رواية هل هناك فرصه الحلقة الرابعة 4 بقلم كوكي و ندى السعيطي

 رواية هل هناك فرصه الحلقة الرابعة 4 بقلم كوكي و ندى السعيطي

رواية هل هناك فرصه الجزء الرابع

رواية هل هناك فرصه البارت الرابع

رواية هل هناك فرصه الحلقة الرابعة 4 بقلم كوكي و ندى السعيطي

رواية هل هناك فرصه الفصل الرابع


محسن : ما عنديش بنت تعطي رأيهااا بعد كلمتي
هشام انصدمت : يعني ؟
خالد : انت طلبت البنت خلاص هي لك بس زي ما قال باتي مهرها ومؤخرها كبير 
شرف : باين عليك ولد ناس وبالجوده يا نسيبنااا 😉
هشام من صدمتي هزيت راسي وطلعت بسرعه وانا مصدوم وحالتي حاله مستغرب كيف يحكو وان ما عندهم اي اهميه لبنتهم عشان ياخدو رأيها بس مش مشكله توا نسألها في المقابله وناخد رأيهاا بالموضوع
ولو رفضت حاننسحب افضل 😞
 " حنين " وجعتني ماما وفي نفس وقت دعاها علي بابا من امبدري رغم يلي يدير فيه بس نحب عيلتي كلهاا وخايفه علي ماما كانت منهاره بكل 💔😥
حليمه : باتك عارفته يدير هك عشان يلي صار زمان
حنين : ليش شنو يلي صاير ما عمرك قلتي ؟؟
حليمه نزلو دموعها : مزلتي صغيره توا تعرفي في الوقت المناسب يا بنتي وعدت ودموعها شلال
وانا مصدومه ليش بابا وماما منفصلين من زمان شنو السبب زعماا خاطري نعرف ! 
" يعقوب " ابتسمت عالضربه الاولى يلي حصلتها حليمه ومزال التانيه بكرا ياا حنين 🔥👌
حاتختاري باتك اكيد وتخلي امك زي رواد 😎
وحاندمك يا حليمه يلي خليتي حياتي في جحيم زواجي منك اكبر غلطها درتها في حياتي بس توا بعد كل هالسنوات حانخد بنتي و ولدي منك وتشوفي 
" توليب " انا قعدت نقرا وبعد عدا الشخص يلي جاه حكاه مع عيلتي بموضوع هويدا خش باتي علينا ومعاه امي انا ارتبكت وخفت اشويه علي هويدا يلي دست كتابها يلي تحبه بسرعه تحت بطانيه وصبت واعيونها عليهم وفيهم شجاعه انا عاجزه فيهم الحق
محسن : انتي جاه نصيبك وقريبا حاتمشي لحوشك
هويدا شدت علي يدها : هضا حوشي ماعنديش غيره
امي بحتت فيها زيين : بلا طولت لسان عريس قوول ايش جاه طلبك وتبي ترفضي 
هويدا : انا مانبيش نتزوج انا عندي رأي 
محسن : حرف اخر يا هويدا حاتخليني نمد ايدي عليك او انكلم واحد من خوتك يوريك الرد 🔥 هضا
" هويدا " انصدمت وبحتت فيه : انا بنتك ليش هالقسوه انا ما نبيش نتزوج وما كملت كلمتي مد ايده عليا وضربني كف قوي حطيت ايدي علي خدي
امي : تستاهلي علي طولت لسانك
شرف خش واعيونه عليا : لو حاترفض حاتندم علي رفضها وحط ايده علي سيره وغمزلي 
نزلت ايدي وبحتت فيهم : نكرهكم كلكم نكرهكم
وشرف هد علياا وقتها وكرني لغرفتهم وضربني وانا ما عندي جهد ولا قدرت نمنعه حتى فقدت الوعي 
" توليب " جيت نبي نلحق اختي 😭💔 منعوني ودفوني وسكرو الباب وهويدا غادي ماعش سمعت صوت لهاا شنو دارلهاو شرف الحقير بحتت في تؤم نعسو من المرجاه ان يفتحو الباب عليناا مسكرينه مزالو وانا مشغوله عليه لاعند الصبح انفتح الباب ويلي فتحاته هويدا والحزن في اعيونها و واضح ان انضربت انا حضنتها وقعدت نبكي بصمت عكسهاا
هويدا حولتني وقعدت تتجنب تبحت فياا بس قالت بصوت تاعب واضح : وقت علي امتحانك جهزي روحك وبحتت  في التؤم يلي ناضو توا واول ما شافوها جوه لاعندها وحضنوهاا 
توليب : شنو صار امس ؟ شرف كرك وشنو دارلك ؟
هويدا بحتت فيا : يحكيلي عالعريس و وخرت تؤم وعدت طلعت ملابس لها وخشت الحمام ادوش 
وانا عارفتها كذبت اكيده ضربها شرف مستحيل يهدرزلها بموضوع عريس اه يا رب وعديت جهزت نفسي وحتى خواتي وشفت تليفون يلي جابه ليا عمي ولقيت مسج من اسلام ان 10 دقائق ويجينا لازم نجهزو نفسنا تنهدت وسكرته بسرعة قبل ما يشوفوه
" اسلام " نزلت من غرفه لتحت عالمطبخ نادتني الغاليه عزيزه زوجة عمي : صباح الخير 
عزيزه : صباح النور هيا افطر بسرعه قبل ماتمشي
قبل ما نحكي خشت رشا وعمي محمود يضحكو مع بعضهم جات عيني عليهاا نفس المشاعر من شوفتي لها نزلت راسي بأرتباك🔥
محمود : صباح الخير يا وليدي
ابتسمت : صباح النور وصبيت ااا لازم نمشي تأخرت عالبناات 
محمود : خود السياره امشي بيها
اسلام : لا توا نمشي علي كرعي لحوشنا وبعدها نوقف تاكسي انت عندك شغل مانبيش انعطلك 
محمود : خود المفتاح وعزقه في اتجاهي مسكته ابتسمت وهزيت راسي : حاضر وبحتت في رشا يلي تبتسم ونزلت راسها بخجل انا رحت فيها طلعت بسرعه وتهربت من تفكيري فيها وعديت لاعند الحوش بيبت للبنات وباتي فتح الروشن 
وبحت فيا : تصبح علي هلك وانت تبيب 😏 ما تبيش تنزل رغم ان عندك مفتاح 
بلعت ريقي ونزلت بسرعه خشيت جوا تصبحت عليه 
ونزلت راسي من نضارته يلي كلها عتاب عشان مانبيش نقعد هناا ونعيش معاه زي كل ابن واب 
مش قادر نعيش معاهم الظلم يلي نشوف فيه يعذب فيا وحتى مشاكلي كترو مع خوتي لما جيت حبيت نقعد يومين هنا ندمت فيهم تعرفو ليش نفرق واجد عليهم حتى دوتهم كلها علي فلان بنته دارت ودارت ويشكو بخواتي وهالشي عصبني وتعاركت معاهم وطلعت من الحوش اخرا فطنت لباتي قال 
محسن : وصل خواتك وتعال عشان في موضوع لازم تعلم بيه بصفتك فرد من هالعيله وحط يده علي كتفي وعداا وخلاني حاير في الموضوع يلي يبيني نعرفه طلعت من المربوعه وعديت جوا فتحت غرفة خوتي راقدين تنهدت وسكرت الباب علي طلعت توليب وسهى وايه ابتسمت : صباحوو
ردن : صباحو اسلام 
حسيت ان صوتهم مش تمام : في شي ؟؟
توليب : لا وعدت سبقتني للباب
وانا اعيوني عالغرفه : وين هويدا
ايه : اا في الحمام ادوش 
انا هزيت راسي : مش مشكله توا نشوفها بعدين 
وطلعنااا وبالي بالموضوع متع باتي زعما شنو ؟؟
" هويدا " سببولي وجع كبير يبو يتحكمو في حياتي اكتر من هك حرموني من حاجات واجد وتوا حايغصبوني علي زواج انا مانفكرش فيه مسحت دموعي وطلعت رقدت في الغرفه بس قررت نطلب 
مساعدة من عمي اتصلت بيه زي ما علمني اسلام امس كيف نتصل وحكيت لعمي يلي صار وحايجي اشويه هك وانا خايفه 😞 علي خواتي مش علي نفسي انا ذاتي مش مهمه يلي يهم مستقبل خواتي
" يعقوب " هيا نوض يا رواد 
فتح اعيونه بكسل وقعد يتاوب : باهي اشويه 
يعقوب : شنو ناوي انكب عليك اميه انت
رواد حط ايديه علي اعيونه : لا خلاص وقعد وبحت فيا : عليش تنوض فيا يا بابا 
يعقوب : عندك كليه هيا امشي 
رواد : ضحك تمام بس قبل ما ننسى مش قلت تبي تزوجني انا في بنت عاجبتني توا ناخدها
يعقوب : من سعيدة الحظ وقعدت ندخن
رواد : صاحبة حنين المقربه لمحتها اكتر من مره وعجبتني الحق
يعقوب : اممم شنو اسمها
رواد : اسمها توليب علي ما اظن
يعقوب : توليب ورواد حلوو تمام توا صبي انت وجهز نفسك عندك كليه وساهل وطلعت وخليته 
وشربت كافي وتوا عديت للمدرسه يلي فيها حنين عشان الضربه التانيه لحليمه هو اقناعي لبنتي تعيش معايا قعدت نرجا هي عندها امتحان بعد وقت بدو يطلعن بنات وانا حبيت ننزل ونخليها تفرح بجيتي
" توليب " طلعت من امتحان كان ساهل بحتت في قاعة حنين واشرتلها وانا فهمت ان مزال اشويه حركت شفايفي بنطق كلمة *بالتوفيق* وغمزتلها وهي ابتسمت وانا عديت بعد قالولي ننزل وبعد نزلت قعدت نرجا في اسلام قعدت نبحت في الالواح يلي معلقه ونبتسم رغم الوجع مزلت نبتسم ألتفتت وخبطت في شخص باين عليه كبير اشويه شكله اول مره يجي هنا مش لامحته بس تأسفت 
توليب : اسفه ما شفتك معليش يا حاج
بحت فيا برفعة حاجب وحط ايديه في اجيوبه
: حاج ؟ هههههه يلي يسمعك يسحبني في الستين من عمري وبحت فيا بنضرة اتخوف 
: وين باقي البنات نراجي في بنتي وطولت
توليب : البنات في امتحان وعديت وخليته شكله مغرور حتى متأنق قوول عريس انسان غريب 
بحتت فيه لقيته يبحت فيا زيين لبس نضارته الطبيه وبحت في جهت الدروج يرجا في بنته
همست ربي يكون في عون بنته وخلاص انسان مريض واضح ولفيت بحتت مع روشن نرجا في اسلام يلي طول بكل عليااا فطنت لضله عالروشن صبا جنبي
وقال : تصرفاتك ما عجبوني 
بحتت فيه : عفوا ؟ ليش شنو يهمني اصلا 
لحظتها بحت فياا ولمس لحيته يلي باين فيها الشيب
وقال بغرور : لا واخده في روحك مقلب شكلك 😑
انا عصبت وقلت : عشان فرق العمر بينا مش حانرد وهمست ياا حاج وعديت للحمام معصبه
" يعقوب " حقيره البنت هذي بحتت في بنتي يلي نزلت وفرحت بجيتي زي ما توقعت وجات تجري حضنتني وطاير عقلهاا
حنين : بابا شنو ادير هناا
يعقوب : انشوف في بنتي عندك مانع انتي 
حنين ضحكت : جيت علي شاني
يعقوب : اها وعازمك عالفطور وتوا 10 ونص مزال بدري صح 
حنين فرحت : اها وطلعت معايا في السياره وانا ابتسمت وبعد اذكرت البنت الوقحه يلي تقولي حاج عصبت بس مش مشكله 💁 وشلت بنتي لأفخم مطعم طلبت فطور لناا وبحتت فيها : كيف حالك
حنين : الحمدلله يا بابا وفرحت بجيتك 
انا ابتسمت : ربي يحفظك ليا انتي ورواد ناقصه فرحتنا بجيتك للفيلا يا حنين 
حنين سكتت لوقت وبحتت فيا : لا مانقدرش انخلي ماما اسفه بابا
يعقوب تنهدت وبحتت بعيد : مش مشكله هضا قرارك رغم ان زعلني بس اهم شي راحتك
حنين : بابا ما تزعلش وصبت باست راسي : اسفه
ما تزعلش بس ماما بروحها مانقدر نخليها
يعقوب قعدت ندخن بدون ما انرد ومعصب 
" محمود " جيت علي هرجت اسلام مع خويا محسن واكيده علي موضوع هويدا قربت منهم 
محمود : خلاص يا اسلام اهدأ
اسلام : شنو نهدأ يا عمي ويقولي نبي نجوز هويدا راه عمرها 20 سنه مزالت صغيره عارفها ماتبيش تزوج هضا الموضوع يلي حضرت جنابه يبي يحكي معايا فيه هو زواج اختي غصبا عنهااا 
محسن : هذي تربيتك يا محمود يا خويا العزيز ولدي يرفع في صوته علياا انا شرف وخالد ما رفعوه صوتهم عكس اصغر ولادي وشير علي اسلام
اسلام : انت عصبتني هويدا مش حاتتزوج هك
محسن : غصبا عنك انا ولي امرهاا
محمود : اسلام خلاص اسكت ماترفعش صوتك علي باتك عيب مهما كان السبب وهيا امشي لأختك وقت عليها اكيده كملت وتوا نحكي مع خويا بهدوء
اسلام كان يبي يحكي قطعته : امشي تواااا قلت
طلع معصب لاعند هويدا يلي نسمع فيها تبكي لأول مره ورافضه الزواج تنهدت وبحتت في محسن : مش هك خلي البنت علي راحتها
محسن : ما تدخلش في بناتي ساد ولدي يلي واخده مني ويرد عليا بسبب تربيتك 
محمود : شنو هالتفكير هضاا واسلام خايف علي اخته
محسن : خايف من شنو نبي نجوزها ونستر عليهاا مش ذابحها انااا 
محمود شديت علي يدي من بروده : مش هك غصبا عليهاااا 
محسن : ايواا رافضه تزوج اكيده دايره العار وماتبيش تنحفظ انا حانذبحها الحقيره  
وانا انصدمت علي عقله : ولحقته انت جنيت
وقف ونوعدك نقنعها عالزواج وتوافق
محسن : اذا ما وافقت حاتنذبح تسمع وعدا برا 
وانا تأففت وخشيت بعد دقيت الباب كشخت في وجي منى زوجة خويا عشان اسلام مش متقبلهم تجاهلتها وعديت لغرفة بنات : اطلع يا اسلام
اسلام يهدي في هويدا وبحت فيا : ليش هك ؟
محمود بنفاد صبر : قتلك امشي جيب اختك ترجا عيب عليك وموضوع هويدا توا نحله اناا
اسلام بحت في الوقت : هويدا تأخرت علي توليب توا نجو بسرعه وعداا يجري وانا قلت بأبتسامه : بنتي
حضنتني ونزلو دموعهاا وانا خليتها تبكي وتتريح لوقت حتى هدت وبحتت فيها : بنتي العاقله كبرت وحاتتزوج وهويدا نزلو دموعهاا وانا مسحتهم : باتك
مسكر راسه وحط في عقله التعبان ان رفضك عشان غلط درتيه اصدميه و وافقي سلم بنتي ما نبيه يضرك 
هويدا قعدت ترعش وبسسس وظنها اني نساعدها تبخر قلت : الله غالب يا هويدا هضا النصيب وكل بنت مصيرها تطلع من حوش باتهاا ما ادمريش روحك اكتر راه ظنهم سيء وحايقتلوك فكري وبست راسها وطلعت خليتها تبكي بوجع قطعت قلبي 💔 تنهدت وطلعت من الحوش متعقد بكل 
" اسلام " جبت توليب وطول الطريق راقيتلي من باتي تنهدت وعديت جبت التؤم وعديت للحوش بعد وصلناا نزلناا وانا بالي مع هويدا بعد خشيت بحتت في شرف يلي يبتسم وهو يشرب في شاهي
شرف : مش قتلك اهو وافقت ما اسرع مش تعرف ان طروحات يديرو فيهم عيت حنه وجو دراما زايده
رفعت صبعي في وجه خويا الكبير : جبرتوها انا عارفها اكويس تفهم ودفيته وخشيت لاعندها ساكته وتظم في الغرفه والحزن في اعيونهاا وتوليب قربت منهاا وحضنتهاا انا دفيت الباب بيدي بعصبيه وطلعت من الحوش بحاله راقيتلي رديت سياره لعمي وحطت المفتاح عالزيانه وطلعت بسرعه وقفني صوتها
رشا : اسلام باتي يبيك شافك مع الروشن
لفيت وبحتت فيها وهي عدت بسرعه وانا شديت علي يدي وعديت لعمي وقال : وليدي عارف ان حقك هذي اختك وتؤمتك اخرا بس باتك ناوي الشر تبيه يقتلها قال رفضها اكيده غالطه انت عارف شرف وخالد مش حايرحموها وانا قنعتها وعارفها مش حاترفض ولا تزعلني درت هك عشان نحميها 
اسلام : هك يا عم ؟ غصبا عنها
محمود : انت ما تشغلش بالك فكر في مصلحتها صح في بداية غصب بس اكيد حاتتريح انت اطمن
صبيت وركبت لغرفتي وتمددت عالسرير وانا غامتلي
* بعد اسبوعين ** 
" هويداا  " اليوم فاتحتي حتى المقابله الشرعيه ممنوع كنت نبي نقوله رفضي بس كل شي مسكر في وجي استسلمت للامر الواقع وكل شي يوجع سمعت الزاغريت والفرحه في كل حد وبالاخص توليب جات تجري وقالت : تعرفي من العريس 😍
بحتت فيها : من يعني ماتفرقش عندي  😴
توليب : استاذ في مدرسه اكيده مقريك من قبل انا ما قرانيش بس هو شخصيه يا هويدا ما تخافيش
بحتت فيها : ما يهمني قتلك وصبيت معصبه خلاص تزوجت توا وزفتي بعد اسبوعين 💔 الصبر يارب 
" محسن" بعد ودعنا الظيوف خش حد من البوابه وشكله غني سياره فخمه ولبس انيق قرب بخطواته مني وقال بأبتسامه : سمعت ان فاتحة بنتك الكبيره اليوم فقلت نفرحك لان بصراحه !!!
" محمود " عديت لباتي يلي في الثمانين من عمره نداني وقربت منه قال : 🔥 !! 
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent