رواية عشق الجوري الفصل الحادي عشر 11 بقلم سمسمة سيد

 رواية عشق الجوري الفصل الحادي عشر 11 بقلم سمسمة سيد

رواية عشق الجوري البارت الحادي عشر 

رواية عشق الجوري الجزء الحادي عشر 



رواية عشق الجوري الحلقة الحادية عشر 

صعد بها الي غرفتها ليضعها علي الفراش ومن ثم اتجه نحو النافذه ليغلق الستائر مرددا :

_ارتاحي ولما تفوقي هنتكلم في كل ال انتي عوزاه ال فات انا عارفه انه كان صعب عليكي ، صفي عقلك وارتاحي واتاكدي اني دايما جمبك وهفضل جمبك

اغلقت عيناها بهدوء كمحاولة للهروب من كل مايحيط بها ، زفر بضيق ليتجه الي الخارج

في المساء .....

كانت تقف امام تلك النافذه واضعه الهاتف علي اذنها تستمع للطرف الاخر بملل لتردف قائله (الحوار مترجم ) :

_وماذا بوسعي ان افعل جاك !!

جاك :

_عودي صغيرتي فقد اشتقت اليكِ كثيراً

اردفت بضيق :

_ وان عُودت الان كيف سيتحقق انتقامك جاك ، يبدو انك اصبحت تنسي كثيراً لما اتيت الي هنا

جاك بضيق :

_تباً لاانتقامي ، اريدك ان تعودي في اقرب وقت ، وبمجرد عودتك سااقيم حفل زفافنا لتكوني لي للابد صغيرتي

اغلقت الهاتف بضيق والقته لتضع يديها علي خصلاتها في محاوله منها للهدوء

بعد مرور بعض الوقت في مكاناً آخر ....

رفعت سلاحها لتطلق عدة طلقات علي ذلك الجاثي امامها ببرود مردده :

_دي اخرة الكدب بالنسبالي الكداب والوسخ ال زيك ميستحقش يعيش

اشارت للرجال ليحملوا تلك الجثمان ، القت نظره اخيره ع الجثمان باازدراء لتتركه وتذهب

في منتصف الليل....

دلفت ببطئ في محاوله منها لعدم اصدار صوت لتتفاجئ به يقف امامها ببرود

ابتلعت تلك الغصه بحلقها ليردف بهدوء :

_كنتي فين ياجوري !!

جوري ببعض الهدوء المصطنع :

_بشم شوية هوا ولاممنوع!!

عاصي بنظرات متفحصه :

_لامش ممنوع

هزت راسها لتتجه للاعلي وماهي سوي بضعت خطوات لتتوقف علي صوته المردف :

_الشاب ال كان معاكي النهارده لقوه مقتول وووو


google-playkhamsatmostaqltradent