رواية اتغيرت بيكِ الحلقة الرابعة والعشرون 24 بقلم علا عز الدين

 رواية اتغيرت بيكِ الحلقة الرابعة والعشرون 24 بقلم علا عز الدين

رواية اتغيرت بيكِ الجزء الرابع والعشرون 

رواية اتغيرت بيكِ البارت الرابع والعشرون 

رواية اتغيرت بيكِ الحلقة الرابعة والعشرون 24 بقلم علا عز الدين


رواية اتغيرت بيكِ الفصل الرابع والعشرون 

الحلقه 24 من روايه & اتغيرت بيكِ &

في شركه "الحسن للسياحه" ...
في مكتب "محمد" ،، كان جالسا يقرأ بعض الاوراق ،، و امامه "محمود" ،، اغلق الملف و نظر اليه باهتمام يشوبه فضول قائلا
- ما تيجي ناخد بريك و تحكيلي دلوقتي ؟؟
نظر اليه "محمود" بعد ان اغلق الملف الذي بيديه
- هحكي ،، بس خليك فاكر وعدك ،، محدش يعرف
- فاكر ،، احكي
- عمي متجوز خالتي ،، هما كانوا متجوزين قبل بابا و ماما بسنه ،، بس الاتنين بقوا حوامل في نفس الوقت ،، انا جيت قبل بدر باسبوع ،، ساعه ولاده بدر خالتي حصلها نزيف و انقاذها كان متوقف علي شيل الرحم ،، شالت الرحم و كدا مبقاش عندها فرصه تخلف تاني ،، بدر كان ابنها الوحيد ،، و اخويا في الرضاعه ،، و اتربينا سوا ،، بعد سنتين جت ريماس و بعدها بسنه نوران ،، اتربينا كلنا سوا ،، محستش في يوم ان بدر مش اخويا ،، هو احيانا كنت برخم عليه عشان كان بيهزر كتير مع ريماس و نوران و يتفقوا عليا ،، بس برضو كان اقربلي من اي حد ،، المهم حصلت حادثه ،، كان في عربيه هتخبطني و هو زقني و اتخبط مكاني ،، حصله نزيف و دخل غيبوبه و في نفس اليوم مات !!
صمت قليلا ،، ف تفهم "محمد" صمته قائلا
- خلاص لو مش عاوز تكمل دلوقتي مش مشكله
- لا عادي هكمل ...
تنهد ثم اكمل كلامه ..
- كان احساس اني السبب في موته مسيطر عليا ،، و في نفس الوقت خالتي تعبت ،، كان الحل قدامي اني اعوضها عن ابنها ... انا و بدر يعتبر كنا واحد ،، بس هو كان عاوز يطلع مترجم و انا كنت عاوز ابقي دكتور ،، ف مادام احنا واحد و هو مات عشان ينقذني يبقي ليه مبقاش مكانه ؟؟
- قصدك انك روحت عيشت في بيت عمك ؟؟
- مش بس كدا ،، انا مدخلتش الامتحانات في السنه ديه ،، و حولت من علمي لادبي
- طب و اهلك وافقوا ؟؟
- بابا كان متفهم اللي انا فيه ،، كان عارف ان احساس الذنب ممكن يموتني ،، و كمان انا هعيش في بيت اخوه مش حد غريب ،، انما ماما كانت رافضه شويه بس اقنعتها ان تعب خالتي هيخف و اني ابنها مهما كان هعيش فين
- طب و ريماس و نوران ؟؟
- نوران كان عادي هفضل اخوها مهما يحصل ،، ريماس كانت المشكله
- رفضت !!
- جدا ،، و لما لاقت اني مصمم و هعمل اللي في دماغي ،، قررت انها تعاملني كأني ابن عمها و بس !!
قالها بنبره سخريه اثارت دهشه "محمد" ف تساءل
- يعني ايه ؟؟
- يعني انا بدر مدحت مش محمود فؤاد ،، ابن عمها ،، يعني هتحط حدود في التعامل ،، مش هتسلم بالايد ،، مش هتقعد قدامي من غير حجاب ،، و ترد عليا بالعافيه دا اذا عرفت رقمها بعد ما تغيره
- بس انت قولت ان بدر كان اخوكم في الرضاعه
- ايوا ،، بس هي قررت اني ابن عمها مادام مش عاوز ارجع عن اللي في دماغي
- و انت عشت كأنك بدر لغايه اللحظه ديه ؟؟
- لا ،، رجعت محمود ،، من 3 سنين تقريبا
- ازاي
- خالتي ماتت ،، و عمي اداني حريه الاختيار لو عاوز اعيش معاه او ارجع بيتي
- و رجعت بيتك ؟؟
- لا ،، بس المعامله اتغيرت شويه ،، يعني اسم بدر مبقاش يتقالي ،، ريماس معاملتها بدأت تتعدل شويه و شويه لا ،، بقيت ابات ايام في بيتي و ايام في بيت عمي و كدا يعني
- ليه مرجعتش ؟؟
- مكنش ينفع اسيب عمي لوحده ،، انا عشت سنتين معاه و انا بدر ،، يمكن حزنه قل شويه بوجودي ،، ازاي كنت هسيبه يعيش لوحده !!
- مش ندمان انك اتنازلت عن حلمك و خدت مكان بدر ؟؟
- بدر اتنازل عن حياته عشاني
- دا قضاء و قدر !!
- عارف ،، بس كل حاجه ليها سبب و حكمه
- انت جدع يا محمود ،، و شرف لاي حد يعرفك
- حبيبي تسلم
قالها بضحك ،، ف ابتسم "محمد" ثم تساءل و هو يفتح الملف الذي امامه مره اخري
- بقولك ،، مين هيسافر الكويت عشان افتتاح الشركه
- انا و انت
- انت !!!!
- مش عايزني معاك
- مش قصدي كده ،، بس انت دايما رافض فكره السفر !! حتي ساعه ما كنت لسه بقولكم فكره الشركه !!
- عادي غيرت رايي
قالها بلامبالاه ف نظر اليه "محمد" مصححا
- قصدك استسلمت ؟؟
- محمد !!!
قالها بصرامه ،، ف اردف "محمد" و هو يتجه لخارج المكتب
- انا رايح اتصل بعمار اشوف الاخبار عنده ،، عن اذنك
- ماشي
قالها و شرد في حاله ،، هو بالفعل كان يرفض فكره السفر ،، ابتسم بسخريه و هو يتذكر اجتماعه مع الشباب

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&
اجتمع "محمد" مع الشباب - انور ، محمود و احمد - في غرفه الاجتماعات بالشركه ،، بدأ الكلام قائلا
- بصوا بقا انا اتخنقت ،، انتم زهقتوا اني بديكم شغل كتير ،، صح ؟؟
- و ياريته بفايده !!
- اكيد له فايده يا انور ،،، انا ناوي افتح فرع للشركه ،، و عايزكم تبقوا معايا بس تكونوا عارفين الشغل كويس
- هتفتحه فين
- الكويت
- إيه !! ،، لا انا مش هسافر !!!
قالها "محمود" و اكمل "انور"
- و انا مينفعش دلوقتي
و اتبعه "احمد" سائلا
- و الدراسه ؟؟
نظر اليهم "محمد" بضيق ،، زفر ثم أردف موضحا
- و انا اللي صايع يعني !!! دا شغل مش لعب عيال !! الدراسه ممكن تيجي علي الامتحانات عادي يا احمد ،، و انور و محمود مينفعش ليه
- انا خاطب نور و لسه بجهز الشقه ،، يعني مينفعش دلوقتي علي الاقل
- و انا كمان مش هسافر غير لما اتجوز
نظر اليه "محمد" ساخرا
- و مين تعيسه الحظ ديه
- اختك
قاطعهما "انور" بضيق
- هو مش خلصنا خلاص ،، و قولتلك مريم مش موافقه !!
- و انا متاكد انها هتوافق في يوم من الايام
قاطعهما "محمد" بجديه
- طيب خلينا في موضوعنا ،، عمار هيبقي معانا ،، و هو طبعا اللي هيباشر الشغل لحتي الافتتاح ،، و ساعه الافتتاح اتنين مننا هيسافروا او تلاثه علي حسب ما هنتفق ساعتها
- الافتتاح احتمال يكون امتي
- كمان 3 شهور تقريبا يا احمد او اكثر
- يعني بعد الامتحانات ،، تمام ممكن اسافر معاك ساعتها
- و يمكن استاذ محمود يجي معانا ،، و انور هيمسك اداره الشركه هنا
- انا مش جاي يابني ،، طب اخطبها الاول طيب
- هتندم ،، و مريم مش هتوافق
- و انا مش هستسلم ابدا

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&

خرج "محمود" من شروده محدثا نفسه
- هو انا كده استسلمت ؟؟ بس اعمل إيه انا زهقت بجد !! مريم مش عايزه تديني اي فرصه ،، و كمان مالها ومال بدر !! تعرفه منين اصلا !؟
زفر بضيق و فتح الملف ليكمل عمله حتي يعود "محمد"
اما "محمد" في الخارج انتهي من اتصاله ب"عمار" ،، و قام بالاتصال ب"مريم"

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&
كتفت "اميره" ذراعيها قائله بصرامه
- فهموني في ايه !!
- مش هنكلم دلوقتي يا اميره ،، رايحين دلوقتي لصحبتي في المستشفى و لما نرجع هفهمك كل حاجه
- ماشي يا نوران
- صحيح ،، هو ايه بينك و بين نادر
- مفيش
- انتِ لما تعرفي انه هيضايق لما يعرف انك هتتخطبي ،، كده متاكده انه مفيش ؟
- نكمل كلام لما تيجي طيب
- ماشي سلام
- سلام يا نوران ،، سلام يا ريماس
- سلام

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&
- انتِ بتقولي إيه يا نور !!! انتِ عارفه انور كان بيحب ماما قد إيه
- مش عايزه اعرف ...
قامت بخلع الدبله و أعطتها الي "احمد" مكمله ..
- اتفضل اديله الدبله ديه ،، و شبكته هتوصله ،، و كده كل حاجه بينا خلصت !!
اندهش "انور" مما يحدث ،، قال بصدمه
- مالك يا نور ؟؟؟ انتِ فاكره ان اللي بيربطنا دبله ؟؟؟
- ايوه ،، و كويس اننا متجوزناش
- ليه كده يا نور
قالها "احمد" بهدوء ،، ف أجابت ببرود
- عمرك ما غصبتني علي حاجه ،، اكيد مش هتغصبني اني اتجوزه !!
- لا طبعا ،، بس اعرف ليه
- من غير ليه !!
نظر اليهما "انور" بصمت ثم اتجه ناحيه الباب ،، فتحه و تراجع للخلف خطوه ،، ثم خرج و اغلق الباب خلفه بعصبيه ،، نظر "احمد" الي "نور" بحزن
- مالكِ يا نور ؟؟
- ماما سابتنا يا احمد
قالتها و بدأت في البكاء ،، ضمها الي صدره دون ان يتكلم ،، تركها تبكي كما تريد ،، ف يكفي انها لم تراها قبل دفنها

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&

جلس "نادر" في السياره ،، اخرج هاتفه و اتصل بصديقه "محسن" ،، شعر "محسن" بنبره غريبه في صوت "نادر" ف سأله
- مالك يا عم الكئيب
- اميره
- اميره !!! مالها ؟؟
- هتتخطب
- و انت عرفت منين
- طلعت هتشتغل معايا في نفس المكتب ،، و كانت بتكلم بنات استاذ فؤاد ،، و عرفت انهم قرايب خطيبها
- محمود ؟؟؟
- انت تعرفه ؟؟
- ايوه دا صاحبي في الكليه ،، و هو اللي كان قايلي علي فكره عمه
- انا تقريبا اعرفه برضو بس مش اوي ،، المهم يعني تعرف انه هيخطب
- لا
رأي البنات يقتربون من السياره ف قال
- طب معلش انا هقفل دلوقتي عشان رايح المستشفي
- مستشفي إيه !!؟
- اخت احمد عملت حادثه
- و حصل ايه ؟؟
- لما اقابلك هحكيلك ،، سلام
- سلام
صعدت "ريماس" مع "نوران" في المقعد الخلفي ،، ف لم يعلق عليهما ،، بل تحرك بالسياره فور اغلاقهما الباب

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&

نظر اليهما "انور" بصمت ثم اتجه ناحيه الباب ،، فتحه و تراجع للخلف خطوه ،، ثم خرج و اغلق الباب خلفه بعصبيه ،، نظر بغضب الي " الممرضه" و تحدث بعصبيه
- انتِ هبله ؟؟ انتِ بتتصنتي علينا
نظرت باحراج قائله بتوتر
- لا ،، انا مكنش قصدي ،، بس حسيت اني هكون السبب لو حاجه حصلت للمريضه
- ملكيش حق انك تتصنتي علينا !!
- انا اسفه بجد
- اتفضلي روحي علي شغلك
- طب ممكن اقول حاجه
- قولي
قالها بنفاذ صبر ،، ف قالت موضحه
- خطيبتك سابتك لما عرفت انها عندها تشوه ،، يعني ممكن تكون سابتك عشان افتكرت ان ممكن حبك يتحول لشفقه
- طيب ،، في حاجه تاني ؟؟
- لا
- طيب اتفضلي بقا
غادرت و تركته يفكر في كلامها ،، اتجه الي كافتريا المشفي ،، اخرج هاتفه و اتصل بمريم و بعد السلام سألها
- انتِ هتيجي ؟؟
- ايوه ،، بس هعدي علي محمد في الشركه الاول
- ليه ؟؟؟
- مش عارفه ،، هو لسه قافل معايا و كان عايزني
- ماشي ،، عايزه حاجه ؟؟
- لا شكرا
- سلام
- سلام
اغلق الهاتف ،، و اشتري طعام ،، ثم توجه ناحيه غرفه "نور" بعد ان قرر انه لن يتخلي عنها حتي و ان ارادت هي ذلك !!

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&
هدأت قليلاً ،، ف اخرجها "احمد" من حضنه ،، وضع خاتم خطبتها علي المنضده بجانبها ،، و بدأ حديثه
- ممكن تهدي شويه
- مش عارفه يا احمد ،، حاسه ان كل حاجه بقت فوق دماغي فجأه
- دا قضاء و قدر
اكملت بتوهان
- و وشي ،، وشي اتشوه
- متقوليش كده ،، اكيد هتتعالجي
قالها مهدئا لها ،، و لكنها اكملت و قد بدأت الدموع تتجمع مره اخري في عيونها
- و انور لو كان عرف كان هيسيبني ،، بس انا اللي سيبته ،، قبل ما اشوف نظره الاستعطاف في عينه
- بس هو كان عارف
- و كان هيفضل معايا شفقه !!
قالتها بصدمه ،، جعلت الدهشه تظهر علي وجه "احمد" و هو يقول بذهول
- معقول معرفتيش في خلال سنتين ان انور مش بيحبك عشان شكلك !!!
- بس الشكل مهم برضو ،، و هو اكيد مش هيستحمل يشوف وش متشوه ،، اخرها هصعب عليه مش اكثر ،، صدقني !
قالتها بتوضيح ،، و قبل ان يرد ،، سمعا دقا علي الباب قطع كلامهما ...

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&

وصل "نادر" مع "البنات" الي المشفي ... و بعد ان عرفوا ان "نور" انتقلت الي غرقه اخري اتجهوا اليها

&ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&

سمعا دقا علي الباب قطع كلامهما ...
اتجه "انور" الي الداخل ،، و ترك الباب مفتوح خلفه ،، قال بمرح و هو ينظر اليهما
- انا قولت اكيد جعانين فجبتلكم اكل
- نعم !!!
قالتها "نور" باستغراب ،، اما "احمد" اكتفي ان يتابع بصمت ،، اجابها "انور" بمرح
- إيه مالك ؟؟ هو انا هسيب خطيبتي جعانه ،، مينفعش !!
- احنا لسه سايبين بعض !!
اعترض "انور" مصححا
- لا ،، انتِ اللي سيبتيني مش انا
- عايز إيه يعني !!!
دلف "نادر و ريماس و نوران" الي الغرفه ،، و لكنهم وقفوا بصمت بعد ان رأوا العصبيه مسيطره علي "نور" ،، أجاب "انور" بابتسامة
- عادي ،، مش عايز حاجه ،، انا قاعد مع خطيبتي ،، عندك مانع ؟
و امام هدوئه ، تعصبت "نور" و بدأت دموعها تنهمر من جديد و هي تجيب
- انا مش خطيبتك ،، و مش عايزاك ولا عايزه شفقه منك ،، مش عايزه اصعب علي حد فيكم ،، انا واحده عندي تشوه مش عايزه تشوف الناس ،، لانهم مش هيحبوا يبصولها اصلآ !! ..
اكملت و هي تنظر الي "نادر" ..
- قولي يا استاذ نادر ،، لو شوفتني في الشارع هتعاكسني ؟؟
- لا طبعا !
اجابها بسرعه ،، ف اردفت ببرود
- شوفت بقا يا انور ،، حتي اللي كان عاكسني زمان قال لا دلوقتي !!
تجاهل "نادر" كلامها و اكمل
- انتِ عارفه ،، لو كنتِ سألتيني السؤال ده من سنتين كنت ممكن اقولك اه طبعا !!
- قبل ما اتشوه
قالتها باحباط ف اجابها سريعا
- لا قبل ما اتغير
لم تفهم اجابته ،، ف اكمل موضحا
- انتِ عارفه ... انتِ اكيد مكنتيش اول بنت اعاكسها ،، انا عكست بنات كتير ،، و كلهم خد رقمهم ،، و كنا بنتكلم عادي ،، بس انتِ اول بنت مشيت لما عكستها ،، بإخلاقك فوقتيني و عرفتيني ان مش كل البنات بتاعت كلام ،، زمان كنت بعاكس الوحشه قبل الحلوه ... بس انتِ السبب في إني ابطل اعاكس اصلا ،، مش عشان خناقتي مع احمد لا ،، عشان عرفت ان في بنات كتير محترمه ،، و حتي دلوقتي انتِ وشك اتشوه ،، بس اكيد اخلاقك زي ما هي و عمرها ما هتتشوه ... و اللي يعرفك اكيد مش هيبعد عنك ،، و دا مش شفقه دا حب !! ... مش كدا يا انور ؟؟؟
- دا اللي عايز افهمه ليها من الصبح !!
- تبقي هبله لو افتكرتي للحظه اننا هنبعد عنك عشان وشك !!
قالتها "نوران" و اتبعتها "ريماس"
- اللي بيحب حد مش بيحبه عشان شكله ابدا ،، عرفتي بقا انكِ كنتِ غلطانه ولا لسه !!
و تابع "انور" بسؤال
- لسه عايزه تبعدي عني ولا هتخلي الدبله تنور بيكِ تاني ؟؟
نظرت اليهم "نور" و عيونها لم تكف عن البكاء ، و لكنها اجابت علي "انور"
- مش عايزه اظلمك معايا !!
- هتظلميني بجد لو سيبتيني !!
- هتندم !!
- هندم بجد لو بعدت عنك !!
- مش عارفه اقولك إيه !!
- خلي احمد يلبسك دبلتك ،، و اياكِ تقلعيها تاني
اخذ "احمد" خاتم خطبتها سائلا و هو يمد يده
- ها ،، هتلبسيها ؟؟
توقفت "نور" عن البكاء ،، اخذت من "احمد" الخاتم ،، اخفضت نظرها ناظره اليه ،، صمتت لحظات قبل ان ترفع رأسها قائله بثبات
-... &ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ&

google-playkhamsatmostaqltradent