رواية أحببت غامضة الفصل السادس عشر 16 بقلم آية العربي

 رواية أحببت غامضة الفصل السادس عشر 16 بقلم آية العربي

رواية أحببت غامضة الجزء السادس عشر 

رواية أحببت غامضة البارت السادس عشر 

رواية أحببت غامضة الفصل السادس عشر 16 بقلم آية العربي


رواية أحببت غامضة الحلقة السادسة عشر 

السادس عشر من رواية احببت غامضة
بقلم /اية العربي

دخل فهد القصر ومعه جميلة تمشى وراءه ...
انتزعت يدها من بين يده وقالت بعصبية _ انت طلقت نانى ؟.... طلقتها بسببي ...ليه عملت كدة ...مش ده اتفاقنا ...

رفع اصبعه فى وجهها ونظر لها بهدوء قائلا بتهديد كاذب _ تانى مرة متعليش صوتك عليا ..

تكلمت بعصبية اكبر قائلة _ يعنى ايه الكلام ده .... لااا بقى ..انا عايزة اطلق ..

ابتسم لها قائلا بخبث وبرود استفزها _ يعنى صوتك مش هيوطى ... ماشي .

قالها وهو يتجه ناحيتها ...توترت منه وحاولت الابتعاد الا انه كان اسرع منها ومسك معصمها واعاده خلف ظهرها بطريقة غير مؤلمة وقربها منه قائلا بصوت هامس _ اسمعى يا جميلة انتى .... انا كنت هطلق نانى سواء اتجوزتك او لاء .... نانى مش الزوجة اللى ائمنها على حياتى ومستقبلى ... ودى حاجة متخصكش علشان اتفق معاكى فيها او لاء ... ..وبالنسبة لكلمة طلقنى دى حذااارى اسمعك تقوليها تانى .... سمعانى والا اقول تانى بطريقة تانية ..
غمز لها بعينه فحاولت نزع نفسها منه الا انه كان محاوطها بشدة فقالت بنظرة تحدى _ اه ...انت بقى من النوع اللى اتمسكن لحد ما اتمكن ...وانا العبيطة اللى صدقتك ...بس انت متعرفنيش ...اذا كنت انت فهد ...فأنا جميلة وبلاش تتحدى واحدة بتقلب نفسها راجل علشان تعيش بحرية ...تمام ؟

ضحك عليها عاليا ضحكة جعلتها تتأمله للحظات ثم قال وهو ما زال محتفظا بها داخل احضانه _ اومال انا اختارتك ليه من وسط كل البنات اللى بترمى نفسها عليا ....لانك جريئة و مش بتخافى من حد ... ولو انتى تعرفى اطباع الفهد كويس ...هتعرفى انه بيحب الصيد المتعب اللى بيعانده وبيدوخه .... وعلى فكرة احب بس افكرك انك كنتى برة زى القطة ومستخبية فيا قدام جدك....

ابتعد عنه فجأة قائلة بتحدى تدارى احراجها _ ههههه وانا مش هكون ضحيتك يا فهد بيه ... ومش هتقدر عليا اوعدك .....

كادت ان تخرج من باب القصر فاستوقفها قائلا _ رايحة فين .
اجابته بثقة وتحدى _ رايحة الملحق ... تعبت وعايزة انام ..

كادت ان تخرج ..اما هو فجز على اسنانه قائلا _ استعنا ع الشقى بالله ...

قبل ان تفتح باب القصر بلحظات وجدت نفسها ليست على مستوى الارض ...
صرخت بفرغ عندما حملها قائلة _نزلنى يا بنى ادم انت ... بقولك نزلنى هصوت والم عليك الناس ..

صعد بها الدرج ولم يعيرها اى اهتمام وفتح غرفة جانبية ودخل وانزلها ارضا قائلا _ ايه مالك ...مش تعبتى وعايزة تنامى ...اتفضلى نامى ..

نظرت حولها تكتشف المكان ثم نظرت له بخوف وقلق قائلة _ انا فين ...انا هنام تحت عند ماما ...وسع لو سمحت ..

لاحظ هو نظرة الخوف فى عيناها فهدأ قائلا _ جميلة ...اطمنى ..انتى هتنامى هنا لوحدك .... بس مينفعش تكونى مراتى وتنامى فى الملحق وحتى مامتك هتعيش هنا ف القصر ... وانا مش هقربلك خالص يا جميلة ... بس بلاش تقلى منى بالشكل ده ...
نظرت له تستشعر الصدق فى حديثه ثم قالت _ تمام ... عن اذنك بقى علشان عايزة انام ..
خرج من الغرفة واغلقت هى الباب وراؤه واقفلته بالمفتاح واتجهت الى السرير تفكر في هذا الرجل وطريقته الغريبة ...
تارة عصبي ..وتارة مخيف ...وتارة اخرى حنون وهادى ومحل ثقة وامان ...

غلبها النوم فنامت على الفور ...

__________
نزل هو للاسفل وخرج وجد الجميع ما زالوا على صدمتهم فتوجه الى والدته قائلا _ ماما ..لو سمحتى ...انا هفهمك كل حاجة بس بعد اذنك تاخدى مامت جميلة وتدخلى القصر ..

نظرت له والدته بغضب ودخلت القصر دون حديث ..
نظر هو الى نادين بمعنى ان تاخد هى صابرين ..

اومأت له وذهبت اليها قائلة _ طنط صابرين تعالى يالا ندخل القصر ..

نظرت لها صابرين ثم نظرت الى فهد الذي اومأ لها فتحركت مع نادين الى الداخل بقلة حيلة ..فهى سعيدة وخائفة ومتسائلة بنفس الوقت ..

اما هو فاتجه الى نانى التى كانت جالسة بقهر لانها خسرت امام هذه الجميلة .... وخسرت ايضا نقود الفهد التى لا تعد ولا تحصى ...
وضع فهد يده فى بنطاله قائلا بغرور _ ها يا نانى ..لسة بتفكرى فى خطة تانية ولا ايه ..

نظرت له سوزان بحقد قائلة _ انت هتدفع تمن اللى عملته فى بنتى كبير اوى ...

ضحك عاليا قائلا بنفس لغتهم _ ههههه كام يعنى ....شوفى المبلغ المناسب وانا مش هعارض ... ودلوقتى يالا لو سمحتوا من هنا ..

قالها وغادر القصر قاصدا شركته وقد تحسن مزاجه 180 درجه وكأنه عصفور واخيرااا تحرر من سجنه...

اما هى نظرت الى والدتها قائلة _ انا عيزاه يندم ...عيزاه يترجانى ارجعله ويبوس رجلى كمان ..

نظرت لها سوزان بتكبر قائلة _ هيحصل ...بس دلوقتى قومى لمى حاجتك كلها ...وكل مجوهراتك واى فلوس وتعالى يالا ...

اومأت اليها ودخلت القصر تلملم اشياؤها بالفعل ...

نظرت للجميع بكره قد اخفته لسنين وانطلقت صاعدة الى الجناح الذى كان ملكها فى الامس ...
لملمت جميع ملابسها واكسسوراتها الثمينة واخذت ايضا النقود الذي كانت بداخل الخزنة الصغيرة ولم تكتفى بهذا بل جمعت ساعات فهد كلها واخذتها وايضا ازرار قمصانه الثمينة وزجاجات العطر الفاخر ...

نظرت الى الجناح بحقد قائلة _ هرجعلك ...مبقاش نانى العمرى لو مرجعتش تانى ...

نزلت للاسفل ونادت على الخادمة قائلة بتكبر _ اطلعى هتيلي الشنط من فوق ...
خرجت دون القاء كلمة على الموجودين ونبيلة التى كانت تتابع بصمت هى تعلم ان ابنها ظلم ظلما شديدا بسبب هذه الزيجة ولكنها ليست راضية ابداا عن تصرفه هذا ...يبدو انها لم تكن تعلم بما تخططه نانى ..

ركبت سيارتها بعدما وضع لها الخدم الحقائب وانطلقت هى ووالدتها تاركين القصر على املهم فى العودة قريبا ..ولكنه عشم ابليس

________
فى الشركة دخل فهد لاول مرة منذ 6 سنوات بوجه بشوش جعل جميع العاملين ينصدمون من هيأته ولكنه حينما لاحظ نظراتهم اخفى ابتسامته فورا وارتدى قناع القسوة مجددا ...

وصل الى مكتبه وعندما جاء ان يجلس على مقعده وجد الباب يفتح ويدخل منه معاذ بفضول قائلا _ فهد ....طمنى عملت ايه .....

جلست فهد مستغفرا فى سره قائلا _ يابنى هو انت حد مسلطك عليا ...انت عرفت انى وصلت امتى ...دانا لسة مقعدتش ..

جلس معاذ قائلا بحماس _ سيبك من كل الهرى ده واحكيلي ....عملت ايه مع جد جميلة ونانى ..

تنهد فهد قائلا بسعادة _ ابدا يا معاذ ...جد جميلة عرف فى الوقت المناسب ان جميلة مراتى ... ونانى طلقتها ..

انصدم معاذ قائلا _ اوووبا ... وبعدين ..
قال فهد _ ولا قبلين ...كدة وبس ...ويالا علشان نشوف شغلنا ...

نظر له معاذ بغيظ قائلا _ تصدق انك ارخم مخاليق ربنا ...ما تقول يابنى وبعدين ...يعنى انت وجميلة ايه ..

نظر له فهد مدعيا عدم الفهم قائلا _ ايه ايه ..
غمز معاذ له قائلا _ يا فودى ...على موذة بردو ...ما تقولى يا فودى ولا انتى مكسوفة ..

اخفض فهد راسه قليلا ثم رفعها ومسك قطعة معدنية من على سطح مكتبه قائلا بتهديد _ لو مقومتش على مكتبك حالا هتقوم على نقاله ..

جرى معاذ مسرعا خارج مكتب فهد محاولا الفرار بحياته التى كانت على وشك الانتهاء ..

اما فهد ابتسم على منظره وابتسم اكتر عندما تذكر جميلة وهى داخل احضانه ونظرة التحدى فى عيناها ...

_________
فى القصر جلست نبيلة بجانب صابرين قائلة بوضوح _ اعزرينى يا ست صابرين ...انا مش معترضة على بنتك انها تكون مرات ابنى ....انا اصلا لما عرفت انها بنت من يومين ولما فهد حكالى عن حكايتها اتمنيتها من نصيبه فعلا وتعوضه عن اللى شافه ...بس انا عايزة افهم ليه طلق نانى بالطريقة المهينة دى ...وليه اصلا اتجوز من غير ما يقولنا ...

قالت صابرين بحرج _ انا مقدرة موقفك يا نبيلة هانم ....وصدقينى انا زيك مستغربة ومعرفش اى حاجة ...يمكن فهد بيه ربنا يباركله حاول يحميها من جدها اللى كان ناوى يخلص عليها ..

قالت نبيلة بتساؤل _ ايوة بس يخلص عليها ليه ...هى عملت ايه بس ..

جلست نادين قائلة _ ماما ...انا هقولك على كل حاجة ....نانى هى السبب ...وهى اللى قالت لجد جميلة على مكانها ...هو فى الاول كان بيدور عليها علشان ياخدها يربيها هو ...بس بعد كلام نانى ليه كان عايز يموتها .... نانى قالتله ان جميلة وفهد على علاقة ببعض ...وطبعا هو اصلا كان بينهم مشاكل وما صدق حاجة زى دى .

قالت نبيلة باستغراب _ ايوة بس ليه نانى تعمل كدة ..وهى عرفت منين ان جميلة بنت ...

تنهدت نادين قائلة _ هقولك على كل حاجة يا ماما ...بصي يا ستى ....

_________
عند نانى التى اتفقت مع والدتها فورا على خطتهم البديلة التى كانوا قد اعدوها مسبقا فى حال تخلى عنها فهد بسبب امراة اخرى كما كانت تفكر والدتها .....

رفعت الهاتف وهاتفت شخصا ما قائلا _ اهلا..... جه وقت بقى ان شهد ترجع ...ولا ايه ..

يتبع ...

google-playkhamsatmostaqltradent