رواية غرام الأسد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم شروق محمد

 رواية غرام الأسد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم شروق محمد

رواية غرام الأسد الجزء الثالث والعشرون

رواية غرام الأسد البارت الثالث والعشرون

رواية غرام الأسد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم شروق محمد

رواية غرام الأسد الحلقة الثالثة والعشرون


"انهت سلمي عملها وتقابلت هي وصديقتها وبدأؤ في البحث عن الفستان"
سلمي: ها ياعروسه ناويه تروحي علي فين
مها: عاوزه اروح علي الأتيلاهات كلها وافضل اقيس الفساتين، كلها فستان فستان 
سلمي بإبتسامه: مجنونه من يومك 
مها: يعني هعمل خطوبه كل يوم ياختي خليني افرح
سلمي: ربنا يفرحك يااجمل مها في الدنيا
مها: وانتي اجمل واحلي صاحبه ليا، ياله بقي نبدأ عارفه كام مكان بس ايه روعه ياسلمي مش بيدخلوه غير ولاد الناس 
سلمي بإبتسامه: يعني ولا الناس بس، انا مش هرد ولا هغلط 
مها بضحكات عاليه: يابت خليكي فرش كدا
سلمي: فرش شيفاني تلاجه
مها: لافريزر 
"ظلت سلمي ومها يضحكون ويمرحون وبدأؤ في البحث في بعض الاتيلاهات لأختيار الفستان المناسب" 
----------------
"عند عاصم وتحديدا في مكتبه كان يجلس ويراجع بعض الأوراق الهامة، دقائق وطلبه حاتم للذهاب إليه" 
عاصم: الو حاتم باشا
حاتم: تعالا المكتب ياعاصم عوزك
عاصم: في جديد ولا ايه، ومال صوتك
حاتم: لا ابدا بس هتحضر الاجتماع مكاني
عاصم: حاضر جاي حالا
"قام عاصم وذهب إلي مكتب حاتم" 
عاصم: مش هتحضر الاجتماع ليه دي اول مره تعملها
حاتم: دادة كريمه كلمتني وقالت ان ماما تعبانه وانا لازم اروحلها بسرعه
عاصم: طيب ياله بينا انا جاي معاك انت قاعد ليه 
حاتم: لا خليك انت عشان الاجتماع وانا هبقي اطمنك
عاصم: طيب ياله قوم 
حاتم: طيب خد الاوراق دي راجعها كويس وندي معاك هتساعدك 
عاصم: تمام ياله انت بقي وماتنساش تطمني 
" أعلم حاتم عاصم بكل التفاصيل الخاصة بالأجتماع ونزل وقام بركوب سيارته لذهاب إلي الڤيلا وبعد فترة قصيرة رن هاتفه وكان المتصل والدته"
حاتم: الو ماما انتي كويسه
سهام: حبيبي انا خالتو 
حاتم: خالتو ماما كويسه في حاجه حصلت
سهام: لا ياحبيبي ماما كويسه والدكتور جه وطمنا عليها وهيا اللي طلبت مني اكلمك عشان تطمن 
حاتم: لا انا في الطريق وجاي خليها تكلمني 
سهام: حاضر ياحبيبي " اعطت سهام الهاتف إلي والدة حاتم حتي تتحدث معه وتخبره انها بخير"
مرفت والدة حاتم: حبيبي انا كويسه
حاتم: ماما حصل ايه طمنيني
مرفت: حبيبي بلاش تقلق كدا انا كويسه خليك في شغلك 
حاتم: لا انا جاي وبلاش تتكلمي كتير
مرفت: حاضر، سلام ياروحي 
" انهت مرفت الهاتف وتنهدت بتعب، اما عن حاتم فأكمل طريقه حتي يذهب إلي والدته"
----------
مرفت نصار والدة حاتم تمتلك من العمر ٤٥عام توفي زوجها من سنوات حينما كان يدرس حاتم بالجامعة ، لديها اخت وحيده
---------------------
"علي ناحيه اخري وتحديدا عند اسد وملاك" 
ملاك: اتفضل انا سمعاك
"بدأ اسد في سرد الحكاية من البداية لملاك ومن تكون هيا ومن والديها " 
flash back 
"ذهب ايهاب ومعه منال إلي المشفي بسب تعب منال الشديد" 
منال: يعني ايه يادكتورة
الطبيبه: للأسف لازم نشيل الرحم وفي اسرع وقت
منال: بس انا لسه ماخلفتش ونفسي في أولاد 
الطبيبه: للأسف لازم وفي اسرع وقت لأن في خطورة عليكي وياريت تردي عليا حالا عشان نجهز للعميله
ايهاب: اتكلي علي الله يادكتورة وجهزي العمليات
منال: لأ، لأ، انا عاوزه اخلف نفسي اكون ام
ايهاب: وانا مش هضحي بيكي أبدا، ياله يادكتورة 
الطبيبه: تمام كدا، ثواني والعمليات تكون جاهزه عن اذنكم حضري نفسك يامدام منال
"قامت الطبيبة وذهبت حتي تجهز غرفة العمليات وظلت منال حزينه وتبكي وتتحدث مع زوجها" 
منال: ليه بس ياربي انا كان نفسي اخلف وابقي ام ليه تحرمني من الاحساس الجميل ده، ليه، ليه كدا
ايهاب: حرام عليكي، ده قضاء ربنا، واكيد ليه حكمه في كدا استغفري ربنا وادعي انك تقومي بالسلامه، ربنا رحيم بينا وانتي عندي اغلي من الدنيا كلها حبيبتي ماتفكريش في حاجه 
منال: بكره تزهق مني وتقولي نفسي اخلف ويكون ليا ولد يسندني ويشيل اسمي
ايهاب: صدقيني انا مش عاوز حاجه من الدنيا غيرك
منال: سامحني كان نفسي اجبلك الواد الي يشيل اسمك
ايهاب: مش عاوزه، ياستي ربنا مش رايد خلاص 
" تم تجهيز غرفة العمليات واخذت الطبيبه منال وجهزتها للعملية وبعد عده ساعات خرجت منال من غرفه العمليات ودلفت العنايه المركزه"
"قام إيهاب بالإتصال علي سعد واخبره بالوضع وبعد ذلك ذهب إليه سعد" 
سعد: اجمد ياايهاب ان شاء الله هتكون بخير تعالا نروح نطمن عليها من الدكتورة
ايهاب: طمنينا يادكتورة منال عامله ايه
الطبيبه: هيا بخير واحسن بكتير والحمد لله اننا عملنا العمليه في التوقيت ده عشان لو كنا اتأخرنا شويه كمان كانت حالتها ادهورت 
ايهاب: طيب هيا هتفوق امتي
الطبيبه: هيا دخلت العناية وان شاء الله نص ساعه وهتفوق بس خليك جمبها عشان نفسيتها وياريت متخلوهاش تفكر كتير لان الزعل في الفتره دي وحش عليها ربنا يعوض عليكم 
ايهاب: حاضر يادكتورة والحمد لله علي كل حال 
"اخذ سعد ايهاب وخرجوا من غرفة الطبيبة وذهبوا إلي منال ليطمئنو عليها، وبعد فترة افاقت منال وحالتها الصحيه اتحسنت كثير وظل ايهاب بجانبها لمواستها والاطمئنان عليها وليطمنها انها اغلي شيء في حياته وبعد معافتها اخذها الي المنزل وحياتهم استقرت الا حد ما وفي ليلة" 
-----------
"في منزل سعد كان يجلس هو وزوجته ودقائق ورن هاتفه وكان المتصل كامل صديق عمره" 
كامل: الحقني ياسعد الحقني
سعد: في اي مالك ياكامل 
كامل: ساميه بتولد والدكتور بيقول حالتها خطر خطر
سعد: طيب اهدي ياحبيبي اهدا انا جايلك حالا
"انهي سعد المكالمه مع صديقه وقام مسرعا لأرتداء ملابسه" 
سعاد: في ايه ياسعد رايح فين ومالك شكلك حزين كدا ليه 
سعد: كامل كلمني وبيقول ساميه بتولد وحالتها خطر
سعاد: لا حول ولاقوة الابالله، انا جايه معاك
سعد: لا خليكي عشان اسد
سعاد: لا مش هسيبك وكمان لازم اروح لها هيا لوحدها ومالهاش حد يارب يقومها بالسلامه "قامت سعاد لكي ترتدي ملابسها للذهاب الي المشفي مع زوجها وايقظت اسد من نومه واخذته معها وبعد فترة وصلو الي المشفي" 
سعد: في ايه قلقتني ياكامل ساميه مالها
كامل: فاجئه قعدت تصرخ وتقول الحقني ياكامل هموت هموت كلمت الدكتور وقالي هاتها حالا ومن ساعتها وهيا جوه بقالها ساعه ونص 
سعد: ان شاء الله خير ادعيلها بس
كامل: لو حصلها حاجه انا ممكن اموت انا مااعرفش اعيش من غيرها دي روحي وحياتي 
سعد: ماينفعش كدا اهدا بس وتعالا نقرأ قرءان "اخذ سعد كامل وذهبو ليجلسو سويا ليقرأو القرءان ويدعو الله ان يشفيها، وبعد فتره، خرج الطبيب من غرفة العمليات وذهب كامل اليه مسرعا ليطمئن علي ساميه وعلي حالها"
كامل: خير يادكتور في ايه وبصراحه لو سمحت قولي كل حاجه من غير ماتخبي عليا
سعد: اهدا ياكامل براحه مش كدا خير يادكتور ممكن تفهمنا ايه السبب الي خلي المدام ساميه تتعب كدا
الطبيب: للاسف دي حاله ولاده مبكرة لان المدام ساميه ضغط الدم والسكر علو فاجئه وجالها نزيف 
كامل: ساميه ماعندهاش السكر الكلام ده مش صحيح
الطبيب: اظاهر ان مدام ساميه مش مبلغه حضرتك بحاجات كتير للاسف ومش كدا بس المدام عندها مشاكل في الرحم وحالتها مش مستقرة ادعولها تعدي الفترة دي علي خير والجنين لازم يدخل الحضان لان عندها مشكله في التنفس لان دي ولاده مبكرة
كامل: هيا بنت 
الطبيب: ايوه ولو عاوز تشوفها اتفضل 
كامل: لا اشوف مراتي الاول 
الطبيب: يبقي اتفضل ادخل الاوضه دي الممرضه تعمل اللازم عشان تقدر تدخل للمدام
سعد: ممكن اروح اشوف الطفله
الطبيب: اتفضل تعالا معايا"اخذ الدكتور سعد لكي يري الطفله في الحضان وذهب كامل ليرى زوجته"
الطبيب: انت كدا جاهز اتفضل ادخل ومش كتير عشان الطفله ماتتعبش
سعد: حاضر مش هغيب"دخل سعد الحضان وشال الطفله واحتضنها واذن لها في اذنيها وضمها اليه وقبلها وخرج وقال لنفسه: يارب يابنتي يشفي والدتك وتتربي في وسطهم
"كان كامل يجلس مع زوجته ويمسك يدها ويتحدث معها: حبيبتي فوقي ياله وتعالي نرجع بيتنا الدافي قومي عشان نضحك ونهزر تاني سوا قومي ياساميه عشان خاطري بلاش تسبيني لوحدي بنتك الي بتحلمي بيها شرفت الدنيا ومستنياكي، تعرفي الدكتور طلب مني اروحلها قؤلتله لأ انا هشوفك انتي الأول قومي انا ماليش حد في الدنيا دي غيرك، ساميه ارجوكي اوعي تسبيني انتي امي واختي وبنتي ومراتي لو جرالك حاجه انا هموت بعدك صدقيني قاومي ياساميه" وظل كامل جالس بجوار زوجته يحدثها ويدعو لها وقلبه ينزف وجع، وعيونه تنزف الدموع"وفاجئة اصدر الجهاز صفارته المشؤومة وظل كامل يتكلم معها ان ترد عليه ولكن دون فائدة"لا لأ مش هسيبك لأ لأ
في المشفي وتحديدا خارج الغرفه التي بها زوجة كامل كان سعد وزوجته يتحدثو سويا"
سعاد: وبعدين ياسعد هنسيبه كدا 
سعد: مش راضي يطلع من عندها انتي شوفتي عمل ايه مع الدكتور ماكنتش اعرف انه بيحبها للدرجادي 
اسد: بابا بابا 
سعد: نعم يااسد عاوز ايه ياحبيبي
اسد: احنا هناخد البنوته دي عندنا
سعد: لا ياحبيبي دي هتروح مع مامتها وباباها ان شاء الله ونبقي نروح نزورهم
اسد: بس انا عاوز اخدها لنا وتفضل معايا ماتخفش انا هخاف عليها واحافظ عليها واحبها كمان
"ضمت سعاد ابنها بحب" 
"وفاجئه رائو الأطباء يدخلون الي غرفه العنايه وقاموا بإخراج كامل من الغرفه وبعد فترة قصيرة خرج الطبيب وقال: انا اسف المدام ماتت واحنا عملنا كل إلى نقدر عليه البقاء لله انصدم كامل مما سمعه ووقع فاقد الوعي اخذوه الي الغرفه وقاموا بتعليق بعض المحاليل وقام الطبيب بإعطائه حقنه مهدئه وبها منوم" 
"وبعد ساعات فاق كامل وهو حزين ونظر حوله وجد المحلول بيده وسعد واقف بجواره، قام وجذب المحلول من ذراعه" 
سعد: اهدا واجمد كدا ياكامل بنتك عوزاك اجمد ماينفعش كدا وياله عشان نروح ندفنها انا مارديتش اعمل حاجه غير لما تفوق
"ذهب كامل إلي غرفة زوجته وجلس بجوارها وامسك يديها يقبلها ويتحدث معها: ليه سبتيني ليه تضحكي عليا وتقولي انك هتفضلي جمبي ليه كدا ارجعيلي وارجعي لبنتك وظل هكذا وقت كثير دخل سعد عليه'
سعد: ياله ياكامل ياله ياحبيبي لازم تندفن دلوقتي 
" قام سعد بالإتصال علي ايهاب حتي لا يكون بمفرده وبالفعل ذهب إليه مسرعا وظالوا بجوار كامل، وقاموا بإجراءات الدفن كامله ، وظل كامل واقفاً عند القبر ولايريد الرحيل وكان حزيناً علي فراقها وظل يصرخ إلي أن فقد وعيه قام سعد وايهاب بإخذه إلي المشفي وبعد فترة تحسنت حالته وخرج من المشفي وذهب إلي منزله وصمم البقاء بمفرده "
--------
"بعد مرور شهر في منزل سعد"
سعاد: هتفضل سايب كامل كدا 
سعد: عملت كل حاجه عشان يفوق وهو حابس نفسه ومش عاوز يقابل حد ولا يخرج من الي هو فيه
سعاد: طيب وبنته الي في الحضان دي هتعمل اي 
سعد: فكرتيني دا الدكتور كلمني وقالي عشان نروح نخلص الأجراءات وناخد البنت
سعاد: ياحبيبتي يابنتي جايه الدنيا يتيمه
سعد: هروح اشوف كامل واحاول اخليه يخرج من الي هو فيه وينتبه لبنته
اسد: هاتها لينا يابابا عشان خاطري احنا هنحبها ونكون حنينين عليها والي هيا عوزاه هنعمله
سعد: سيبها لله يااسد لو ابوها فضل كدا ماينفعش البنت تفضل معاه واجيبها ولا ايه رأيك ياسعاد
سعاد: وماله هيا بنتي زي اسد بالظبط
"خرج سعد وذهب إلي صاحبه حتي يبلغه بحديث الطبيب" 
-------
"في منزل ايهاب"
"كانت منال تتحدث معه في شئ ما" 
منال: ايهاب قلت ايه
ايهاب: اقؤل ايه يامنال ماينفعش طبعا ابوها يقول ايه
منال: مش هيقول حاجه احنا هنهتم بيها ونربيها وهو هيكون مرتاح ومطمن انها معانا 
ايهاب: حبيبتي انت غاوية تعب ليه خلينا كدا حلوين بلاها وجع دماغ
منال: ليه بس كدا هما الاطفال وجع دماغ
ايهاب: ماينفعش حبيبتي 
منال: طيب بص لو انت محروج كلم سعد وهو يتصرف 
ايهاب: يووه بقي، طيب هكلمه بكره
منال: لأ دلوقتي ياله عشان خاطري 
ايهاب: حاضر ياحبيبتي" اخذ ايهاب الهاتف وقام بإلاتصال علي سعد"
------
"في منزل كامل كان سعد يجلس معه ويحاول افاقته" 
سعد: كامل فوق بقي من الي انت فيه بنتك محتجالك الدكتور لسه مكلمني وقايلي البنت لازم تطلع لانها بقت كويسه ومش محتاجه تفضل في الحضان
كامل: اعمل بيها اي مش هعرف اربيها لوحدي ساميه كانت عاوزه تربيها وتعلمها كل حاجه، انا خسرت ساميه تعبان مش قادر اعيش انا عاوز امووت، عاوز امووت
سعد: استهدي بالله واستغفر ربك ماينفعش كدا
كامل: وايه الي ينفع انها تسبني
"اثناء حديثهم رن هاتف سعد وكان المتصل ايهاب" 
سعد: استني اشوف ايهاب بيرن عليا ليه يارب خير
ايهاب: اذيك ياسعد عامل ايه 
سعد: الحمد لله بخير منال عامله ايه 
ايهاب: ليا طلب عندك ممكن ياسعد
سعد: اؤمر ياحبيبي خير
ايهاب: هو ينفع ناخد البنت نربيها 
سعد: بنت مين ياايهاب
ايهاب: بنت كامل تتربي في وسطنا وانت عارف موضوع منال والخلفة وكدا 
سعد: والله انتو ولاد حلال خلاص هشوف الموضوع ده وارد عليك 
ايهاب: تسلملي ياخويا
" تحدث سعد مع كامل واستأذنه ان يأخذ الطفله لايهاب وزوجته للأهتمام بها لانها تحتاج لرعايه كبيره وبإي وقت يمكنه رؤيتها"
سعد: ايه رأيك ياصاحبي
كامل: الي انت شايفه ياحبيبي 
سعد: انا شايف ياخدوها علي ماتحس انك بقيت كويس تاخدها وتربيها وتهتم بيها 
كامل: اللي انت شايفه، احسن برضه انا مش هقدر اخد بالي منها حاليا انا حاسس اني تايه وضايع
"ظل سعد جالس مع صديقه وبعد فترة ذهب وانهي الإجراءات في المشفي وأخذ الطفلة وأعطها إلي إيهاب ومنال وسعدت بها منال كثيرا وبعد فترة ذهب سعد لمنزله" 
------
سعاد: حمدلله علي السلامة حبيبي 
سعد: تسلمي حبيبتي اومال اسد فين
سعاد: دخل ينام من شويه عملت ايه مع كامل والبنت 
سعد: وانا عند كامل ايهاب كلمني"جلس سعد مع زوجته وقام بسرد ما حدث إلي أن وصل إلي المنزل"
"استيقظ اسد من نومه واستمع إلي حديث والده" 
اسد: ليه يابابا مش انا قلت هاتها هنا وانا هحافظ عليها 
سعد: عمك ايهاب ياحبيبي وطنط منال عاوزينها عشان ماعندهمش اطفال وشويه وباباها هياخدها
اسد: طيب ممكن انا اسميها وكل فتره يجبوها هنا 
سعاد: وتحب تسميها ايه يااسد باشا
اسد: في اسم جميل عجبني اوووي
سعد: قول ياحبيبي ولو حلو نسميها
اسد: مش عمو كامل كان بيحب طنط ساميه اوووي 
سعد: ايوه وحزين عليها جامد 
اسد: طيب الحب ده مش اسمه غرام برضه
"ابتسمت سعاد علي حديث اسد" 
سعد: استني ياسوسو ايوه يااسد كمل
اسد: احنا نسمي بقي البنت دي غرام 
سعاد: الله اسم جميل اووي يااسد
سعد: حلو اووي برافو عليك يااسد خلاص هروح بكره لعمك كامل واخد رأيه ولو وافق هقول لإيهاب ونسجلها
في صباح يوم جديد
" ظلت منال جالسه مع غرام تلاعبها وتضحك علي برائتها وقالت: خلاثي ايه الجمال ده ياناس انتي صغننه اوي وشكلك جميل وكيوت، وأثناء ذلك دلف إليهم ايهاب"
ايهاب: فينك يامنال انا بنده عليكي 
منال: معلش كنت بغير للبنت وبعملها الرضعه وماسمعتش حقك عليا 
ايهاب بضيق: خلاص ولا يهمك بس شكل البنت هتاخدك مني
منال: لا طبعا هو في حد ممكن ياخدني منك برضه
ايهاب: بكره نشوف
__________
"استيقظ سعد وأدي فرضه وأرتدي ملابسه وذهب لصاحبه وظل يدق علي الباب ولكن لا رد تمكن القلق منه قام بالإتصال علي هاتف كامل ولكن لا رد نزل إلي الاسفل يركض مسرعا يسأل حارس البناية" 
سعد: عم سيد ماشوفتش كامل
سيد: لا يااستاذ سعد ماشفتهوش مابينزلش اصلا
سعد: يعني مارحش المقابر ممكن مااختش بالك
سيد: لا مانزلش وانا ماقؤمتش من مكاني
سعد: طيب تعالي نشوف مش بيرد ليه
" اخذ سعد الحارس وصعدو إلي الشقه وقاموا بدق علي الباب ولكن لا رد تمكن الخوف من سعد وطلب من الحارس كسر الباب وبالفعل كسره ودلف سعد إلي الشقه بسرعه كبير لتفقد صديقه وبالفعل وجده ملقي علي الأرض، اتصل سعد علي الاسعاف وبعد فترة جاءت الاسعاف واخذت كامل إلي المشفي"
سعد: طمني يادكتور خير في ايه
الطبيب: البقاء لله 
سعد: انت بتقول ايه كامل عمره مااشتكي من حاجه
الطبيب: للاسف شكله اهمل في صحته الفتره الاخيره دي ودا سببله هبوط في الدورة الدموية عن اذنك
" كان سعد يقف مصدوما مما سمع لا يصدق أنه خسر صديق عمره جلس علي اقرب مقعد وبعد فترة قصيرة قام بالإتصال علي ايهاب حتي يقوم بإجراءات الدفن ،
وبعد ذلك تم دفن كامل"
"في منزل ايهاب" 
ايهاب: والعمل يامنال 
منال: في ايه ياايهاب 
إيهاب: في البنت دي هنسجلها ازاي وبكدا هتفضل معانا علطول ولا ايه 
منال: هنسجلها عادي بي اسمك ونربيها انت عارف اني ماعتش ينفع اخلف وكمان نكسب فيها ثواب 
ايهاب: حرام اسجلها بي اسمي انتي بتتكلمي ازاي
منال: لا هنسجلها دي بنتي وانا الي هربيها سمعت' منال حضنت البنت جامد دي بنتي بنتي انا فاهم'
في منزل سعد كان قاعد حزين وعيونه مليانه دموع
سعاد: ماتعملش في نفسك كدا هون علي نفسك ياسعد 
سعد: مش قادر دا صاحب عمري ماكنش ليا غيره كان اكتر من الاخ
سعاد: مايغلاش علي الي خلقة ده عمره وانتهي لغاية كدا
سعد: لا اله الا الله يارب ارحمه واغفر له 
سعاد: يارب، خلينا بقي في المهم البنت دي هتفضل عند ايهاب ولا ناخدها 
سعد: لأ هخدها دي بنت صاحبي تبقي بنتي وانا اولي بيها مش هسيبها ابدا 
اسد: ايون يابابا هاتها لينا واحنا هنخاف ونحافظ عليها
سعاد: طيب هتقول ايه لإيهاب ولا منال
سعد: دي امانه ولازم احافظ عليها هقوله هاتها عادي
"وبعد مرور أسبوع اخذ سعد زوجته واسد وذهبوا إلي منزل ايهاب" 
"في منزل ايهاب كانت منال تلاعب غرام وبعد فتره دق جرس الباب، ذهبت منال لتفتح باب المنزل وكان الطارق سعد وزوجته رحبت بهم وبعد ذلك دلفوا إلي المنزل وبعد فترة تحدث سعد وقال: انا هاخد البنت انا اولي بيها
منال: لأ لأ دي بنتي الي مخلفتهاش لأ حرام عليك سبها ليا انا هربيها وهخاف عليها 
سعد: معلش يامنال دي امانه لازم تكون تحت عيني
منال: طيب سبها ليا اربيها ومعظم الوقت هتكون عندكم في البيت واي وقت هتقول هاتيها هبعتها 
سعاد: خلاص ياسعد سبها ومنال هتكون حنينه عليها وهتخاف وتحافظ عليها 
سعد: لا ماينفعش هخدها
منال: بالله عليك سبهالي وانا هخلي بالي منها
سعد: ايهاب البنت دي تكون في عنيكم 
ايهاب: طبعا ياسعد كفاية ان باباها كان صاحبك 
سعد: طيب هنروح نسجلها بكره واسد اختار اسم جميل ليها 
منال: اسم ايه 
اسد: غرام ياطنط منال ايه رأيك
منال: الله اسم جميل اووي بس هتسموها غرام ايهاب
سعد: لأ حرام وماينفعش والموضوع ده ممنوع
منال: عشان خاطري خليها بنتي انا عمري ماهخلف وكمان عشان لما تكبر تعرف انها بنتي انا، انا حبيتها من اول ماشوفتها وشيلتها بالله عليك ماترفض
ايهاب: خلاص ياسعد نروح نسجلها بكره 
سعد: انت بتتكلم ازاي دا حرام 
منال: ليه بتعمل كدا سبهالي حرام عليك 
ايهاب: خلاص ياسعد بقي وانا هاخد بالي منها
سعد: اهم حاجه عندي انها تكون في عينيكم وتاخدو بالكم منها وماحدش يزعلها في يوم
منال: حاضر، حاضر والله 
" قام سعد وأخذ زوجته وابنه وذهبوا وطوال الطريق كان اسد حزين انه لم يأخذ معه غرام إلي المنزل لكن والده اخبره انها ستكون معهم دائما"
Back 
اسد: دي كل حكاية غرام الي هو انتي وبدأتي تكبري في وسطنا وحبيتك وكنت بحافظ عليكي من اي حد ومشكلتك مع ايهاب لما كان عاوز يجوزك غصب وسبتي البيت ومشيتي والباقي عندك انتي. 
" كانت ملاك منهارة في البكاء من حديث اسد وبعد ذلك تحدثت معه"
ملاك: ياااااه دا لو انا الي بتقول عليها دي، انا اكون حزينه اوووي وماليش حظ، والموت ليا رحمه
"قام اسد بإمسك يديها وبدأ في مسح دموعها" 
اسد: بعد الشر عليكي ياقلبي، والله بحبك ومااقدرش اعيش من غيرك
جاء احمد من ورائهم وقال: الله الله دا بقي الشغل الي بتدوري عليه وياتري عملتي ايه تاني
ملاك: اخرص انت ازاي بتتكلم معايا كدا
"قام احمد بنزع ذراع ملاك والذهاب بها، ولكن قام اسد بإيقافه، وقام بلكمه في وجهه" 
اسد: تعرف لو ايدك دي لمستها تاني هقطعهالك فاهم
ملاك: خلاص يااسد لو سمحت خلاص
اسد: ياله ياغرام نمشي من هنا 
ملاك:............. 
يتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent