزن ع وجه ثم أكمل حديثه .. بس هي لسه مش مصدقه قوليلي اعمل ايه عشان تصدقني
نظرت له باستغراب وسالت نفسها .. بجد مش مصدقه نفسي دا ادهم بيه الثور اللي هجم عليا امبارح وصفعني بقوه . النهارده يقف امامي ويقنعني بحبه مستحيل اي عقل يصدق هذا

تحدث ادهم .. سرحانه فايه
تحدثت رهف بجديه .. احم ادهم بيه حضرتك متأكد مشوفتنيش قبل كدا
ادهم بتعجب قال .. لا بجد حاسس اني شوفتك وكتير كمان ليه بتسالي ...
رهف .. بسال عادي . المهم انا اتفقت مع مدام نهله هو يوم واحد فقط وهمشي

بدأ بالغضب الشديد ولكن تحكم في نفسه بصعوبه ثم قال. ... اللي تطلبيه ياميرنا انا مش هغصبك ع حاجه
عن اذنك هعمل اتصال
تنفست براحه قائله الحمد لله شعرت بالفرح واخيرا هعرف اتنفس .
قبل ذهابه طلبلها عصير ......
أتت هنا بكوب عصير قائله اتفضلي ياهانم العصير
نظرت لها رهف ثم أطلقت ضحكه عاليه لينظر لها الجميع
شعرت هنا باحراج أحست هي المقصودة بالضحكه عليها
رهف أمسكت يد هنا قائله ... حتي انتي معرفتنيش ياصديقة عمري
هنا بصدمه قائله ... ررررهف
رهف مسرعا كتمت صوتها وقالت .. وطي صوتك هتوديني في داهيه . بس ايه رأيك مدام نهله غيرتني خالص
هنا باعجاب ... واو بجد جمليه اوي بس انتي بتعملي ايه هنا انا مش فاهمه حاجه ومدام نهله قالتلي انك رحتي الشغل مكانها النهارده
لمحت ادهم يتجه نحوهم ثم قالت ... هبقي اقولك كل حاجه بس امشي بسرعه عشان ادهم بيه جاي

كان ينظر لها بسعاده عندما رآها تضحك فهذا الضحكه جعلته يبتسم رغم عنه . ثم اقترب منها قائل ..ع فكره كل شويه اكتشف فيكي حاجات جميله
بصتله باستغراب قائله ... واكتشفت ايه
تحدث ادهم ... جمالك براءتك ورقتك وضحكتك كل حاجه فيكي بتخليني اعشقك اكتر
شعرت بدقات قلبها تتسارع لا تعرف ما هذه الدقات ولكن أقنعت نفسها اكيد دقات الخوف لا شئ اخر
تحدث ادهم ... زهقتي
تحدثت رهف .. جدا ونفسي الحفله تخلص بقي
ابتسم بمكر قائل .. اعتبريها خلصت لحظه وجيلك
بالفعل خلصت الحفله وذهب جميع المعازيم
بعد لحظات أتت نهله قائله ... تعالي ياميرنا هوصلك في طريقي
ادهم بلهفة أمسك يد رهف وقال ... رايحه فين خالتو السهره لس مخلصتش
عقدت حاجبيها باستغراب قائله ... تقصد ايه يا ادهم . ميرنا اتاخرت ولازم تمشي
تحدثت رهف بدموع ... ارجوكي يامدام نهله خرجيني من هنا انا خايفه اوي
نهله .. متخافيش ياميرنا .. ثم التفتت انظارها لي ادهم قائله .. محدش يقدر يعملك حاجه وانا جنبك
اطلق ضحكه ساخره قائل ... بس انا هعمل ياخالتوو
شهقت بفزع ثم انهمرت في البكاء قائله بتوسل ... ارجوك سيبني انت هتعمل فيا ايه
نهله بانفعال .. ادهم انت زودتها اوي
ادهم ببرود ... اهدوا شويه دلوقتي هتعرفوا كل حاجه

وبعد لحظات وصل عمرو صديق ادهم ومعه شخصا آخر
تحدث ادهم ... كل دا تأخير ياعمرو
عمرو بتعب .. انا جيت مسافه الطريق ولا العريس مش صابر
صدموا جميعهم عندما رأوا الماذون
تقدمت نهله بانفعال أمسكت يده بغضب قائله.... ادهم انت مفكر نفسك عايش في غابه تعمل اللي علي مزاجك بس
ادهم بعدم اهتمام ... يلا يا عمرو مفيش وقت
عمرو عقد حجبه باستغراب قائل ... هو في ايه انا مش فاهم حاجه خير يامدام نهله
نهله بغضب .. البيه عايز يتجوزها غضب اقنعه يا عمرو الجواز مش غصب
ادهم يضرخ بهم بنظره حاده قائل ... ايوا هتجوزها غصب واللي معترض يوريني هيعمل ايه
مازلت ترتعش برعب حاولت كتم أنفاسها عندما صرخ فهي تخاف منه بشده تخشي ان يفعل بها شيا اسوا كل ما عليها هو البكاء ليست قادره علي شي اخر
صرخت نهله كثيرا ولكن بلا فائده بالفعل تم الجواز
طبعا ادهم لم يجد بطاقتها ولكن باسرع وقت عملها بطاقه
وبعد وقت طويل ذهب المأذون وايضا عمرو
اقتربت نهله بغضب قائله ... بجد يا خساره تربيتي فيك انت تماديت اوي وكل دا بسببي انا مكنش المفروض اسمع كلامك
شعر بالحزن الشديد وقال .. انا اسف ياخالتو بس خليكي متاكده انا عملت كدا عشان بحبها وعمري ما هفكر اذيها
مازالت تجلس مصدومه تتمني لو حلم وتخلص منه وايضا تندب حظها السي تندب كل لحظه فكرت فيها تأتي الي البيت الملعون هذا فأصبح هذا لعنه وحلت ع رأسها
اقترب ادهم نحوها قائل بحنيه قائل ... مبروك يا احلي عروسه
ابتعدت عنه بخوف ترتعش من نظرته فقط فكيف ستكون زوجته
لاحظ ادهم خوفها احس بقلبه يتألم بشده قائل لنفسه ماذا فعلت لكل هذه الخوف فأنا احببتك فقط
اخذها من يدها واتجه نحو غرفته ...
دلف الغرفه
ابتلعت ريقها بخوف منه
شعرت بذراعه تلتف حوله خصرها
شهقت بفزع قائله بتوسل... ابعد عني ارجوك
ابتسم بحنيه قائل ... متخافيش مني انا مستحيل المسك غير ما أتأكد انك بتحبيني
قالت بانفعال. . ... ومين قالك اني هحب واحد زيك
جز ع سنانه بغضب ثم تحكم في نفسه قائل ببرود .. هتحبيني انا متأكد لاني هحاول اقصى ماعندي اخليكي تحبيني
شعرت بالخجل ولكن لا تدري لماذا تشعر بالخجل من هذا الشخص الذي فعل بها أسوأ شي يقال
قالت بجديه ... طب انا تعبانه وعايزه ممكن ولا دا كمان فيه غصب
ابتسم رغم عنه قائل ... اكيد هتنامي بس اقولك حاجه الاول ثم اقترب منها بهدوء قائل .. انا عارف اني خوفتك واجبرتك ع الجواز مني بس ولله دا غصب عني من اول ما شوفتك اتعلقت بيكي وخوفت تضيعي مني عايزكي تتأكدي دي اخر واول مره اغصبك ع حاجه تاني عيزكي تفتحيلي قلبك صدقيني مش هتندمي هعيشك ملكه

نظرت له بزهول باعين متسعه لاول مره تشعر بالامان من قربه واحديثه ولكنها انبت ضميرها ع هذا الإحساس فلن تنسي ما فعل بها
تنهدت بحزن قائله ... ربنا يسهل ممكن انام بقي ...
ابتسم براحه ثم ضمها لحضنه بشده قائل ... طب ممكن تنامي في حضني
تحدثت بانفعال .. لا طبعا مش هيحصل
تحدث بنبره حاده .. انا غلطان اني اخدت رايك
ثم اخدها في حضنه واتجه نحو السرير دفن رأسه في عنقها قائل .. تصبحي ع خير
تتسارع دقات قلبها لا تعرف السبب ولكنها
حاولت الابتعاد عنه اكثر من مره ولكن كان يحضنها بشده
استسلمت بعد مافشلت في محاوله الهرب منه وانتظرت حتي يغرق في النوم ...
وبعد وقت طويل
تسحبت بهدوء بعد ما اتاكدت أنه غارق في النوم
خرجت من الغرفه مسرعا واتجهت نحوا غرفة نهله تدق على الباب بهدوء كي لا يسمعها
فتحت نهله وادخلتها ع الفور الغرفه وأغلقت الباب
أمسكت يدها بتوسل ورجاء قائله ... مدام نهله ارجوكي خرجيني من هنا بسرعه قبل ما يصحي
نهله بحزن قائله ... هخرجك بس اهدي كدا وقوليلي ادهم قرب منك ؟
رهف باطمئنان قالت ... لا
تنهدت براحه قائله ... طب ليه عايزه تمشي انا متاكده ادهم بيحبك
قاطعتها رهف قائله ... ارجوكي يامدام نهله انا عايزه امشي من هنا ولو انتي مش هتساعديني امشي انا
نهله بحيره فهي تعلم ادهم يحبها ومن جهة أخرى ضميرها يونبها بسبب ما حصل لي رهف فقرررت مساعدة رهف
قالت بحزن ... هساعدك يا رهف
رأيكم في الحلقه ......

google-playkhamsatmostaqltradent