رواية قدري أن احبك الحلقة التاسعة 9 بقلم لولو أحمد

 رواية قدري أن احبك الحلقة التاسعة 9 بقلم لولو أحمد

رواية قدري أن احبك الفصل التاسع 

رواية قدري أن احبك الجزء التاسع 

البارت 9 

رواية قدري أن احبك الحلقة التاسعة 9 بقلم لولو أحمد

رواية قدري أن احبك الفصل التاسع 

الفصل التاسع

أمسك الجد عمر و سأله بغضب " انت عملت في مريم ايه هه ثم ضربة بكف قوي و عاد يسأله " عملت فيها ليه كده انت حيوان و عاد و ضربه كف آخر
الجد بغضب " عاملة ايه معاك
علشان تعمل فيه كده رد قول دي حتى ما وافقت أنها تقبل تشتغل علشان متكنش مديرة عليك عملت معاك ايه فهمني رد و عاد و ضربه مره اخرى
كان عمر في حالة غير قادر حتي علي الرد و كان جده يسأله كل سوال و أن لم يلقى
إجابة منه يقوم بضربة وهو لم يدافع عن نفسه حتى بكل كان مغيب عن ما حوله تقدم والده و وقف أمام جده
أحمد بغضب علي ابنه " بس خلاص بقي يا بابا انت مش شايف شكله عامل ايه و بعدين دي ميراته في الأول و الاخر ده بيحصل كتير بين المتزوجين
خلاص و بعدين مش شايف
هو عامل ايه هو مش قادر حتي يرد عليك يا بابا حرام هو مش ناقص اكتر
الجد بسخرية " حرام ليه انتوا تعرفوا الحرام مراته دي ربنا أمر المعشر ب مودة و رحمة مش كل واحد ليه الحق يعمل اللي هو عايزة بس علشان هو جوزها
اسمع يا والد انت بس تخرج مريم من هنا انت لازم تطلق مريم غلطة عمري اني فكرت انك غيرهم بس انت طلعت أسوء والله لو حصل لمريم حاجة ما هرحمك يا عمر
لم ينتبه عمر اللي لكلمة واحدة فقط عندما قال جده أن يطلق مريم رفع رأسه بصدمة كاد أن يرد و يعترض لكن عندما رفع رأسه وجد الممرضات خارجين بمريم وهي مازالت فاقدة الواعي
ثم ترك الجميع بما يقولوا و ذهب نحو مريم بحزن مد يداه يلامس وجهها أرادت عيناه أن تطلق دموعه السجينة أن تتحرر ولكن
لم يستطع حتي أن يفعل ذلك فدموع أحيانًا كثيرا تريح الإنسان حتي هذا النوع من الراحة لم يستطع أن يفعلها لتستريح روحه ولكن كيف تستطيع أن تستريح روحه روحه أمامه فاقدة الواعي بسبب هو روحه جريحا الآن أمسك جده يداه بغضب قائلا " انت من هنا و رايح ممنوع تقرب من مريم تاني فاهم
خلاص كل حاجة انتهت

بعد فترة استقرت حالة مريم و بدأت تفوق
ولم يسمح الجد لعمر أن يدخل اليها
و وقف عمر ينظر لها من الخارج بحزن و غضب من نفسه
أما مريم صحيح أنها فاقت لكن لم تسترد روحها بعد

ممنوع النقي دون إذن مسبق مني

لولو أحمد
google-playkhamsatmostaqltradent