رواية أحببت غامضة الفصل العاشر 10 بقلم آية العربي

 رواية أحببت غامضة الفصل العاشر 10 بقلم آية العربي

رواية أحببت غامضة الجزء العاشر

رواية أحببت غامضة البارت العاشر

رواية أحببت غامضة الفصل العاشر 10 بقلم آية العربي

رواية أحببت غامضة الحلقة العاشرة


تنهدت نادين قائلة باسف _ انا اسفة يا جميلة ...انا قولت كدة باندفاع بس لانى حبيتك ونفسى اخويا يرجع زى الاول ..
ربتت جميلة على كتفيها قائلة _ اخوكى محتاج حب حياته يا نادين....هى اللى هتقدر تخرجه من اللى هو فيه ..حاولى تعرفى اى معلومات عنها وتلاقيها وترجعيها  ...
اومات نادين قائلة _ يمكن .. بس هى اللى سابته ..
تنهدت جميلة قائلة _ بصي احنا منعرفش هى عملت كدة ليه ...ممكن جدا يكون حد هددها ...ياعالم ..
قالت نادين بتساؤل _ معقوول تفتكرى ..تفتكرى نانى ليها دخل ..
قالت جميلة باستنكار _ الله اعلم يا نادين ...بس حاولى توصلى لاى معلومات عنها ...ويالا علشان احنا طولنا هنا ..واى حد ممكن يلاحظ..
اومأت نادين وخرجت مودعة اياها بينما تنهدت جميلة وعدلت من وضعها وخرجت لتنهى اعمالها وتغادر ..
فى شرفة القصر كانت تقف نانى وترى نادين تخرج من ملحق الجناينى بهدووء فاتسعت عيناها قائلة بصدمة _ يانهار ابيض ...نادين ووالجناينى ... دول هيبقوا ليلتهم سودة ..
ثم قالت بتفكير _ لا ...اهدى يا نانى ودبرى خطة كدة علشان فهد يشوفهم سوا ... واهو تكونى ضربتى عصفورين بحجر واحد ..خلصتى من الحيوان اللى اسمه حسين ...ومن الست نادين 
ابتسمت بشر فقد وقع فى يدها حكم الاعدام على كل من الجناينى واخت زوجها ...
_________
فى الشركة جلس فهد بتعب واضعا راسه بين كفيه ...يفكر لما كل هذا ...لما لم يجد شخص صادق يحبه لذاته ويقدره ...حتى حبيبته تركته قبل زفافه بيوم ...لما عليه ان يدارى المه ووجعه ورا قناع الغرور والقسوة ...
دخل عليه صديقه معاذ قائلا _ فهد ... العقود دى محتاجة امضتك ..
لاحظ شروده فقال بتساؤل _ فهد مالك ..انت تعبان ؟..
رفع فهد ونظر له بعيون لاول مرة منسكرة قائلا بوجع _ تعبت يا معاذ ...تعبت بجد ... بدارى وجعى وابان انى صلب وقاسي بس خلاص ...جبت اخرى..عملت ايه فى دنيتى غير انى حبيت واحدة سبتى ..وواحدة تانية معايا علشان وضعها الاجتماعى ....تفتكر العيب منى ..
اتجه اليه معاذ قائلا بحزن على حال صديقه _ ايه يا فهد ...ايه اللى حصل خلاك كدة ...انت قوى يا فهد وقدها ..انت فهد المنصورى ..يعنى انجح رجل اعمال فى مصر كلها ...وده بشهادة الجميع ... وهتلاقى حب حياتك صدقنى ...بس انت دور ..دور عليها يا فهد ... دور علشان ترتاح وتعوض سنين عمرك اللى فاتت ...
نظر له فهد قائلا لاول مرة _ معاك حق يا معاذ ...انا كنت رافض الفكرة لانها سابتنى ...بس بعد اللى حصل النهاردة ممكن تكون اتعرضت للتهديد ...وانا هدور عليها تانى ...وهلاقيها ...وهدور على حياتى واغيرها ...
قال معاذ مؤيدا _ ايوة يا فهد ...هو ده صاحبي ...وربنا انشاءلله هيلقك فيها ..
اومأ فهد وقام برفع سماعة هاتفه قائلا _ ايوة ... انا عايزك تجيلي ...ليا عندك مصلحة ..تمام هستناك ..
اغلق الخط ونظر لمعاذ الذي كان يشجعه بنظراته ..
___________
عادت جميلة الى منزلها مساءا بتعب فهذا العمل شاق جدااا بالنسبة لها ....
قابلتها صابرين قائلة _ جميلة مالك يا حبيبتى ... 
جلست بتعب تقول باطمئنان _ سلامتك يا ماما ...متقلقيش عليا ..المهم طمنيني انتى عاملة ايه ..
قالت صابرين بحب _ انا بخير يا حبيبتى ...بس انتى اللى تعبانة ومتكابريش ..واضح جدااا عليكى ...يالا قومى غيري لحد ما اجهز الاكل ...
قامت جميلة من مكانها مقبلة يد والدتها تقول _ لاء انتى خليكى هنا ...انا هغير واجى احضر الاكل ..
ذهبت لغرفتها ابدلت ملابسها واغتسلت وادت فرضها وخرجت تحضر العشاء ...
بعد فترة كانت تناولت عشاؤها مع والدتها واتجهت الل غرفتها تنام بتعب وتفكر فى حال هذا الفهد ....
_______
فى الصباح استيقظ فهد مبكرااا بعد يوم مرهق فكريا وجسديا ..
قام من مكانه وادى روتينه اليومى ولكنه قرر اليوم عدم الذهاب الى الشركة صباحا ..سيعطى لنفسه فرصة لحياة سليمة طبيعية ...فهذا حقه بكل تاكيد ... 
ارتدى ملابسه الرياضية واتجه الى الاسفل وجد والدته كالعادة تقرأ وردها اليومى ...
اتجه اليها مقبلا راسها قائلا بابتسامة _ صباح الخير يا ماما ..
صدقت نبيلة ورفعت وجهها متساءلة باستغراب _ فهد ...صباح النور ..انت مش رايح الشركة  ؟!.....
جلس بجوارها قائلا _ ايوة ...قررت اقضى النهار هنا ... هفطر معاكى وهلعب رياضة شوية ...بس لو سمحتى متقوليش لنادين ...خلينى افاجئها ..
اومأت نبيلة بفرحة وابتسامه وقامت توضب الفطار بحماس لها ولحبيب قلبها ابنها ...
كان الوقت مبكراا ولكن نبيلة فرحتها انستها موعد الفطار فتناولت مع فهد وجبتها باكرااا وقد كان الجميع ما زال نائما ...
انتهوا واتجه فهد الى جناحه واحضر هاتفه الشخصى فراته نانى التى استيقظت مؤخرا متسائلة _ فهد ...انت مش رايح الشركة ؟
لم ينظر لها وغادر متجها الى غرفة الرياضة المخصصة له ف القصر ..
اما هى قامت من مكانها بحماس تقول _ ياااا ...الحظ معايا المرة دى ..وفهد هنا وهنفذ خطتى ...
___________
حضرت جميلة الى القصر والقت السلام على الجميع واتجهت الى  عملها مباشرة بعدما ارتدت الزى المناسب ...
كانت نانى تراقبها من شرفتها وتنتظر اللحظة المناسبة لتفيذ مختطها...
________ 
عند صابرين التى كانت تجلس بمفردها فوجدت هاتفها يعلن اتصالا برقم غير معلوم هويته ...
لم ترد فى الاول ولكن المتصل اعاد الاتصال فقامت بالرد قائلا _ الووو ..
اتاها صوت جعلها ترتعب عندما قال _ ازيك يا صابرين ...
__________
استيقظت نادين بحماس فاليوم ستهاتف معاذ وتبدأ بالبحث عن شهد ...
قامت من مكانها واتجهت الى المرحاض اغتسلت وادت فرضها وقامت بالاتصال على معاذ قائلة _ صباح الخير يا معاذ ..ازيك...
كان معاذ يدق قلبه من مجرد رنين هاتفه باسمها فقال _ الله يسلمك يا نادين ...خير فيه حاجة ..
قالت نادين بحماس _ بصراحة يا معاذ ...كنت عيزاك فى موضوع ...بس من غير ما فهد يعرف ... يعنى مؤقتا ...
قال معاذ بتساؤل _ موضوع ايه خير...انتى كويسة يا نادين ..
قالت نادين مطمئنه _ لاء متقلقش انا تمام ...بس كنت محتاجة اتكلم معاك ....انت فاضى كمان ساعة ...
قال فى نفسه ( ولو ورايا مليون مصلحة افضى نفسى علشانك ) افاق على صوتها متساؤلة _ معاذ انت معايا ..
اجاب هو قائلا بتوتر _ احم ..اه معاكى يا نادين ...وفاضى ايوة ...هستناكى بعد ساعتين فى كافيه .....
اومأت له واغلقت واتجهت الى الاسفل فتقابلت مع والدتها ...
قبلتها قائلة بفرحة _ صباح الفل يا ست الكل ... ها هنفطر امتى ..
ابتسمت عليها نبيلة قائلة _ صباح الخير يا نادو ..بس للاسف انا فطرت ..
اتسعت عين نادين قائلة بدهشة _ فطرتى ...من غيرى يا بلبلة .... لا مش مصدقة. ....ايه اللى حصل ..
توترت نبيلة ولكنها تجاهلت سؤالها قائلة _ سيبك انتى وقوليلي ...مالك كدة متحمسة وفرحانة ...خير .
قالت نادين بحماس _ خير طبعا يا ست الكل ..بس مش هقول دلوقتى ...هشوف هعمل ايه وبعدين هقولك ...انا هطلب من دادا ساندوتش وعصير وافطر علشان ورايا مشوار ...سلام يا بلبلة يالى فطرتى من غيري مش هنسهالك ها ..
قالتها وهى تتجه للمطبخ فابتسمت عليها والدتها ....
كانت نانى تراقب الوضع ...فقد علمت ان فهد فى الصالة الرياضية ...وان نادين ايضا لم تعلم بوجوده ...اذااا خطتها تسير بنجاح ...
انتهت نادين من فطرورها وصعدت غرفتها لتبدل ملابسها وتستعد للذهاب الى معاذ ....
انتهت ونزلت مودعة والدتها وخرجت الى الحديقة تبحث عن جميلة لتخبرها فلم تجدها .....
اتجهت الى الملحق فوجدتها هناك فقالت بحماس _جميلة ...
التفتت جميلة اليها قائلة بتساؤل _ نادين ؟!... خير ...حاجة حصلت ...انتى يا بنتى مش خايفة حد يشوفك ...دى تبقى مصيبة يا نادين ..
جلست نادين تقول باطمئنان _ اطمنى يا جميلة ... انا بعرف اتسحب زى السوسة .... ها قوليلي انتى عاملة ايه ..
جلست جميلة قائلة بقلق فقلبها غير مرتاح _ انا تمام يا نادين ...قولى جاية ليه واخرجى بسرعة انا قلبي مش مرتاح ..
اومات لها نادين ......
______ 
اما فى الصالة الرياضية فاتجهت نانى بخبث تقول بتمثيل _ فهد....يا فهد الحق ..
نظر لها فهد قائلا ببرود _ خير ..
قالت هى مدعية القلق _ انا ....بصراحة مش عارفة اقولهالك ازاى ...بس ..
قام من مكانه واتجه اليها قائلا _ نانى ...لو عندك حاجة مهمة قوليها ...ولو معندكش اتفضلى اخرجى علشان انا مش فاضي ..
ادعت الارتباك ولكن عيناها كانت تتكلم بخبث وشماته قائلة _ يا فهد بصراحة انا صدفة شفت حالا نادين وهى داخلة ملحق الجناينى الجديد ده ...وبصراحة مش اول مرة بس كنت خايفة ابلغك ..
اسودت عيناه وقست ملامحه فى لمح البصر ولف كف يده على رقبتها يقول بغضب مميت _ انتى بتقولى ايه ...انتى اتجننتى ..
حاولت الافلات من بين يده قائلة بخوف حقيقي _ فهد هتخنقنى ...روح شوف وانت تعرف ...
تركها قائلا _ يا ويلك ...سامعة يا ويلك ..
قالها وهو يغادر متجها الى الخارج ومنه الى الملحق فقام بفتح الباب فجاة فوجد جميلة تجلس وبجانبها نادين ويضحكون سويا .. 
اتسعت اعين الفتاتين ووقع قلب جميلة ارضا اما قلب نادين فتوقت عن النبض ...
قال فهد بغضب مميت موجها حديثه لاخته  _ انتى بتعملى ايه هنا ..
قالت نادين بتلعثم _ فهد ..لو سمحت اهدى ...مش زى مانت فاكر ...اسمعنى بس ..
قاطعها قائلا _ اخرسي ...ونظر الى جميلة قائلا _ وانت بقى هتقول ايه ...
لم تنطق جميلة بشئ وانما استسلمت للوضع الذي سيقع عليها حتما سينكشف امرها بكل تاكيد لا مفر ...
اتجه اليهم يسحب اخته من ذراعها قائلا _ انطقى بقولك ...ونظر الى جميلة قائلا _انت حسابك معايا يا الحبس يا الموت ...
عندى هذه النقطة ولم تتحمل نادين فقامت برفع يدها ناحية الشعر المستعار لجميلة وشدته فتناثر شعرها الحقيقي بفعل الشدة ووقع على وجهها وظهرها تحت نظرات الصدمة منها ومن فهد الذي ترك يد اخته وتجمد مكانه ....
يتبع .....
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

google-playkhamsatmostaqltradent