رواية غيرة بنات البارت الثاني عشر 12 بقلم آية علي

 رواية غيرة بنات البارت الثاني عشر 12 بقلم آية علي

رواية غيرة بنات الجزء الثاني عشر 

رواية غيرة بنات البارت الثاني عشر 

رواية غيرة بنات البارت الثاني عشر 12 بقلم آية علي


رواية غيرة بنات الحلقة الثانية عشر

"البارت الثاني عشر "
نوفيلا "غيرة بنات"
بقلم وتأليف:أية علي...
.....................................................................
..في البيت عند هشام وشيماء وأهله:
...................................................
...هشام كان وصل من عند ياسمين حزين عليها وعاللي حصل كله ودخل علي شيماء أوضتها بكل عصبية......
_شيماء :فيه ايه ياهشام .....
_هشام :فيه كل حاجة وحشة ليكم إن شاء الله ياكلاب وربنا لأخد حق ياسمين منكم كلكم بس اما تقوم بالسلامة واطمن عليها وبعدين افضالكم بقي أنتي والبنات الزبالة اللي زيك والزفت طارق ده لاتعرفوا كلكم مقامكم وتندموا عاليوم اللي ظلمتو فيه إنسانة برئية مالهاش أي ذنب كل ذنبها إنها بتحبني وبحبها وإنسانة طاهرة ونضيفة وأنضف منكم كلكم وأنتم مهما تعملوا ماتوصلوش ربعها فحبيتوا تخلوها زيكم لكن عمرها ماهتبقي زيكم وأنا كنت عندها في المستشفي ووحيات حالتها اللي كانت صعبة بسببكم لأوريكم كلكم .....
_شيماء :وهي مالها إن شاءالله الست هانم ....
_هشام ضربها قلم علي وشها ورد عليها وقال :
"اتكلمي عنها كويس وبإحترام اسمها ياسمين وبعدين من يوم اللي عملتوه فيها وهي في المستشفي وجاتلها صدمة عصبية ولما اتحسنت وبقت كويسة ورجعت البيت تاني يوم الصبح إتفاجئت عالنت بلعبتكم القذرة أنتي والكلب اللي اسمه طارق ده لما أعلنتو خطوبتهم علي بعض وطبعاً كان كل ده بمساعدة حضرتك ليه وهي للأسف مااتحملتش اللي شافته وحصلها إنهيار عصبي ونقلوها عالمستشفي ودخلت في غيبوبة وحصلتلها إنتكاسة ولحد النهاردة حالتها صعبة ولما بتفوق مش بتحس بحد حواليها كل ده بسبب شوية كلاب زيكم"
....وراح هشام فجأة ماسكها من شعرها فصرخت شيماء جامد فرد عليها هشام وقال لها :
"وربنا ياشيماء ماهسيبكم وهتتعاقبوا عقاب عسير "
_شيماء ببكاء :أهون عليك يا هشام أنا أختك اللي بتحبك وكل اللي عملته ده من حبي ليك وغيرتي عليك ....
_هشام :أيوة تهوني عليا وبعدين ده ماكانش حب دي أنانية وأنتي ماكنتيش بتغيري عليا أنتي كنتي غيرانة من ياسمين ومش بتطيقي تشوفيها قدامك علشان هي أحسن منك في كل حاجة ودلوقتي افتكرتي إنك أختي ليه مافكرتيش فيا إني أخوكي لما كنتي أنتي وصحابك وشاب غريب بتتفقوا عليا تخربوا حياتي وتحرموني من البنت اللي بحبها وبتمناها زوجة ليا وأم لولادي وبعدين ماتقلقيش مش هأذيكي أنتي أختي برضه مهما كان أنا مش ندل زيك بس كل اللي هعمله فيكم بقي :
_أولا:"صحابك الست عزة والست نرمين هينفضحوا قدام أهلهم وطبعاً أكيد مش هيعدوا عملتهم السودة دي عليهم علي خير"
_ثانيا :"سي طارق بقي حبيب القلب هيكون موته علي إيدي إن شاءالله وأنتي بقي هتحزني عليه ماهو حبيبك"
_ثالثا:"هتجوز ياسمين أظن ده أكبر عقاب ليكي خليها تحرقك وتفرسك مكانك لما تموتك بحقدك وغلك اللي بيأكلك جواكي ده"
......وراح هشام رماها مكانها عالسرير وخرج وسابها ورزع وراه باب الأوضة وفضلت شيماء تعيط كتير وتضرب علي وشها وحاملة هم فعلا إن هشام يرجع ياسمين ويأذي طارق حبيبها ويخرب عليه حياتها ......
............................................................................طارق خلاص كان فكر وخطط هيعمل ايه ويأخد ياسمين من هشام إزاي وراح جاب موبيله واتصل علي شيماء .......
....شيماء أول مالقت رنة طارق فرحت جدا وقررت تعرفه كل حاجة قالها هشام علشان يأخد باله وحذره منه .....
_شيماء ببكاء :ألووو ياطارق ...
_طارق :ألووو ياشوشو ياحبيبتي مالك فيه ايه ياقلبي بتعيطي ليه إهدي كده أنتي لسه زعلانة مني أنا ماأقدرش علي زعلك ياحياتي بس كان غصب عني سامحيني ياحبي أنا متصل بيكي مخصوص علشان أصالحك ....
_شيماء :لا ياحبيبي مش زعلانة منك ماأقدرش ازعل منك بس هشام أخويا راح المستشفي لياسمين لأنها من ساعة اللي حصل وهي جالها إنهيار عصبي ومحجوزة في المستشفي وهو حالف لينا لاينتقم مننا كلنا ويجيب لياسمين حقها بس اما تبقي كويسة ويطمن عليها الأول ....
_طارق :وهو هيعمل ايه يعني ....
_شيماء :هيفضح عزة ونرمين قدام أهلهم ويحكيلهم علي كل حاجة عملناها في ياسمين وأنتا هيقتلك علشان يحرق قلبي عليك وهيرجع ياسمين ويتجوزها علشان يزيد غيرتي أكتر ويحرق دمي بسببها أنا تعبانة بجد وخايفة أوي عليك ياطارق ماأقدرش أعيش من غيرك هشام عاوز يبني سعادته علي حساب تعاستي ....
_طارق :ماتخافيش ياشيماء مهما يحصل احنا لبعض إن شاءالله أنا مش هسيبك وياسمين دي مش هسيبها غير وهي واحدة مالهاش أي لازمة في الدنيا
واذلها قدام نفسها وقدامك وقدامي ونبقي نشوف بقي أخوكي هيتجوزها ولالا ولو اتجوزها يبقي مش راجل نهائي إنه يتجوز واحدة زي دي .....
_شيماء :ربنا يخليك ليا ياارب ياحبيبي والله أنا كل خوفي عليك أنتا ياطارق أهم من نفسي ....
_طارق :ماتخافيش ياقلبي بس بصي بقي لازم نتقابل بكرة في كافتيريا كده علشان نعرف نتكلم ونعرف شغلنا ايه مع البت دي وأخوكي فاهمة ....
_شيماء :بس أكيد أهلي مش هيسيبوني اخرج بره البيت بعد كل اللي عملته ده أحسن أقابل عزة ولانرمين ولاأنتا ونخطط لمصيبة تانية ولاحاجة ....
_طارق :اتصرفي ياشيماء قوليلهم راحة اجيب ليا حاجة قولي مخنوقة وعاوزة أخرج افك عن نفسي واشم شوية هوا اتصرفي هو أنا اللي هقولك برضه ومش لازم يعني تخرجي وهشام موجود ....
_شيماء :حاضر هتصرف ياطارق تصبح على خير ياحبيبي.....
_طارق :وأنتي من أهله ياقلبي خدي بالك من نفسك...
...وقفلت شيماء واستحلفت لياسمين لاهتفضل وراها وتخلص منها وماتخليش الجوازة دي تتم ونامت بعدها لحد الصبح ....
...وكذلك الأمر طارق قفل الفون ونوي علي نية سودة لهشام وقال :
"وربنا ياهشام لاهتشوف أنا هعمل ايه "
.....................................................................
_تاني يوم في المستشفي عند ياسمين وأهلها :
................................................................
...ياسمين فتحت عينيها وبدأت تفوق وتنادي بإسم هشام وباباها ومامتها وكانت مامتها معاها في الأوضة نايمة عالكنبة اللي قصادها علشان مش بيهون عليها تسيبها نايمة لوحدها في الأوضة .....
_ياسمين :مامااا بابااااااا أاااااااه أاااااه يامامااااا....
...الأم صحيت من النوم جري علي صوت بنتها فرحانة ومبسوطة وبتقول :
"حبيبتي يابنتي أنتي صحيتي ياروح قلب أمك "
_ياسمين :ماما أنا سمعت صوت هشام وحاسة بوجوده معايا حاساه كأنه كان معايا هو ده كان معايا بجد ولاكنت بحلم ....
_الأم :لا ياحبيبتي بجد هشام جالك امبارح وفضل معاكي شوية في الاوضة وكان ياعيني بيعيط وبيترجاكي تفوقي وتتكلمي معاه وتردي عليه وتسامحيه ومشي حزين ومكسور وعرف كل الحقيقة عرف إنك كنتي مظلومة وضحية شاب بايظ وخسران هو اللي دبرلك كده وخلي الولد بتاع الكافتيريا اللي في الجامعة عندكم يحطلك الحباية اللي هي خليتك تفقدي السيطرة علي نفسك وتبقي مسلوبة الإرادة معاه وخلي شوية بنات زبالة زيه من اللي يعرفهم يبلغوا هشام وأهله ويخلوه يجي ويشوفكم مع بعض ..
_ياسمين :يااااه ياماما أخيرا عرف الحقيقة ....
_الأم :أيوة ياحبيبتي وهيجيلك ويطمن عليكي وحلف لاهيأخدلك حقك منهم ويردلك كرامتك من تاني عرفتي بقي ياياسمين إن ربنا دائما مع المظلوم ولازم الحق يظهر مهما يتأخر يمهل ولا يهمل .....
_ياسمين : الحمدلله ياماما ......
....وفجأة إتفاجئوا بالباب بيخبط عليهم ...
_الأم : ادخل الظاهر كده أبوكي ده هيفرح أوي لما يلاقيكي فوقتي ياياسمين وبقيتي كويسة ده احنا كنا هنموت من القلق عليكي يابنتي .....
_ياسمين : حبيبتي ياماما أنتي وبابا والله ربنا يخليكوا ليا يااارب......
....وفتح هشام الباب ودخل وقال :
"السلام عليكم ورحمه الله وبركاته"
...ياسمين ومامتها بقوا مستغربين إنو واقف قدامهم وهو استغرب وفي نفس الوقت فرح لما لقاها فايقة عالسرير وصاحية وبتتكلم وكان اللي يشوفها كده مايشوفهاش وهي كانت قبلها بيوم رايحة في دنيا غير الدنيا....
_هشام :ازيك ياطنط ازيك ياياسمين ....
_الأم :الله يسلمك يابني ....
....ياسمين بصتله وماردتش عليه ....
_هشام :ايه ياياسمين ماردتيش عليا ليه لسه زعلانة مني برضه ....
_ياسمين :ازيك يا هشام هو أنا لحقئت ازعل أصلا أنا من ساعة اللي حصل وأنا في المستشفي كده يدوب رجعت يوم واحد وتاني يوم اتنقلت للمستشفي تاني ...
_هشام :أه وكده بقي هتبدأي تزعلي صح .....
_الأم :طب اسيبكم أنا بقي ياولاد تتصافوا مع بعضكم بس قبل أي حاجة هنادي للدكتور يجي يطمن علي ياسمين ويشوف حالتها لأنها لسه فايقة قبل ماأنتا تيجي ياهشام بثواني مايكملش دقائق زي ماتكون فاقت علشانك يابني ......
_هشام :ياااه بجد والله ده أنا بقي علي كده حظي حلو أوي مين قدي ياجدعان .....
_ياسمين : حبيبتي ماتقلقيش عليا أنا كويسة والله...
_هشام :لاطبعا هنجيب الدكتور يطمن عليكي وكمان هنجيب الفطار علشان تفطري وأنا اللي هأكلك بإيدي ياياسمين ده طبعا بعد إذنك ياطنط ....
....ياسمين إتكسفت ووشها احمر وقالت هشام أنتا بتقول ايه تأكلني إزاي هو احنا متجوزين علشان تأكلني ....
_هشام :طبعا هنتجوز وهأكلك وهشربك غصب عنك ولاهيكون عند حضرتك مانع ولاحاجة ....
_الأم :أنا راحة اجيب الدكتور وجاية ...
...وخرجت الأم للدكتور وهشام كان ماصدق إنها خرجت وبعدها راح قعد جنب ياسمين وبصلها بنظرة حب وإشتياق كبير وشوق ولهفة جواه وقال لها :
"وحشتيني ياياسمين وحشتيني ياحبيبتي ياحياتي وحب عمري كله اللي لاحبيت قبله ولاعمري هحب بعده يااريت تسامحيني وتنسي كل اللي فات ومن النهاردة هعوضك إن شاءالله عن كل تعب تعبتيه وكل زعل زعلتيه ياروحي "
....وبعدها دخلت الأم ومعاها الدكتور وكشف عليها وكانت ياسمين إتحسنت وبقت تمام ....
_الأم :ايه الأخبار يادكتور ....
_الدكتور :لا الحمدلله دي بقت عال اهوه أيوة كده عاوزين تحسن دائما مش تخرجي من هنا كويسة تجيلنا تاني يوم تعبانة لا وماكانش أي تعب ده أنتي كنتي خلاص هتموتي ....
_ياسمين : الحمدلله يادكتور ....
_هشام :طب مش هتفطري بقي علشان تبقي أحسن وأحسن ....
_ياسمين :ماليش نفس والله ...
_الدكتور :لا ازاي بقي لازم تأكلي علشان علاجك ...
_الأم : طبعاً يادكتور مالكش دعوة بيها سيبك من البت دي أنا هجيبلها الفطار وافطرها غصب عنها ....
_ياسمين بكسوف وإبتسامة رقيقة :
"بس بقي ياماما احنا قدام الناس ماتحرجنيش" .....
_هشام بخفة دم :ناس مين بقي إن شاءالله مامتك وخطيبك والدكتور وهو هيخرج دلوقتي ماتقلقيش وغمز للدكتور قال يعني بيهزر .....
_الدكتور ضحك وقال :إذا كان كده ماشي وحيث كده استاذن أنا بقي وخرج الدكتور .....
_الأم :اتفضل يادكتور ولما خرج الدكتور التفتت لهشام وقالتله :
"هشام أنا هطلع اجيب الفطار لياسمين خلي بالك منها ياحبيبي علي ماارجع" ...
_هشام :ايه ياست الكل أنتي هتوصيني علي خطيبتي واللي هتبقي مراتي إن شاءالله ....
....ياسمين وقتها اتأخدت واتغير لونها وبصت بصة حزينة كده لهشام وافتكرت اللي حصل قبل كده بس سكتت ومااتكلمتش .....
...وخرجت الأم تجيب الفطار لبنتها وبقي هشام هو وياسمين لوحدهم في الأوضة وراح هشام قرب من ياسمين وقعد جنبها عالكرسي وهي قاعدة علي سريرها ومسك إيديها جامد وهي وقتها من كسوفها وزعلها إيدها اترعشت وحاولت تشدها من إيده بس هو ضغط عليها وفضل ماسكها جامد وكان وقتها سعادة الدنيا كلها جواه ماصدق اختلي بحبيبته شوية علشان يقدر يتكلم معاها ويحكيلها علي كل اللي كان حاسس بيه واللي كان عايش فيه وهو بعيد عنها والأيام الصعبة اللي قضاها في بعدها ......
_هشام : حبيبتي مالك لسه زعلانة مني صح ياياسمين لو زعلانة قولي لو مش مسامحاني قولي المهم تتكلمي وتصارحيني باللي جواكي كله ......
......ياسمين فجأة بكت ونزلت من عينها الدموع وردت وقالت :
"زعلانة أوي ياهشام عاللي حصلي فجأة كده في لمح البصر زعلانة علي سمعتي وسيرتي اللي إتبهدلت قدام صحابي وفي كليتي لاوكمان مش كفاية كده ده أنا طلعت كمان سبت خطيبي وبعته علشان عشيقي ومالقتش حد جنبي ولامعايا غير بابا وماما حتي الإنسان اللي حبيته ووثقت فيه وأمنت ليه في ثواني وفي دقيقة اتخلي عني ورماني أومال لوكنت مش بحكيلك عنه ياهشام ده أنا ماكنتش بحكي لبابا ولالماما وماصدقوش عني أي حاجة أاااااه وفضلت تبكي وتعيط كتير .....
....هشام بقي زعلان وعارف إنها معاها حق في كل اللي قالته وراح حط إيده علي وشها ومسح كل دموعها ورد وقالها :
"حبيبتي ماتعيطيش دموعك غالية عندي أوي ياياسمين أنا مااستهلهاش ولاأي حد في الدنيا يستاهلها سامحيني ولو لمرة واحدة بس وأنا هعوضك عن كل الفترة اللي تعبتي فيها دي أوعدك ياياسمين لأجبلك حقك واردلك كرامتك وإعتبارك قدام الدنيا كلها واللي عملوا فيكي كده هيعرفوا مقامهم وأنا كنت واعد باباكي ومامتك بكده وأنتي كنتي في الغيبوبة بس كنت منتظر تقومي بالسلامة واطمن عليكي ياحبيبتي ودلوقتي أنا اطمنت عليكي وربنا لاهيتربوا تربية غالية أوي ياياسمين بس أهم حاجة اديني فرصة نرجع فيها لبعض وأعوضك عن كل اللي فات واكفر عن كل اللي عملته معاكي واجيبلك حقك علشان خاطري ياياسمين وحيات حبنا الكبير سامحيني واديني فرصة واحدة بس .....
_ياسمين بعياط وبكاء ودموعها نازلة من عينيها
ردت وقالت :
"أنا تعبانة أوي أنا مش هقدر انسي لما قراءت التعليقات المهينة عالصور القذرة اللي عملها ليا طارق خطوبتنا والكلام ده أنا أول مافتحت اطمن علي صحابي وأشوف جروب الكلية لقيت كل ده قدامي كده مرة واحدة مش قادرة أوصفلك ايه اللي حصلي وقتها مابقتش شايفة قدامي والدنيا كلها لفت بيا وروحي راحت مني وبقت تنسحب واحدة واحدة ومابقتش قادرة اتكلم ولااعمل أي شئ لحد ماروحت في دنيا غير الدنيا وماحستش بنفسي ياهشام ورجعت تبكي تاني ودخلت في نوبة بكاء تانية أااااااه ياهشام تعبانة أوي" .....
....هشام قام جنبها وراح مسح دموعها ومسك إيدها وفضل يهدي فيها وهي إتكسفت وشدت إيده من علي وشها ومسحت دموعها هي بإيديها .....
....هشام كان وقتها نفسه يأخدها في حضنه ويطبطب عليها ويطمنها بس طبعاً عارف إنها خجولة وهتخجل منه وممكن تفهمه غلط وتفتكر إنه بيستغل غياب باباها ومامتها وبينفرد بيها فاداها منديل ومسحت دموعها بنفسها وهديت وقالت :
"الحمدلله على كل حال الحمدلله ياارب "
_هشام : الحمدلله ياروح قلبي المهم بس أنتي تكوني مرتاحة وماتزعليش ياياسمين أنا عمري ماحبيت ولاهحب حد غيرك في حياتي أبدأ ووالله حقك لا يرجعلك .....
_ياسمين :مسامحاك ياهشام وعذراك برضه وأكيد لو أنا كنت مكانك ولقيتك مع واحدة غيري كده ماكنتش هقدر اتحمل أصلا اعمل أي شئ كنت ممكن اروح فيها ومش هقدر اسامحك وهحكم عليك فعلا بالظاهر وبعدين:
"ربنا غفور رحيم " وبيسامح البشر يبقي أنا مش هسامح فعلا هو لازم الثقة في كل علاقة حب وبالأكتر أما تكون علاقة قوية زي علاقتنا كده ولما نفقد الثقة في بعض يبقي خلاص الحب ضاع بس برضه اللي بيحب بيسامح وأنا بحبك يا هشام وحطيت نفسي مكانك وقتها وزي ماقولتلك لقتني مش هتحمل كده وهبقي زيك وأكتر منك كمان ربنا يجازي اللي كان السبب ياارب حسبي الله ونعم الوكيل....
_هشام بكل فرحة ومسك إيديها باسها ورد وقال : "حبيبتي ياقلبي وربنا بحبك وعمري ماهسمح لأي كلب بعد كده يهد حياتنا تاني ويفرقنا عن بعض ياروحي يااااه أخيرا ياحبييتي سامحتيني كنت عارف ومتأكد إن قلبك كبير وهتسامحيني "
_ياسمين برقة وضحك وإبتسامة خفيفة منها بعد دموع كثيرة :طب إيدي ياهشام أنتا ضاغط عليها أوي وجعتني ....
_هشام :قلبي سلامة إيدك وسلامتك من أي وجع لو مش عارف كسوفك ده كنت اخدتك في حضني بس طبعاً عارف ده أنتي هيغمي عليكي في ثواني مني وانا بصراحة مش هقدر اتحمل أشوفك مغمي عليكي قدامي تاني حتي لو في حضني أنا ماصدقت لقيتك فوقتي واتكلمتي وخرجتي كل اللي جواكي ليا وبعدين قبل وأهم من أي شئ مستني الحلال ومستني تكوني مراتي وحبيبتي وقلبي وعمري كله وحياتي وعلشان لما تبقي تتكسفي تاني مش هبقي اسكتلك وقتها ولو أغمي عليكي بقي ساعتها مني ابقي أفوقك براحتي وبطريقتي ههههههههههه .....
_ياسمين بكسوف ورقة :ههههه طب كفاية بقي ......
...وكانت الأم خبطت عليهم وجابت الفطار لياسمين وعملت حساب هشام وحساب أبو ياسمين وهي كمان علشان يفطروا كلهم مع بعض وكان الأب جه بعد ماالأم كلمته وبلغته إن ياسمين فاقت خلاص وكمان هشام جالها وبقوا كويسين وكل شي رجع زي الأول وأحسن كمان بفضل ربنا سبحانه وتعالي والأب بقي في منتهي سعادته وجالهم علي طول وسلم علي ياسمين وعلي هشام وفطروا كلهم مع بعض وكان أحلي وأجمل فطار وهما متجمعين سواءمع بعضهم ...
....................................................................
_في المستشفي عند مامت عزة وباباها وأخوها :
..................................................................
..الأب نايم في العناية المركزة تعبان والأجهزة كلها علي صدره والام والأخ يدوب بيشوفوه من الشباك من بره وبيطمنوا عليه وقلقانين عليه وبيدعو ربنا يكون كويس ويقوم ليهم بالسلامة ويعدي محنته دي علي خير لأن حالته صعبة عالأخر .....
_الأم :أاااه ياحاج ربنا يارب يقومك لينا بالسلامة احنا مالناش غيرك في الدنيا دي ...
_الاخ :ماتقلقيش ياأمي إن شاءالله هيبقي كويس ...
_الأم :يااارب يابني بقولك هي أختك عزة عاملة ايه ...
_الاخ بعصبية :أنتي بتسالي علي ايه بس ياماما تعمل زي ماتعمل مش هي سبب كل اللي احنا فيه ده ....
_الأم :طبعا يابني بس برضه مهما كان بنتنا وأختك ...
_الاخ :اهي موجودة هناك في البيت مرمية في أوضتها أنا حبستها وقفلت عليها باب الأوضة والشقة كلها لأنها بجحت فيا وأنا بكلمها عن حالة بابا الصعبة استهونت بيها وبتقولي ليه يعني هو أنا كنت اتجوزته من وراكم ولا هربت معاه روحت ضاربها وحابسها قولت أحسن تتجنن فعلا وتعملها وتهرب وتجيبلنا العار أكتر وأكتر لأن خلاص دي لازم نتوقع منها أي شئ اللي يسرق ويكدب يعمل أي شئ تاني ودي كدبت علينا وسرقتنا ياأمي .....
_الأم :عارفة والله يابني بس برضه روحلها وافتحلها باب أوضتها حتي تأكل ولاتاخد دش بدل ماتموت من الجوع وهي لوحدها ولاممكن تعمل في نفسها حاجة احنا مش ناقصين أبوك يخف ونرجع بيه نلاقيها هي ميتة ولاعاملة في نفسها أي حاجة تقوم تفضحنا أكتر وأكتر.....
_الأخ :حاضر ياأمي ....
....وبالفعل وصل البيت وفتحه وفتح باب أوضتها لقاها اعدة عالسرير وحاطة وشها في رجليها ونده عليها ورفعت نفسها وبصتله بصة وحشة وكأنها بتلومه .....
_الأخ :قومي علشان تأكلي ولاأي حاجة ولاتأخدي دش ....
_عزة بإستحتقار :ياسلام خايفين عليا أوي يعني ..
_الأخ :بت أنتي كمان هتبجحي فيا ولاايه لا مش أنا اللي خايف عليكي دي أمك اللي صممت اجيلك وافتحلك وأشوفك لو عاوزة حاجة ....
....وفجأة فون الأخ رن فطلعه من جيبه ......
_الأخ :ألوووو ياأمي ...
_الأم بإنهيار وبكاء شديد :أاااااه يابني أااااااه الحقني ......
_الأخ بخضة :أمي خير فيه ايه أوعي يكون أبويا حصله حاجة ....
_الأم بصريخ :أبووووك مااات يابني أااااااااه ....
...عزة اتغيرت فجأة وبقت خايفة وباصة لأخوها مستنياه يخلص المكالمة وتسأله ....
....الأخ قفل الفون مع أمه وراح اتعصب علي عزة جامد وقالها :
"ارتاحتي ياعزة جبتي أجل أبوكي بدري بدري حسبي الله ونعم الوكيل فيكي ياشيخة أنا مش هحاسبك دلوقتي حسابك معايا بعدين ويكون حساب عسير أوي يابنت أمي وأبويا اللي أنتي موتيه بحسرته بسبب تفاهتك ودلعك ومسخرتك وإستهتارك "
...عزة تحت إيده خايفة وبترتعش وميتة في جلدها"
...وأخوها رماها عالسرير وجري عالمستشفي وراحت عزة جريت وراه وهي لابسة البيجامة بتاعتها ومتبهدلة ووقتها حست بالذنب جامد وبقت حزينة من كل اللي حصل واللي هي عملته ....
.....................................................................
_في البيت عند شيماء وأهلها :
............................................
...طارق اتصل بشيماء علشان تنزل تقابله في الكافتيريا ويتكلموا مع بعض ويخططوا إزاي يخلصوا من ياسمين ويمنعوا الجوازة دي إنها تتم وشيماء كانت خلاص جهزت ونازلة ....
_شيماء :ماما أنا نازلة اجيب شوية طلبات وراجعة علي طول ....
_الأم :طب ياحبييتي كلمي أخوكي يجيبلك اللي أنتي عاوزاه وهو راجع هو قرب يوصل يعني زمانه علي وصول ....
_شيماء :ياماما أنا هجيب حاجات ليا من الصيدلية تخصني وماينفعش هشام يجيبها وبعدين عاوزة انزل اشم شوية هوا افك عن نفسي كده هو أنا هفضل محبوسة لحد أمتي وليه يعني حرام عليكو بقي ياجماعة أنا اتخنقت ....
_الأم :طب يابنتي انزلي وماتتأخريش ...
_شيماء :سلام ...
_الأم :الله يسلمك .....
....ونزلت شيماء وراحت الكافتيريا تستني طارق لحد ماجالها وقعدوا مع بعض وشربوا حاجة وبدوأ يتكلموا مع بعضهم ويحكوا لبعض ...
_شيماء :هااااا هنعمل ايه ياطارق ....
_طارق :بصي ياستي اسمعيني كده وركزي معايا ...
_شيماء:معاك ياطارق هاااا .....
_طارق : طبعاً هي مش بتطيقني ومستعدة تشوف العما ولاتشوفنيش فأنتي تستدرجيها وتجيبها ليا الشقة طبعاً من غير أخوكي مايعرف ولا أي حد ولاحتي عزة ونرمين وأنا بقي اعمل معاها الصح وبعد كده ارميها زي الكلبة وطبعاً أخوكي مش هيقبل يتجوزها حتي لو عارف إنها مظلومة بس هي وقتها بقي مش هتبقي تصلح للزواج وهتبقي مالهاش أي لازمة في الدنيا وطبعاً كل واحد بيكون عاوز يتجوز البنت تكون أول بخته وهو أول بختها .....
_شيماء : ماتقلقش عزة ونرمين مابقاش لينا دعوة ببعضنا اد كده كل بنت مشغولة في نفسها ...
.... طبعاً مارضتش تقوله عاللي هي عملته فيهم علشان مايعرفش شرها وحقدها أكتر من كده ويفكر يسيبها ....
_طارق :خلاص أوكيه تمام كده وياريت ماتتكلميش معاهم كتير علي مانخلص الموضوع ده.....
_ شيماء :بس خد بالك يافالح لما يحصل كده هشام عمره ماهيرضي يحط إيده في إيدك ويوافق بجوازنا أنتا عارف هو بيحب ياسمين اد ايه فطبعا مش هيوافق يناسب الإنسان اللي أذاها ....
_طارق :ياستي ده في الاول بس وأنا طبعا هفضل وراه وورا أهلك لحد مايوافقوا أنا شاريكي وشاري ترابك وبعدين هو أخوكي اللي هيوافق مش أبوكي وأمك هما اللي هيحكموا وطبعا لما يلاقونا بنحب بعض ومتمسكين ببعضنا مهما يحصل هيوافقوا وهيضغطوا علي أخوكي يوافق ماهما يعني مش هيقفوا في طريق بنتهم وسعادتهم علشان اللي كانت خطيبه ابنهم بنت غريبة يعني مش بنتهم ولامن باقة أقاريبهم ....
_شيماء :تمام بس أنا بقي هستدرجها إزاي ماهي مش هتأمن ليا تاني وأكيد هشام هيحذرها مني وكمان كان عرف مني إن احنا كنا بندبر ونخطط لكده ....
_طارق :لا ماهو أنتي بقي روحي واعمليهم عليه وعرفيه إنك خلاص عرفتي غلطتك وهتسيبيني وتقطعي علاقتك بيا وكمان روحي لياسمين وزوريها في المستشفي علشان تطمنيهم من ناحيتك أكتر وأكتر ياستي ومهما كان يعني أنتي أخته هيسامحك وبعد كده لما تبقوا سمنة عالعسل وياسمين تخرج من المستشفي اعملي نفسك إن عاوزة تخرجي أنتي وهي وتفسحيها وتحسني معاها العلاقات وابقي بقي هاتيها ليا ووقتها هيبقي دوري أنا جه وأشوف شغلي معاها ونبقي نفضي لبعضنا ياجميل وكده كده احنا عالفون مع بعض تابعي أنتي بقي الأخبار
وواحدة واحدة عرفيني .....
_شيماء:حاضر ياحبيبي هعمل اللي هتقولي عليه والله وأمري لله بقي .....
_طارق :روح قلبي بحبك مووت ياحياتي ....
...وراح مسك إيديها وباسها وقالها :
"أوعدك ياقلبي لأعملك كل اللي أنتي عاوزاه واسعدك واخلصك من البت الزفتة دي وننتقم منها ملعون أبو اللي يضايقك بس وهنتجوز وهحققلك كل اللي نفسك فيه بحبك أوي ياشوشو "
....شيماء مابقتش مصدقة نفسها وهيمانة في كل اللي قاله طارق ليها وصدقته بجد وبقت مبسوطة إنه ماسك إيديها وبتتمني لو يحضنها كمان "
_شيماء:ياااه ياطارق وأنا كمان بموت فيك ونفسي ابقي معاك علي طول لأخر يوم في عمري ماتعرفش أنا حاسة بإيه دلوقتي وإيدي في إيدك كده حاسة بالدفئ والأمان معاك ياحبيبي تعرف أنا نفسي
في ايه ....
_طارق :هااااا اؤمري ياروحي وأنا انفذ ،احلمي وأنا احقق أنا عايش في الدنيا دي علشانك أنتي وبس ....
_شيماء :حبيبي نفسي ابقي في حضنك ياطارق ....
_طارق:حبي بس الناس حوالينا واحنا في الشارع علي فكرة وبعدين اصبري اما نتجوز .....
_شيماء : طبعاً هصبر لو هستناك لاخر العمر ياحبيبي.
_طارق : حبيبتي طب أنا بقي محضرلك حتة مفاجأة إنما ايه هتفرحك أوي .....
_شيماء بفرحة :بجد ياحبيبي ايه هي المفاجأة دي ...
_طارق :تعالي معايا بينا يلا ....
_شيماء :علي فين كده ...
_طارق:عالعربية يابت هيكون فين يعني ....
...وبالفعل دفعوا الحساب في الكافتيريا وراحو عالعربية علي طول وشيماء ركبت مع طارق وطلعوا مع بعضهم علي الشقة اللي كانوا واخدين فيها ياسمين لما كانوا ناويين يبهدلوها ويفرجوا هشام عليها ويتفرجوا هما كمان عليها .....
_شيماء :ايه المكان ده ياطارق مش دي الشقة اللي كنا جايبين ياسمين فيها...
_طارق :أيوة هي ياحبي .....
_شيماء :طب وجايبني هنا ليه هي دي المفأجاة اللي هتفرحني برضه جايبني في الشقة اللي كنا عاوزين نجيب ياسمين فيها أنتا عارف كويس إن أي شئ بيخص البت دي بينرفزني ويعصبني ....
_طارق :اسمعي بس يابت دي شقتنا اللي هنتجوز ونعيش فيها مع بعضنا عش الزوجية بتاعنا هاااا مبسوطة .....
_شيماء :ايه ده بجد ياطارق بس هي دي شقتك ملكك وبتاعتك يعني .....
_طارق :أيوة دي شقتي بابا وماما اشتروها وجهزوها ليا من وأنا صغير علشان اما اكبر واتجوز وأعيش فيها كانوا بيبنولي مستقبلي بقي فأنا أما احب اروق بالي كده وابقي لوحدي اجي هنا احب اذاكر في روقان مع نفسي كده برضه اجي هنا ....
_شيماء : ياااه أنا مش مصدقة نفسي دي هتبقي شقتي ياطارق ده أنا كنت فاكراها شقة حد من صحابك ولامأجرها .....
_طارق :لا طبعاً مش طارق اللي يعيش مع حبيبته وحبيبة عمره وزوجته المستقبلية أم ولاده بالإيجار...
_شيماء :حبيبي والله ياطارق ....
_طارق :بينا بقي نطلع فوق علشان بصراحة من ساعة ماحبيتك واتمنيتك زوجة ليا وأم لولادي وأنا بدأت اجهز واعدل فيها واعملها شوية تغييرات تليق بيكي ياروح قلبي ......
_شيماء :بجد لا ده أنا اطلع جري وأشوف بقي بس صحيح مش عاوزاك تجيب فيها البت ياسمين وتعمل معاها خطتك دي لادامها دي شقتنا يبقي نفذ خطتنا مع البت دي وخودها في أي مكان تاني وبعد كده ابقي ارميها في مكان مهجور ماحدش يعرفه إياك ماتطلعش عليها كلاب ولاديابة تأكلها وتريحنا منها ....
_طارق :يااارب ياختي عيوني ياقلبي ليكي يلا بينا بقي هنفضل نتكلم كده في العربية .....
_شيماء :لا طبعا يلا ....
....ونزلت شيماء من العربية فرحانة وطلعوا في إيد بعضهم عالشقة وفتح طارق باب الشقة وقال لشيماء:
"اتفضلي ادخلي برجلك اليمين يامراتي ياحبييتي قريب إن شاء الله"
...دخلت شيماء الشقة ولقتها زي ماهي مافيش فيها أي تعديلات فإستغربت وجت تلتفت لطارق وتقوله :
"ايه ده ياطارق اومال فين التعديلات اللي أنتا عملتها في الشقة إتفاجئت بطارق بيقفل باب الشقة عليها بالمفتاح جامد وعيونه كلها شر وفيها نظرة لشيماء كلها غدر وخيانة فخافت شيماء وصرخت ودخلت تجري عالبلكونة تقول عااااااااا الحقوني ياناس تستنجد بالناس ينقذوها ودخل طارق يجري وراها بسرعة قوية ....


google-playkhamsatmostaqltradent