رواية أمواج قاتلة كاملة بقلم الكاتبة نداء علي (جميع فصول الرواية)

 رواية أمواج قاتلة كاملة بقلم الكاتبة نداء علي (جميع فصول الرواية) للقراءة وتحميل download pdf

رواية أمواج قاتلة كاملة بقلم الكاتبة نداء علي (جميع فصول الرواية)


فصول رواية أمواج قاتلة

  1. لقراءة أو تحميل الفصل الأول : اضغط هنا
  2. لقراءة أو تحميل الفصل الثاني : اضغط هنا
  3. لقراءة أو تحميل الفصل الثالث : اضغط هنا
  4. لقراءة أو تحميل الفصل الرابع : اضغط هنا
  5. لقراءة أو تحميل الفصل الخامس : اضغط هنا
  6. لقراءة أو تحميل  الفصل السادس : اضغط هنا
  7. لقراءة أو تحميل الفصل السابع : اضغط هنا
  8. لقراءة أو تحميل الفصل الثامن : اضغط هنا 
  9. لقراءة أو تحميل الفصل التاسع : اضغط هنا 
  10. لقراءة أو تحميل الفصل العاشر : اضغط هنا 
  11. لقراءة أو تحميل الفصل الحادي عشر : اضغط هنا 
  12. لقراءة أو تحميل الفصل الثاني عشر : اضغط هنا 
  13. لقراءة أو تحميل الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
  14. لقراءة أو تحميل الفصل الرابع عشر : اضغط هنا 
  15. لقراءة أو تحميل الفصل الخامس عشر : اضغط هنا 
  16. لقراءة أو تحميل الفصل السادس عشر : اضغط هنا 
  17. لقراءة أو تحميل الفصل السابع عشر : اضغط هنا 

اقتباس


تفاجأت ميادة بوجوده بين الحضور فهي لم تتوقع رؤيته الأن.. استجمعت شتات نفسها سريعا واستكملت تأدية فقرتها الغنائية ببراعة كالمعتاد
لاحظت ميادة نظرات نوح المسلطة عليها فابتسمت اليه
انتهى الحفل وتأبهت ميادة للمغادرة ولحق بها الحرس المسؤولين عن تأمينها لكنها توقفت خارجاً عندما شاهدت نوح واقفاً بانتظارها
اقترب منها فعلمت انه ينوي التحدث اليها
نوح : مساء الخير يا فنانة
ميادة : مساء النور...
نوح : محتاج من حضرتك خدمة.. ممكن
ميادة بتعجب : اتفضل اكيد لو بأيدي مش هتأخر
نوح : كتب كتاب اختي كمان اسبوعين ونفسها تغنيلها في الحفلة
تغيرت ملامحها كلياً وكانها بوسط محيط مظلم غارقة وسط امواجه القاسية تصارعها حتي تنجو بحياتها.. عادت اليها تلك الذكريات البائسة بكلمة منه
تعجب نوح من هيأتها وكان علي وشك الحديث الا انها شهقت بفزع عندما لاحظت شعاع من النور الأحمر مسلط فوق صدر نوح لتنظر باتجاه ذاك الضوء فتجد أحد الرجال مصوباً سلاحه باتجاه نوح ودون تفكير منها احتضنته بجسدها لتتلقى بدلاً منه تلك الرصاصة فهو لن يموت الآن مستحيل ان يتركها دون ان تأخذ بثأرها منه ومنهم جميعاً وينظر هو اليها بصدمة كادت ان تجمده فقدت أنقذته من موت محقق وافتدته بروحها....

الرواية متوفرة كاملة حصريًا على مدونة دار مصر
ولكن يجب عليك كتابة تعليق كي تظهر لك باقي فصول الرواية.

google-playkhamsatmostaqltradent