رواية وعد الفصل الثاني 2 بقلم أمنية أشرف

 رواية وعد الفصل الثاني 2 بقلم أمنية أشرف

رواية وعد الحلقة الثانية

رواية وعد الجزء الثاني 

البارت 2

رواية وعد الفصل الثاني 2 بقلم أمنية أشرف

رواية وعد البارت الثاني 

#Part2.
وعد الصغيره بتجري وميار بتجري وراها : تعالي هنا يا بت هديتي حيلي
وعد الصغيره : بردو مش هتعرفي تمسكيني
وعد نادت عليها من المطبخ : دودي يا دودي يلا عشان تاكلي
وعد الصغيره : لا مش عاوزه اكل كفايه بقا طول النهار بتأكلني زي البطه
ميار : ارحمي البت بقا يا وعد كفايه هتنفجر من الأكل
وعد : مليكش دعوه انتي البنت صغيره ومحتاجه تتغذا
ميار ضحكت : ع فكره لايق عليكي دور الأم جدا
وعد ابتسمت بحنين : مش عارفه ليه حاسه انها بنتي فعلا
قطع كلامهم رنين فون وعد الصغيره
ميار : مين
وعد : مازن
ميار : طب ردي عليه
وعد : لا هخلي وعد ترد عليه ونادت لوعد
دودي تعالي كلمي بابي
وعد الصغيره : حاضر
فتحت الفون وردت عليه : ايوا يا بابي
مازن : حبيبه بابي عامله اي
وعد الصغيره : كويسه ومبسوطه خالص
مازن : بقا كدا ماشي يا ست دودي
اومال فين طنط وعد
وعد الصغيره : واقفه جانبي انت عاوزها
مازن : ايوا ادهالي اكلمها
وعد الصغيره : ماشي
ادت الفون لوعد وهي بتقولها : بابي عاوزك
وعد خدت نفس طويل وردت : الو
مازن : ايوا يا وعد بصي ينفع تخلي وعد معاكي يومين تلاته لأني عندي سفريه شغل لازم اخلصها ضروري
وعد : ماشي مفيش مشكله خليها معايا
مازن : مش عارف اشكرك ازاي يا وعد من غيرك مكنتش هعرف اسيبها فين
وعد : مفيش داعي للكلام دا
مازن : ماشي تمام انا هبعتلك السكرتيرته بتاعتي بهدوم وعد لأني هسافر ع طول وكل يوم هكلمها اطمن عليها اوكي
وعد : اوكي مفيش مشكله
مازن : ماشي سلام
وعد : مع السلامه
قفلت وفضلت ساكته ميار بصتلها بأستفهام : ها قالك اي
وعد : هاا مفيش بيقولي هيسيب وعد معانا يومين عشان عنده سفريه شغل
ميار : اهاا وانتي قولتيله اي
وعد : هقوله اي يعني قولتله يسيبها عادي مفيش مشكله
ميار : ماشي تمام هننزل نكمل شرا الحاجه النهارده ولا اي
وعد : ايوا هننزل عاوزين نخلص قبل ما اجازتي تخلص وأرجع الشغل تاني بس نتستنی شويه عما سكرتيره مازن تجبلي هدوم وعد وبعد كدا ننزل
ميار : اوك
سكرتيره مازن جابتلها الهدوم وبعد كدا نزول اشتروا كل اللي عاوزينه ووعد الصغيره كانت فرحانه جدا معاهم وهي وعد كأنهم ام وبنتها فعلا وللصدفه الغريبه ان فعلا وعد الصغيره فيها شبه كبير جدا من وعد الكبيره رجعوا البيت اخيرا بعد لف ساعات ع المحلات
ميار : انا هلكت النهارده
وعد : ايوا فعلا احنا تعبنا اوي النهارده
وعد الصغيره : انا عاوزه انام
وعد : عيوني يا قلبي ناخد الشاور الحلو بتاعنا ونام ع طول يا قمر أنت
بعد نص ساعه وعد الصغيره نايمه في حضن وعد وبيتكلموا مره واحده وعد الصغيره قالت : وعد
وعد : نعم يا قلبي
وعد الصغيره : ينفع تكوني مامي
وعد بصدمه : اي
وعد الصغيره : انا بحبك أوي وعاوزه اقولك يا مامي ينفع
وعد ضمتها جامد وباستها من خدها : ينفع طبعا يا روحي
وعد الصغيره : انا بحبك أوي يا مامي
وعد : وانا بحبك أوي يا روح مامي
يلا بقا عشان ننام
وعد الصغيره : اوكي تصبحي ع خير
وعد : وانتي من أهل الخير يا روحي
عدا حوالي يومين ع وجود وعد معاهم وكل يوم مازن بيتصل يطمن عليها ويتحجج اي حجه عشان يكلم وعد جرس الباب رن ووعد راحت فتحت ع اعتقاد انو مازن بس طلع حسن خطيب ميار
حسن بمرح : السلام عليكم
وعد : وعليكم السلام ..أهلا يا حسن اتفضل
ميار طلعت لما سمعت صوت حسن : يا هلا يا هلا
منور يا ابو علي
حسن : حبيبي يا سحس عامل اي يا صاحبي
ميار : ميه فل وعشره يا اسطا
وعد بصلتهم بقرف : مش عارفه ليه حاسه اني واقفه في موقف تكاتك اي الأسلوب دا عالم بيئه صحيح
حسن وميار انفجروا في الضحك علي طريقه كلام وعد وتعبيرات وشها
فجاءه وعد الصغيره طلعت تجري من الاوضه وهي بتنادي ع وعد : مامي يا مامي
حسن وقف بدهشة : يا فضحتي مامي ...انتي خلفتي امتي يا وعد
وعد ضحكت : لا يا حسن دي وعد بنت مازن
حسن بأستغراب : مازن مين
ميار اتكلمت : واحد معرفه من زمان
حسن : اها
وعد خدت الصغيره وسبتهم لوحدهم شويه عشان يتكلموا براحتهم لأنهم مكتوب كتابهم وكلها ايام وهيتجوزوا
حسن سأل تاني : مازن دا مين بجد وليه سايب بنته عندكم
ميار : مازن دا كان خطيب وعد من زمان وكان بينهم قصه حب رهيبه كنت ساعات بحسدهم عليها فضلت كام سنه بس سابوا بعض
حسن : طب ليه سابوا بعض طالما بتقولي كانوا بيحبوا بعض أوي كدا
ميار : بابا مازن اساسا مكنش موافق ع ارتباطهم كان عاوز يجوزه بنت عمه بس مازن رفض وخطب وعد بس تعب فجاءه ومازن فضل فتره جنبه وبعد كدا مات ومازن ساب وعد واتجوز بنت عمه هو دا كل اللي اعرفه عن القصه دي
حسن : طب ووعد عملت اي بعد كدا
ميار : وعد فضل فتره حالتها النفسيه زفت وبعد كدا قررت تنسی الموضوع دا تماما وتفكر في شغلها بس مفكرتش ترتبط تاني برغم ان بيتقدم لها ناس كتير جدا بس دايما بترفض
حسن : طب هي لسه بتحبه
ميار : اعتقد اه
حسن : طب انتوا شوفتوا تاني أمتي
ميار حكتله ع كل اللي حصل من اول ما شافوا وعد لحد ما مازن سابها معاهم وسافر
حسن : طب وعد بتعامل بنته ازاي
ميار : زي ما انت شايف كأنها بنتها
حسن : بس مش غريبه انها تحبه يعني
ميار : لا مش غريبه ولا حاجه وعد قلبها طيب وبتحب كل الناس ما بالك طفله صغيره مامتها متوفيه ومجتاحه لحنان الأم
حسن ابتسم : بس تحسي فعلا أنهم ام وبنتها
ميار ضحكت : اها فعلا
الجرس رن تاني والمره دي كان مازن اللي وعد الصغيره جريت عليه ووهو فضل يبوس فيها : حبيبه بابي وحشتني جدا
وعد الصغيره : وانت كتير خالص
وعد : حمدلله ع السلامه
مازن : الله يسلمك
وبص لحسن اللي استغرب وجود فميار اتكلمت : حمدلله ع السلامه يا مازن ...وشاروت ع حسن ...اعرفك حسن خطيبي
مازن ابتسم : الله يسلمك يا ميار ..أهلا يا استاذ حسن اتشرفنا
حسن : الشرف ليا يا استاذ مازن
مازن لوعد الصغيره : يلا بقا يا دودي ترجع بيتنا وكفايه كدا بقا تعبنا طنط وعد معانا
وعد الصغيره بحزن : بحس انا عاوزه افضل مع مامي وعد
مازن استغرب أنها بتقول لوعد يا مامي بس معلقش : هبقی اجيبك لها تاني ماشي بس يلا دلوقتي عشان بابي تعبان وهيموت وينام
وعد الصغيره : ماشي نجي تاني بكره
مازن : حاضر
بص لوعد واتكلم : مش عارف اشكرك ازاي يا وعد علي اللي عملتيه معانا
وعد : مفيش داعي للشكر انا حبيت وعد جدا واتسلينا مع بعض
مازن ابتسم وشكرهم تاني وخد وعد ومشي وبعدها بشويه حسن هو كمان مشي
وعد الصغيره مع مازن بيتكلموا : عارف يا بابي انا بحب مامي وعد اوي وعاوزاها معانا ع طول
مازن : ياريت يا دودي انا كمان محتاجها جدا في حياتي
وعد الصغيره : طب هي تنفع تيجي تعيش معانا هنا
مازن : معتقدتش انها توافق
وعد الصغيره بحزن : ليه انا هقولها هي بتحبني وممكن توافق
مازن ابتسم بحزن : ماشي ابقي قوللها وشوفي هتقولك اي
تاني يوم وعد الصغيره فضلت تزن ع مازن عشان يوديها عند وعد وفعلا راحوا هناك
وعد فرحت جدا لما شافت وعد الصغيره وجريت عليها وحضنتها
وعد الصغيره : مامي وحشتني اد البحر
وعد : وانتي وحشتني اد السما
وجهت كلامها لمازن : أهلا يا مازن اتفضل
مازن : ازيك يا وعد
وعد : الحمد لله
قاعدوا ووعد جابتلهم عصيرر
ووعد الصغيره اتكلمت : مامي هو ينفع تجي تعيشي معانا ع طول
وعد اتصدمت من كلامها بس ضحكت : طب ما تيجي انتي تعيشي معايا ع طول
وعد الصغيره : تؤ انا عاوزه نبقا انا وانتي وبابي مع بعض
وعد معرفتش تقول اي بس الكلام وجعها ياااه كتير حلمت تعيش هي مازن مع بعض ويكون عندهم بنوتها حلوة زي وعد بس أحلامها اتحولت لكابوس هي ومازن حكايه وخلصت مينفعش تتعاد دلوقتي
مازن لاحظ سكوتها فاتكلم : وعد
وعد : اممم
مازن : دودي عندها هي فعلا محتجاكي في حياتها وعد محتاجه ام وانا كمان محتاجك في حياتي
وعد ببردو : مش فاهمه تقصد اي
مازن : وعد تتجوزيني
وعد ضحكت جامد بوجع بس سكتت : حقك فعلا محتاج ام لبنتك بس معتقدتش انها ينفع تكون انا
مازن : يعني اي
وعد ببرود جليدي عكس النار اللي جواها : يعني طلبك مرفوض
يتبع
  • لقراءة الحلقات التالية من الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent