رواية عشاق الصعيد الفصل السادس 6 بقلم آية الإبشيهي

 رواية عشاق الصعيد الفصل السادس 6 بقلم آية الإبشيهي

رواية عشاق الصعيد الجزء السادس 

رواية عشاق الصعيد البارت السادس 

رواية عشاق الصعيد الفصل السادس 6 بقلم آية الإبشيهي


رواية عشاق الصعيد الحلقة السادسة 

عُشاق الصعيد 💙(6)
بالصعيد بالتحديد بمحافظة سوهاج
بمنزل منصور الدالي
في غرفة الضيوف
فرح(بقوة): -عشان كدا بچولك يا ابوي...... انا ماوافچاش على الچوازة دي
منصور (بهدوء مريب): -لا يا فرح هتوافچي..... انا طول عمري سايبك على هواكِ واوعاكي تكوني فاكرة ان دا ضعف مني
فرح(بسرعة): -أبدا يا أبوي انا......
أشار لها بيده لتلتزم الصمت فأردف: -انا كنت سايبك على هواكِ عشان عارف إنك بتعملي الصوح..... وانا دلوچتي شايف ان چوازك من عمر صوح.... حتي لو انتي ماوفچاش
دلف أحمد عليهم ليعم الصمت قليلا الي ان قاطعه هو
أحمد: -انتوا سكتوا ليه لما دخلت!؟
منصور: -مافيش يا ولدي..... چولي چهزت حالك لكتب الكتاب يوم الخميس
أحمد (بفرحة): -ايوا يا أبوي..... كل حاچة چاهزة
منصور: -عال..... يبچي كتب كتابك انت وفرح
أحمد (بصدمة): -ايه!؟
فرح(بدموع): -انا مش هتجوزه.... مش عاوزة اعيش مع الناس دي
منصور (بحزم): -خُلص الكلام انا چولت كلمتي.... كتب كتابك يوم الخميس.... وعمر هياچي بالليل عشان تتحددتوا مع بعض
نظرت لأبيها قليلا وانصرفت مسرعة لغرفتها
أحمد: -هو في ايه يا أبوي!؟
منصور: -مافيش يا ولدي... عمر القناوي متچدم لخيتك وانا وافچت
أحمد: -طب وهيا!؟
منصور: -مالها!!
أحمد؛ -مش موافچة!
منصور: -هتوافچ لما عمر ياچي
أحمد: -ازاى مش فاهم!؟
منصور: -ماتشغلش بالك انت وچهز كل حاچة ليوم الخميس
أحمد: -تحت أمرك يا أبوي... عن إذنك
منصور: -إذنك معاك يا ولدي
_______________________
بمنزل عزت القناوي
بغرفة فهد
طرقت الباب بخفة وما إن أتاها الرد حتي دلفت....... كان ينظر إليها وعلى وجهه علامات الاستغراب من شحوب وجهها.... وقف أمامها قائلا
فهد: -مالك يا ليل
جلست على الأريكة بإهمال فجلس بجانبها واضعا يده على ظهرها قائلا بقلق يغلفه الهدوء: -مالك يا حبيبتي
وضعت رأسها بصمت رهيب على صدره وحاوطته بذراعيها
ربت على ظهرها: -مش عاوزة تتكلمي!؟
هزت رأسها نافية: -لا
شدد من احتضانها: -براحتك حبيبتي.......انا جانمبك ماتقلقيش
بعد وقت ليس بقصير من الصمت.... نظر فهد لحوريته المختبئة بين ذراعيه ليجدها في سبات عميق.... حملها برفق ووضعها على فرشها ودثرها جيدا...... ليخرج من غرفته بعد أن ألقي عليها نظرة عشق طويلة
توجه لغرفتها وطرق الباب بخفة
رحيق(من الداخل): -مين!؟
فهد: -انا فهد يا رحيق
جذبت حجابها سريعا ووضعته على رأسها وفتحت باب الغرفة: -ايوا يا فهد
فهد: -ممكن اتكلم معاكِ شوية!؟
رحيق: -ايوا طبعا.... بس ليل مش في الأوضة
فهد: -ايوا هيا في أوضتي.... وجاي عشان اسألك على حاجة مهمة
دلف لداخل الغرفة وجلس على الأريكة بهدوء: -سيبي الباب مفتوح وتعالى
تقدمت منه بقلق مخفي وجلست على مقعد مقابل له
فهد (بهدوء وهو يميل للأمام): -انتِ قولتي ايه ل ليل!!؟
او بالأصح ايه الشيء اللي خلاكي تيجي فجأة كدا!؟
تلعثمت بكلامها.... لاتدري مايجب ان تقوله
رفع عنها الحرج قليلا: -الموضوع ليه علاقة بوالدتكم مش كدا!؟
رحيق (بصوت مبحوح): -ايوا
فهد (بهدوء): -احكيلي..... وصدقيني انا هبقي دايماا في ضهرك انتِ وليل
رحيق (بدموع مكبوتة): -مش هينفع
فهد: -لا هينفع يا رحيق.... عشان انتِ أختي وليل تبقي مراتي.... فلازم أعرف ايه الحاجة اللي خلت ليل كدا ومخلياكي مكسورة كدا!؟
رحيق: -طيب هحكيلك..... اصل ماما سافرت من اسبوع و..............
تلون وجه لكتلة من الغضب فقال بهدوء: -طيب انتِ ليه ما كلمتيش والدتك وقولتلها
رحيق(بسخرية): -هه انا قولتلها كذا مرة..... وماكنتش بقعد معاها في البيت كنت بقعد مع حاتم واوقات ليل كانت بتيجي تقعد معانا لما باباها كان في المستشفى.... بس لما حاتم بيسافر وليل مابقتش موجودة مش بعرف اقعد لوحدي
فهد: -هو جوز مامتك ده كان يعرفك قبل مايتجوزها؟!
نظرت إليه قليلا قبل أن تُجيب: -ايوا.... هو من دفعة ليل..... (أطلقت تنهيدة طويلة قبل أن تكمل) بنت خالته كانت صاحبتي وكانت بتقولي أنه بيحبني
فهد: -وانتِ
رحيق: -انا ايه!؟.... ماكنتش بحبه لا، ولا عمري فكرت في اني احبه..... بس مجرد إعجاب بتفوقه في دراسته مش أكتر....... ولما لقاني مش مهتميه بحبه وطبعا ماما كانت بتقرب منه في الوقت ده فتجوزها
فهد: -اتجوزها على اساس انه بكدا يغيظك
رحيق: -بالظبط..... حتي ليل أخدت بالها في مرة كانت ماما مجمعانا على الغدا طريقته كانت واضحة في أنه بيغيظني
فهد: -ومامتك مااخدتش بالها انه بيعمل كدا عشان يضايقك او ملاحظتش انه بيحبك
رحيق: -ماما دايما بتتجوز عشان الفلوس الا كريم اتجوزته عشان بتحبه فأكيد مش هتصدق حاجة عليه
فهد (بنرفزة): -بتحب مين دا قد ولادها..... اووووف متأسف بس مامتك دي لا تُطاق
رحيق (بسخرية): -هه ابنها بنفسه مش بيحبها..... مجاتش عليك
فهد: -طيب انا هقوم اشوف ليل
تقدم من باب الغرفة ولكنه توقف لنداءها
رحيق: -فهد
فهد: -نعم!
رحيق: -ممكن اللي انا قولته ده ماتقولوش لحد وبالذات حاتم لو شفته
فهد (بتفهم): -أكيد ماتقلقيش.... عن إذنك
*_____________________*
بالقاهرة
بمنزل نبيلة
نبيلة: -يعني ايه مشيت!؟
كريم(بخبث): -مش عارف والله يا حبيبتي ايه اللي خلاها تمشي...... انا يدوب طلعت أجري شوية رجعت مالقتهاش
نبيلة: -طيب مش مهم..... احسن برضه انها خرجت يمكن تكبر شوية وتبطل الطفولة اللي هيا فيها دي
كريم(باستحقار): -يعني انتي عادي انها تبات برا البيت بالكام يوم!!
نبيلة (بضحك مستفز): -ايوا عادي فيها ايه!؟؟.... يالا انا هطلع ارتاح شوية
كريم(بسرعة): -طيب ماتكلمي اخوكي كدا يمكن هناك!!
نبيلة: -كريم ماتوجعش دماغي
كريم: -طمنيها عليكي حتي!!
نبيلة: -Ok
اجرت اتصالا سريعا ثم أغلقت الهاتف
صعدت للأعلى وهي تقول: -راحت لعلاء بس ماقعدتش هناك....... وياريت تشيل رحيق من دماغك بلاش تخاف مني يا كريم(التفتت إليه قائلة بمغزي مفهوم) خاف من حاتم..... انت عارف ان رحيق وليل عنده خط أحمر
تابعت سيرها للأعلى بينما هو ظل يتتبع أثرها ويبتلع ريقه بصعوبة من ذِكر اسم حاتم
*____________________*
أُسدلت ستائر الليل ليحل الظلام على قلب تلك الفتاة
سمعت طرقات على باب غرفتها
فرح: -ادخل!
أحمد: -عاملة ايه يا فرحي!
فرح: -كويسه يا أحمد
أحمد: -متأكدة!
فرح: -هتفرق!؟
أحمد: -أكيد يا حبيبتي.... قوليلي مالك
فرح: -مافيش حاجه انا كويسه الحمد الله..... خير في حاجة!؟
أحمد: -هااا..... عمر تحت
أخذت نفس طويل قبل أن تقول: -وانا نازلة معاك
أحمد: -بجد!!..... يعني موافقة!؟
فرح: -لما اتكلم معاه الأول
أحمد: -طيب البسي طرحتك وانا هسبقك على تحت
فرح: -ماشي
*بالأسفل
كان يجلس كل من عزت القناوي وشقيقه خيري والد عمر وبجوارهم عمر،، وبالمقابل لهم يجلس منصور الدالي وأحمد
ظلوا يتحدثون حتي دلفت فرح عليهم بيدها أكواب من العصير...... تقدمت من عزت: -اتفضل يا عمي
عزت(بفرحة): -تسلمي يا بتي
ابتعدت عنه متوجه لخيري: -اتفضل
خيري: -اشرب شرباتك يا مرت ابني
كسي الخجل ملامح وجهها فوضعت مابيدها على المنضدة واتجهت للخارج سريعا
منصور(بضحك): -هههههههه طب چدمي لچوزك
عزت: -هههههههه خلاص يا حچ منصور ماتكسفهاش أكتر من أكديه
خيري: -طيب مش تندهلها عشان يتحدتتوا مع بعض
هب منصور واقفا: -ايوا صوح تعالى يا عمر يا ولدي معاي
قام عمر معه واتجهوا لغرفة مقابلة لهم
منصور: -فرح
دلفت للداخل وعينيها أرضا
فرح: -نعم يا ابوي
منصور: -اچعدي يا بتي عمر رايد يتحددت معاكِ..... انا رايح اچعد چار عمك عزت عن إذنكم
عمر(بهدوء): -اتفضل يا عمي
منصور خرج وعمر فضل يبص على فرح
فرح: -عاوز ايه يا استاذ عمر!؟
عمر: -انتِ عارفة انا عاوز ايه!
فرح: -ايوا بس بعد ما شوفت معاملة عمتك ليا.... وأكيد معاملة والدتك زيها تفتكر رأى هيبقي اي!؟
عمر: -وانتِ مين اللي يهمك انا ولا هما!؟
فرح(بخجل): -انا هعيش معاهم أكيد يهمني معاملتهم ليا
مال للأمام قائلا بهدوء: -مين اللي يهمك؟!
فرح(بخجل وصوت منخفض): -انت
اتسعت ابتسامته شيء فشيء فقال: -يبقي خلاص مالكيش دعوة بحد..... وماحدش هيقدر يرفع عينه حتي عليكِ..... انتِ هتبقي مراتي وفرحي وحياتي..... مرات عمر القناوي
جاهدت لئلا تظهر ابتسامتها ولكنها فشلت ليطمئن قلب ذلك العاشق الجالس أمامها 💙🌸
ماهي الإ دقائق معدودة حتي اطلقت صوت زغاريط الفرح من بيت منصور واتفاقهم على ميعاد الزواج مع كل من أحمد وفهد
*****************
بقلم: -آية الإبشيهي
بنت_الإبشيهي🌸🌸


لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent