رواية وعد الفصل الأول 1 بقلم أمنية أشرف

 رواية وعد الفصل الأول 1 بقلم أمنية أشرف

رواية وعد الجزء الأول

رواية وعد الحلقة الأولى

البارت 1

رواية وعد الفصل الأول 1 بقلم أمنية أشرف

رواية وعد الحلقة الأولى 

نوفيلا وعد
#Part1
وعد : اه يا رجلي ياني ياما ...هموت منك لله اشوف فيكي يوم يا بعيده
ميار بمرح : اي يا بت ما تنشفي كدا لسه ورانا جوله تانيه لسه فاضل حاجات عاوزه اشتريها
وعد : نعم يا أختي لا يوم تاني انا خلاص هموت من التعب
ميار : كدا يا وعد عاوزه تتخلي عني وانا عروسه ومليش أخوات ولا أصحاب غيرك
وعد : ايوا يا بت ثبتيني مبخدش منك غير كلام وبس
ميار : عشان خاطري بقا يا وعد يا قمر انتي
وعد : خلاص يا اختي ومالو بس اكل الأول عشان هقع من الجوع
ميار : ومالو في مطعم هناك اهوو تعالي ندخل نأكل وبعد كدا نكمل لف ع المحلات
وعد : اوك يلا
دخلوا المطعم وقعدوا وعد شافت بنت صغيره جميله جدا قاعده ع الطرابيزه اللي قصدها شاورتلها البنت ضحكت ونزلت تجري علي وعد تحضنها
وعد حضنتها وفضلت تبوس فيها : يا خلاثي ع الجمال يا ولاد اي القمر دا
البنت ضحكت وحضنت وعد أكتر
وعد لحظت ان الطرابيزه اللي البنوته كانت قاعده عليها فاضيه ومفهاش حد فسألت البنت : اومال فين مامي يا قمر
ملامح البنت اتغيرت وبان عليها الحزن وردت بصوت ضعيف : مامي عند ربنا
وعد قلبها وجعها عليها وضمتها ليها جامد : يا روحي طب انتي هنا مع مين
جت البنت ترد سمعوا صوت بينادي : وعد يا وعد
وعد سمعت الصوت اللي اخترق قلبها قبل ودانها بس حولت تكدب نفسها وتقول لا أكيد مش هو
بس اتفاجأت ان البنت الصغيره نزلت من ع رجلها وجريت علي مصدر الصوت وهي بتقول : نعم يا بابي انا اهوو
وعد رفعت تشوف بابا البنت وكانت صدمه خلتها معرفتش تنطق وهو كان حاله أصعب منها كان بيبصلها بنظره كلها شوق معرفش يداريه وهمس بأسمها وعد
وعد حست انها بتحلم ودا أكيد مش حقيقه دا مش مازن أكيد لا مش مازن اللي واقف وشايل بنته لا مش هو بس فاقت علي صوت البنت الصغيره بتقول لباباها : بابي تعالا عشان تشوف صحبتي الجديده
وشاورت ع وعد ونزلت جري تحضنها
وعد لسه مصدومه ومش قادره تستوعب بس ميار حاولت تسيطر ع الموقف وهي بتبص لمازن ببرود : ازيك يا مازن ...عاش مين شافك ...بنتك قمر ما شاء الله
مازن : اهلا يا ميار ...ازيك انتي
ميار : كويسه
مازن بص لوعد ووجهلها الكلام : ازيك يا وعد
وعد اتكلمت بصوت متحشرج حاولت تغلفه بالبرود : تمام
بصت الصغيره لها ببرءاها وهو بتقول لها : انتي وعد كمان ...يعني احنا 2 وعد
وعد ابتسمت لها : ايوا يا قلبي احنا الاتنين وعد
مازن بص لبنته واتكلم : يلا يا حبيبه بابي نمشي عشان عندي شغل كتير
وعد الصغيره : لا انا عاوزه اقعد مع وعد صحبتي
مازن : لا يا حبيبتي مش هينفع انا مشغول
وعد الصغيره : لا انت هتروح الشغل وتسبني في البيت لوحدي وانا بخاف
مازن : مهو يا قلب بابا انا عندي شغل هخلصه وارجعلك بسرعه
وعد الصغيره : بردو لا
وعد حاولت تحل الموقف : خلاص خليها معايا وروح انت شغلك ولما تخلص هبقا اجبهالك
مازن : بس
وعد : هي في أمان معايا ...متخفش بس لو قلقان عليها يبقي
مازن رد بسرعه : لا طبعا انا اديكي روحي وانا مطمن
حس انو مكنش ينفع يقول كدا لما وعد بصتله بعتاب وجعه فكمل ماشي خليها معاكي ووجه كلامه للصغيره حبيبه بابي خليكي مع طنط وعد وخلي الفون معاكي عشان اكلمك عليه
وعد الصغيره : ماشي يا بابي
مازن : سلام يا روح بابي
فرصه سعيده يا ميار ...مبسوط إني شوفتك يا وعد
سلام
وسابهم ومشي
ميار نادت عليها : وعد
وعد : هاا
ميار : حاسه بأيه
وعد بهدوء عكس اللي جواها : ولا حاجه
ويلا خلصي اكل عشان نلحق نشتري باقي الحاجات
ميار : لا نكمل بكرا مش هينفع والبنت معانا وكمان انا تعبت اصلا وانتي كمان شكلك تعبتي
وعد كانت فعلا مش هتقدر تكمل انها تشوف مازن بعد السنين دي كلها وكمان بنته معاه مكنش سهل ابدا عليها فوافقت ع كلامها وخلصوا اكل وروحوا ع بيتهم ( وعد عايشه هي وميار لوحدهم بعد ما اهلهم اتوفوا في حادثه ومن يومها ووعد هي المسؤله عن ميار وسعادتها اهم من سعاده وعد نفسها )
رجعوا بيتهم ووعد وميار حبوا وعد الصغيره جدا وقضوا باقي اليوم ضحك ولعب لحد ما وعد الصغيره تعبت ونامت
الفون بتاع وعد الصغيره رن وكان طبعا مازن وعد اترددت كتير انها ترد بس لازم تطمنه ع بنته فردت
وعد : الو
مازن رد بشوق لسماع صوتها بعد سنين طويله من الفراق فرد بهمس : وعد
وعد حاولت تبين انو صوته وكلامه بالطريقه دي ما أثرش عليها وردت بجديه : وعد نامت وكمان الوقت أتأخر فسيبها تبات معايا وتعالا خدها بكره
مازن : طب تمام
مازن كان عاوزها تفضل معاه ع الفون فنادي عليها : وعد
وعد مردتش وهو معرفش يقول اي فقال لها : تصبحي ع خير
وعد : وانت من اهله
وقفلت قبل ما صوته يأثر عليها أكتر من كدا بس للأسف شوفته وسماع صوته رجعلتها ذكريات واحاسيس كانت فاكره انها دفنتها من زمان بس كلها طلعت من تاني ورجعت تلومه تاني وتلوم الظروف اللي فرقتهم عن بعض وبعد كدا ضمت وعد الصغيره لقلبها ونامت
تاني يوم مازن راح بيت وعد عشان يجيب بنته
رن الجرس وميار فتحت ليه الباب
مازن : صباح الخير
ميار : صباح النور ....أهلا يا مازن اتفضل
مازن دخل وميار سابت الباب مفتوح وهو لسه ع الباب وعد الصغيره جريت عليه : بابي ...بابي
مازن : قلب بابي ...وحشتني يا روحي
وعد الصغيره : وانت كتير خالص
مازن : طب ماشي يلا بقا عشان نرجع بيتنا
وعد الصغيره برفض : لا انا عاوزه افضل مع وعد
ونزلت جريت حضنت وعد
مازن : حبيبه بابي مش ينفع احنا لازم نروح بيتنا
وعد الصغيره : لا انا عاوزه وعد هقعد معاها او هي تيجي معايا
وعد اتحرجت فردت هي : سيبها يا مازن معايا انت عارف انا وميار قاعدين لوحدنا وهي ملت البيت علينا
مازن : بس يا وعد مش عاوز اتعبك معانا للأسف وعد مفتقده مامتها فعشان كدا اتعلقت بيكي
وعد بصت ليه بحزن : انا فاهمه دا وانا كمان اتعلقت بيها فسيبها معايا ومتقلقش عليها
وعد الصغيره : شوفت قالت لك سيبها يلا بقا أمشي
مازن بذهول : كدا يا وعد هتبيعي بابي بسرعه كدا
وعد الصغيره : ايوا انت اساسا مش بتقعد معايا ع طول بتسبني لوحدي اما وعد بتلعب معايا وبنضحك وبتعملي اكل وبوب كورن وبتنام جمبي كمان
مازن : بقا كدا ماشي يا ست وعد براحتك خليكي معاها بس هرجع بليل أخدك
وعد الصغيره : لا مش تخودني انا عاوزه اللبس بتاعي بس وهفضل هنا مع وعد
مازن : اي يا بت انتي لدرجه دي بيعاني دا ولا كأني ابوكي
وعد الصغيره مردتش عليه ووشوشت وعد : هيي هفضل معاكي ع طول
وعد حضنتها جامد وباستها من خدها
مازن : كدا طب انا همشي ..اه قبل ما انسی اتفضلي
وادلها شنطه مليانه حلويات وشيبسي وشوكولا
مازن : مفيش بوسه لبابي قبل ما يمشي
وعد الصغيره باسته من خده وخدت الشنطه ميار حست ان مازن عاوز يقول حاجه لوعد فخدت وعد الصغيره : دودي تعالي معايا نوضب الفطار يلا
وعد الصغيره : ماشي يلا
وعد بصت لمازن واتكلمت : وعد بنوته جميله جدا ربنا يخليهالك
مازن : يارب ...وعد ..احم انا عارف اني بتقل عليكو بس انا والله مستغرب جدا وعد اول مره تتعلق بحد اوي كدا هي فعلا بتقعد لوحدها كتير بس غصب عني الشغل واخدني وانا معنديش حد هنا اسبها معاه
وعد : انا موجوده واي وقت جبها تقعد معايا انا وميار لوحدنا وكمان ميار قربت تتجوز وانا هفضل لوحدي فيمكن ربنا بعتها ليا عشان ما أحسش بالوحده
مازن خد نفس جامد لو بأيده كان عمل حاجات كتير بس عارف ان وعد مستحيل تسامحه بالسرعه دي هي اساسا لسه فاكراه بتتكلم معاه عادي جدا عمر وعد ما كانت بتكلمه بجديه كدا ابدا بس الزمن بيغير وهي اكيد اتغيرت بس هو في حد في حياتها ولا لسه له فرصه معاها
مازن اتكلم : انا همشي دلوقتي وهاجي بليل اخدها يمكن تقتنع تمشي معايا
وعد : ماشي تمام
مازن : سلام
وعد : مع السلامه
قفلت الباب وسندت عليه ليه دلوقتي ليه رجعت يا مازن ليه انا ما صدقت أعيش حياتي من تاني ليه بس ياربي ليه
#رايكوا 😍😍
أكمل ولا لا
google-playkhamsatmostaqltradent