رواية غيرة بنات البارت التاسع 9 بقلم آية علي

 رواية غيرة بنات البارت التاسع 9 بقلم آية علي

رواية غيرة بنات الجزء التاسع 

رواية غيرة بنات الفصل التاسع 

رواية غيرة بنات البارت التاسع 9 بقلم آية علي


رواية غيرة بنات الحلقة التاسعة

"البارت التاسع "
نوفيلا "غيرة بنات"
بقلم وتأليف:أية علي..
....................................................................
وفجأة اتفاجئت ياسمين بشئ غريب واتصدمت وشكلها اتغير واتحول فجأة بدون أي مقدمات ومابقتش قادرة تتكلم وأغمي عليها مكانها عالكنبة وغابت عن الوعي وراحت في دنيا غير الدنيا.....
.....الأم اتفاجئت بالمنظر وبقت تصرخ وتقول بنتي وتحاول تفوق فيها بس للأسف مش بتفوق خالص...
_فلاش بااااك:
......................
...طارق لما راح الكلية والكل لاحظ غياب ياسمين سألوه عليها بحكم إنها كانت ماشية معاه أخر يوم في الكلية قبل غيابها وهو رد عليهم وقالهم إنها هتتخطب ليه كمان كام يوم وكمان سيد البياع بتاع الكافتيريا سأله وطارق علشان مايوجعش دماغ نفسه وكل شوية حد يسأله قال سابت خطيبها علشاني وأنا وهي هنتخطب إن شاءالله وبنجهز للخطوبة والكل صدق واخد موقف من ياسمين ومابقوش حتي يسألوا عنها بالفون ونزلت ياسمين من نظر كل صحابها ودكاترة الكلية بتوعها فعلشان كده طارق كلم شيماء علشان تساعده يعمل ايه وبالفعل شيماء فرحت جدا وساعدته وبعتتله كل صورها اللي عندها وكمان بروفايلها عالفيس علشان طبعا ينشر عليه الخطوبة وبقي يركب صوره جنب صور ياسمين ويكتب عليها بوستات حب قال يعني بيحبوا بعض واتخطبوا خلاص ومافيش حاجة تفرقهم عن بعضهم
وده كان نفس الشئ اللي هشام شافه عالفيس وكسر الفون وانهار وطبعا ياسمين كانت تعبانة في المستشفي وفونها كان ضايع منها ولابتفتح فيس ولانت وأول مابقت كويسة وإتحسنت فتحت تكلم صحابها وتتابع جروب الكلية ولكن للأسف إنصدمت صدمتها الكبيرة دي .......
_إنتهي الفلاش باااااااك :
...................................
....الأم منهارة بتحاول تفوق في بنتها وياسمين كانت خلاص مش بتفوق وحالتها صعبة ومازالت الأم تصرخ وتقول بنتي مالك فيكي ايه أنتي كنتي بقيتي كويسة خلاص ايه اللي حصل وقررت تشوف اللاب وتعرف بنتها حصلها كده بسبب ايه وفعلا شافته وشافت الصور ليها هي وطارق وبوستات الحب والغرام وكل التعليقات مهينة لياسمين وتجرحها وتجرح أخلاقها وتهين كرامتها وتعليق منهم بيقول :
"ياخسارة بعتي الدهب بالتراب طب كنتي سيبي خطيبك المحترم علشان حد قيمة عنه شوية "
...وتعليق أخر :
"يااااه فعلا ياما تحت السواهي دواهي وورا وشوش الملائكة شياطين خلاص بقي اقلعي قناع البراءة والطفولة ده واظهري علي حقيقتك "
....وتعليق أخر :
"ياسلام عاوزة تعيشي الدور وتحسي نفسك مرغوبة يعني وعمالة تلعبي بولاد الناس المحترمين أنتي فاكرة نفسك ايه بكرة هيرميكي زي مارميتي غيره يوم ليكي ويوم عليكي ياشوك بيشوك اللي يمسكه خسارة فيكي اسم ياسمين حتي "
.... طبعاً كانت كل التعليقات دي كانت لوحدها توجع وده اللي عمل كده في ياسمين ودخلها في الحالة دي والأم كمان أول ماقرأءت كده مابقتش مصدقة عنيها فضلت تصرخ وتلطم وتقول :
"حبيبتي يابنتي ليه اللي بيحصلك ده كله ياقلب أمك فوقي يابنتي يالهوي يانا بنتي راحت مني طب اعمل ايه ياربي لا أنا هتصل بأبوها"
...وبالفعل اتصلت الأم عالأب وهي في عز إنهيارها ...
_الأب :ألووووو ياأم ياسمين ....
_الأم ببكاء شديد : ألووو ياحاج الحقني بسرعة.....
_الأب :خير ياأم ياسمين مالك فيه ايه ....
_الأم :ياسمين ياحاج أغمي عليها تاني ومش راضية تفوق البت هتموت مني ومش عارفة اتصرف لوحدي تعالي بسرعة ارجع ياحاج نوديها المستشفي .....
_الأب :لا توديها مستشفي ليه اتصلي بالدكتور بتاعها يجي يشوفها دي لسه خارجة إمبارح هنوديها النهاردة....
_الأم : مش هينفع البت حالتها صعبة أوي لوتشوف شكلها هتصدقني تعالي بسرعة والنبي ياحاج البت هتموت مننا أاااااه يابنتي ....
_الأب:طب ايه اللي حصل لكده مش كانت بقت كويسة خلاص فيه ايه تاني بس ......
_الأم :بعدين هحكيلك بس يلا علشان خاطري بسرعة ..
_الاب :طيب أنا راجع خلاص سلام عليكم...
_الأم :سلام ورحمة الله وبركاته....
...وبقت الأم تحاول تفوق في ياسمين وهي برضه مش راضية تفوق وغايبة عن الوعي نهائيا والأم منهارة علشانها تقول :
"بنتي حبيبتي فوقي أبوس إيدك احنا مانقدرش نعيش من غيرك أنتي بنتنا الوحيدة اللي مالناش غيرها في الدنيا يااارب والنبي بنتي تفوق وتقوم بالسلامة وتبقي كويسة أاااااه وترجع ياسمين بتاعة زمان أكيد أنتي محسودة يابنتي "
........................................................................
_في البيت عند هشام وشيماء وأهله :
....................................................
...كلهم متجمعين عالفطار الصبح بيفطروا ....
...هشام بيفطر من غير نفس وهو متدايق من نفسه وماكانش أصلا عاوز يفطر ولايخرج من أوضته بس طبعاً ضغط وإلحاح أهله عليه ماحبش يزعلهم وخرج فطر معاهم علي قد نفسه ....
_الأم :حبيبي يابني انسي بقي هي خلاص شافت حياتها شوف حياتك أنتا كمان بلاش يابني تزعل نفسك وتعمل كل ده مش أول ولاأخر بنت في الدنيا يعني ولا اللي خلقها ماخلقش غيرها ....
_هشام :ماما من فضلكم ماحدش يكلمني في الموضوع ده تاني أنا خلاص عاوز أنساه نهائي وكأنه ماحصلش في حياتي ....
... طبعاً شيماء بقت من جواها فرحانة عالأخر وحاسة إنها حققت حلمها وهدفها وقررت تستفزه وتجيبله السيرة اللي مش بيحبها نرمين وعزة وقالت :
" حبيبي دي بت زبالة ماتستاهلكش دور عاللي بيحبك ياهشام أنتا بس اللي مش شايف قدامك"
_هشام بعصبية زيادة :تقصدي ايه ياشيماء نرمين وعزة صح ....
_شيماء :أيوة صح ياهشام كل واحدة فيهم بتحبك وعاوزاك ليها وتتمنا بس نظرة من عنيك ليها وتقولها كلمة حلوة وخلاص دي ماهتصدق ....
_هشام :أه واختار مين بقي فيهم إن شاءالله الاتنين صحابك والاتنين بيحبوني قولتلك ولأخر مرة ياشيماء بقولك ومن زمان بقول من قبل ياسمين ماتدخل في حياتي أنا لو أخر يوم في عمري ومافيش قدامي غير نرمين وعزة عمري ماافكر اخطب بنت فيهم ولااتجوزها فاهمة ولاتحبي افهمك تاني مهما أنتي ولاهما تعملوا وقام هشام من عالأكل متعصب وزهقئان وماكملش فطار ....
_الأم :ليه بس يابنتي كده حرام عليكي هي عافية ولاحد بيعوز حد غصب عنه ده البنت مش بتتغصب علي واحد يبقي هتغصبيه هو عليهم وبعدين ماتزعليش مني بقي دول بنات قليلة الأدب ومش محترمين ولاعندهم دم ولاكرامة المفروض البنت تبقي محترمة كده وتصون نفسها وأهلها إنما بنت تيجي لشاب شقته وتدخله أوضة نومه وتبقي عاوزة تأكله كمان فاضل ايه تاني يابنتي تعمله دي بنات قادرة بعيد عنك وربنا يكفينا الشر فياريت ياحبييتي تبعدي أنتي كمان عنهم وريحينا وريحي نفسك .....
_شيماء :خلاص حاضر ياماما اللي تشوفيه ياحبييتي أهم حاجة أنتي ماتزعليش مني وهشام يبقي كويس أنا ماأقدرش علي زعله أبدأ ....
_الأم :ربنا معاه يابنتي غصب عنه اللي هو فيه والله بس يلا بقي بكرة الأيام تنسيه .....
_شيماء :إن شاءالله هينساها ماتقلقيش ....
_الأم :ياارب ادي الله وادي حكمته ومش عاوزين غير بس يكون بخير ويرجع زي الأول تاني ...
...وكانوا خلصوا فطارهم والأب نزل علي شغله والأم قامت تشوف شغل البيت وتجهز الغدا وشيماء دخلت لهشام تواسيه وتصبره وتطمن عليه وبعدين دخلت أوضتها تقعد علي فونها وتتسلي مع نفسها عليه وعالنت ....
........................................................................
_في المستشفي عند ياسمين ومامتها وباباها:
................................................................
...الدكتور خارج من أوضة ياسمين لونه متغير وباين عليه العصبية ومتدايق عالأخر ....
_الأم :خير يادكتور بنتي عاملة ايه طمني عليها ....
_الدكتور :للأسف بنتكم عندها إنهيار عصبي حاد ودخلت في غيبوبة نتيجة صدمتها دي وحالتها صعبة أوي دي ممكن تزيد عندها وتدخل في إنتكاسة ووقتها بقي متاهات وحكايات علي ماتتحسن من تاني ....
....الأم صرخت ولطمت علي وجهها تقول :
"يالهوي يالهوي بنتي ياحبييتي غيبوبة ايه وإنتكاسة يادكتور الحقني ياأبوياسمين البت هتموت مننا أاااااه يابنتي ياارب اشفيهالي وقومهالي بالسلامة والنبي ده أنا لوحصلها حاجة هموت وراها أااااااه "
_الأب :إهدي بس ياأم ياسمين هتبقي كويسة إن شاءالله ماتقلقيش ....
_الدكتور : احنا ادناها مهدئات وحقن واهو نبضها شغال وبدأت الحالة تستقر شوية وربنا معاها هو بس ماكانش ينفع إنها تخرج من أساسه من المستشفي هي دي الرعاية ياجماعة مجرد ماخرجت يوم واحد من المستشفي تاني يوم يجرالها كده وكمان أصعب وأسوء من الأول احنا بنقول تتحسن من سئ لأحسن مش ترجع من الأحسن للأسوء بنتقدم خطوة ونرجع عشرة ....
_الأم بإنهيار وبكاء شديد:
"والله ماعملنا حاجة معاها يادكتور بس هي اللي تعبت مننا فجأة ولقناها مغمي عليا ادامنا حبيبتي يابنتي ..
_الاب :طب هي هتفوق أمتي من الغيبوبة دي يادكتور طمنا أرجوك ....
_الدكتور :الله وأعلم دي ماأقدرش أفيدكم فيها الغيبوبة بتقعد مع المريض فترات ممكن تكون قصيرة وممكن تكون طويلة وممكن تكون أيام أو ساعات أو شهور أو سنين دي بتكون حسب حالته الصحية وسبب تعرضها ايه بس احنا بنطمن عليها وبنطمن عالنبض وادعولها تفوق بإذن الله تعالى....
_الأم :أااااه ياارب يابنتي تفوقي وترجعي ياسمين العسل وردة البيت بتاعتنا ياقلب أمك وأبوكي ....
_الاب :ياارب ياأم ياسمين إن شاءالله ربنا هيقف جنبها وتقوملنا بألف سلامة...
_الأم :ياارب ياحاج طب يادكتور ماينفعش ادخلها أشوفها اطمن عليها بس ....
_الدكتور :للأسف لا ماينفعش خالص ممنوع حتي الكام يوم الأولانين دول علي ماحالتها تستقر وتسمح بالزيارة ...
_الأم :قلبي مش هيطاوعني ماأشوفش بنتي يادكتور من فضلك .....
_الدكتور:للأسف ماينفعش أسف سامحيني ياحاجة كده أنتي هتضريها مش هتنفعيها ....
_الاب :خلاص يادكتور اللي تشوفه صح اعمله المهم بنتنا تقوم بالسلامة بس ....
_الدكتور :إن شاءالله استاذنكم أنا .....
...الأم والأب في صوت واحد اتفضل يادكتور ....
...الأم مازالت منهارة وتبكي وخايفة علي بنتها والأب بيهديها وبيسألها عن سبب كل التعب واللي حصل ده ..
_الأب :إهدي بس ياأم ياسمين مش كده وتعالي نقعد وعرفيني ايه اللي حصل بالظبط لكل ده وبنتك جرالها كده ليه أنا سايبها الصبح كويسة ....
_الأم :أه ياحاج بعد مافطرت واخدتت العلاج جابت اللاب توب بتاعها وقعدت فتحت فيس عليه علشان تدخل جروب الكلية بتاعهم وتشوف صحابها والدكاترة بتوعها وتأخد منهم اللي فاتها من محاضراتها وأنا كنت جنبها بكلمها عادي وبنشرب الشاي لقيتها مش بترد عليا ولونها اتغير وراح فجأة وأغمي عليها مكانها قومت أشوفها وأحاول أفوقها مش بتفوق أبدأ ببص في اللاب لقيت صورها مع الواد الزفت اللي اسمه طارق اللي معاها في الكلية اللي كان هشام خطيبها يوم ماجه وفك الخطوبة وقالنا دي كانت مع شاب اسمه طارق في شقته ....
_الأب :كملي صورها معاه إزاي ....
_الأم :صورهم مخطوبين لبعضهم وصورهم واقفين جنب بعض وبوستات كلام حب وكده بتاع الشباب بتوع اليومين دول والتعليقات عالمنشور مهينة للبت وبيشتموها فيه البت مظلومة والله هي قالتلي إن ده شاب كان دائما حاططها في دماغه علي طول عاوزها تمشي معاه زي البنات اللي بتمشي مع الشباب كده ومعاه هو كمان ماهما بنات منحلين ومالهمش كبير وهي اللي رفضت وكانت في حالها ودراستها وحياتها وبتحب هشام خطيبها أنتا عارف بنتك يعني ياأبو ياسمين مش اهبل عنها ولالسه هتعرفها النهاردة فقرر يعمل فيها كل ده ويسوء سمعتها قدام خطيبها وصحابها وأكيد هشام شاف المنشور ده وإستحالة يفكر يرجعلها تاني ياعيني عليكي يابنتي ياحبيبتي ياترا كل ده بيجرالك ليه بس ياارب والنبي يقف جنبك يابنتي وتخرجي من محنتك الصعبة دي علي خير ....
_الأب :إن شاءالله ماتقلقيش ياأم ياسمين وأنا بإذن الله أول ماالبت تقوم بالسلامة ونطمن عليها هعرف منها مين الواد ده وأهله واروحلهم واوقفهم عند حدهم هما وابنهم بس أهم حاجة بنتنا الأول تقوم بالسلامة ونطمن عليها ونتأكد إنها بقت بخير وتمام بس إزاي ماكانتش بتقولنا كل ده يبقي حتي كان عندنا علم ....
_الأم :كانت بتقول لهشام وتصارحه وهو كان عارف بس للأسف لما شافها معاه في شقته افتكرها إنها كانت بتضحك عليه أنا عذراه برضه بس كان المفروض يسألها ويعرف منها اللي بيحب بيلتمس العذر بس هنعمل ايه بقي وبعدين كانت هتقولنا ليه وتشغل بالها هي كانت كل دماغها في مذاكرتها وكليتها ومع خطيبها الموضوع يعني ماكانش مشكل ليها أهمية ولاهي مدياله أكبر من حجمه ....
_الأب :خلاص إهدي وإن شاءالله مش هيحصل غير كل خير وكل شئ في الدنيا بيحصلنا سواء خير ولاشر بيكون لحكمة عنده ربنا مش هيعملنا ولاهيعمل لبنتنا حاجة وحشة أبدأ ....
........................................................................
_في البيت عند نرمين وأهلها :
.........................................
..نرمين في أوضتها عمالة ترن علي شيماء عاوزة تكلمها بس فونها مشغول طول اليوم في مكالمات تانية طبعاً بتكلم طارق اللي ضحك عليها فجأة وفهمها إنه بيحبها وبيموت فيها ونرمين هتموت من الغيظ وفاكراها بتكلم عزة وغيرانة من جواها وخايفة تكون عزة بتحب هشام ولاهشام بيحبها وهي لا وفجأة مامتها خبطت عليها باب أوضتها ....
_نرمين : مين ...
_الأم دخلت لبنتها وقالت :أنا يابنتي يلا بقي البسي واجهزي كده العريس مستني بره .....
_نرمين بعصبية :مش عاوزة البس ولااتنيل اطلع بره للعريس هو أنا عاوزاه أصلا ولاموافقة عليه علشان البس وأخرج ليه .....
_الأم :ايه ده يابنتي أنتي إتجننتي ولاايه ده هو بره وزمانه سمعك دلوقتي وبعدين ماله مش موافقة عليه ليه بقي عريس كويس اهوه ومافيهوش أي عيب شاب وزي القمر وشغال ورجل وكويس ايه اللي يخليكي ترفضيه ....
_نرمين:كبير عليا أنا في العشرينات وهو في أواخر التلاتينات اتجوزه اعمل بيه ايه .....
_الأم :بت أنتي ده مش مبرر علي فكرة وبعدين التلاتينات والأربعينات دول عز الشباب ايه اللي كبره ياحبييتي هو أنتي جايلك راجل عجوز خمسين سنة ولاحاجة ماتعرفي أنتي بتتكلمي إزاي يابت وده مارضاش يتجوز صغير علي مايكون نفسه وحاله ويساعد أهله ده شئ يشرفه يعني هتتجوزيه ورجلك فوق رقبتك مش كل واحد يتقدملك هتطلعيلنا فيه موضوع فيه ايه بالظبط ....
_نرمين :وأنا قولت مش هتجوزه يعني مش هتجوزه وهخرج أنا أقوله الكلام ده بنفسي ويااريت يكون عنده نقطة من الأحمر ويمشي ومايعتبهاش تاني ...
...وخرجت نرمين تجري والام بتحاول تمنعها وخرجت وراها ولكن إتفاجئوا إن العريس مشي أول ماسمع الكلام ده وقال لوالدها :
"معلش ياعمي أسف ماأقدرش اتجوز واحدة مش موافقة بيا الجواز مش بالعافية؛ وفيه مثل بيقول :
"كل شئ بالخناق إلا الجواز بالإتفاق "
..أكيد أنتا وطنط تعرفوا الكلام ده أكتر مني .....
_الأب:استني بس يابني دي عيلة صغيرة وماتعرفش حاجة وشوية كده وهتتعود عليك وتحبك.....
_العريس :لا طبعاً ياعمي الجواز لازم يكون فيه رضا وقبول وزي ماقولت لحضرتك دلوقتي كل شيء بالخناق إلا الجواز بالإتفاق وهي جوا بتتخانق مع مامتها اهي وبعدين ده مش منظر بنت ومحتارة لسه أو قلقانة أوخايفة لا دي رافضاني نهائياً فبعد إذنكم واتشرف إني دخلت بيتكم في يوم من الأيام ....
_الأب :وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته يابني .....
_نرمين :أحسن اهو غار في داهية....
_الأم :حرام عليكي ياشيخة أنتي ايه يابت فاكرة نفسك برنسيسة ولافاكرة نفسك الملكة نفرتيتي عمالة تتدلعي وترفضي في ده وفي ده ايه هتفضلي ترفضي في العرسان لحد أمتي لحد ماتبوري وتقعدي جنبي ولاأنتي يابت شكلك كده في بالك واحد تاني وماشية معاه وتلاقيه عيل مالوش قيمة ولاأي لازمة في الدنيا انطقي يابت الموضوع ده شكله فيه حاجة رفضك للعرسان ده ليه ماهو حاجة من الاتنين ياما في بالك حد تاني ياما بقي حد ضحك عليكي وعمل معاكي حاجة يابت اتكلمي قولي فيه ايه....
.. صرخت نرمين بعلو صوتها وقالت :
"أنتي بتقولي ايه حرام عليكي قولتلكم مش عاوزة حد ارحموني بقاااااااااا ودخلت جريت علي أوضتها ورزعت وراها الباب ورمت نفسها عالسرير تعيط وتقول :
"هشام حبيبي أنا بحبك أوي امتي يجي اليوم اللي ابقي معاك فيه وفي حضنك نفسي تحس بيا وبحبي ليك أنا برفض أي حد علشانك مش عاوزاك تخذلني أاااه هشام لو مابقاش ليا أنا ممكن اموت نفسي وحقا لو الكلبة اللي اسمها عزة دي اخدته مني أنا هقتلها ....
....الأم والأب بيخبطوا عالباب بره عليها وبيقولوا :
"افتحي يابت فيه ايه نرمين افتحي الحقني ياأبو نرمين بنتك جرالها ايه يالهوي يانا ياترا فيه ايه يارب ياترا حصل ايه بالظبط افتحي يابت ....
_نرمين بصريخ وبصوت عالي مش فااااتحة سيبوني في حالي بقاااااا .....
_الأب :سيبيها دلوقتي وتعالي علي ماتبقي تهدي ونبقي نشوفها مالها .....
....والأب اخد الأم ودخلوا علي أوضتهم يتناقشوا في الموضوع ومش عارفين يعملوا ايه مع بنتهم.....
...نرمين إتفاجئت بريكورد جاي ليها من عالواتس من شيماء ففتحته علي طول وسمعته وكان الكلام بتاعه صعب وهو نفس الريكورد اللي اتبعت لعزة وقتها بعد مااتبعت لنرمين وهو :
(حبيبي يابني انسي بقي هي خلاص شافت حياتها شوف حياتك أنتا كمان بلاش يابني تزعل نفسك وتعمل كل ده مش أول ولاأخر بنت في الدنيا يعني ولا اللي خلقها ماخلقش غيرها )
_هشام :ماما من فضلكم ماحدش يكلمني في الموضوع ده تاني أنا خلاص عاوز أنساه نهائي وكأنه ماحصلش في حياتي ....
_شيماء :حبيبي دي بت زبالة ماتستاهلكش دور عاللي بيحبك ياهشام أنتا بس اللي مش شايف قدامك ....
_هشام بعصبية زيادة :تقصدي ايه ياشيماء نرمين وعزة صح ....
_شيماء :أيوة صح ياهشام كل واحدة فيهم بتحبك وعاوزاك ليها ....
_هشام :أه واختار مين بقي فيهم إن شاءالله الاتنين صحابك والاتنين بيحبوني قولتلك ولأخر مرة ياشيماء بقولك ومن زمان بقول من قبل ياسمين ماتدخل في حياتي أنا لو أخر يوم في عمري ومافيش قدامي غير نرمين وعزة عمري ماافكر اخطب بنت فيهم ولااتجوزها فاهمة ولاتحبي افهمك تاني مهما أنتي ولاهما تعملوا......
_الأم :ليه بس كده يابنتي كده حرام عليكي هي عافية ولا حد بيعوز حد غصب عنه ده البنت مش بتتغصب علي واحد يبقي هتغصبيه هو عليهم وبعدين ماتزعليش مني بقي دول بنات قليلة الأدب ومش محترمين ولاعندهم دم ولاكرامة المفروض البنت تبقي محترمة كده وتصون نفسها وأهلها إنما بنت تيجي لشاب شقته وتدخله أوضة نومه وتبقي عاوزة تأكله كمان فاضل ايه تاني يابنتي تعمله دي بنات قادرة بعيد عنك وربنا يكفينا الشر فياريت ياحبييتي تبعدي أنتي كمان عنهم وريحينا وريحي نفسك .....
_شيماء :خلاص حاضر ياماما اللي تشوفيه ياحبييتي أهم حاجة أنتي ماتزعليش مني وهشام يبقي كويس أنا ماأقدرش علي زعله أبدأ ....
_الأم :ربنا معاه يابنتي غصب عنه اللي هو فيه والله بس يلا بقي بكرة الأيام تنسيه .....
_شيماء :إن شاءالله هينساها ماتقلقيش ....
_الأم :ياارب ادي الله وادي حكمته ومش عاوزين غير بس يكون بخير ويرجع زي الأول تاني ...)
_فلاش بااااك :
.....................
...شيماءقررت تسجل لهشام كلامه وهما بيفطروا الصبح لأنها عارفة إنه مش بيحب نرمين ولاعزة وطبيعي هيغلط فيهم ويشتمهم ويتعصب ولكن طبعاً الظروف خدمت شيماء أكتر بكلام مامتها وأول مادخلت أوضتها قررت تبعته لنرمين وعزة علشان تحرق دمهم وتخلص منهم وتلتفت بقي لنفسها ولطارق حبيبها وحبها الجديد وطبعاً هي عارفة إن كل بنت أول ماتسمع الكلام ده أكيد هيحصلهم حاجة ده يمكن البنت فيهم تجيلها صدمة عصبية ولاتقع من طولها ولاتقوم تولع في نفسها بس طبعاً طارق وقتها اتصل بشيماء وانشغلت معاه بالحب والغرام والكلام المعسول وهي صدقته وأصلا هو بيضحك عليها علي بس ماتساعده في موضوع ياسمين لانه مصمم مايسيبهاش غير لما يأخد منها اللي هو عاوزه وتبقي زيها زي كل البنات اللي مشيوا معاه واللي راحوله بيته بل هي أسوء وأكتر منهم كمان وبعدها يرميها وماتلاقيش حد تاني غيره يعبرها ولايخطبها بعد ماادمرت وسمعتها الحلوة اتبهدلت في وسط صحابها والدنيا كلها وبعدين يروح يخطب شيماء من أهلها ويتجوزها وطبعا ده الكلام اللي ضاحك بيه علي شيماء ومفهمها كده لكن الحقيقةغير كده وطارق بيفكر في شئ تاني وهو إنه يخطف ياسمين ويتصل بأهلها ويضغط عليهم إنه يخطبها لانه فعلا حبها وعاوزها وبعد كده يقول لشيماء أمك في العش ولاطارت بس مستخدم شيماء وسيلة للوصول لياسمين ولأنه عارف حقدها وكرهها ليها وغيرتها منها طارق مش سهل وينفات ليه بلاد ويضحك علي أي بنت لحد مايوقعها في شباكه ليها لكن ياسمين بأدبها وأخلاقها غيرت ليه عقله خالص واتندم إنه هو صدق البنات دي في كل اللي قالوه عليها وكان هيسمع كلامهم في إنه يقضي عليها ويدمرها وقرر يخطبها ويتجوزها غصب عنها وعن أهلها وكمان غار عليها من هشام وحبه ليها لدرجة إنو طلع اخدها من عنده ومااستحملش يشوفها مع واحد تاني غيره ......
...نرجع بقي لنرمين أول ماسمعت الريكورد ....
...نرمين إنصدمت ومابقتش مصدقة ودانها وقالت :
"أه ياشيماء يابنت الكلب كنتي بتلعبي علينا وتعملي تمثيلية عليا أنا وعزة وفي الأخر تدينا المقلب وحياتي لأوريكي واتصلت بيها علي فونها تكلمها"......
....................................................................
....في البيت عند عزة وأهلها :
........................................
..عزة مع نفسها في أوضتها علي فونها سرحانة بالهاند فري في ودانها وبتسمع أغاني حب وغرام وبتفتكر حبيبها هشام وفجأة إتفاجئت بنفس الريكورد علي واتسها فتحته وسمعته وكان بالنسبة ليها صادم وقامت من علي سريرها مستغربة ايه ده وقررت تفتحه تاني وتتأكد من كلامه وبقت واقفة مش عارفة تعمل ايه والكلام كان بيتقال في الريكورد كأنه نار بتحرقها وفجأة داخت ولفت بيها الدنيا فصرخت ووقعت في الأرض مغمي عليها وأبوها وأمها وأخوها سمعوها من بره وطلعوا خبطوا عليها باب الأوضة مش بيفتح لأنها بتبقي قافلة علي نفسها علشان تقعد في روقان ولكن كسروه ودخلوا إتفاجئوا بيها واقعة مكانها شالوها عالسرير وحاولوا يفوقوها بس مش بتفوق ومغمي عليها خالص ومش دريانة بالدنيا حواليها....
......................................................................
.....ياسمين لسه في المستشفي مازالت في الغيبوبة ومافاقتش منها وعدا عليها يوم من أول النهار لأخره بالليل والام والأب بره ممنوعين من الدخول بس الأم مش قادرة تتحمل ماتشوفش بنتها الوقت ده كله وندهت عالدكتور وهو خارج من عند ياسمين ...
_الأم :دكتور بنتي عاملة ايه طمني يادكتور ....
_الدكتور : الحمدلله بدأت تتحسن والحالة تستقر والنبض كويس بس لسه في الغيبوبة .....
_الأم :طب ماتعرفش هتفوق منها أمتي ...
_الدكتور:الله وأعلم الظاهر الصدمة كانت شديدة عليها أوي ...
_الأم:طب ادخلها يادكتور أشوفها بس دي بنتي وأنا أم مش هقدر اتحمل ابقي بيني وبينها خطوة وماأشوفهاش من فضلك يادكتور أبوس إيدك...
_الدكتور :تمام اتفضلي بس خمس دقائق بالكتير ....
_الأم :حاضر والله ...
...ودخلت الأم جنب بنتها وياسمين في دنيا غير الدنيا وغايبة عنها نهائي ومش دريانة ولاحاسة بأي شئ حواليها .....
_الأم ببكاء شديد مسكت إيد بنتها وبكت ونزلت الدموع من عينيها تقول :
"بنتي حبيبتي فوقي والنبي ارجعي ياسمين بتاعة زمان الحلوة الجميلة الرقيقة اللي دائما متفائلة ومبتسمة للحياة وطول عمرها حاجة جميلة ورقيقة كده وبراءتها واضحة ارجعي ذاكري وانجحي واتفوقي ارجعي لنشاطك وحيوتك وحلاوتك وجمالك ورقتك وبراءتك أااه يابنتي" ....
....وفجأة نطقت ياسمين بكلمة ماما وكانت بدأت تفوق وتسمع كلام مامتها لكن مازالت لسه تعبانة ...
...الأم اتفاجئت وكانت فرحتها مش سيعاها ....
...ياسمين كان كلامها ماما أنا فين وايه اللي حصلي وبصوت تعبان وواطي نهائي وبعدها غابت تاني عن وعيها ومابقتش تتكلم ولاترد علي مامتها ..
...الأم خرجت للأب وللدكاترة وبلغتهم باللي حصل ...
...الأب كان فرحان جدا وبيدعي لبنته بالشفاء ....
...ودخلوا الدكاترة يشوفوا ياسمين ويطمنوا عليها وعلي حالتها ولقوا فيه تحسن وهي بتتحسن عن الأول بس طبعا لسه حاجة بسيطة ومحتاجة الرعاية وإبعاد أي زعل أو إنفعال عنها فاطمنوا عليها ونبهوا علي باباها ومامتها إنهم يسيبوها حتي لتاني يوم علي ماتتحسن أكتر وطبعا ماينفعش يظهروا قدامها وهما زعلانين أو مدايقين كده علشان هينعكس عليها هي ويبقي خطر علشانها وتتعب أكتر وتنتكس من تاني .....
...................................................................
..في البيت عند شيماء بالليل في أوضتها :
...........................................................
..نرمين اتصلت بيها تبهدلها وتشتمها وتعرف منها هي ليه عملت فيها كده هي وعزة وأخيرا كانت ردت شيماء عليها علشان طبعا عارفة إنها سمعت الريكورد واتحرق دمها فحابة تسمع رد فعلها وتفرح فيها أكتر وأكتر......
_شيماء :ألووو يانرمين ياحبييتي عاملة ايه....
_نرمين :حبيبتك أه بقي كده يانرمين كنتي بتلعبي بينا طب ليه وغرضك كان ايه ....
_شيماء :أنا مالي بس ياحبيبتي ماأنا كنت بقوله وبعمل اللي عليه والله وساعدتكم تخلصوا من البت ياسمين خطيبته دي اعمل ايه تاني أكتر من كده يعني....
_نرمين :والله طب ما عزة كانت بتحبه وكنتي أكيد بتعملي معاها زي ماعملتي كده معايا كنتي بتلعبي عالجنبين ياشيماء كانت مصلحتك ايه من كده انطقي ماهو ماكنتيش هتساعدينا كده محبة فينا
ولا لوجه الله أنتي كنتي كمان عاوزة تخلصي من ياسمين زيك زينا ويمكن أكتر مننا أنتي واحد مريضة نفسياً ومش بتحبي حد طب كان هدفي أنا وعزة نخلص من ياسمين علشان بنحب هشام أنتي بقي كنتي عاوزة تخلصي منها ليه ....
_شيماء بكل بجاحة وصوتها علي وطبعاً باب أوضتها مقفول عليها وهي لوحدها في الأوضة :
"أيوة مابحبش حد وكنت بكره ياسمين وبغير منها ومش هخلي أخويا يخطب أي بنت تاني ولما لقيتكم صيدة سهلة وهتموتوا عليه حبيت أورطتكم واهو منكم تساعدوني وكمان علشان كنت بكرهك أنتي وعزة وبغير منكم عمالين تتدلعوا وتلبسوا وتحبوا وتتحبوا وأنتي يجيلك عرسان وترفضي وبعدين لقيتها مصلحة برضه اشمعني أنتي تتخطبي وأنا لا ليه يابت أنا ماحدش عمره يبقي أحسن مني والبت اللي اسمها عزة دي واحدة هي كمان بتتدلع وشايفة نفسها ودفعت هي الفلوس نظير حبها لهشام عايشالي دور المضحية يلا اهي شالتهم هي وطارق اخدهم ليه من غير ماكان يعمل أي حاجة وبعدين أنا لاني واثقة وعارفة كويس إن هشام عمره ماهيبصلكم فحبيت أعشمكم وفي الأخر أوقعكم علي جدور رقبتكم حبيت أشوف كسرتكم وعلي فكرة الريكورد ده اتبعت لعزة وزمانها دلوقتي هترن عليا بعدك ماتلاقي الكلام برضه حرق دمها زيك بالظبط يانونة تعيشي وتأخدي غيرها ياقلبي قال ياسمين ولاأنتي ولاعزة ولاغيركم هيدخلوا يأخدوا أخويا وأهلي مني ويدلعوا ويتجوزوا ويخلفوا وأنا اتركن عالرف أنا بس اللي اتدلع واكل الجو من حواليا وإياك ترني عليا أو تعرفيني تاني أنتي ولاالزفتة عزة ....
_نرمين :أه يازبالة ياواطية كنتي بتلعبي كل ده لحسابك أنتي ولمصلحتك والله ماهسيبك ......
_شيماء :ههههههههه أعلي مافي خيلك اركبيه أنا معايا دلوقتي اللي يحميني منكم روقة حبيب قلبي بيحبني وهنخلص أنا وهو من ياسمين وكمان خليته ينشر صورها علي بروفايله وبروفايلها في جروب الكلية والفيس عامة إن هما مخطوبين وهندمرها نهائيا وهيجي يخطبني من أهلي ويتجوزني ....
.... طبعاً نرمين بقي محروق دمها وبتغلي وراحت رازعة الفون في الأرض وداست عليه برجليها لما اتكسر وشيماء بقت تضحك وفرحانة عالأخر ....
....وفجأة شيماء راحت مخضوضة ومصرخة بعلو صوتها عااااااااااااااا....
..................................................................
البارت خلص أتمني يكون عجبكم وانتظروني البارت الجاي وعاوزة رأيكم بكل صراحة وتوقعاتكم في اللي جاي تفاعلكم معايا وتشجيعكم ليا دائما.....
وطولت ليكم البارت وأحداثه ياارب تكونوا مبسوطين وبالمتابعة والقراءة مستمتعين ....


لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent