رواية غرام الأسد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم شروق محمد

رواية غرام الأسد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم شروق محمد
رواية غرام الأسد الجزء التاسع والعشرون
رواية غرام الأسد البارت التاسع والعشرون
رواية غرام الأسد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم شروق محمد

رواية غرام الأسد الحلقة التاسعة والعشرون


"في منزل سعد
اغلق اسد المكالمة مع منال وذهب إلي غرفته بسرعه كبيره وابدل ملابسه حتي يذهب إلي منال في المشفي ودلفوا جمعيا خلفه إلي الغرفة لمعرفة ماذا حدث"
سعد: في اي يااسد بتلبس ورايح فين ياابني دلوقتي 
اسد: طنط منال بتقول إلحقني انا في المستشفي 
سعاد: استر يارب مستشفي لي
اسد: مش عارف ده اللي قالته، وانا لازم اروحلها
سعد: طيب استنا احنا كلنا هنروح معاك
"دلف سعد وزوجته إلي الغرفه حتي يقوموا بإرتداء ملابسهم، اما غرام فشعرت بوجع في قلبها ولا تعلم سببه وذهبت حتي ترتدي ملابسها هي الأخري وبعد ذلك اخذهم اسد وذهبوا إلي المشفي" 
-----------
في منزل فاطمه 
كانت تجلس فاطمه مع سلمي واحمد
فاطمه: عملت اي يااحمد
احمد: في ايه ياماما 
فاطمه: في مقابلة الشغل اللي انت كنت بتقول عليها
"ارتبك احمد في الحديث ولم يقدر علي النطق" 
سلمي: شغل اي يااحمد
احمد: شغل عادي زي اي شغل
فاطمه: وهتشتغل اي بقي
احمد: محاسب هكون اي
فاطمه: هو كل اللي يكلمك تقول هيكون اي، واي شغل
احمد: احسن حاجه هقوم انام عشان مش فاضي
سلمي: ماتقعد معايا يابني شويه احنا مش بنقعد سوا خالص
احمد: معلش ياسوسو هقوم لان تعبان شويه 
"نهض احمد ودلف إلي غرفته وجلس علي الفراش وبدأ يتذكر الحديث الذي دار عليه، اما فاطمة ظلت جالسه بحزن" 
سلمي: مالك ياحبيبتي في اي حساكي زعلانه 
فاطمه: اخوكي حساه بيعمل حاجه غلط
سلمي: غلط ازاي ياماما ممكن توضحي
فاطمه: مش عارفه بس قلبي حاسس بكدا وانهارده دخلت عليه وهو بيتكلم في التليفون لقيته بيتكلم بصوت واطي وكأنه بيتفق علي حاجه 
سلمي: حاجه ايه بس ياحبيبتي، وبعدين احمد مش بيعمل حاجه غلط، مش عارفه انتي فاكرتي كدا ازاي
فاطمه: مش عارفه بقي
"ظلت سلمي تحاول إقناع والدتها بأن احمد يفعل الصواب، ولكن فاطمة لا تستطيع تصديق هذا وكانت تصدق قلبها لكن حاولت إظهار عكس ذلك إلي سلمي" 
-----------------
"وصل اسد إلي المشفي ودلفو جميعا وجدو منال تنتظرهم فصعدو جميعا إلي غرفه العنايه المركزه، 
واحتضنت غرام منال وقالت: في اي ياماما
سعاد: ايه اللي حصل 
بدأت منال تتحدث وقالت: لما اسد وصلني طلعت مالقيتش ايهاب قلت اكيد في المعرض وفضلت مستنياه ماجاش رنيت في المعرض قالو ماجاش انهارده وبعد شويه المستشفي كلمتني وبتبلغني ان ايهاب عمل حادثه امبارح والحاله خطر
"اثناء حديثهم وجدو الطبيب قادم بسرعه ودلف الي غرفه العنايه وبعد فتره خرج الطبيب فركضو اليه" 
سعد: اخويا ماله حصله اي
اسد: خير يادكتور ممكن تطمنا 
الطبيب: القلب كان هيقف والحمد لله قدرنا ننعشه من تاني
اسد:طيب عمي كويس
الطبيب: للاسف المريض مش هيقدر يمشي تاني لان الحادثه كانت جامده 
"لم تستطع منال التحمل أكثر من ذلك وكانت علي وشك الوقوع لكن ساعدتها غرام وسعاد واجلسوها علي اقرب مقعد، استأذن الطبيب وغادر، اما منال فظلت تبكي علي ما حدث لإيهاب وكانت سعاد وغرام بجوارها لمحاولة تهدئتها، أما اسد كان بجوار سعد لمواسته وتهدئته" 
-----------
في صباح يوم جديد اشرقت الشمس نورها في ارجاء الغرفه، استيقظ حاتم من نومه ودلف إلي المرحاض لأخذ الشاور وبعد ذلك ارتدي بدلته التي ذادته وسامه وجاذبيه وقام بتصفيف شعره ونزل إلي الأسفل وسأل الداده عن والدته واجابته وقالت : انها بالحديقة فخرج إليها حاتم"
حاتم: ياصباح الجمال 
مرفت: صباح الورد علي عيونك
حاتم: الجميل قاعد هنا لوحده ليه
مرفت: وهو انا لقيتك عشان اقعد معاك
حاتم: بس كدا انا معاكي حبيبتي علطول 
مرفت: الله علي كلامك الجميل، المهم عملت ايه مع القمر
حاتم: مستني منها رد، اهو لما اشوف 
مرفت: ان شاء الله خير ياحبيبي 
حاتم: ان شاء الله، هروح انا بقي علي الشركه مش عاوزه حاجه حبيبتي 
مرفت: تسلملي يانور عيني 
"قبل حاتم يديها وذهب واستقل سيارته وذهب إلي الشركة" 
-------------
"في المشفي وتحديدا عند إيهاب 
ذهب الطبيب إليه حتي يطمئن عليه وجده بدأ يستعيد وعيه فاطمئن عليه وخرج، رأه اسد فذهب إليه هو وسعد"
اسد: طمني يادكتور 
الطبيب: الحاله ابتدت تستقر وابتدا الوضع يتحسن عن الاول 
سعد: بجد يادكتور يعني بقي كويس 
الطبيب: الحمدلله ادعيله
"تركهم الطبيب وذهب يكمل باقي عمله، أما اسد وسعد فذهبوا إلي غرام ومنال حتي يخبروهم بحالة ايهاب" 
اسد: الحمد لله الدكتور طمنا وقال ان عمي بدأ يفوق واول مايتحسن شويه هينقله اوضه عاديه
منال: بجد يااسد ولا انت بتقول كدا وخلاص
سعد: لا بجد يامنال الدكتور طمنا
اسد: ياله ياجماعه انتو روحو عشان ترتاحو وانا هفضل هنا 
سعد: انا مش هتحرك من هنا مش هسيب اخويا
اسد: يابابا كدا غلط لازم ترتاح وكمان عشان غرام وماما وطنط منال 
منال بحزن: مش همشي من هنا غير لما اطمن علي ايهاب ويخرج معايا
سعد: روح انت ياحبيبي شوف شغلك واحنا هنا ولو عوزناك هنكلمك
اسد: لا مش هينفع انا هفضل هنا
سعاد: روح ياحبيبي واسمع كلام باباك
اسد: غرام مش حابه تروحي ترتاحي 
غرام: لا هفضل جمب ماما روح انت شغلك زي ماعمو قال واحنا كلنا هنا مع بعض
"تركهم اسد وذهب إلي البيت، وأخذ شاور وابدل ملابسه وبعد ذلك ذهب إلي الشركة" 
----------
"في شركة حاتم 
وتحديدا في مكتبه كان حاتم يتحدث مع عاصم علي الهاتف "
حاتم: بجد يعني اسد بدأ يجي الشركه
عاصم: ايوه 
حاتم: الحمد لله ربنا يصلح حاله ويهتم شويه بقي
عاصم: بس محتاج منك خدمه 
حاتم: اؤمر ياصاحبي في ايه 
عاصم: احنا هنزل إعلان أننا عاوزين سكرتيره بس مؤقتا ابعتلنا سكرتيره من عندك
حاتم: حاضر ياعاصم هبعتهالك انهارده
عاصم: تسلم ياصاحبي ربنا يخليكي لينا 
حاتم: المهم ركزو في الشغل
عاصم: تمام ياغالي
"اغلق عاصم الهاتف وبدأ يكمل باقي عمله، أما عن حاتم قام بالإتصال علي ندي وقال لها أنه يريدها بالمكتب، بعد دقائق استأذنت ندي ودلفت" 
ندي: نعم ياحاتم بيه
حاتم: هبعتك دلوقتي شركه اسد وعاصم لفتره مؤقته لانهم محتاجين سكرتيره 
ندي: حاضر يافندم
قام حاتم بإعطائها العنوان: اتفضل العنوان مكتوب هنا تروحي دلوقتي علطول ومش عاوز اي شكوي من عاصم ولا اسد
ندي بإبتسامه: حاضر يافندم ان شاء الله هكون عند حسن ظنك 
حاتم: ياله اتفضلي
"خرجت ندي من المكتب وهي سعيده وأخذت اغراضها ونزلت حتي تذهب إلي شركه اسد" 
-----------
"في الشركة وتحديدا في مكتب حسام رن هاتفه وكان المتصل ندي" 
حسام: انتي مجنونه مش قلت ماترنيش عليا طول مااحنا في الشركه
ندي بابتسامه صفرا: ومين قالك اني في الشركه
حسام: اومال فين وايه الصوت اللي جمبك ده
ندي: في الطريق ورايحه شركة اسد
حسام: انتي مجنونه وايه اللي موديكي هناك 
ندي: اهدا وانا هفهمك
حسام: اخلصي قولي بسرعه
ندي: حاتم طلب مني اروح شركة عاصم واسد لانهم محتاجين سكرتيره
حسام: حلو اوي اووي وبكدا حاجات كتير بقت سهله بالنسبالنا
ندي: جدا جدا
حسام: فتحي عينك كويس واي كبيره وصغيره تعرفيني بيها وخدي بالك كويس
ندي: بس كدا من عيوني
"اغلقت ندي الهاتف وهي سعيدة من الخطوة القادمه لأنها ستكون قريبه من اسد، اما عن حسام قام بالإتصال علي هشام حتي يخبروه بحديث ندي" 
-----------
"وصل اسد إلي الشركه وصعد ودلف الي مكتب عاصم وجده مشغول لدرجه انه لم يشعر بوجود اسد" 
اسد: يااه للدرجادي مشغول 
عاصم: معلش ياحبيبي اصل الورق ده مهم، تعالا 
اسد: ربنا معاك ياصاحبي، عملت اي في موضوع السكرتيره
عاصم: كلمت حاتم وقال هيبعت لينا دلوقتي 
اسد: كويس، هروح انا علي مكتبي والسكرتيره لما تيجي ابقي فهمها انت الشغل
عاصم: مالك يااسد في اي 
اسد بحزن: عمي ايهاب عمل حادثه وموجود دلوقتي في المستشفي 
عاصم: طيب وجيت ليه يااسد كنت خليك هناك
اسد: بابا والجماعه كلهم هناك وعمي في العنايه
عاصم: طيب الدكتور قال ايه
اسد: قال انه مش هيقدر يمشي تاني لان الحادثه كانت شديده، وانا جاي دلوقتي قال بدأ الحاله تستقر
عاصم: لا حول ولاقوة الابالله 
اسد: الحمد لله، هروح انا علي مكتبي ولو عوزت حاجه كلمني
عاصم بحزن: حاضر يااسد
"خرج اسد من مكتب عاصم وذهب إلي مكتبه أثناء مغادرته وجد من يقوم بالنداء علية فوقف ونظر إلي مصدر الصوت" 
اسد: نعم، خير
ندي بإبتسامه: انا ندي اللي شغاله سكرتيره في شركة حاتم بيه
اسد: ايوه ايوه افتكرت روحي مكتب عاصم وهو هيفهمك 
ندي: انا مبسوطه جدا اني هشتغل مع حضرتك 
اسد: دي فتره مؤقته بس وهترجعي لحاتم 
"تركها اسد وغادر علي مكتبه، وجلس علي المكتب ووضع يده علي رأسه وجلس حزين من مما يحدث، اما ندي وقفت بغيظ وحقد وقالت : الصبر حلو هتقع يعني هتقع اتقل برحتك وبعد ذلك غادرت ندي وذهبت إلي مكتب عاصم واستأذنت الدخول، وأذن لها عاصم وبدأ في شرح العمل المطلوب منها" 
---------
"عند هاجر وتحديدا في المدرسة التي تعمل بها كانت تجلس في مكتبها وامسكت الهاتف وقامت بالإتصال علي غرام" 
هاجر: صباح الياسمين 
غرام: صباح الخير ياجوجو
هاجر: هو الحلو مش هيحن علينا ويجي المدرسه بقي 
غرام: هو انا فاكره حاجه ياجوجو وبعدين احنا في مشكله 
هاجر: ياساتر يارب، في ايه يامورا
غرام: بابا ايهاب عمل حادثه وهو حاليا في العنايه
هاجر: لا اله إلا الله، طيب انتي فين
غرام: كلنا هنا في المستشفي 
هاجر: ان شاء الله هيقوم بالسلامه ماتقلقيش حبيبتي 
غرام: يارب، انتي عامله ايه 
هاجر: الحمد لله، بس انتي وحشاني اوي، ومش عارفه ايه اللي بيحصلكم ده، كل ماتطلعو من حاجه تقعو في حاجه تانيه خالص 
غرام: الحمد لله قدر الله وماشاء فعل، ده ابتلاء من ربنا 
هاجر: ونعمه بالله حبيبتي، انا هخلص شغل واجيلك 
غرام: ماتتعبيش نفسك ياجوجو
هاجر: لا تعب ولا حاجه المهم خدي بالك من نفسك 
"انهت هاجر المكالمة وبعد ذلك قامت بإكمال باقي عملها، اما عن غرام ذهبت وجلست بجوار والدتها" 
----------
"عند حسام أنهي عمله ونزل واستقل سيارته وذهب إلي هشام الڤيلا لأن هشام قام بالإتصال عليه وابلغه بالحضور، وبعد فترة وصل حسام إلي الڤيلا ووجد هشام يجلس في الحديقه ويشعل السجائر" 
حسام: باشا من يومك
هشام: تعالا ياحسام اقعد عملت اي مع الراجل
حسام: كله تمام ومستني مني مكالمه
هشام: كويس اووي، خليه مِفتح عنيه لأن هنتحرك قريب وقريب اوي كمان
حسام: في جديد 
هشام: جديد، وجديد، وعرف ندي الخطوه بتاعتها الجايه
حسام: لا ندي عارفه وكويس اووي مش بقؤلك انها جت ليها علي طبق من دهب
هشام بإبتسامه صفرا: عارف وهيا قدها، استني مني مكالمه اقؤلك تم، تنفذ علطول
حسام: حاضر ياباشا
تعالت صوت ضحكات هشام وقال: اخيرا هتيجو تحت درسي وهردلكم بدل القلم عشره
"ظل هشام يبتسم بغل وحقد ويتحدث مع حسام وبعد فترة نهض حسام وذهب" 
----------
في شركة اسد، وبالتحديد في مكتب ندي نهضت وهندمت ثيابها وقامت بوضع لمسات من مساحيق التجميل، وبعد ذلك اخذت بعض الاوراق ودلفت الي مكتب اسد"
اسد: خير ياندي في حاجه
اقتربت ندي من مكتب اسد ونزلت لمستواه واقتربت منه بشده وقالت: اتفضل عاصم بيه قال اجيب لحضرتك الورق ده 
اسد: في ايه ماتتعدلي وانتي بتتكلمي واقفي مظبوط
خجلت ندي وقالت: حضرتك عاوز حاجه مني
اسد: لا اتفضلي 
خرجت ندي وهيا غاضبه وقالت: والله لاعرفك تتعامل معايا ازاي بعد كدا، اما عن اسد فقام بمراجعة الأوراق وبعد فترة من الوقت أنهي عمله وذهب لعاصم وأخذه وذهبوا إلي المشفي "
عاصم: حبيبي عامل اي
سعد: الحمد لله 
عاصم: عمي ايهاب عامل اي دلوقتي 
سعد: الحمد لله الدكتور طمني عليه وقال ان الحاله استقرت
عاصم: ان شاء الله هيبقي كويس
سعد: ان شاء الله 
اسد: ياله يابابا روح ارتاح وانا هفضل 
سعد: اسد قلت مش همشي من هنا غير لما ايهاب يفوق ويبقي كويس
اسد: حبيبي القاعده هنا مافيهاش فايده، قوم عاصم هيوصلكم وانا هفضل هنا
سعد: لأ مش همشي 
عاصم: اسمع بس ياعمي تعالا روح والصبح بدري تعالا
"وبعد إلحاح شديد من اسد وعاصم وافق سعد علي الذهاب وان يأتي في الصباح، وكذلك منال رفضت بشدة ولكن بعد إلحاح شديد وافقت، أخذهم عاصم وأوصلهم إلي المنزل، وبعد ذلك ذهب إلي منزله، اما عن اسد فظل بالمشفي مع ايهاب" 
------------
"في منزل سعد وصلوا إلي المنزل ودلفوا إليه وجلست منال تبكي وحزينه علي إيهاب" 
سعد: قومي ياغرام اعملي لماما كوباية لمون تهديها وانتي دخليها الاوضه ترتاح ياسعاد 
غرام: حاضر ياعمو
سعاد: حاضر، ربنا يعدي الايام دي علي خير
"نهضت سعاد وأخذت منال ودلفو الي الغرفه، أما غرام فذهبت لتحضير عصير لها وبعد ذلك ذهبت إليها وظالوا بجوارها" 
سعاد: ماينفعش كدا ياحبيبتي ادعيله ان ربنا يقومه بالسلامه 
منال: ايهاب مش هيمشي تاني
سعاد: حبيبتي دا ابتلاء من ربنا لازم نقول الحمد لله 
منال: الحمد لله، بس لما يعرف هيعمل ايه 
سعاد: هيرضي بنصيبه، وده دورنا بقي نقف جمبه ونعديه من المرحله دي
منال: يارب، يارب قومه لينا بالسلامه
اقتربت غرام من منال وقالت: حبيبتي ان شاء الله هيكون كويس
منال: غرام انتي زعلانه منه، سامحيه يابنتي
غرام: حبيبتي انا مش زعلانه منه، ابدا كتر خيره انه رباني، ربنا يقومه بالسلامه 
"احتضنت منال غرام وظلت حزينه وغرام تقوم بمواستها دقائق ورن هاتف غرام" 
سعاد: مين يامورا
غرام: دي هاجر هقوم اكلمها
سعاد: قومي حبيبتي ربنا يخليكم لبعض 
"نهضت غرام وقامت بالرد علي هاجر" 
هاجر: جوجو حبيبتي عامله ايه 
غرام: الحمد لله ياقلبي 
هاجر: معلش حبيبتي ماعرفتش اجي انهارده بكره ان شاء الله هجيلك
غرام: هاجر عاوزه اطلب منك طلب 
هاجر: عيوني، انتي تؤمري
غرام: عاوزه اعمل مفاجئه لاسد عاوزه افرحه
هاجر بإبتسامه: بسيطه قوليله بحبك
غرام بإبتسامه: تصدقي هما عندهم حق انك مجنونه 
هاجر: يابت صدقيني هيفرح اوي دا مش بعيد يطير من الفرحه اسمعي مني بس
غرام: وانا اللي قلت هتنفعيني
هاجر: طيب عاوزه ايه وانا معاكي
غرام: اسد علي حسب كلامهم من ساعت مانزل من السفر وهو بيخرج من مشكله بيقع في غيرها ايه رأيك نجيب هديه ليه ونروح الشركه بكره
هاجر: فكره حلوه ياشقيه، وهتجيبي ايه بقي
غرام: هو الواحد مايعرفش ياخد منك منفعه
هاجر بضحكات عاليه: تؤ
غرام: تؤ، خلاص بكره هروح لبابا المستشفي اشوفه واكلمك وننزل سوا
هاجر: اشطا ياصاحبي 
غرام: روحي يامجنونه نامي
"اغلقت هاجر الهاتف وهي تبتسم، اما غرام فذهبت إلي والدتها" 
-------------
"في صباح يوم جديد استيقظت منال وغرام وأدو الصلاة وبعد ذلك خرجوا إلي غرفه الجلوس وجدو سعاد تقوم بتحضير الإفطار وسعد يقوم بقراءة القران الكريم" 
منال: صباح الخير 
سعد: صباح الخير 
سعد: ياله يامنال اقعدي انتي وغرام خلونا نفطر عشان نروح لايهاب 
منال: لا ماليش نفس انا جاهزه هروح انا وانتو تعالو براحتكم
سعاد: حبيبتي لازم تاكلي ماينفعش كدا
"كانت منال مصمصه علي رأيها وبعد حديث من سعد وسعاد وافقت وقاموا بالافطار معا، وبعد فترة ذهبوا إلي المشفي، وبعد ان وصلو وجدو اسد يقف مع الطبيب اقترب سعد منهم وقال: ايهاب عامل اي دلوقتي يادكتور
الطبيب: الحمد لله، الحاله ابتدت تستقر وابتدا الوضع يتحسن عن الاول بكتير 
سعد: الحمد لله 
"استأذن الطبيب وذهب، اما الغرام فذهبت إلي اسد ووقفت بجواره" 
غرام: صباح الخير 
اسد: ياخبر، الجمال كله بيصبح عليا
غرام: عامل ايه تعبت امبارح
اسد: بعد صباحك الجميل ده اي تعب يروح فورا
ابتسمت غرام وقالت: انت دايما كلامك حلو وبيكسفني
اسد: وانا بموت في كسوفك ده 
غرام: طيب ممكن تروح ترتاح شويه عشان باين انك مانمتش كويس 
اسد: لا طبعا نمت، مش انتي نمتي كويس
غرام: ايوه 
اسد بإبتسامه: خلاص انا نمت 
جاء سعد من خلفهم وقال: ياله انت يااسد روح ارتاح شويه 
اسد: لا هفضل معاكم 
سعد: بلاش نشفان دماغ بقي وروح
اسد: مصمم يعني طيب انا هروح اغير واطلع علي الشركه لأن ورايا اجتماع
اسد: ماشي ياحبيبي 
"اقتراب اسد من غرام وقال لها: خدي بالك من نفسك ولو عاوزه حاجه كلميني علطول
غرام: حاضر حبيبي 
كان اسد علي وشك المغادره فتوقف بمكانه عندما سمع هذه الكلمه وقال: انتي قولتي ايه
غرام بإبتسامه: بقؤلك حاضر 
اسد: بطلي هزار قولتي اي
غرام: بقؤلك خد بالك من نفسك ياحبيبي 
ابتسم اسد وقال: يااااه اخيرا نطقتي عوزاني اقول ايه ياريتك ياايهاب عملت حادثه من زمان
"وضعت غرام يديها علي فم اسد وقالت" وطي صوتك انت عاوز باباك ومنال يولعو فيك
قبل اسد يديها وقال: وانتي هتسبيهم يولعو فيا
غرام بإبتسامه: بعد الشر عليك ياله بقي روح
اسد: ياااااابووووي غرام نطقت ياجدعان
"غمز لها اسد بعيونه وابتسم لها، وبعد ذلك ذهب إلي المنزل ودلف إلي غرفته وقام بأخذ شاور وابدل ملابسه إلي بدله رائعه ذادته وسامه وقام بتصفيف شعره، وبعد ذلك ذهب إلي الشركة، اما عن غرام ظلت واقفه تبتسم بسعادة غامرة وقلبها يرقص من الفرحة" 
--------
"في شركه اسد وتحديدا في مكتب ندي جاء إليها إتصال وكان من حسام فقامت بالرد عليه" 
ندي: انت عاوز توديني في داهيه
حسام: بطلي خوف ياندي واجمدي عشان اللي جاي
ندي: ماشي بس بطل ترن عليا كتير عشان عاصم
حسام: طيب، الباشا بيقؤلك فتحي عيونك كويس والورق اللي عاوزه يكون عنده قريب ووقعي الاسد
ندي: حاضر اقفل بقي
"اغلقت ندي الهاتف، وبعد ذلك أكملت باقي عملها" 
-------------
"في المشفي كانت غرام تجلس معهم ورن هاتفها وكان المتصل هاجر استأذنت غرام منهم وقامت حتي ترد علي الهاتف" 
هاجر: ايه ياقمر غيرتي رأيك 
غرام: لا طبعا 
هاجر: طيب ياله ولا ايه
غرام: خلاص ماشي هنزلك اهوه نروح البيت الأول وبعد كدا ننزل سوا
هاجر: طيب ياله انا مستنياكي تحت اهوه ولا اطلع
غرام: لا لو طلعتي هنتأخر وإحنا جاين ابقي اطلعي براحتك ثواني ونزلالك
"اغلقت غرام الهاتف وذهبت حتي تستأذن منهم وقالت انها ستذهب مع هاجر ولن تتأخر" 
سعد: حبيبتي خليكي هنا واسد يجيب اللي انتي عوزاه
غرام: لا ياعمو اسد كتر خيره، والله يكون في عونه
سعاد: روحي حبيبتي وخدي بالك من نفسك 
غرام: حاضر 
اقتربت غرام من منال وقبلتها وقالت: لها مش هغيب وهاجي علطول مشوار صغير بس، وبعد ذلك ذهبت غرام وقابلت هاجر وذهبوا الي منزل سعد، وقامت غرام بتبديل ثيابها الي فستان جميل ورقيق زادها جمالاً وجاذبية وبعد ذلك خرجت من الغرفه"
هاجر: واو ايه يابت الشياكه دي
غرام: بجد ياجوجو
هاجر: بجد جداااا 
غرام: ربنا يخليكي ليا، ياله بقي نروح نجيب الهديه ونروح لاسد
"اخذت هاجر غرام وذهبوا حتي يقوموا بشراء الهدايا وبعد ذلك يذهبوا إلي الشركة لأسد، وبعد فترة وصلت هاجر ومعها غرام إلي الشركة وصعدو إلي الأعلي" 
غرام: بت ياجوجو انا قلب بيدق كدا ليه
هاجر: بيدق بيقول اسد اسد اسد
غرام: انا غلطانه اني بقؤلك اي حاجه بحس بيها
هاجر: خلاص ياقلبي اكيد بيدق من الفرحه
غرام: انا فعلاا مبسوطه اووي 
هاجر: ربنا يسعدك ويفرح قلبك دايما يامورا
غرام: حبيبتي ياجوجو انا بحبك اووي
هاجر: وانا اكتر ياروحي
غرام: ياله عاصم اهو طالع من مكتبه اجري بدل مايهرب منك
هاجر بإبتسامه: ماشي ياوحش واتفضلي انتي ادخلي للاسد 
"كان عاصم علي وشك المغادرة للذهاب إلي مكتب اسد رأى غرام وهاجر فوقف وابتسم وجاءت إليه هاجر وهي تبتسم، اما عن غرام ابتسمت لهم وذهبت إلي مكتب اسد ودلفت إليه وانصدمت مما رأت"
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent