رواية عشق الجوري الفصل الرابع 4 بقلم سمسمة سيد

 رواية عشق الجوري الفصل الرابع 4 بقلم سمسمة سيد

رواية عشق الجوري الجزء الرابع

رواية عشق الجوري الحلقة الرابعة

البارت الرابع

رواية عشق الجوري الفصل الرابع 4 بقلم سمسمة سيد

رواية عشق الجوري الحلقة الرابعة

الطبيب بعمليه :

_انهيار عصبيه ، انا ادتها حقنه مهدئه وان شاء الله لما تفوق هتبقي كويسه

هز عاصي راسه بهدوء والقي نظره اخيره عليها ليتركها ويتجه للخارج مع الطبيب

بعد مرور بعض الوقت دخل عاصي حاملاً جوري بين ذراعيه وخلفه مني التي تنظر اليه بغضب

صعد بها الي احدي الغرف ليضعها علي الفراش ومن ثم القي نظره اخيره عليها ليتركها ويتجه الي الخارج

وقفت مني تهز قدمها بعصبيه خارج الغرقه حتي وجدته ييخرج منها تقدمت نحوه وهمت بالحديث ليرمقها عاصي بنظره جعلتها تتراجع عما نوت

تركها واتجه للاسفل ومن ثم الي خارج المنزل ...

نظرت الي الغرفه المتواجده بها جوري لتزفر بغيظ ومن ثم اتجهت نحو غرفتها لتصفع الباب بقوه خلفها

بعد مرور عدة ساعات ....

حركة جفونها باارهاق لتفتح عيناها ببطئ وتعب اغلقت عيناها وقامت بفتحها عدة مره حتي اتضحت الرؤيه امامها

وقعت عيناها علي ذلك الجالس علي المقعد المقارب للفراش يتابع حركاتها بهدوء وصمت

اعتدلت بنصفها العلوي وهي تنظر اليه بااستغراب
رفعت يديها لتضعها علي رأسها بتعب مردده :

_هو ايه ال حصل

اردف ببرود :

_انهيار عصبي

عقدت حاجبيها بشده بعدم استيعاب وبعد عدة ثواني تذكرت ماحدث

انتفضت واقفه وهمت للركض لخارج الغرفه ليجذبها عاصي من ذراعها وقلم بااحكام قبضتيه علي ذراعيها وهو ينظر لعيناها الممتلئه بالدموع

اغلق عيناه محاولا التحكم بااعصابه ومن ثم عاد بفتحهما مرددا :

_انتي رايحه فين كده !

جوري بدموع :

_اشوف بابي

عاصي بهدوء :

_مش هينفع دلوقتي

دفعته بقوه مردده :

_ملكش دعوه هشوفه دلوقتي وفوراً كمان

عاود جذبها مره اخري لتدفع يده بقوه مشسره بااصبعها في وجهه مردفه بتحذير :

_حذاري ! حذاري تلمسني تاني انت فاهم !!

جووووووري

صرخت مني بااسمها بغضب بعد ان دلفت للداخل علي اصوات شجارهم اقتربت منها لتقف امامها رفعت يدها لتصفعها لتجد قبصته الفولاذيه تمسك بمعصمها بقوه

اما عن جوري فكانت قد اغمضت عيناها تنتظر هبوط تلك الصفعه علي وجهها ولكن طال الانتظار لتفتح عيناها بتوجس ، نظرت لذلك الحائط البشري الواقف امامها بذهول لتتسع عيناها ويسقط فاهها ارضاً بعد ان القاي كلماته علش شقيقتها :

_ ايدك لو اترفعت عليها تاني مش هتلاقيها فااااهمه

صرخ بكلمته الاخيره لتهز مني راسها بخوف

التفتت بحده وهو ينظر لتلك المذهوله مردداً باامر :

_خروج من هنا مفيش هتقعدي لحد ماوالدك يبقي كويس ويرجع

القي كلماته وتركها وذهب ، نظرت مني لجوري بغيظ ومن ثم تركتها وذهبت

جلست جوري باارهاق علي الفراش واضعه راسها بين راحتي يديها بتعب ودموع

بعد مرور عدة ايام ......

اكتفت ، مرت عدة ايام ولم يسمح لها برؤية والدها ، بالاضافه لتعامله ببرود في المواقف التي جمعت بينهم ، وقت الطعام ، الخروج من الغرفه

القت نظره سريعه علي ذلك المسترخي بحمام السباحه لتزفر بغيظ ومن ثم اتجهت للداخل ومن ثم الي الاسفل

كان يجلس في حمام السباحه متكئاً بذراعيه علي حافة الحوض مرجعاً راسه للخلف ومغمضاً عينيه

صورة تلك الحوريه الصغيره لاتفارقه حتي في اوقات راحته حاول تجاهلها والتعامل معاها ببروده المعتاد ولكن يشعر بشئ يجذبه بااستمرار تجاهها

شعر بوجودها معه ليفتح عيناه ببطئ ، نظر لتلك الواقفه تطالعه بغيظ ....

صعد من حمام السباحه بهدوء ليلتقط المنشفه الخاصه به واخذ يجفف جسده بهدوء مزيف

اقتربت جوري منه بغيظ لتردف بعصبيه :

_ انا عاوزه اشوف بابي حالا !!

توقفت يد عاصي ليتجه نحوها بهدوء اخذت تتراجع ولم تنتبه انها اصبحت علي حافة المسبح

رفعت قدمها لتتجه خطوه اخري للخلف ولكن يد عاصي كانت الاسرع ليجذبها نحو احضانه بقوه وووو

يتبع ..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent