رواية غرام الأسد الفصل الثاني 2 بقلم شروق محمد

 رواية غرام الأسد الفصل الثاني 2 بقلم شروق محمد

رواية غرام الأسد الجزء الثاني 

رواية غرام الأسد البارت الثاني

رواية غرام الأسد الفصل الثاني 2 بقلم شروق محمد


رواية غرام الأسد الحلقة الثانية

البارت2
-----------------
"مر يوم واثنان ولا يوجد جديد وكانت هاجر حزينه علي صديقتها، وكان قلبها يتألم لها كثيرا"
كانت هاجر شارده في تعب ووجع صديقتها وبدأت تحدث نفسها وقالت: نفسي أخفف عنك شويه ياغرام.. حبيبتي انتي استحملتي كتير اوووي، دقائق و رن هاتفها الخاص.
عاصم: الحلو سهران ليه
هاجر: قلقانه ومش جايلي نوم
عاصم: ليه كدا ياحبيبي
هاجر: صعبان عليا حال غرام ووجعها وزي ماقؤلتلك باباها مصمم علي العريس الي جاي واتفق معاه علي معاد
عاصم: وهيا رأيها ايه موافقه يعني
هاجر: بقؤلك دي بتموت من وجع قلبها وفراق صاحبك الي ولا علي باله ولا بيفكر ياخد حتي خطوة
عاصم: ياستي كل واحد ادري بظروفه
هاجر: طيب قولي هو بيحبها يعني ماقلش ليك حاجه
عاصم: مالناش دعوة ياهاجر بالموضوع ده والي فيه الخير ربنا يقدمه
هاجر: طيب بس لو قالك قؤلي عشان حتي اخفف عنها واخليها تهدا من القهر والوجع الي هيا فيه
عاصم: تعشميها بحاجه وترجعي تسحبيها منها تاني
هاجر: صاحبتي ياعاصم ومش قادرة اشوفها كدا
عاصم: ان شاء الله خير كل الي اقدر أقوله انه خير
ياله انا هقفل عشان ورايا شغل بكرة بدري تصبحي علي خير ياحبيبي
هاجر: وانت من اهل الخير يا قلبي
"اغلقت هاجر الهاتف بعد انهاء المكالمه مع عاصم وظلت شارده وبعد فتره قصيره غطت في نوم عميق"
------------------------
"في صباح يوم جديد"
""فاقت منال من نومها ونهضت تقضي فرضها وذهبت علي غرفة غرام لكي تيقظ غرام ذهبت وقامت بفتح النوافذ وقالت: ايوه كدا خلي نور ربنا يدخل ينور حياتنا ياصباح الورد يا حبيبتي قومى يلا
قامت غرام بفتح اعيونها وقالت: صباح الخير ياماما
منال: صباح الياسمين احلي ياسمينا قومي بقي عشان تفطري وتلحقي شغلك
غرام: حاضر ياماما عن اذنك هقوم اصلي والبس
منال: انا كمان هحضرلك الفطار
" نهضت غرام لكي تقضي فرضها وبعد ان انتهت جلست وبدأت في دعائها"" الدعاء التي ظلت تدعو بها طوال العمر ، انتهت من صلاة وقامت وارتدت ملابسها وخرجت للافطار مع عائلتها.
ايهاب: صباح الخير ياغرامتي
غرام: صباح الخير يابابا عامل ايه
ايهاب: الحمد لله تعالي اقعدي عاوزك
غرام: نعم يابابا يارب يكون خير
ايهاب: طبعا خير واحسن خير كمان فكرتي وصليتي
غرام: انت لسه مصمم يابابا بعد الي قؤلتهولك
ايهاب: اهو بذات عشان الي قولتيه وعلي فكرة العريس جاي انهاردة اعملي حسابك عشان بس ماتقؤليش تعبانه والحجج بتاعت كل مرة دي
غرام: بابا بعد اذنك سبني شويه كدا حرام
ايهاب: الحرام اني فعلا اسيبك لأوهامك
قامت غرام والدموع تسيل من اعيونها : عن اذنك اتأخرت علي شغلي
منال: غرام رايحه فين تعالي عشان تفطري الأول
غرام: ماليش نفس سلام
" ذهبت من امامهم للعمل لكي تشغل وقتها وتبتعد عن التفكير في هذا الأمر ولكن لم تستطع عدم التفكير .
منال: ليه كدا ياايهاب حس بالبنت شويه حرام كفايه الي هيا فيه
ايهاب: انتي متاكده من كلامك اسيبها تدبل اكتر ماهيا ياشيخه حرام لازم ناخد بإيدها ونفوقها وعلي فكره هتفق انهاردة علي معاد الخطوبة لان الواد مايتعيبش في حاجه والف مين يتمناه وانا اعرف مصلحتها اكتر منها ومنك وياريت تعقليها ماشي
منال: طيب فكر تاني وبلاش تسرع عشان خاطري
ايهاب: انا قلت كلمه ومش هرجع فيها انتهينا
"تركها ايهاب وذهب إلي المعرض الخاص به لبيع السيارات، أما هيا فظلت حزينه علي ما وصلت له ابنتها .
---------------------
علي جانب اخر
قام اسد باتصال علي احد ما
أسد: ايوه ياحاتم انا محتاج اجازة ضروري والدي زعلان مني جامد هو ووالدتي وانا بصراحه طولت هنا بقالي ٣ سنين مااخدتش اجازة واحتمال استقر في القاهرة واشتغل في الفرع هناك احسن من الغربة دي
"حاتم منصور مديرة في الشغل": دا انت تنور الشركه هنا خلاص خلص اجرائاتك وتعالا كتر خيرك بس الصراحة شركاتي عندك مبهورين بشغلك وعارف وواثق انهم مش هيقدرو يسبوك بالساهل
أسد: لا انا كدا هتغر، وتعالت صوت ضحكات اسد"
حاتم: حقك ياغالي والله، خلاص حضر نفسك وانا هكلمهم وابلغك
أسد: بشكرك كتير بس ليا طلب
حاتم: عيوني
أسد: تسلملي بلاش تجيب سيرة لعاصم عاوز اعملها مفاجئه ليه
حاتم: بس كدا حاضر يااسد باشا
"انهي أسد المكالمه وتنهد بارتياح وقال: ياااااااه اخيرا هرجع واتنفس هوا بلدي واملي عيني بشوفت الحبيب
كلما طال الغياب كان اللقاء أروع وأجمل، قدر أراد لنا اللقاء ثم انتهي ما بيننا وبقيت وحدي للشقاء، إنّ لكي في القلب أنواع من المحبة حب نتج عن طيب معشرك وحب نتج عن صدق محبتك وحب نتج عن حبك لله فأنا أعيش مع الأول أحلي الذكريات وأشعر مع الثاني بالسعادة ويذكرني الثالث أن أدعو لك وأنتظر اللقاء.
--------------
"استيقظت هاجر من نومها توضئت وأدت فرضها وارتدت ملابسها وخرجت للافطار مع عائلتها والقت عليهم التحية ثم ذهبت للعمل،
وبعد مرور نصف ساعة وصلت هاجر للعمل وجدت غرام حزينه "
هاجر: صباح الورد والياسمين علي احلي غرام
غرام: عيونك الاحلي ياجوجو عامله ايه وحشتيني
هاجر: ياناس علي الرقه وهيا بتتكلم انتي اكتر ياروحي
غرام: هدخل المكتب لو مش وراكي حصة تعالي
هاجر: لا مافيش ياله تعالي نقعد ننم شوية
غرام بابتسامه: لا شكرا انا مش بتاعت نم
هاجر: وحشتني ضحكتك دي تعالي تعالي
غرام: مش عارفه اعمل ايه مع بابا مصمم علي العريس ده مش عارفه اشمعنه ده بالذات الي ماسك فيه ومصمم عليه انا تعبت حتي صارحته بالي في قلبي وبرضه الي في دماغه في دماغه لا وعاند اكتر واداله معاد يجي انهاردة وانا ماعتش حد حاسس بيا، وبمشاعري، كاأني لعبة، عاوزين يحركوها زي ماهما عاوزين
هاجر: والعمل ياغرام
غرام: مش عارفه مش عارفه، عندك حل من وقت سفره وانا بيجيلي عرسان وبرفض علي يدك نفسي اكلمه، اسمع صوته، اساله ليه، والف ليه
هاجر: غرام انتي كدا هتتعبي تاني، ارحمي نفسك بقي
غرام: ياااارب خليك معايا انا واثقه فيك دبرلي اموري
هاجر: بس كدا جدعه سبيها بقي علي ربنا وهو هيحلها من عنده وييسرها كمان ياله بقي انا عمله فطار يالهوي عليا يجيب تلبك معوي" وتحولت ابتسامة هاجر لضحكات عاليه" تعالي قربي كلي معايا هنعملك غسيل معده انهاردة
غرام بابتسامه: مش هتبطلي، علطول جيبالنا تلبك
هاجر: مش بتعلم فيكي بدل ما الواد عاصم يطلقني ويقول عليا خايبه
غرام: لا تعالي اتعبيني انا
هاجر: عليكي الاستحمال ياحبي انا
غرام: عيوني ليكي ياجوجو
هاجر: يسلام ياولاد علي احلي اخت في الدنيا
غرام: ربنا يخليكي ليا ياجوجو
"" ظالوا علي هذا المنوال وكانت هاجر تحاول التخفيف عن غرام قليلا
أما غرام كانت تحاول رسم الضحكة علي وجهها.
------------------------
في المساء وخصوصا في منزل ايهاب
"كان ايهاب يجلس ويفكر في القادم وكان أيضا خائفا من احراج غرام له امام صديقه ، جاءت منال اليه
منال: قاعد سرحان في اي مالك
ايهاب: مافيش، ياله روحي خلي غرام تجهز العريس جاي كمان نص ساعه عشان هيا متعملش اي حجه من بتوعها
منال: انت مصمم ليه بس كدا، طيب سبيها فترة تقرر
ايهاب: سبتها كتير وايه النتيجه اهي هضيع من كتر الحزن الي هيا فيه خليها تشوف الدنيا بقي
منال: بس ده مش حل صدقني
ايهاب: لا حل وياله ادخلي قؤليلها بدل ماادخل ليها انا
منال: لاحول ولا قوة الا بالله مافيش فايده
ايهاب: لا مافيش وانا قلت كلمه ومش هغيرها
" نهضت منال بزهق ونظرت لزوجها بحزن علي افعاله مع ابنته وقساوته في التعامل معها ذهبت لغرفتها لتبلغها بقرار والدها"
"أما غرام كانت تجلس في غرفتها حزينه من تصرفات ولدها وتحكمه بها بتلك الطريقة القاسية"
"ذهبت منال لغرفه غرام وطرقت الباب"
غرام: اتفضلي
منال: غرام ياله حبيبتي اجهزي عشان الضيوف
غرام: ماما مش هقدر عشان خاطري ساعديني
منال: ابوكي مش راضي يغير رأيه اجهزي يابنتي والي فيه الخير يقدمه ربنا
غرام بحزن: ليه كدا بتعملو معايا كدا ليه هو انا مش بنتكم ارحموني
"ضميتها منال بين احضنها وبدأت تواسيها"
معلش تعالي علي نفسك ياحبيبتي وقومي وسبيها لله
ياحبيبتي، امسحي دموعك دي واهدي
غرام: حاسة اني قلبي هيقف مش قادرة
منال: طيب خدي شاور يفوقك وانا هحضر لبسك معلش تعالي علي نفسك يابنتي قومي ربنا يجعل الي جاي خير اكيد ربنا هيختارلك الخير اتوكلي عليه
غرام: ونعمه بالله
"قامت غرام ودخلت إلي المرحاض وبدأت في أخذ الشاور وظلت تحت المياه تبرد قلبها وتمحي القليل من حزنها اما منال بدأت في تحضير الملابس لها وظلت تدعو أن يعود اسد في الوقت المناسب لغرام .
"خرجت غرام من المرحاض وكان وجها شاحب ملئ بدموع"
منال: حبيبتي حاولي تبتسمي ده يوم الف بنت بتتمناه
غرام: وانا مش بتمناه غير مع اسد ولأسد مش لاي حد
منال: طيب وطي صوتك ابوكي يسمعك
غرام: تفتكري بابا بيعمل فيا كدا ليه اكون مش بنته
"نزلت تلك الكلمة كالصاعقة علي منال ولم تستطع التكلم .
غرام: مالك ياماما في اي
منال: ازاي تقولي كدا ولو مش بنته هتكوني بنت مين حبيبتي هو اب وخايف عليكي وبكره هتعرفي وتحسي بالضنا قومي حبيبتي ربنا يهديكي البسي
"قامت غرام وبدأت في ارتداء ملابسها وكان قلبها يتألم كثيرا كيف لها ان تسمح لاعيونها رؤية أحدا غير اسد"
غرام تحدث نفسها: سامحني يااسد ليه تحطني في موقف زي ده"انتهت من ارتداء ملابسها وجلست علي الفراش تتذكر ابسامتها ومرحها ومزحها مع اسد"
----------------------
في المساء عند اسد
أسد: ايوه ياحاتم باشا عملت ايه
حاتم: باشا بتثبتني ماشي، بص انا عملت كل الي اقدر عليه وهما مش عاوزين يسبوك بيقولو انك ممتاز جدا ومش هيقدرو علي بعدك
أسد: انا طلبتها منهم قبل كدا كتير ومش موافقين المفروض سنه وانزل او اتنين بالكتير بس دول جاحدين اوووي ياخال
حاتم: خلاص انا اخدت الموافقه بس علي امل انك ترجع ليهم
أسد: ياخبر انت ماقؤلتش ليهم اني نازل نهائي
حاتم: انت مجنون صح عاوزني اقول كدا عشان مايوفقوش علي الاجازة اصلاا
أسد: بس انا مش بحب اضحك علي حد وبحب اكون واضح جدا مع الي بتعامل معاه
حاتم: هما حبوك مش عشان بتشتغل في الشركه لا هما حبوك لانك راجل بمعني الكلمه وصعب يستغنو عنك دول شركاتي وانا عارفهم لما بيحبو حد مستحيل يسبوه مش عشان الشغل لا والله عشان العيش والملح الي بينكم والأحترام والأمانة
أسد: سيبها لله وان شاء الله اسبوع بالكتير واكون في مصر
حاتم: تيجي بالسلامه ياغالي خد بالك من نفسك
أسد: ان شاء الله وبلاش عاصم يعرف سلام
حاتم: اوكي سلام.
------------------
"في غرفة غرام"
"وقفت غرام وفاجئه تذكرت البوم ذكرياتها مع اسدها وذهبت واحضرته وظلت تشاهده وتبتسم مع كل صورة لاسد وهو يبتسم.
غرام لنفسها: قد ايه ضحكتك دي كانت بتخفف عني كتير ضحكتك كانت امل ليا ياريت الايام ترجع وتحسسني بالأمان بوجودك جمبي.
--------------------
دمتم بخير يا قمرات
رأيكم ياقمرات في
غرام الاسد


google-playkhamsatmostaqltradent