رواية عروسة لمدة ساعة الجزء التاسع 9 بقلم محمد خلف صالح

 رواية عروسة لمدة ساعة الجزء التاسع 9 بقلم محمد خلف صالح

رواية عروسة لمدة ساعة الفصل التاسع 

رواية عروسة لمدة ساعة البارت التاسع 

رواية عروسة لمدة ساعة الجزء التاسع 9 بقلم محمد خلف صالح


رواية عروسة لمدة ساعة الحلقة التاسعة

ليتك تدرك معني الفوضى بداخلي
ليتك تدرك كم من وجع تسببت به
ليتك تدرك كم من ألم آذاني وكم من وجع كسرني
لكنك لم كنت تدرك بشئ ......
نهضت بوجع تنزف من أنفها من أثر صفعاته
ولكنها كانت لا تشعر بألم جروحها أكثر ما كانت تشعر به قلبها الذي تحطم
تحدثت بألم شديد ... ادهم
نظر لها بوجع عليها لم يتحمل رؤيتها وهي تنزف كان يلعن نفسه بما فعل بها . نعم رغم كل ما فعلته لسه قلبه يعشقها ..ثم لعن نفسه أكثر ع هذا الاحساس وقال بغضب ... انتي شكلك مبتفهميش هتغوري في داهيه ولا اخرجك بطريقتي يازباله
مازالت مستمرة تسمع كلماته التي تدبحها ولكن لم تهتم لتقول لي نفسها المهم يسمعني الاول قائله ... ممكن تسمعني انا من حقي أدافع عن نفسي وانت حكمت عليا من غير ما تسمعني فأرجوك تسمعني
ابتسم بسخرية قائلا ... حقك لا بجد لسه ليكي عين تتكلمي ثم امسكها من يدها وضغط عليها بقوه حتي تشعر بالألم لكن الألم بالداخل كان أكبر ثم تابع ودفشها أرضا قائلا ... وانا مش عايز اسمعك
حاولت تتماسك وتنهض من مكانها بألم ثم نظرت له بخيبه أمل خلعت خااتمها وقالت بوجع .... خليك فاكر اليوم دا يا ادهم انا حاولت ادافع عن نفسي وانت حاولت انك متسمعش والخاتم دا مبقاش من حقي تركت الخاتم وثم ذهبت
..............
يا لكي من قاسية سرقت قلبي لكي تفعلي كل ما يحلو لك يا لكي من انانيه تؤلمي قلبي ببساطه وتذهبي
ليتك لم تدخلي حياتي .....
ذهب لي غرفته يمسك دماغه بيده من الوجع لا يتحمل فكره وجودها بقي مستحيل صرخ باعلي صوته لكي يرتاح قائلا لنفسه .... ليه سبتها تضيع من ايديك مره ثانيه كان ممكن اسامحها كان ممكن تتغير أو ممكن تحبني لا دي متستهلش حبي ليها دي حتت خادمه حاولت خداعي لتسرقني مستحيل اسامحها ثم تنهد بوجع يقتله قائلا ... وممكن تكون مظلومه لا لو مظلومه مكنتش هنا اعز صديقه لها تقول ما قالته لي
...............
أهدي ياقلبي كفاك ألم فمن كنت تنبض له هو من ألمك
أهدي ياقلبي كفاك وجع فقد اكتفيت
تمشي في الشارع كالجسد بدون روح كانت لا تفكر الي اين تذهب كل تفكيرها بمن رفض الإستماع إليها تسال نفسها اكيد ليه عذر من اللي سمعه منهم بس كان يسمعني حتي
تعبت كثيرا من كثر المشي ثم جلست علي المقاعد ثم صعب عليها نفسها فهي شافت اوجاع كتير منذ وفاة والداها ووالدتها الي ذلك اليوم الملعون
بعد معاناتها الكثره قررت ترجع لي صاحب البيت الذي كانت تعيش فيه مع جدها تترجاه يرجع البيت لها
اقتربت من شارع بيتها
ثم شافتها جارتها والتي تدعي مديحه
اقتربت منها بلهفه ثم اخدتها في حضنها قائله ... كنت فين كل المده دي بجد البيت وحش من غيرك
تحدثت بتعب ... شكرا ليكي يا طنط مديحه عن اذنك
أمسكت يدها مسرعا قائله ... تعالي معايا دا انتي حكايتك حكايه لم تعرفي مش هتصدقي
......................
دلفت هنا غرفه نهله والدموع تنهمر من عينيها قائله ... حرام عليكي يا مدام نهله رهف ملهاش حد هتروح فين
نظرت لها ببرود قائله ... وانا اعملك ايه ما تتحرق
تحدث بانفعال ... يبقي لازم نتحرق كلنا وانا هقول لي ادهم بيه كل الحقيقه
نهضت بانفعال لتصفعها بقوه قائله .... انتي اتجننتي نسيتي نفسك بتكلمي مين، لو عايزه تروحي تقولي لي ادهم روحي
وشوفي ادهم هيعمل ايه فيكي انتي وابوكي مش بعيد يدفنكي عايشه
شعرت بالخوف ولكنها تراجعت
........................
كانت تغرق في النوم من شدة تعبها ثم تتقلب لتسمع صوت هادئ يقول ... هي هتفضل نايمه كدا كتير
مديحه ... يا حرام شكلها تعبانه جدا سيبها نايمه ينوبك ثواب يابني
تحدث ذلك الصوت ... انا جاي اشوف شغلي ياست انتي مش فاضي
ثم دلف زوج مديحه قائلا ... بقولك ايه متقرفناش اهي البت عندك خدها وامشي
تحدث بفرح ... احسن حاجه قولتها من ساعه ما شوفتك
زوج مديحه بنظره قرف ... كتكم نيله في اشكالكم
تحدث .... حضرتك فهمتني غلط انا محامي وليا شغل معاها
مديحه بفضول ... شغل ايه دا يابني ماتعرفنا رهف بنتنا برضوا
نهضت من نومها قائله بغضب ... في ايه رغي رغي صدعتوني
تحدث ... احنا اسفين ، انا المحامي احمد فخري
وجيتلك كتير بس كنتي مختفيه لحد لما عرفت انك رجعتي جيتلك عشان حضرتك معطله شغلي بقالك شهور
نظرت له بعدم فهم قائله. ... شغل ايه انا مش فاهمه من حضرتك حاجه
تحدث بابتسامه ... هتفهمي كل حاجه بس ممكن تيجي معايا الاول
.......................
مازال يجلس في غرفته بوجه شاحب اللون
يتحدث بتعب ... ادخل
دلفت نهله ثم اقتربت منه قائله بحزن .... ادهم هترجع تاني لحالتك القديمه وبسبب وحده هي مافرقش معاها وجعك دا اعقل يا ادهم مكنتش حتت بت خادمه تعمل فيك كدا
لم تكن خادمتي فقط بل كانت محبوبتي التى طعنتني باقوي ما عندها ورحلت
لم تكن خادمتي فقط بل كانت ملكتي الجميله التي تسببت بدمار مملكتي برحيلها
اقترب منها مسرعا قائلا بوجع ... ارجوكي يا خالتو قوليلي كنتوا بتكدبوا عليا قوليلي اني ظلمتها قولي حاجه خلي قلبي يهدأ
صدمت نهله بكلامه لم تستوعب يحبها للدرجه دي
ثم تحدثت بحزن عليه قائله ..... خلاص يا ادهم انساها بقي وعيش حياتك من جديد، طب اقولك انت لازم تتجوز عشان دي الطريقه الوحيده اللي تنسيك رهف ها قولت ايه

تحدث بألم ... اللي تشوفيه ياخالتو مبقاش يهمني
ليصلك اشعار الحلقات القادمة بدون البحث عنها اضغط اضافة صديق او متابعة لصفحتي
محمد خلف صالح.. اول اسم في بحث فيس بوك

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent