رواية لأجلك احيا المشهد الخامس 5 بقلم أميرة مدحت

 رواية لأجلك احيا المشهد الخامس 5 بقلم أميرة مدحت

رواية لأجلك احيا الجزء الخامس 

رواية لأجلك احيا البارت الخامس 

رواية لأجلك احيا المشهد الخامس 5 بقلم أميرة مدحت


رواية لأجلك احيا الفصل الخامس 

تحرك "وافي" نحو منزل إبن عمه الوحيد "يسر" وقد أكتسى وجهه الألم ولمعت عيناه بوميض الحزن بعدما فقد شقيقته بتلك الطريقة القاسية، والأسوأ هو قسوة والدته وشقيقه الأكبر، طرق الباب طرقات قوية فـ فتح له الأخير سريعًا الذي ما أن رأه حتى قال له بحزن:
كنت عارف إنك جاي.

دخل "وافي" المنزل وهو يقول بتهكم:
-أمي وأخويا ثاقب ولا فارق معاهم موتها، بالعكس ثاقب لو شافها دلوقتي راجعة من الموت هيقتلها ببطء، قال إيه عشان عارنا، مش عارف إيه الكلام ده ولا عارف إزاي هما كده مع بنتهم.

جلس "يسر" وهو يقول بلهجة ذات مغزى:
-ماإنت عارف إللي فيها.

تنهد "وافي" وهو يقول بألم:
-أنا قلبي واجعني يا يسر، واجعني ومش عارف أعمل إيه، ندمان إني مخرجتهاش من البيت ده زمان بعد ما أبويا مات وراحت أمي أتجوزت واحد تاني بعد ما عدتها خلصت.

إبتسم بتهكم مرير متابعًا:
-مش عارف ليه هي كده؟؟.. إحنا معملناش حاجة لدرجة أنها تبقى بالقسوة دي، حتى تيجان كانت لو تطول تشيلها على رموش عينيها كانت هتعمل كده، بس لا حياة لمن تنادي، ومدش فاهم السر غيرها هي وثاقب، لأن معاملتهم هما الأتنين أنيل من بعضها.

صمت قليلاً قبل أن يقول وقد لمعت عيناه بالدموع:
-نفسي أشوفها، نفسي أخدها فـ حضني، وأخرجها من العالم ده، ياريت كنت خدتها وهربنا على أي مكان.

هتف "يسر" بحدة:
-قولتلك زمان خرجها وأنا هشوفلكم مكان تعيشوا فيه، بس محدش سمع كلامي، جاي تندم دلوقتي!!..

لم يُجيبه "وافي" بل أطرق رأسه وقد أنهمرت دموعه الحارقة على وجنتيه، صورتها أمامه بإبتسامتها الواثقة.. الحنونة.. المشاغبة.. الحزينة، يشعر بشء حاد كالسيف يضرب قلبه عندما يحاول أن يتخيل مشهدها وهي تُقتل في ساحة القرية، وعدم تدخل أي مرء لمساعدتها، تسائل بصوت بدا عليه الشرود:
-إنت مصدق إللي أتقال عليها؟؟..

رد "يسر" بلا تردد:
-لأ طبعًا، هو أنا مش عارف بنت عمي؟!.. ده إحنا متربين مع بعض، إزاي هشك فـ أخلاقها؟!!..

هب "وافي" واقفًا وهو يقول بريبة:
-يبقى إيه الحكاية؟؟.. أنا متأكد أنها متعملش كده، يبقى فيه حاجة غلط فالموضوع.

نهض "يسر" وهو يقول مؤكدًا:
-معاك حق، بس تفتكر في إيه؟؟..

صمت طويل ساد بالمكان قبل أن يقطعه "وافي" متسائلاً:
-معقولة إللي بفكر فيه؟؟..

عقد ما بين حاجبيه قبل أن يسأله بقلق:
-وهو إيه إللي بتفكر فيه؟؟..

رد عليه وقد أتسعت عينيه:
-معقولة الموضوع يكون له علاقة بقتل جاسم زمان؟!..

أشار بيده وهو يقول بريبة:
-قصدك على فكرة أن ده إنتقام؟؟.. قصد أن إللي أسمه ساهد ده ممكن يكون له علاقة بـ جاسم؟؟..

حرك رأسه بـ تأكيد مُجيبًا:
-أيوة أنا شاكك فده، بس لازم نتأكد.

قال "يسر" بجدية:
-إسمع يا وافي، أنا معاك فـ أي حاجة، لأن ده حق بنت عمي وشرفها، ولو طلع إللي فدماغك صح يبقى هنجيب حقها حتى لو هناخد روحه، بس لازم في الأول نتأكد أنه له علاقة بالزفت إللي أسمه جاسم ولا لأ، ولو ملوش علاقة يبقى نروحله ونفهم الحكاية بأي طريقة.

هتف "وافي" بحدة:
-إحنا لازم نتحرك دلوقتي، يالا.

google-playkhamsatmostaqltradent