رواية ملكتي الصغيرة الفصل الثاني 2 بقلم روان أحمد

 رواية ملكتي الصغيرة الفصل الثاني 2 بقلم روان أحمد

رواية ملكتي الصغيرة الجزء الثاني 

رواية ملكتي الصغيرة البارت الثاني 



رواية ملكتي الصغيرة الحلقة الثانية

رواية ملكتي الصغيرة
الحلقه الثانيه
بقلم روان احمد
في صباح يوم جديد استيقظ ارسلان بنعاس نهض من فراشه و هو يبحث عن تلك الفتاة التي لا يعرف اسمها حتي الان حتي دخل الي المسبح و جدها تجلس امام المسبح و تضع قدميها و تحركهم داخل المسبح اقترب منها و حلس بحانبها واضعا قدميه داخل المسبح ليقول...: مقولتليش اسمك ايه؟!

آش و هي تحرك قدميه داخل الماء...: آش و انت..؟!

ارسلان و هو ينزل في المسبح...: ارسلااان

آش بأستغراب...: انت نزلت ليه

ارسلان و هو يمسح قطرات الماء من علي وجهه...: بحب المايه جداا بتعرفي تعومي

آش بأستغراب...:ااه ليه

امسكها ارسلان و انزلها اسفل المياة خرجت آش قائله بغيظ...:بقي كداا طيب

رشت المياه علي وجه و هي تضحك و ظلوا يلعبون ختي تعبوا و خرجوا لف ارسلان المنشفه حول آش قائلاا بحنان فهو احب تلك الطفله..:استني انا جبتلك غيرات من عند كنز

و اعطاها ثياب لترتدي دلفت للمرحاض و اخذت شاور و ارتدت ثيابها و خرجت علت الابتسامه وجه و هو يقول...: خليكي هنا يا آش هروح اخد شاور و اخرجلك فوراا

هزت آش رأسها دلف ارسلان الي المرحاض و بعد ان خرج جلس بحانب آش ليسأله...: مقلتليش بردوا فين بابا و ماما

آش بحزن..: عند ربنا

ارسلان بحزن علي حال تلك الصغيرة..:و انتي جيتي في الشارع داا ليه

آش بحزن...: انكل سمير هو الي سبني هناك و قالي انهم مش عيزني

ارسلاان بشفقه علي تلك الصغيرة...: هما مش عيزينك بس انا عايزك انتي عايزة تبقي معايا صح

آش بفرحه..: اااه طبعاا انا حبيتك جداا

ابتسم ارسلان بحب قائلاا..:يا روحي انتي خلاص انتي هتفضلي معايا يلا بقي ننزل تحت عشان ناكل

نزل ارسلان و معه آش الي الاسفل و اجلسها ارسلان بالقرب منه تسألت كنز...:هي مين دي يا ارسلان؟!

ابتسم ارسلان و هو ينظر الي آش قائلاا...:دي آش

قالت سيدة بأستحقار تدعي شهيرة...:انت جيبلنا بنت من الشارع شايف ابنك يا احمد

رد احمد ببرود...: ابني يعمل الي هو عايزة و هو كبير هو عنده 21سنه يعني عارف الصح من الغلط

رمقت شهيرة آش بأستحقار و اكملت اكلها علي مضض كان الجميع في حالة صمت منهم من ينظر لآش بحنان و منهم من يرمقها بأحتقار و منهم من لا يهمه امر تلك الصغيرة حتي انهوا طعامهم و اتجه كل منهم لأموره الخاصه

_________________________

كانت كنز و آش يجلسون في احدي الغرف لتسأل كنز..:انتي عندك كام سنه؟!

آش بأبتسامه...:10 و نص

كادت كنز ان تتحدث لكن قاطع حديثهم قول ارسلان...:بتعملوا ايه انتي و هي

ردت آش...:هنعمل ايه ادينا قعدين

ارسلان بمرح...:تيحوا نلعب

آش و كنز بلهفه...:نلعب ايه؟!

ارسلان بمرح طفولي لكي يسعد اميرته كما اطلق عليها .....:واحد فينا هيغمي عينه و يدور علي التاني

آش بفرحه ….:اااه اااه انا بحب اللعبه دي اوووي كنت بلعبها انا و عمر

غضب ارسلان لذكر آش اسم رجل غيره مهلاا هل هو يغار عليها لا بالتأكيد انها طفله!!!!نفض تلك الافكار لكن لماذا شعر بالغضب من ذكرها لأسم رجل غيره ماذا بك يا ارسلان احقا تغار علي طفله لينطق
اخيرا …:مين عمر داا؟!!!

آش ببرائه …:ابن خالتو يلا يا ارسلااان بقي انت الي فيهاا

يا الله ما اجمل اسمه من شفتيه سرعان ما افاق نفسه ليقول …:يلا

وضع علي اعينه شريط ليبدأ باللعب

آش بضحك …:ههههههههه مش هتعرف تمسكني

نزع ارسلان السريط قليلا حتي يمسك بها لكن صرخت هي قائلااا …:يا خمام يا خمام

وضع الشريط مرا اهري ليقول بغيظ مصطنع …:بقي انا غشاش طيب

ظل يجري خلفهم حتي امسك بـ آش ليقول …:ههههههه انتي الي فيهاا

آش بمرح …:ههههههه طيب انا هوريك بقاا

ظلت تسمع اصواتهم و تقترب لمصدر الصوت لكن لا تجد احد و هي تجري تكعبلت لتقع علي الارض لتتألم و تبكي بصمت سمع ارسلان صوت تألمها ليهرول اليها و ينزع هذا الشريط من علي اعينها ليري دموعها ضمها اليه بشدة لتشعر بالامان كأنه يخفيها عن العالم بأكمله و يملس علي شعرها بحنان
قائلا ليهدء من روعها …:شششش اهدي طول ما انا معاكي يبقي مفيش حاجه

رمقته بأبتسامه قام و هي معه ليجلسها علي اقرب كرسي قائلا …:بصي يا اميرتي انا هروح اجيب مطهر للجروح

آش بأستغراب من قوله اميرته …:اميرتك بس انا اسمي آش مش اميرة انت نسيت اسمي؟!

ابتسم ارسلان علي برائة تلك الطفله ليتحاهل سؤالها فهي لن تفهم ماذا يعني ليقوم و يجلب مطهر و قطن و يأتي و يجلس علي رقبتيه بحنان و يضع المطهر علي قدميهاا تألمت آش شعر بقلبه يعتصر عليها ليقول بأسف …:انا اسف يا اميرتي

آش بألم حاولت اخفائه …:عادي انا الي غبيه..

انهي ارسلان من تطهير جرح آش و اتجه بها الي غرفته ليغطوا في نوم عميق و هو يضمها اليه

____________________

تسريع احداث …

بعد مرور 3 شهور قدم ارسلان لآش بالمدرسه و كان كل يوم يتضاعف حبه لآش اضعاف حتي اصبح يغير عليها من نفسه كان لا يريدها ان تءهي الي مدرسه مختلطه حتي تدخلت والدته و فهمت و بالنهايه دخلت آش المدرسه اصبحت تعتبر ارسلان كل شئ بالنسبه لها اليوم هو اول يوم لآش بتلك المدرسه بهد ان جهزت و لبست الزي المدرسي 👇🏻
نزلت بخطوات لمحها ارسلان من بعيد قائلاا …:يلا يختي اخرتيني

آش بدلال استفز ارسلان…:انا اتأخر زي ما انا عايزة

ارسلان بغيظ …:ادلعي ادلعي دا انتي ايامك الحايه سودا

خرجوا الاثنين و استقلوا سيارة ارسلان و وصلوا اخيرا الي مدرسة آش نزلت آش و هي تذهب
قال لها …:خلي بالك من نفسك

أش و هي تدلف للمدرسه …:حاضر

انطلق ارسلان الي اكادميه الشرطة فهو في السنه الثانيه

ملحوظه
ارسلان المالكي:21 سنه
آش حسن:10 سنين و نص
_______________________

مر اليوم سريعاا علي آش و آش اصبحت صديقه لجميع الفصل لأنها اجتماعيه حان موعد انصراف آش خرجت آش و كان ارسلان ينتظرها دخلت السيارة و نفخت الهواء ليسألها ارسلان …:عملتي ايه يا مصيبة حياتي

حاوبته آش ببساطه …:ولا اي حاجه اتصاحبت علي الفصل و المدرسين

كاد ارسلان ان يتحدث لكن قاطعه رؤية آش و هي تودع احدي الشباب في مثل عمرهاا لتشتعل عيون ارسلان البنية بشدة تري ماذا سيحدث؟!

يتبع...

اي رأيكم في البارت؟!


google-playkhamsatmostaqltradent