رواية لا تعشقني كثيراً الفصل السابع 7 بقلم بتول علي

 رواية لا تعشقني كثيراً الفصل السابع 7 بقلم بتول علي

رواية لا تعشقني كثيراً الجزء السابع 

رواية لا تعشقني كثيراً البارت السابع 

رواية لا تعشقني كثيراً الفصل السابع 7 بقلم بتول علي


رواية لا تعشقني كثيراً الحلقة السابعة

#لا_تعشقني_كثيرا
بقلم بتول علي
#الفصل_السابع

كانت "كاميليا" تقود سيارتها بسرعة جنونية وهي تزفر بغضب فأكثر ما تكرهه في حياتها هو التبجح والوقاحة.

هبطت "كاميليا" من السيارة وهي تتوعد بداخلها لجابر فقد تجاوز حدوده ويجب أن يوقفه أحد عند حده.

وصلت إلى أرضها حيث يقف جابر برفقة بعض العمال وهدرت بغضب:

-"ماذا تفعل هنا؟ كيف تجرؤ وتقتحم أرضي وكأنه لا يوجد لها مالك مسؤول عنها؟!"

أجابها "جابر" ببرود مستفز:

-"كنت أتفقدها فقط يا ابنة عمي ... أنتِ لم تأتِ إلى هنا منذ أربع سنوات ولم تهتمي بأملاكك التي في القرية".

نبرته المستفزة لم تعجبها فهتفت بسخط وهي تعقد ذراعيها أمام صدرها:

-"لم أطلب منك أبدا أن تعتني بأرضي".

ثم استطردت بنبرة مليئة بالكبرياء والغرور وهي تشير نحو رجاله:

-"والآن ... خذ كلابك وغادروا فورا قبل أن أريهم وأجعلهم يعرفون كيف أتعامل مع أشباه الرجال أمثالك".

تأملها جميع الرجال باندهاش وهم مشدوهين الفاه لا يصدقون أن هناك امرأة تمتلك كل هذا الجبروت وتهين رئيسهم وهو يقف أمامها هكذا بشكل مخزي وعاجز عن رد إهانتها!!

كظم جابر غيظه وقرر المغادرة عندما لمح في عينيها نظرة التحدي فهو يعلم جيدا أنها ستنفذ تهديدها وتمسح بكرامته الأرض إذا لم ينفذ ما تطلبه منه ويغرب عن وجهها.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

جلست فريدة بجوار فارس وهتفت بتساؤل وهي تربت على كتفه بعدما رأته ينظر أمامه بشرود وعلمت أنه يخطط لأمر ما بشأن كاميليا:

-"صدقني هي لا تستحق أن تفكر بها ... انسى أمرها وتجاهل وجودها".

في تلك اللحظة التي جلبت بها شقيقته سيرة كاميليا انتابه غضب شديد لأنه تذكر حينها أنها فضحته أمام الصحافة وجعلته أضحوكة الوسط الفني ولا يزال يتحدث البعض حتى الآن عن هروبها منه في يوم الزفاف.

برقت عيناه بحدة وهو يوجه بصره نحو شقيقته قائلاً بجمود:

-"سأنتقم لكرامتي ... هذا هو الحل الوحيد حتى أخرس جميع الألسنة التي لا زالت تتحدث في الأمر حتى الآن".

تنهدت فريدة بحزن من أجل شقيقها فهي تعلم أنه يعاني كثيرا لأنه لا يزال يحب كاميليا ويعشقها بجنون ويتألم كثيرا بسبب ما فعلته به.

-"ماذا ستفعل بها؟"

ضيق فارس عيناه ولم يرد لتستطرد بابتسامة:

-"أعلم جيدا أنه لديك خطة لتثأر منها فأنت في النهاية شقيقي الذي أفهمه أكثر من أي شيء".

تحدث بمكر وهو ينظر إلى عينيها بسعادة:

-"سأجعلها تعيش معي داخل هذا المنزل رغما عنها ولكن لن أخبرك الآن بالتفاصيل ولا كيف سأقوم بذلك لأنني أفضل أن تكون خطتي مفاجأة للجميع".

أمسك هاتفه واتصل بمحاميه وانتظر حتى أتاه الرد قبل أن يتحدث بجدية:

-"هل جهزت كل شيء كما طلبت منك؟"

أجابه المحامي بحماس وهو يدقق في الأوراق الموضوعة أمامه:

-"أجل سيد فارس ... اطمئن ولا تقلق فكل شيء خططت له سيسير وفق رغبتك".

ابتسم فارس بخبث وهو يتخيل ردة فعل كاميليا عندما تكتشف ما فعله بها.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

اتسعت ابتسامة إيمان عندما نفذ عمر وعده وخرج من غرفته وجلس يتناول الفطور برفقتهم.

هتفت الجدة بسعادة وهي تسكب اللبن وتعطيه له:

-"صحة وعافية على قلبك يا صغيري".

نظرت "صفاء" إلى الجدة بغيظ وهي تقضم طعامها بقوة من شدة غضبها من وجود عمر برفقتهم وتحدثت بغطرسة:

-"لم أتوقع أن تخرج أبدا من غرفتك يا عمر !!"

شهقت صفاء بخفوت وهي تضع يدها على فمها متصنعة الصدمة:

-"أوه لقد نسيت لابد أن أحدهم أخرجك من غرفتك لأنه لا يمكنك أن تسير على قدميك أيها المسكين".

قالتها بتهكم وسخرية واضحة جدا جعلت الدماء تغلي في عروق إيمان التي فكرت وبشكل جدِّي أن تنهض من على كرسيها وتتوجه نحو زوجة والدها وتطردها من المنزل حتى تتخلص من وقاحتها وإزعاجها المستمر لعمر.

صحيح أنها تعلم أن زوجة والدها تكره عمر ولكن لم تتصور أن تصل بها الدناءة إلى السخرية والشماتة من عجز عمر ووضعه الصحي السيء.

زجرت الجدة صفاء بحدة:

-"سواء خرج عمر من غرفته أو ظل بداخلها الأمر لا يعنيك يا صفاء فهو في النهاية لا يجلس فوق رأسك الذي يشبه رأس الحمير".

ضحكت إيمان بشدة على حديث الجدة وإهانتها المباشرة لزوجة والدها وهذا ما أثار استياء صفاء وجعلها تشعر بالغضب ولكنها تماسكت وفضلت الصمت حتى لا ينفذ زوجها تهديده ويطلقها بالثلاثة.

رمق عمر زوجة عمه بهدوء ظاهري وتحدث ببرود وهو يكاد يغلي بداخله من شدة الغضب الذي يشعر به:

-"ستعتادين كثيرا على رؤيتي طوال الفترة القادمة لأنني قررت أن أواجه مشكلتي وأخوض رحلة العلاج".

لوت صفاء شفتيها بتبرم وأشاحت بوجهها ... شعرت إيمان برغبة ملحة في الإمساك بزوجة والدها وضربها بشدة حتى تكف عن قول تلك التفاهات أمام عمر.

انتشلها من أفكارها صوت والدها الذي دلف إلى الحجرة وألقى تحية الصباح على الجميع.

تمنت إيمان لو حضر والدها منذ البداية حتى تحترم زوجته نفسها وتكف عن إحباط عمر ، فصفاء تخاف كثيرا من وليد ولا تتفوه أمامه بالسخافات.

ابتلعت صفاء لسانها عندما جلس "وليد" بجوارها وشرع في تناول فطوره مما جعل إيمان تكتم غيظها وتصمت حتى لا تفتعل المشاكل وهم لا يزالون في بداية اليوم ولكن سرعان ما تغضنت ملامحها عندما دلفت شقيقتها أمنية وجلست بجانبها مما جعلها تتمتم بتبرم:

-"وها قد أتت الأفعى الصغيرة وجه المصائب!!"

لاحظت أمنية وجود عمر فنظرت باستغراب نحو والدتها تستفسر منها عن سبب وجوده لتغمز لها صفاء بأنها ستشرح لها كل شيء في وقت لاحق.

ابتسمت أمنية بتكلف وهي تقول:

-"صباح الخير عمر ... كيف حالك اليوم؟"

أجابها عمر باقتضاب ودون أن ينظر لها:

-"بخير والحمد لله يا ابنة عمي".

كبحت إيمان ابتسامتها بصعوبة عندما رأت وجه أمنية الذي اشتعل غيظا من تجاهل عمر المتعمد لها.

انتهى عمر من تناول فطوره فتحرك وليد نحوه وساعده في الجلوس على كرسيه المتحرك وجره حتى وصل به إلى السيارة وأجلسه بداخلها ثم استدار وجلس في مقعد السائق وجلست إيمان في الخلف ... أدار وليد المقود بعدما ربط حزام الأمان وتوجه إلى الشركة.

استغلت إيمان الوقت وهم يجلسون في السيارة وتحدثت مع عمر في الكثير من الأمور حتى تجعله يهدأ ولا يشغل باله بردة فعل الموظفين عندما يتفاجئون بقدومه.

مرت نصف ساعة قبل أن يصلوا إلى الشركة فصف وليد السيارة في الجراش وصعدوا إلى مكتب عمر ... ابتسم وليد هو يقول بلطف:

-"وها قد وصلنا إلى مكتبك الذي اشتاق بشدة إلى صاحبه".

ابتسم عمر وهو يجول ببصره متنقلا بين مقعده ومكتبه وخزانة أوراقه ونافذة غرفته التي كان يقف خلفها عندما يشعر بالاختناق ويتأمل الشوارع.

تنهد بمرارة وشعر بالأسف على نفسه فهو لن يستطيع أن يفعل ذلك مرة أخرى فقد مر ثلاث سنوات دون أن يطأ هذه الحجزة بقدميه وعندما حانت اللحظة المناسبة ليرجع إلى الشركة عاد وهو يجلس على كرسي متحرك.

شدد وليد على كتفه عندما لاحظ شروده وحزنه وتحدثت إيمان قائلة بهدوء:

-"إن احتجت أي شيء فلا تتردد واتصل بي وسآتي إليك بسرعة فقد نقل أبي مكتبي إلى الحجرة المجاورة لك حتى أظل قريبة منك".

نظر لهما عمر بامتنان وتحدث بسعادة:

-"شكرا لكما ... لا أعرف ماذا كنت سأصنع من دونكما".

ابتسم له وليد وذهب إلى مكتبه وخرجت إيمان هي الأخرى ولم يتبق سوى عمر الذي نظر حوله بحماس وتسلل بداخله شعور بالأمل والتفاؤل.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

ذهبت هنا إلى النادي وارتدت ملابس رياضية حتى تتمكن من ممارسة رياضة الركض بسهولة ودون أدنى مشقة.

توقفت "هنا" عن الركض وهي تلهث وجلست على أقرب طاولة تستريح قليلا قبل أن تعيد الكرة مرة أخرى.

-"وجدتك أخيراً ... أين كنتِ يا فتاة ولمَ لا تجيبين على اتصالاتي؟!"

هتفت بها سلمى بابتسامة وهي تجلس أمام هنا التي تفاجأت بوجودها.

رمقتها "هنا" بنظرات ساخطة قبل أن تتحدث وهي تزفر بضيق:

-"أنا لا أفهم ماذا تريدين مني؟!"

لاحظت سلمى ملامح الضيق البادية على وجه هنا فسألتها بتعجب:

-"ماذا بكِ؟! ألا ترغبين بوجودي؟!"

حملت هنا حقيبتها وأجابتها بسخط قبل أن تهم بالمغادرة:

-"أجل ... وجودك غير مرغوب به أبداً ... لا تتصلي بي مرة أخرى لأنني لن أجيب على اتصالاتك".

استطردت بحدة وهي ترميها بنظرات محتقرة:

-"من الأفضل لك أن تنسي أنه كان لك في أحد الأيام صديقة تدعى هنا".

أمسكتها سلمى من رسغها قبل أن تغادر وسألتها بحدة:

-"إذا كنتِ تريدين إنهاء صداقتك بي حسنا لا مشكلة ولكن أخبريني على الأقل بالسبب الذي دفعك لأخذ تلك الخطوة".

دفعتها هنا وتحدثت بغطرسة وتهكم:

-"اذهبي إلى والدتك المصون واسأليها بنفسك عن السبب واطلبي منها أيضا أن تخبرك بما فعلته بفارس وكيف انتقمت لكِ منه".

رحلت هنا وتركت سلمى تشعر بالتشتت والضياع وسؤال واحد يتردد في عقلها وهو هل انتقمت لها والدتها من فارس؟!

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

جلست صفاء برفقة أمنية وشرحت لها كل شيء وكعادتهما لم تخلو جلستهما من الكره والحقد على جميع أفراد العائلة.

مطت أمنية شفتيها بتهكم وهي تهمس بثقة:

-"لن ينجح أبدا ... جميع الأطباء أكدوا له أن شفائه مستحيل".

أومأت صفاء بسخرية وهي ترتشف القليل من فنجان قهوتها:

-"معك حق ... أساسا هو يدرك تلك الحقيقة ولكن شقيقتك الجميلة ووالدك الرائع يبثان في نفسه القليل من العزيمة والأمل وهو كالغريق الذي تشبث في قشة حتى ينجو من الغرق".

ضحكت أمنية باستهزاء:

-"ستظل تلك البائسة كما هي ولن تتغير أبدا ... تنظر دوما إلى كل شيء أتقزز منه وأرميه بعيدا".

تحولت نظرات أمنية إلى الحقد وهي تستطرد:

-"ابنة والدها المفضلة التي يحبها أكثر من أي شخص أخر تحاول أن تستميل قلب رجل عاجز ويا للعجب فهو الرجل نفسه الذي كان سيصبح في يوم من الأيام زوج شقيقتها".

ابتسمت صفاء قائلة بخبث:

-"انظري جيدا إلى وجهها الدميم وستعرفين لماذا تفعل كل ذلك ... بشرتها المليئة بالبثور وتلك النظارة القبيحة التي تشبه قاعدة كوب الشاي هما سبب نفور جميع الرجال منها ولهذا السبب فكرت أن تستغل عجز عمر وتتقرب منه حتى لا يفوتها قطار الزواج وتصبح عانس ووحيدة وهي تعلم جيدا أن عمر سيتغاضى في النهاية عن بشاعة وجهها ويتزوجها لأنه هو أيضا لن يجد فتاة تقبل الزواج به".

همست أمنية بغصة تختنق بصدرها:

-"لا أفهم لماذا يحبها أبي أكثر مني ولماذا تفضلها الجدة على الجميع؟!"

ازدادت نظرات صفاء قسوة وهي تجيب:

-"لأنهم كانوا يحبون رقية زوجة والدك الأولى وإيمان اللعينة تكون ابنتها ... تزوجني والدك حتى أربي ابنة المرأة التي سرقته مني وتزوجته ولكنها ولسوء حظها أصيبت بسرطان في الدم وماتت وتركت لعنتها الصغيرة حتى تقف كالشوكة في حلقي".

-"أنتِ محقة تماما يا زوجة أبي ... سأقف أمامك دوما وأمنعك من إيذاء الآخرين".

أجفلت صفاء وشعرت بالفزع عندما استمعت إلى صوت إيمان خلفها والتي يبدو أنها سمعت الكثير من حديثها مع أمنية.

تقدمت منهما إيمان ورمقتهما بقرف:

-"إذا كان هناك من هو دميم في هذا البيت فسيكون أنتِ وابنتك الغبية ... انظرا جيدا إلى نفسكما في المرآة وستجدان حينها أن روحكما بشعة وقبيحة".

استكملت إيمان بحزن مصطنع عندما رأت تجهم ملامحهما وظهور الانزعاج عليهما:

-"وللأسف لن تتمكن عمليات التجميل من محو وإزالة تشوه روحكما المدنسة بالحقد والغيرة".

رمتهما بنظرة احتقار ثم توجهت إلى غرفتها وأحضرت الملف الذي نسيته في الصباح وتركتهما ينظران إلى أثرها بصدمة وذهول من تبجحها ووقاحتها.

صاحت أمنية بغضب عارم انتابها بسبب غطرسة شقيقتها في الحديث:

-"سأتصل بأبي وأخبره بكل كلمة قالتها تلك الوقحة".

نهرتها والدتها بحدة:

-"اصمتي وكفي عن حماقتك".

ثم تابعت بتهكم وهي تزفر بضيق:

-"تتصرفين وكأنك لا تعلمين أن والدك لن يصدق أي كلمة سيئة تقال في حق ابنته المثالية!!"

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

شعر فارس بالسعادة عندما علم أن عمر اتخذ خطوة إيجابية وقرر العودة إلى حياته.

-"أحسنت عمر ... الإرادة هي أولى خطوات العلاج".

سكت فارس ولكنه تابع حديثه بعدما تذكر أنه أراد سؤال عمر عن أحواله مع الطبيب الجديد.

قرب عمر سماعة الهاتف من أذنه حتى يصل صوته إلى فارس وصمت قليلا ثم أكمل بتأكيد:

-"سأجري بعض الأشعة وسأريها غدا إلى الطبيب".

-"حسنا ... سأغلق الخط الآن حتى أذهب وأفسد حياة تلك الخائنة".

نطقها فارس وهو يتوعد بداخله لكاميليا ... تنهد عمر بانزعاج وتمنى أن يخرج ابن خاله من دوامة عشقه وانتقامه بأقل خسارة ممكنة.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

أنهت "مهجة" صلاتها وتناولت مصحفها حتى تقرأ ما تيسر لها من القرآن.

شعرت بالخوف وبتسارع ضربات قلبها عندما دلف جابر كالإعصار إلى الحجرة ... لم تكترث لوجوده واستمرت في قراءة آيات الذكر الحكيم.

ألقى جابر عباءته على السرير وكور يده بغضب بسبب تجاهل مهجة الذي يشعل غيظه ويخرج أسوأ ما بداخله.

تدثر في فراشه وتحدث بحدة وهو يغلق جفنيه:

-"أغلقي الأنوار ... أريد أن أنام".

زفرت مهجة بحنق فهي تعلم جيدا أن جابر يريد إزعاجها فقط ولكنها فعلت ما طلبه وتركت له الحجرة وذهبت إلى الشرفة حتى تكمل القراءة التي استمرت بها لعدة دقائق قبل أن يقف جابر أمامها قائلاً بتهكم:

-"أليس من المفترض أن تتركي كل شيء في يدك وتهتمي بشؤون زوجك وتسأليه إن كان يريد شيئا؟!"

أجابته ببرود ودون أن تحيد نظرها عن المصحف:

-"اذهب وتزوج من تهتم لأمرك فأنت تعلم جيدا أنني لا أكترث لأي شيء يتعلق بك".

لكم الحائط بغضب وهو يصيح:

-"لماذا تفعلين ذلك؟! تعلمين جيدا أنني أحبك ورغم ذلك تتعاملين معي وكأنني حشرة ليس لها دور في حياتك".

أشار إلى نفسه وهو يستكمل بمرارة:

-"أنا لم أطلقك وأتزوج عليك حتى بعدما اكتشفت أنك عقيم ولن تنجبي لي طفلا يحمل اسمي".

أغلقت مهجة مصحفها وهمست بجفاء:

-"طلبت منك كثيرا أن تطلقني ولكنك رفضت".

صمتت قليلا ثم سألته:

-"تريد أن تعرف لماذا أكرهك؟!"

أومأ برأسه لتستطرد بقسوة وغل وهي تنظر مباشرة إلى عينيه:

-"لأنك تهينني وتضربني دائما ... أنا لست امرأة حمقاء حتى أقع في حب شخص قاسي وأناني مثلك ولن أنسى أبدا أنك الرجل نفسه الذي دمر حياتي".

رحلت وتركته يعتصر قبضة يده من شدة الغيظ فقد أكدت له وبطريقة غير مباشرة أنها ستتركه وترحل عندما تسنح لها الفرصة لفعل ذلك.

▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪▪

عادت سلمى إلى المنزل وهي تشعر بالحيرة والحزن من تصرف صديقتها الفظيع معها وكيف قطعت علاقتها بها بكل بساطة ... ترددت جملة هنا الأخيرة داخل أذنها عدة مرات ولهذا السبب حسمت أمرها وقررت مواجهة والدتها حتى تعرف الحقيقة.

جلست في الصالة وانتظرت والدتها حتى عادت فباغتتها بقولها:

-"أريد أن أعرف الحقيقة".

سألتها كاميليا باستغراب وهي تخلع حذائها:

-"أي حقيقة؟!"

هبت سلمى واقفة وسألتها بحزم:

-"ماذا فعلتِ بفارس؟ أريد أن أعرف لماذا كانت هنا تتحدث معي بغضب وما السبب الذي جعلها تنهي صداقتها بي؟"

جلست كاميليا أمامها وتنهدت لتحدثها بجدية:

-"تقربت منه وجعلته يعشقني ثم خدعته وتركته يوم الزفاف ليصبح مسخرة أمام الجميع".

فغرت سلمى فاها بصدمة وظلت صامتة لعدة دقائق تحاول أن تستوعب ما قالته والدتها.

بالتأكيد هي تمزح ... هذا ما كانت ستظنه سلمى لو لم تلاحظ ملامح والدتها الجامدة ونبرتها الجادة في الحديث.

سمعت كلا منهما صوت جرس الباب فنهضت كاميليا لترى من الطارق وكانت المفاجأة عندما رأت أنه رجل أحضر لها استدعاء ... تحدثت بتعجب وهي تقلب الظرف بيدها:

-"أنا لا أفهم لماذا أحضرت هذا الظرف إلى منزلي؟! هل أنت متأكد من العنوان؟"

أومأ الساعي برأسه وهو يجيب:

-"أجل سيدتي ... هذا الاستدعاء من زوجك فهو طلبك في بيت الطاعة".

غادر الساعي وتركها مشدوهة الفاه من هول المفاجأة وحضرت سلمى ووقفت خلفها ورددت بلا وعي:

-"بيت الطاعة!!"

أردفت كاميليا بذهول مشوب بالتهكم:

-"وهل أنا امرأة متزوجة تركت منزل زوجها حتى يطلبها في بيت الطاعة!!"

فتحت "كاميليا" الظرف وشهقت بقوة عندما تبين لها أن هذا الزوج هو فارس.

سألتها سلمى وهي تشعر أن عقلها سيتوقف من كثرة المفاجآت التي تلقتها اليوم:

-"هل تزوجتِ فارس قبل أن تهربي من الحفل؟!"

أومأت كاميليا بالنفي لتتفاجأ بصوت فارس الذي حضر إلى منزلها ووقف أمامها وهو يهتف بسخرية:

-"حبيبتي ... منذ متى وأنتِ تكذبين على سلمى؟ هي في النهاية ابنتك التي تتمنى سعادتك وأنا متأكد أنها لن تغضب إذا علمت بزواجنا".

زواج؟! عن أي زواج يتحدث هذا المعتوه؟! لابد أنه شرب الكثير من المشروبات الكحولية حتى أصبح ثملا ولا يعرف ماذا يقول.

ابتسم فارس بتشفي عندما رأى نظرات الذهول والاستنكار في عينيها فقد نجحت خطته في الإيقاع بكاميليا.

google-playkhamsatmostaqltradent