قصة حكايتي الفصل السابع 7 بقلم جمال حسين

 قصة حكايتي الفصل السابع 7 بقلم جمال حسين

قصة حكايتي الجزء السابع 

قصة حكايتي البارت السابع 

قصة حكايتي الفصل السابع 7 بقلم جمال حسين


قصة حكايتي الحلقة السابعة 

قبل النهايه

بعد ما اكتشفت ان عبدالله دخل المطبخ واخد كل المنشطات الا بالعلبه اتصدمت
وبدأت اعمل حجه لأمه عشن تخرج بأن جوزي معرفش ماله شكله جي
ام عبدالله قالت يا لهوي لا انا هقؤم امشي ونكمل بكرة يلا اسيبك انا ولسه قايمه تلبس واتفاجئ بعبدالله دخل علينا وشه زي المنفوخ وعيناة حمرا شرار
امه شافته داخل مش واخده بالها من وشه وقايمة تلبس وبتشوف حاطة لبسها فين مختفي بين الملابس المبهدله الا كنا بنصرب فيها
و عاطية ظهرها لعبدالله وبتقؤله يلا يا عبدة اسبقني عالبيت عقبال مجي وراك
واتفاجئ به بيقرب منها وعينة حمرا وكأنه قلب معاه كثرة المنشط لواحد سكران
وراح حاضن ظهر امه وكانة مفكرها انا
االا متعود عليها
امه اتخضت بتقؤله ايه يا ياولا مالك كدا يلا نمشي بقؤلك
لاكن هو مش هنا خالص هو شايفها انا
بدأت تدفع فيه شمال ويمين لاكن دون فائدة
هو خلاص مصمم انها انا
لاكن أمة تقؤل يالهوي الحاله اشتغلت معاه تاني امسكي معي الولد ده لاكن نمسك مين انا اول مرة اشوف قوة في شخص كدا وعروق جسمة كلها ظهرت فجأة وقطع اللبس الا لابسة
كله أصبح عاري تماما
ومش قادرين نقاؤمة بالقوة ولا بالحنية
ولما حضنت ظهرة عشن اخلص امه منه
لف وشه ليا وكأنه افتكر من حضني ليه اني انا إلا بيدور عليها او حس بكدا
واتفاجئ به بكل قؤة وعنف يحضني ومعرفتش اقاومه
وأمه تقؤل يالهوي يا مصيبتي هو في ايه الولد مش طبيعي اول مرة يكون كدا
وتشد فيه وانا ادافع واحاول ابعده عشن قدام امه خايفه تحس
ان في سابق بينا علاقة
وأمه تحاول تبعده وهتصرخ تلم علينا الناس
قلتها لا لا بلاش فضايح حاولي تمسكينه معي وكل شئ يتحل
وتشد فيه
لاكن دون فائدة
قالتي طيب بصي هو لحظه يوصل لزروته ويهدا انا بصراحه مكسوفه منك لاكن مش عارفه اقؤلك ايه انتي ستر وغطا ليا انا وابني معلش
حاولي الا يصل لجماعك هو الآن يصل لزروته ويهدا انا اول مرة اشوفه كدا
قلتها طيب مش مشكله المهم يهدأ بس يا ستي
سبيه ليا بس كدا انا هخليه يهدأ
بتقؤلي يالهوي انتي حامل والبهدله والخبز بتاعه ده غلط عليكي
تعال يا بعبدالله قؤم ياحبيبي انا هعملك الا عايزة يامصيبتي كفايه
وتشد فيه
لاكن دون فائده هو خلاص صمم
وبدأ يعانفني ويفك رجلي بالقوة من علي بعض عايز جماع كامل
وأمه تصرخ وجريت علي برة
مش عارفه تعمل ايه
وفجئة دخلت معاها رجل كرسي قديم خشب كان مركون عندي في المطبخ
ودخلت علينا كان عبدالله بدا فالجماع الكلي معي
لاكن أمة ضربته علي ظهرة عشن يقؤم مش قام وبدأ يعصب اكتر ويعانف لدرجه روحي كانت هتطلع مني من شدة العنف والضربات المتتاليه في جسمي
امه شافتني كدا هموت راحت ضاربه عبدالله علي راسة ضربه كانت قؤيه جعلت عبدالله يفقد الوعي واترمي عالارض
الضربه حبست الدم في دماغه جريت جبت سكينة صغير وبدأت اغذ دماغه مكان الضربه حتي سربت الدم
وأمه اتصدمت قالت مات وبدأنا نفوق فيه ونسكب عليه مية سقعة لحد ما فاق
وبدأت اكتم له الدم الا نازل من دماغة
وقلتها انزلي الصيدليه هاتي مطهر وشاش نربط له الجرح
قالت لا هنوديه مستشفي يخيط دماغة
قلتها لا دي مش هتحتاج خياطة دب غزة بسيطه عشن الدم ينزل يلا بس هاتي الا قلتلك عليه
وفعلا علاجنا الجرح وقعد حوالي يومين ينام ويصحي وينام تاني
امه قالتي انا بفكر اجبله دكتور قلتها نستني شويه لو ما فاق نشوفله دكتور لاكن هي الضربه مقصرة عليه بس وبعدين هو كويس اهو بيقؤم ياكل وينام مش بيشتكي من حاجه
قالت طيب ايه الا حصل ده كان غريب خالص اول مرة اشوفه كدا وكمان وشة كان متغير انتي مكنتش واخده بالك والا ايه
قلتها اسكتي عالاحصل ده بعد مانتي نقلتيه شقتك وداخله ارتب البيت وانا برتب لقيت علبه منشط جنسي بتاع جوزي فاضيه وشكل عبدالله فكرها حاجه تتاكل واكل كل إلا فيها
قالتي ااه عشن كدا
معلش انا اسفة على الا حصل من عبدالله انا بصراحة مكسوفه منك اوي
قلتها لا عادي المهم هو. يكون بخير
قالتي طيبب أمانة الله عليكي بلاش تعرفي جوزك او حد الا حصل
قلتها لا متخافيش طبعا محدش هيعرف
وبعد كدا رجع جوزي من الشغل ووصلني خبر ان اختلق مع صاحب الشقه ولسه الشقه فيها ناس هحاول تخلي الشقه من اول الشهر الجديد
بقؤله يا ني يعني لسه هنقعد هنا شهر كمان
قالي عادي مفرقتش من شهر بقي نتحمله ونمشي بعد كدا
وبعد اسبوع كدا
كان عبدالله خف خالص وبدأ يتعامل زي الاول مبقاش عنده مشكله في الضربه نهائى
وكنت بدخل عندهم شقتهم
لاكن الغريب انه لما كنت بدخل عندهم مبقاش معي زي الاول ولا كانة شافني
الأول كان يشوفني يجري عليا وكأني أمة
لاكن حسيته المرات دي مش هو ولا كانة شافني
حاولت اناقشه انا واقؤله ايه يا عبدة شكلك لسه زعلان مني والا ايه مالك
امه ردت قالتي معرفش بعد ما صحي وهو عامل زي الا كان مسافر طول عمرة ورجع عمال بس يتلفت فالشقه لفوق ولتحت
قلتها لا هو بس اكيد مخنوق من الشقه بتاعتكم يلا يا واد يا عبدة تعال انا عاملة شويه معكرونه جنان تعال احطلك طبق عندي

لقيتة بص لي ولا كأني بكلمة
قؤمت واخده من ايدة قؤلت له يلا يا بني مالك قؤم يلا
واخده عندي الشقه ودخلت احط له المعكرونه وواقفه لسه بحط الحله علي النار تسخن
وحسيت باانفاس عبدالله في ظهري بيقرب لي بهدؤء
لفيت وشي ليه بقؤله ايه انت رجعت تاني والا ايه بقي
لقيته رد وقال رجعت هو انا كنت فين
هو قال كدا وانا جسمي ساب عبدالله اتكلم 😳

google-playkhamsatmostaqltradent